أرشيف يوم: 2014/10/23

اجتماع وزاري لتعزيز الأوضاع الأمنية في الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –somali logo

اجتمع المجلس الحكومي لمناقشة سبل تعزيز الأوضاع الأمنية في العاصمة مقديشو بشكل خاص والمناطق المقتوحة من الشباب بشكل عام، وكان قد شارك الإجتماع ضباط من هيئات الأمن والشرطة الصومالية إلى جانب ضباط من قوات البعثة الأفريقية (أميصوم).  

وبعد انتهاء المؤتمر تحدث لوسائل الإعلام، الناطق الرسمي لوزارة الأمن القومي، محمد يوسف محمود، وأكد بأن الإجتماع تمخض منه قرارات أمنية مشددة ومصيرية.

وتابع “أن جهاز الأمن سيقوم بتفتيش أحياء مقديشو منزلا تلو الآخر، في محاولة لاستعادة أمن العاصمة”.

ونوه المتحدث بأن هذه التعزيزات الأمنية قد تختلف جدريا عن سابقتها، مبيا أن الحكومة ستضطر إلى مصادرة أي ممتلكات خاصة يتم العثور عليها وفيها مواد متفجرة، سواء كانت تلك الممتلكات بيوتا أو مرآبا بداخله سيارات معبأة بالمتفجرات.

وقد دعا المجلس الوزاري وقيادة الجيش والشرطة الصومالية الشعب إلى التعاون مع سلطات الأمن، لتنشيط علميات البحث عن مخالفات ضد القانون والأمن والسلام.

تبذل سلطات الأمن الصومالية في الآونة الأخيرة جهودا جبارة لاحتواء أمن العاصمة مقديشو، كما تبذل مساعيها الرامية إلى جعل المناطق المفتوحة مؤخرا عازلة من تحركات الشباب، وذلك عن طريق ضبط وتعزيز الأمن في ربوع تلك المناطق.

       

الافراج عن صحافيين اثنين في الصومال بكفالة والابقاء على الحبس اثنين آخرين

مقديشو (الإصلاح اليوم) –shabeelle war lords

افرج عن صحافيين صوماليين يعملان لحساب اذاعة محلية بكفالة بينما ابقي على زميلين لهما اعتقلا معهما في اب/اغسطس بتهمة التحريض على العنف، قيد الاحتجاز، كما اعلن زملاء للصحافيين الاربعاء. 

وقد تم الافراج عن مالك اذاعة شبيلي عبد المالك يوسف محمود بكفالة. لكنه اضطر الى تسليم جواز سفره البريطاني للسلطات الصومالية وسيبقى في الصومال الى ان تقرر المحكمة المكلفة النظر بالملف محاكمته ام لا، كما اوضحت نقابة الصحافيين الصوماليين. 

واعلن محمود اثر الافراج عنه لوكالة فرانس برس “لم نقم باي سوء والاتهامات الموجهة ضدنا لا اساس لها”. واضاف “لا بد من الافراج عن الصحافيين الاخرين والسماح لنا بالبث مجددا”. 

والصحافي الاخر المفرج عنه هو مساعد رئيس تحرير اذاعة شبيلي ويدعى احمد عبد حسن. والصحافيان اللذان بقيا قيد الاحتجاز — محمود محمد طاهر ومحمد بشير حاشي — يعملان لحساب فرع اذاعة شبيلي “سكاي اف ام”. 

ويرفض الصحافيون الاربعة الاتهامات التي وجهت اليهم. 

ومحطة اذاعة شبيلي الصومالية المهمة وسكاي اف ام مقفلتان منذ عملية للشرطة في مقريهما في اب/اغسطس. 

واوضح مسؤول في قوات الامن انذاك ان الاذاعتين اقفلتا بسبب تغطية اعتبرت “سلبية” لعملية نفذت في اليوم نفسه ضد زعيم ميليشيا محلي واسفرت عن معارك مكثفة لساعات في العاصمة الصومالية. 

واقفلت اذاعة شبيلي ثلاث مرات على الاقل في الاشهر الماضية لفترة وجيزة بقرار من الحكومة الصومالية. 

والمحطة مهددة باستمرار، بسبب تغطيتها للاحداث الصومالية، من قبل المتمردين الاسلاميين الشباب، حتى ان عددا من صحافييها واثنين من مدرائها اغتيلوا ايضا – في 2007 و2012 -. 

ونقابة الصحافيين التي تدعو الى معالجة قضائية “عادلة” في هذه القضية، طلبت من الحكومة الصومالية “السماح للاذاعات باستئناف انشطتها”. 

ودعت منظمة مراسلون بلا حدود  الأربعاء القضاء الصومالي الى ضمان محاكمة عادلة للصحافيين الاربعة “في اطار احترام المعايير الدولية التي تطبق في الصومال”. 

وحازت اذاعة شبيلي في 2010 جائزة حرية الصحافة التي تمنحها سنويا منظمة مراسلون بلا حدود ولجنة حكم دولية، وهي احدى الاذاعات الاكثر احتراما في الصومال. 

المصدر: سويس انفو

 

 الرئيس الصومالي يزور محافظة غلغدود لتفقد الأوضاع

مقديشو (الإ6521صلاح اليوم) –

زار الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود وبرفقته وفد حكومي رفيع اليوم بلدة عيل بور من محافظة غلغدود، وسط الصومال ، وذلك في زيارة قام بها الرئيس من أجل تفقد الأوضاع هناك.

 وقد كان في ترحيب الرئيس ضباط الجيش الصومالي وإدارة المدينة وجموع من سكان عيل بور.

وحسب إذاعة الدولة فإنه من المقرر أن يجتمع الرئيس مع سلطات المدينة قبل أن يخرج ليتحدث الناس في ميدان عام بالمدينة.

تتكرر زيارة الرئيس الصومالي في المناطق المحررة من الشباب مؤخرا، وذلك من أجل تقفد أوضاع الأهالي الأمنية والإنسانية في تلك الأماكن، وقد سبق أن زار الرئيس عدلي وبراوي واليوم عيل بور وكل المدن حررت من الشباب.

مون يدعو لزيادة الدعم اللوجستى لمكافحة القرصنة أمام سواحل الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –ban ki moon

قدم وكيل الأمين العام للأمم المتحدة جيفرى فيلتمان لأعضاء مجلس الأمن عرضا لتقرير بان كى مون، والذى تحدث فيه عن “ عودة أنشطة القرصنة على نطاق واسع قبالة سواحل الصومال،فى حالة عدم استمرار الدعم الرادع المقدم من الوجود البحرى الدولى وتدابير الحماية الذاتية المتبعة من قبل صناعة النقل البحرى فى المنطقة”.

وقال جيفرى فيلتمان فى احاطته الى أعضاء المجلس – خلال الجلسة الخاصة التى عقدها مجلس الأمن الدولى أمس لمناقشة تقرير الأمين العام الأخير حول نشاط القرصنة والسطو المسلح أمام سواحل الصومال- إن الأمين العام رحب بالمكاسب الكبيرة التى التى تم تحقيقها فى التصدى للقرصنة قبالة سواحل الصومال، ولكنه يقر باحتمال عودة أنشطة القرصنة على نطاق واسع بدون استمرار الدعم الرادع المقدم من الوجود البحرى الدولى وتدابير الحماية الذاتية المتبعة من قبل صناعة النقل البحري”.

وأضاف قائلا “ يدعو الأمين العام فى تقريره الى زيادة الدعم المقدم للجهود الصومالية فى مجال الحوكمة وسيادة القانون والتنمية الاقتصادية،والى معالجة الظروف الكامنة المواتية لاستمرار القرصنة”.

ونوه وكيل الأمين العام الى استمرار الظروف التى يمكن أن تؤدى الى عودة ظاهرة القرصنة أمام سواحل الصومال،ومن بينها انعدام الاستقرار وعدم توفر بدائل كسب العيش للصوماليين.

وتابع قائلا “ إن القرصنة أمام ساحل الصومال هى أحد مظاهر المشاكل السياسية التى تتطلب حلا سياسيا.

وقد أقر مجلس الأمن بهذا الأمر فى قراراته ذات الصلة بما فيها القرار رقم 2125 الصادر فى عام 2013، عندما أشار الى أن انعدام الاستقرار المستمر فى الصومال هو أحد الأسباب الكامنة لمشكلة القرصنة”.

 وشدد جيفرى فيلتمان فى احاطته الى أعضاء المجلس على أهمية دعم الصومال فى حراسة سواحله،مشيرا الى أن ذلك سيحد من عدد الملاذات الآمنة التى يمكن أن يستخدمها القراصنة لإرساء السفن المختطفة مما سيؤدى إلى إعاقة أنشطتهم،على حد قوله.

المصدر: اليوم السابع

 

الشباب ترجم بالحجارة شابا من عناصرها اغتصب امرأة تحت تهديد السلاح

مقديشو (الإصلاح اليوم) –alshabaab
في ظل تصاعد ظاهرة الرجم التي تقوم بها التنظيمات المتشددة، وعقب يوم من نشر مقطع فيديو يُظهر قيام عناصر تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية “داعش”، برجم امرأة، أعلنت حركة الشباب الصومالية، اليوم الأربعاء، أنها رجمت صبيا يدعى “حسن على” 18 عاما، من ضمن عناصرها المقاتلة، بتهمة اغتصاب امرأة تحت تهديد السلاح في أحد معاقل الحركة.وتشن قوات أفريقية وصومالية هجمات على الحركة التي أعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة، وتفقد نتيجة للهجمات مساحات من المناطق التي كانت خاضعة لسيطرتها ولكنها عازمة على إحكام قبضتها على المناطق التي ما زالت خاضعة لها.

وقالت الحركة: إن الرجل اغتصب امرأة (28 عاما) تحت تهديد السلاح، قبل ثلاثة أيام من رجمه أمس الثلاثاء، وصرح محمد أبو عبد الله حاكم المنطقة اليوم الأربعاء: “يبين ذلك قدرتنا على معاقبة كل من يخالف شرع الله”.

المصدر: بوابة فيتو