أرشيف يوم: 2014/11/26

واشنطن تصدر تحذيرا من السفر إلى جيبوتي بسبب تهديدات إرهابية

مقديشو (الإصلاح اليوم) –USA-flag

أصدرت الولايات المتحدة تحذيرا للمسافرين لوجود “تهديدات إرهابية محددة” تستهدف المصالح الغربية والمحلية في دولة جيبوتي الواقعة في شرق أفريقيا. 

وتستضيف جيبوتي قواعد عسكرية أمريكية وفرنسية وهي حليف للولايات المتحدة في حربها على التشدد الإسلامي. 

وكان متشددون صوماليون تربطهم صلات بتنظيم القاعدة قد هاجموا جيبوتي في السابق وقالوا إن الهجمات عقاب للدولة الافريقية على مشاركتها في قوة تابعة للاتحاد الأفريقي في الصومال. 

وقال التحذير الأمريكي “قد تستهدف الهجمات المنشآت الحكومية الرسمية ومن بينها السفارات والمنشآت العسكرية بالإضافة إلى أهداف أخرى كالمطاعم والأندية والفنادق وغيرها من الكيانات التجارية.” 

وأضاف التحذير الذي صدر يوم الثلاثاء “ورغم استمرار مسؤولي جيبوتي في ملاحقة المسؤولين عن هجمات إرهابية سابقة فإن الكثير من المتورطين ما زالوا فارين وينشطون في المنطقة.” 

وفي مايو أيار قتل شخصان في انفجار بمدينة في جيبوتي استهدف مطعما مكتظا يتردد عليه الغربيون وأعلنت حركة الشباب الصومالية مسؤوليتها عنه.

 المصدر: swissinfo

 

 

رئيس اليمن يستقبل وزير الخارجية الصومالي

مقديشو (الإصلاح اليوم) –G5475af2f2d43d

استقبل الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليوم بمكتبة بدار الرئاسة وزير شؤون خارجية الصومال الفيدرالية عبد الرحمن دعالي بيليه والوفد المرافق له الذي يزور اليمن حاليا.
وفي اللقاء استعرض الأخ الرئيس طبيعة العلاقات التاريخية بين اليمن والصومال .. وقال ” ان تلك العلاقات تمتد جذورها الى امد بعيد حيث كان الترابط الاجتماعي من خلال التبادل التجاري والتعاون الثنائي في مختلف المجالات “.
وأكد الأخ الرئيس ان اليمن تقف مع الصومال من اجل استعادة دولته ومؤسساته بصورة كاملة وبما يحفظ للشعب الصومالي العيش الكريم والتطور والازدهار.
وأشار الأخ الرئيس الى ان الأوضاع الراهنة عكست تعقيداتها في كلا البلدين بالإضافة الى الظروف الاقتصادية الصعبة .. مؤكدا ان المشهد في العالم العربي يبعث على القلق والريبة لما يشهده من تداعيات وحروب أهلية تعصف بالمصير والمستقبل معا .
ولفت الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي الى ان أهم تلك التداعيات ظهور القرصنة على الساحل الصومالي وخليج عدن وهو ما قوض الحركة التجارية وامن البحر الأحمر والعربي.
وأرجع الأخ الرئيس أسباب هذه الكوارث والتداعيات إلى المركزية المفرطة التي اثرت على عدالة التوزيع وتشغيل الايادي العاملة.
 وأكد أهمية التنسيق والتشاور في المجال الأمني لمكافحة الإرهاب العابر للحدود والقارات وكذلك التعاون في مختلف المجالات الاقتصادية والاستثمارية من اجل تكريس الامن والاستقرار.
 من جانبه عبر وزير الخارجية الصومالي عن شكره وتقديره لما لقيه من كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال، ناقلا الى الأخ الرئيس التحايا والتبريكات من الرئيس حسن شيخ محمود رئيس جمهورية الصومال.
 وعبر أيضا عن تقديره البالغ للحكومة برئاسة خالد محفوظ بحاح.
 كما اطلع وزير الخارجية الصومالي الأخ الرئيس على نتائج لقاءاته ومشاوراته في وزارة الثروة السمكية ووزارة التجارة وغيرها وما تم بحثه في مجالات التعاون المشترك في مختلف المجالات.
 وأكد ان الصومال اليوم افضل من ذي قبل وحكومته تعمل على الاستفادة مما تحتويه الصومال من خيرات ومعادن في مختلف مجالات التنمية والاقتصاد.
 حضر اللقاء نائب وزير الخارجية امير العيدروس ومستشار وزير الخارجية لشؤون القرن الافريقي رئيس الدائرة القنصلية والمغتربين احمد حميد عمر والقائم بأعمال سفارة اليمن في مقديشو فؤاد محمد الزرقة.

المصدر: سبأ

 

 

واشنطن تتهم مواطنين من أصل صومالي بدعم تنظيم “داعش”

 مقديشو (الإصلاح اليوم) –Cabdi-Maxamuud-Nuur-300x168

اتهمت الإدارة الأمريكية مواطنين أمريكيين من أصل صومالي بانضمامهم إلى صفوف تنظيم “داعش” في سوريا والعراق.

واتهم النائب العام في مدينة مينيا بوليس من ولاية مينوسوتا عبد النور (20 عاما)، وعبد الله يوسف (18 عاما) بتقديم دعم مادي للتنظيم.

وقال مسؤول بمكتب التحقيقات (إف بي آي): إنهم بدأوا في رصد عدد قليل من الأميركيين من أصل صومالي يسافرون من منطقة مينيا بوليس إلي سوريا والمناطق التي يسيطر تنظيم «داعش» بشكل خاص.

ونقلت «رويترز» تصريحات جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات أن وكالته ترصد تحركات نحو 150 أميركيًا من المعتقد أنهم سافروا إلي سورية.

وقال المدعي العام لوزارة العدل الأمريكية جون كارلين بأن المتهمين من بين 15 إرهابيا كانوا يخططون تنفيذ أعمالا إرهابية لحساب “داعش”.

وأكد كارلين بأن الأمر خطير للغاية، مبينا أنهم يبذلون جهودهم من التصدى للشبان المنضمين لصفوف تنظيم “داعش”.

يذكر أن أكثر من 16 ألف مقاتل جاؤا أكثر من 90 دولة هم في سويا والعراق لدعم تنظيم داعش في قتالها.

 

  

       

كينيا تحث العالم على التدخل بشأن العداء السياسي فى الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –kenya FLAG

 دعت كينيا اليوم (الثلاثاء) العالم إلى التدخل فى العداء السياسي داخل القيادة فى الصومال، حيث قالت عنه كينيا انه أثر على مبادرات السلام الاقليمية.

وقال نائب الرئيس وليام روتو ان الخلافات بين الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود ورئيس الوزراء عبد الولي الشيخ احمد تقوض جهود دول المنطقة لتحقيق الاستقرار فى منطقة القرن الافريقي.

وقال روتو عندما عقد محادثات فى نيروبي مع نائب رئيس وزراء جمهورية سلوفاكيا ووزير الشئون الخارجية ميروسلاف لايساك “نشعر بقلق بشأن الخلاف بين الرئيس ورئيس الوزراء. وان الوضع لا يزال هشا واننا نطلب المساعدة من المجتمع الدولي لمساعدة الطرفين فى إدارة التحديات الشخصية الخاصة بهما.”

جاءت تصريحاته بعد تقارير عن إعلان رئيس الوزراء الصومالي يوم 25 اكتوبر قراره إعادة تشكيل المجلس بدون استشارة الرئيس. بيد ان الرئيس محمود عارض فى وقت لاحق التغيرات، وانتقد احمد على “اتخاذه قرارات غير صائبة” وقال ان القرار “باطل”. كما حث الوزراء المتضررين على الاستمرار فى مهامهم.

وقد أثار محللون اقليميون القلق حول الصراع على السلطة بين الزعيمين وحذر من انه قد يؤثر سلبا على عمل الحكومة الاتحادية.

وقال روتو ان هناك حاجة لبذل جهود منسقة من المجتمع الدولي للمساعدة فى حل سوء التفاهم بين الزعيمين من أجل خلق بيئة سلمية فى الصومال تستطيع ان تمكن الالاف من اللاجئين الصوماليين فى كينيا من العودة إلى بلادهم.

وأضاف “يمثل وضع اللاجئين عبئا ثقيلا علينا. ونعمل فى إطار لإعادة اللاجئين، ونحتاج إلى الكثير من الدعم فى هذا الجهد.”

وأشار نائب الرئيس إلى ان الوضع فى الصومال لا يزال شوكة فى ظهر منطقة القرن الافريقي، مضيفا ان إيجاد حل سريع للقضية الصومالية سيمهد الطريق أمام إعادة اللاجئين مرة أخرى إلى بلادهم وإحلال الاستقرار فى المنطقة.

المصدر: شبكة الصين



 

بحاح يناقش مع وزير خارجية الصومال الجوانب المتعلقة بتطوير العلاقات

مقديشو (الإصلاح اليوم) –baxxaax

استقبل رئيس الوزراء الاخ خالد محفوظ بحاح اليوم بصنعاء وزير خارجية الصومال الفدرالية الشقيقة عبد الرحمن دعالي بيلي الذي يزور بلادنا حاليا.

حيث جرى مناقشة علاقات التعاون بين البلدين والاجراءات الكفيلة بتوطيدها وتطويرها في مختلف المجالات وفي مقدمتها السياسية والثقافية والامنية والانسانية والنقل.

وتطرقت المقابلة الى مستجدات الاوضاع في الصومال الشقيق وما تحقق حتى الان من خطوات ايجابية في اطار المصالحة الوطنية في اتجاه تحقيق الامن والاستقرار الشامل للشعب الصومالي.

واكد رئيس الوزراء ، على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية اليمنية – الصومالية وايجاد الاطار المؤسسي الذي يكفل احداث التطوير المنشود في العلاقات الاخوية بشكل مستمر، مشيرا الى دعم اليمن لمجمل الجهود الرامية الى تحقيق السلام الشامل في الصومال الشقيق.

ولفت الى اهمية تعزيز التنسيق الامني بين البلدين لمكافحة اعمال القرصنة ومواجهة الانشطة غير القانونية في منطقة خليج عدن بما يمثله من اهمية لامن البلدين والاقليم والعالم.

من جانبه ثمن وزير الخارجية الصومالي المواقف اليمنية الداعمة والمساندة للشعب الصومالي ولمجمل الجهود الهادفة لاحلال السلام الشامل في بلاده، وذلك بشكل ثنائي او في المحافل الدولية، موضحا ان الاوضاع في الصومال وبدعم من أشقائه وأصدقائه تشهد تطورات ايجابية على طريق تحقيق الاستقرار الشامل، مشيرا الى الحرص المتبادل لليمن والصومال في تطوير علاقاتهما الثنائية بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين.

وتم الاتفاق خلال المقابلة على تشكيل لجنة فنية مشتركة يمنية صومالية، لترجمة حرص البلدين على تعزيز التعاون الثنائي وذلك عبر البحث المشترك في السبل الكفيلة بتطوير العلاقات الثنائية ومتابعة عملية التنفيذ لمجمل الاتفاقات الثنائية الموقعة بين البلدين على نحو مؤسسي .

حضر المقابلة مستشار رئيس الوزراء عبد الرحمن ذيبان والقائم بالاعمال لسفارة بلادنا في مقديشو فؤاد محمد الزرقة ومستشار وزير الخارجية لشؤن القرن الافريقي رئيس الدائرة القنصلية بوزارة الخارجية السفير احمد حميد عمر والقائم بأعمال السفارة الصومالية بصنعاء واعضاء الوفد المرافق للوزير الصومالي. 

المصدر: أخبار اليمن

“الطيب” و”العربي” يبحثان مساعدة الصومال ومكافحة الإرهاب

مقديشو (الإصلاح اليوم) –825

استقبل الدكتور أحمد الطَّيب شيخ الأزهر الشريف، الدكتور نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، لاستعراض الأوضاع التي تعيشها الأمتان العربية والإسلامية، وكيفية مواجهة الأفكار المتشددة والمتطرفة..
كما تطرق الحديث إلى أوضاع دولة الصومال الشقيقة، وسبل مساعدة الشعب الصومالي لتجاوز محنته والتغلبعلى كل الصعاب والأزمات التي يمر بها، والإغاثة التي يمكن للأزهر أن يقدمها في هذا الصدد.
وأكد “الطيب” أنَّ الأزهر الشريف يتصدى للأفكار المتطرفة والإرهابية من خلال قوافله التي تجوب ربوع مصر، وعلمائه الذين يتواصلون مع كل فئات الشعب، لتبصيرهم بخطورة هذا الفكر على المجتمع، مشيرًا إلى أن الأزهر بصدد تنظيم مؤتمره العالمي لمواجهة التطرف والإرهاب، يومي 3 و4 ديسمبر المقبل؛ لإعلان براءة الإسلام من جميع الأعمال الإرهابية.

المصدر: البوابة نيوز