أرشيف يوم: 2014/11/18

الرئيس الصومالي يصل كوبنهاغن اليوم ومعه وفد حكومي

مقديشو (الإصلاح اليوم) –madaxweynaha-somaliya

وصل الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود إلى كوبنهاغن العاصمة النرويجية اليوم؛ لحضورمؤتمر دولي حول الصومال تحت عنوان ” منتدى الشراكة الصومالي”.

ويرافق الرئيس الصومالي في زيارته مسؤولون في الحكومة من بينهم وزير الداخلية عبد الله جودح بري، ورئيس إدارة محافظة بنادر حسن محمد حسين مونغاب.

ومن المقرر أن يفتتح المؤتمر غدا الأربعاء التاسع عشر من نوفيمبر، ويتوقع حضور 300 وكلاء وممثلين من هيئات ومنظمات عالمية، ووفود أخرى من الدول المانحة.

ويتزامن هذا المؤتمر في وقت عصيب تشهد الصومال جمودا سياسيا؛ بسبب الخلاف القائم بين القيادة الصومالية.

أعضاء من الحكومة يطالبون من رئيس الوزراء بالإستقالة مجددا

مقديشو (الإصلاح اليوم) –golaha wasiirada

طالب 17 عضوا من حكومة عبد الولي شيخ أحمد بمنصب وزير دولة ونائب وزير اليوم من رئيس الوزراء الصومالي بالتنحي عن منصبه.

 وجاء ذلك في عريضة قدموها لرئيس الوزراء، طالبوا فيها تقديم الإستقالة، وسلموه أيضا العريضة التي وقعها 16 عضوا من وزراء حكومتة أمس الأول، والتي صرح عنها عبد الولي بأنه لم يرها ولم تصل إلى مكتبه عريضة تدعوه إلى الاستقالة.

وورد في العريضة  الأخيرة ” نظرا بالأجواء السياسية المتأزمة والمرحلة العويصة التي يمر به الصومال نطالب منك – رئيس الوزراء –  بخالص التقدير والإحترام لك، أن تقدم استقالتك من أجل مراعاة مصلحة الجميع، وصيانة لشرف الوطن”.   

وتفيد الأنباء بأن هولاء الأعضاء السبعة عشر قاطعوا مشاركة الجلسة وخرجوا من الجلسة فور تسليمهم العريضة لرئيس الحكومة مطالبين التنحي منه.

تتسع الفجوة ويزداد الشرخ بين رئيس الوزراء وأعضاء حكومته يوما بعد يوم على غرار ما حصل من الخلافات السياسية بين الرئيس حسن شيخ محمود وبين رئيس وزارئه عبد الولي شيخ أحمد.  

 

الأمم المتحدة تحث على الاستقرار السياسي في الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –un-logo

التقى الممثل الخاص للأمم المتحدة إلى الصومال نيكولاس كآي الإثنين، مع كبار الزعماء الصوماليين في مقديشو وذلك لمناقشة الأزمة السياسية القائمة.

وأوضح المكتب الخاص لنيكولاس في بيان له أنه عقد لقاءات مع الرئيس الصومالي حسن شيخ محمد، ورئيس الوزراء عبد الولي شيخ أحمد، ورئيس البرلمان الاتحادي محمد عثمان جواري، وذلك قبل أيام من أول اجتماع رفيع المستوى يعقد في كوبنهاجن الدنماركية لمراجعة التقدم الذي أحرزه هذا البلد بشأن المصالحة السياسية.

وقال البيان: “إن كآي حث الزعماء الصوماليين على إيجاد حل يسمح للحكومة الاتحادية بتطبيق خطة رؤية 2016م للانتقال السياسي في الصومال”، مشددًا على أن التحديات الكبيرة مازالت قائمة، وأن الأزمة السياسية في الصومال تمثل خطرًا جديًا على إحراز مزيد من التقدم.

المصدر: البوابة نيوز

ادارة بونت لاند تحكم عناصر من الشباب بالإعدام

مقديشو (الإصلاح اليوم) –???????????????????????????????

اصدرت المحكمة العسكرية الفيدرالية في إقليم الشرق أمس الإثنين حكم الإعدام رميا بالرصاص على 6 عناصر إتهموا بانتمائهم لحركة الشباب في محافظات شمال شرق الصومال الواقعة ضمن إدارة نونت لاند.

وبحسب القرار الذي توصلت إليه المحكمة العسكرية فإنه تم تبرئة أحد المتهمين السبعة الذين اتهمتهم النيابة العامة بانتمائهم لحركة الشباب الصومالية بسبب عدم توافر الأدلة الكافية لإدانته، وأمرت باطلاق سراحه بينما أمرت بإعدام الباقي.

وتضيف الأنباء بأن المشتبه به الذي أخلي سبيله يدعى ساعد آدم عبد الله، كما أكدت السلطات بأن ساعد وأصحابه المحكومون بالقتل تم قبضهم من مناطق متفرقة من إقليم والشرق وجبال جلجلة التى تبعد عن مدينة بوصاصو حوالي 40 كيلو مترا.

 

 

الصومال يشيد بالعلاقات مع القاهرة عقب تقديم السفير المصرى أوراق اعتماده 

مقديشو (الإصلاح اليوم) –somali logo

قابل السفير وليد محمد إسماعيل، أمس، الرئيس الصومالى حسن شيخ محمود لتقديم أوراق اعتماده، وذلك بحضور محمد دعالى بايله وزير الخارجية الصومالى، وأعضاء السفارة المصرية فى مقديشيو، حيث تم بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك بين مصر والصومال فى كافة المجالات، وطلب الرئيس الصومالى نقل تحياته وخالص تقديره للرئيس عبد الفتاح السيسى.

وأكد السفير المصرى عقب اللقاء، خلال المؤتمر الصحفى مع وزير خارجية الصومال، دعم مصر للصومال فى كل المجالات خاصة التعليم والصحة والتدريب، مشيرا إلى قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيادة المنح الدراسية المقدمة للطلاب الصوماليين فى الجامعات المصرية إلى 200 منحة دراسية سنويا، ومعاملة الطلاب الصوماليين فى الجامعات المصرية معاملة الطلاب المصريين.

ومن جانبه، أكد وزير خارجية الصومال اعتزاز بلاده بالعلاقات الأخوية التاريخية التى تربط بين البلدين، وتطلعه إلى تعزيز آفاق التعاون بين مصر والصومال، مشيدا بالدعم الذى تقدمه الحكومة المصرية للصومال فى كل المجالات خاصة فى مجال التعليم. 

المصدر: اليوم السابع


الأرملة البيضاء مازالت على قيد الحياة

مقديشو (الإصلاح اليوم) –the white widow

نفت مصادر استخبارية في كينيا، الأنباء التي تحدثت عن مقتل ‘الأرملة البيضاء’ برصاص قناص روسي في أوكرانيا قبل أيام، وكشفت أن السيدة التي تصنفها أجهزة الأمن في بريطانيا بأنها ‘أخطر امرأة في العالم’ مازالت على قيد الحياة وتعيش مع زوجها بحالة جيدة في جنوب الصومال.

وجاءت هذه المعلومات في تقرير مطول نشرته جريدة ‘ديلي ميل’ البريطانية رداً على الخبر الذي أوردته وكالة أنباء في روسيا، وجاء فيه أن قناصاً تابعاً للجيش الروسي قتل ‘الأرملة البيضاء’ خلال معارك في أوكرانيا.

و’الأرملة البيضاء’ واحدة من أبرز وأهم وأخطر المطلوبين لقوات الأمن في بريطانيا، حيث إنها مواطنة بريطانية مولودة في أيرلندا واسمها سامانثا لوثويت، ويسود الاعتقاد بأنها غادرت البلاد في العام 2009، ومنذ ذلك الحين نسبت إليها أجهزة استخبارات دولية الضلوع في العديد من العمليات الإرهابية.

وبحسب المعلومات التي أدلت بها مصادر أمنية في كينيا، فإن ‘الأرملة البيضاء’ تزوجت من رجل صومالي يطلق على نفسه اسم ‘ماركو كوستا’، فيما تقول جريدة ‘ديلي ميل’ إن كوستا يحمل جواز سفر موزمبيقي مزورا واسمه في الجواز فهمي جمال سالم، على أن فهمي مطلوب للسلطات الكينية منذ ضلوعه في عملية أدت إلى مقتل ضابطي شرطة في العاصمة نيروبي بالعام 2011.

وتمكنت الصحيفة البريطانية من الحصول على صورة ‘سيلفي’ يظهر فيها كل من لوثويت وفهمي جمال سالم وقد التقطاها في منزلهما بالصومال، وهو ما يؤكد أي أياً منهما ليس موجوداً في أوكرانيا ولا يقاتل في صفوف الانفصاليين في شرق أوكرانيا، كما أوردت وكالة أنباء ‘ريغنم’ الروسية.

وتؤكد الاستخبارات الكينية أن لوثويت وزوجها ليسا أعضاء في أي ميليشيات مسلحة خارج المناطق الموجودة في شرق إفريقيا، فيما يقول مصدر مسؤول في وكالة الاستخبارات الكينية: ‘نحن نعتقد بأننا تمكنا من تحديد شخصية لوثويت ومكان إقامتها، ونعتقد بأنها ارتبطت في الماضي بشخص يشتبه بأنه جهادي، وتعيش حالياً في زواج مستقر بعد أن أنجبت من سالم طفلين’.

وبحسب المعلومات المتوفرة عن ‘الأرملة البيضاء’ فإن زواجها من سالم يعني انخراطها في عائلة ضالعة في العمليات الإرهابية والتطرف، حيث إن شقيق سالم هو القيادي المعروف في تنظيم القاعدة موسى ضهير الذي تزعم وكالات الاستخبارات أنه كان المسؤول عن تجنيد الشباب في صفوف ‘القاعدة’، قبل أن يلقى مصرعه في عملية إطلاق نار بأحد شوارع مقديشو في العام 2011.

وأصبح ضهير واحداً من أبرز المطلوبين للولايات المتحدة في العالم بعد أن ساد الاعتقاد بضلوعه في عملية تفجير سفارتي واشنطن في كل من نيروبي ودار السلام في العام 1998، في العملية التي نفذها تنظيم القاعدة.

المصدر: جريدة الآن الإلكترونية