أرشيف يوم: 2014/11/20

بعد مقتل “الأرملة البيضاء”… الشرطة اليابانية تقبض على “الأرملة السوداء”

image

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

ألقت الشرطة القبض على سيدة يابانية ثرية بعد العثور على آثار السم في دماء زوجها المتوفى، علما بأن شركاءها الستة السابقين لاقوا حتفهم أيضا في ظروف مماثلة.

وأنكرت شيساكو كاكي (67 عاما) قتل زوجها الرابع إيسو كاكي (75 عاما)، الذي توفي بعد شهرين فقط من زواجهما في ديسمبر من العام الماضي، إذ وجد الأطباء الشرعيون كميات من السيانيد السام في دماء الزوج.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فإن الزوجة، التي أطلقت عليها الصحف اسم “الأرملة السوداء”، استطاعت جمع ثروة تقدر بنحو 800 مليون ين ياباني من وراء نصيبها في ثروات أزواجها السابقين على مدار 20 عاما.

وبحسب تقارير صحفية فإن الشرطة تفكر مجددا في فتح التحقيق في الحالات الست السابقة، والتي تتضمن 3 أزواج و3 أصدقاء.

وتوفي أول أزواجها عام 1994، ثم تلاه الثاني والثالث عامي 2006 و2008 على الترتيب، أما أول صديقين فتوفيا بعد إصابة الأول بالسرطان، فيما توفي الثاني عام 2012، على إثر حادث دراجة نارية، وأثبت الطب الشرعي لاحقا وجود السيانيد في دمه، ولكن لم يتم توجيه الاتهام لها، أما الصديق الأخير فتوفي إثر انهيار مفاجئ بعد أن تناولا العشاء سويا، بحسب وكالة جيجي للأنباء.

بدورها زعمت “الأرملة السوداء”، في حديث صحفي سابق، براءتها من الشكوك التي كانت تحيط بها طوال تلك السنوات، مؤكدة أنها مجرد سيدة “يلاحقها الموت”.

المصدر: سكاي نيوز 





مقتل مهندس صومالي في العاصمة مقديشو

مقديشو (الإصلاح اليوم) –Bistoolad

أطلق مسلحون النار على صومالي أمريكي كان قد ترك وظيفته في الولايات المتحدة والتي كان يتلقى فيها أجراً جيداً، من أجل مساعدة الحكومة الوليدة في مقديشيو، بحسب مسؤول وقريب له أمس.

وكان عبد الله علي عنشور، وعمره 60 عاماً، مهندسا ساعد حكومة مقديشيو بنظم التخطيط العمراني والصرف الصحي.
وقتل بعد أن أوقف مسلحون من حركة الشباب الصومالية الإسلامية المتشددة سيارته وأمطروها بوابل من الرصاص الاثنين الماضي وفق ما قاله نقيب في الشرطة محمد حسين،ودفن عنشور في مقديشيو أمس.
وكان قد ترك عمله في منيسوتا لمساعدة الحكومة في مقديشيو، بحسب قريب اشترط عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية.
وقام عنشور بعمل مماثل في مقديشيو لأكثر من عقدين من الزمان قبل أن تنهار الحكومة الصومالية مطلع تسعينات القرن الماضي.
وكثير من الصوماليين الذي فروا من الصومالية إلى الولايات المتحدة وأوروبا، عادوا مؤخراً إلى مقديشيو لاستخدام خبراتهم لمساعدة الصومال للانتقال من عقود من الحرب، وبعث مقتل عنشور بموجات من الصدمة في المجتمع.
ووصف بريطاني – صومالي عاد إلى مقديشيو ليفتتح مقهى، قتل عنشور بأنه «مثبط للعزيمة». وقال أحمد محمود «انعدام الأمن هو التهديد الأكبر الآن». وقال الصومالي – الأمريكي في مقديشيو حسين علي: إن مثل هذه الهجمات تصيب الصوماليين الأمريكيين والأوروبيين بالرعب وخيبة الأمل.
وقال: إنها تجعل كثيرين منا يغادرون مقديشيو نهائيا». وتخرج عنشور من جامعة كاليفورنيا. وقال قريبه: إنه وصل إلى مقديشيو العام الماضي.
وكانت حركة الشباب الإسلامية المتطرفة تسيطر على سائر أنحاء مقديشيو، إلا أنها طردت من العاصمة في 2011، لكنها استمرت في تنفيذ هجماتها المسلحة وعمليات القتل.INJ_Canshuur-383x380

المصدر: أي إف بي