أرشيف يوم: 2014/12/06

الجنائية الدولية تسقط التهم ضد رئيس كينيا

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

 الجنائية الدولية , المحكمة الجنائية , كينيا , أوهورو كينياتا , جرائم ضد الإنسانية , جرائم , جريمة , محاكمة , إفريقيا

اسقطت المحكمة الجنائية الدولية، الجمعة، التهم الموجهة إلى الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بعد أعمال العنف التي تلت الانتخابات في 2007 و2008.

وقالت مدعية المحكمة فاتو بنسودا في وثيقة رسمية إن “الاتهام يسحب التهم الموجهة إلى كينياتا”، مؤكدة عدم توفر أدلة كافية “لإثبات المسؤولية الجنائية المفترضة لكينياتا بعيدا عن أي تشكيك”.

وكان الرئيس الكيني اتهم بالقتل والاغتصاب والاضطهاد والترحيل وتصرفات غير إنسانية أخرى “كشريك غير مباشر” في العنف الذي اندلع في البلاد عقب انتخابات 2007 في كينيا، وأسفر عن مقتل أكثر من ألف شخص. 

الولايات المتحدة تعزز علاقاتها بالـحكومة الصومالية فى مجال الإرهاب

مقديشو (الإصلاح اليوم) –USA-flagتسعى الولايات المتحدة الامريكية على تعزيز علاقتها مع الحكومة الصومالية الحالية ومساندتها فى صراعها مع القوى الارهابية العاملة فى الصومال تعزيز دور سفارة لها فى مقديشيو وذلك فى مواجهة عودة لسفارات الصين و ايطاليا للعمل فى الصومال بعد غياب دام عشرون عاما.

و كانت ادارة الرئيس اوباما قد اعترفت رسميا بحكومة الصومال الحالية وهو الاعتراف الذى تم فى العام الماضى لكنها لم تفتتح سفارة امريكة فى الصومال سوى فى الشهر الماضى فقط فى اطار استراتيجية امريكية جديدة لدعم تواجد المؤسسات و الاجهزة الامريكية فى الميدان الصومالى ، كما اوفدت الولايات المتحدة الى مقديشيو اول سفير امريكى فى الصومال بعد غياب السفراء الامريكيين عنها منذ بداية التسعينيات ، ويرى المراقبون ان ايفاد سفير امريكى الى الصومال هو مؤشر على تنامى ثقة الادارة الامريكية فى الرئيس الصومالى حسن شيخ محمد الذى كادت ميليشيات حركة الشباب المتحالفة مع القاعدة ان تقتحم مقره الرئاسى قبل ايام .

ويقول المراقبون انه اذا كانت واشنطن قد اعادت تواجدها الرسمى المعلن الى الميدان الصومالى فان عملياتها الامنية و الاستخباراتية ذات الطابع السرى لم تغب عن الميدان الصومالى منذ العام 2007 حيث كشفت مصادر امريكية اشترطت عدم التعريف بها لوكالة رويترز الاخبارية ان الولايات المتحدة كان لها تواجد عسكرى فى الصومال منذ 2007 و تحديدا فى منتصف الولاية الرئاسية الثانية للرئيس الامريكى السابق جورج دبليو بوش .

وبحسب ما نقلته عن المصدر الامريكى فان هذا التواجد العسكرى الامريكى كان لا يتعدى 120 فردا مقاتلا يتواجدون على الارض الصومالية منذ 2007 وهو ما يناقض ما سبق للبنتاجون الامريكى ان اعلنه فى يناير الماضى إن واشنطن قد قررت إرسال عدد بسيط من المستشارين العسكريين والأمنيين إلى الصومال فى اكتوبر 2013.

تجدر الاشارة الى ان الولايات المتحدة الامريكية كانت قد سحبت قواتها من الصومال منذ العام 1993 عندما اسقطت مروحيتان امريكيتان من طراز بلاك هوك بنيران قوات حسين فارح عيديد وكذلك عندما لقى 18 من القوات الامريكية مصرعهم بنيران مسلحون صوماليون فى وقائع اثرت على الرأى العام الامريكى و ذكرته بلقطات مصغرة من مشاهد المقاتلين الامريكيين العائدة جثامينهم من فيتنام فى ستينيات القرن الماضى .

 المصدر: البلد

 

 

البرلمان الصومالي يسحب الثقة من الحكومة

مقديشو (الإصلاح اليوم) –xildhibaanada

صوت البرلمان الصومالي لصالح سحب الثقة من الحكومة الصومالية التي كان يرأسها الدكتور عبد الولي شيخ أحمد، وذلك في جلسة اليوم التي كان المقرر فيها مناقشة الإقتراح اليوم الذي قدمه بعض النواب ضد الحكومة.

وبعد انتهاء المناقشات بين النواب طرحت رئاسة البرلمان النواب التصويت باستخدام اسلوب رفع الأيدي.

وعُقدت الجلسة بحضور 235 نائبًا وقد صوت 153 نائبا بسحب الثقة من الحكومة، بينما 80 نائبا رفضوا ذلك، وامتنع عن التصويت اثنان.   

وقد كلف رئيس الرلمان الصومالي محمد شيخ عثمان ” جواري” الرئيس حسن شيخ محمود على تعيين رئيس وزراء جديد في غضون 30 يوما.

قبل عام تقريبا سقطت حكومة رئيس الوزراء آنذاك عبد شري، وكان عمر هذه الحكومة عاما فقط، ويضطر الرئيس إلى اختيار حليف جديد لقيادة البلاد.   

ومنذ أكثر من شهر، تشهد الصومال توترًا سياسيًا بين الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، ورئيس الحكومة، إثر إجراء عبد الولي تعديلًا وزاريًا ولم يقبل به الرئيس.

 

 

 

 

 

  

النقابة الوطنية للصحفيين تدين الهجوم الذي وقع امس الجمعة في بيدوا

مقديشو (الإصلاح اليوم) –441

دانت النقابة الوطنية للصحفيين الصوماليين بشدة الإنفجار الذي استهدف أمس الأربعاء في مطعم في مدينة بيدوا والذي عادة ما يرتادة مسئولون من الحكومة وإعلاميون.

وبحسب مصادر أمنية فإن حصيلة القتلى ارتفعت إلى 20 شخصا من بينهم صحافيان كانا يعملان لقنوات صومالية بينما يبلغ عدد المصابين نحو 42 شخصا.

الصحفي عبد القادر أحمد ميو كان يعمل لقناة “صومال جنل” بينما محمد اسحاق بري كان يعمل مصورا لقناة كلسن.

وعبرت النقابة الصحفية الصدمة الكبيرة التي تركت سقوط زملائهم، كما أعربت إدانتها للهجوم الدامي.

ولم تعلن اي جهة مسئولية الإنفجار حتى الآن غير أن حركة الشباب الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة نفذت من المدينة عمليات تفجيرية في أوقات متفرقة. 

 

 

الفريق القانوني الدولي للرئيس “مرسي” يطالب بالتحقيق في اعتقاله واختطافه

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

أكد الفريق القانوني الدولي – الذي يمثل الرئيس محمد مرسي – المنظمات الدولية، لاسيما الأمم المتحدة، بالبدء فورًا بالتحقيق في ظروف اعتقال ومحاكمة مرسي، وذلك في ظلمرسي التسريبات التي كشفتها قناة “مكملين” بالأمس، والتي تثبت عدم حجية اختطافه، كاشفةً تلفيق التهم الموجهه له.
ويقود الفريق القانوني الدولي الممثل للدكتور مرسي، المدير السابق لدائرة المدعي العام في بريطانيا اللورد كين مكدونالد، ويشمل في عضويته المحاميين الدوليين البارزين رودني ديكسون، وطيب علي.
 
وطبقًا لما نشرته وكالة “الأناضول”، قال المحامي طيب علي بلجنة الدفاع: “إذا تأكدت صحة هذه التسجيلات فإنها تكشف مدى الخداع الذي يمارسه النظام العسكري. لقد أصر موكلونا باستمرار على أن الانقلاب العسكري فاقد للشرعية، وكذا كافة الإجراءات التي اتخذت فيما بعد ضد حزب الحرية والعدالة وضد أعضائه”.
 
وتابع: “لا مفر من أن تقوم جهة مستقلة بإجراء تحقيق في أسرع وقت ممكن لمعرفة ما إذا كانت هناك مؤامرة من النوع الذي ورد ذكره في التسجيلات المسربة؛ بهدف الإطاحة بأول رئيس مدني منتخب في مصر. ينبغي على المدعي العام المصري إطلاق سراح الرئيس مرسي في الحال”.
 
يُشار إلى أن التسجيلات التي نشرتها قناة”مكملين” بالأمس، تضمنت اعترافات من قبل مسئولين كبار في النظام العسكري، مفادها أن احتجاز مرسي لم يكن قانونيًا، وأن النظام بحاجة إلى تلفيق الأدلة لضمان عدم انهيار القضية المدعاة ضده أمام المحكمة.

المصد : الصباح

الإملاء……. ضعفُ الطالب والمجتهد

مقديشو (الإصلاح اليوم) 

ما لِهذه الأخطاء الإملائية لا تكاد تفارق طلابنا؟! وظلت تصحبهم طويلا حتى تخرّجوا من صفوف الدراسة وعادوا إليها أساتذة ومعلمين!

حتى الأقلام الفخمة والغالية جدا، التي يشتريها بعض المسؤولين، فيها ذات المعضلة؛ فهي لا تكتب دون أن تتعثر في همزة متوسطة أو 1_2011330_18322! ولن تجد في أقلام الناس إلا القليل اليسير ممن يحسن أن يفرق بين أحوال الهمزات، ويفرق بين التاء المربوطة والمفتوحة، والألف الممدودة والمقصورة.

ودائما نعود باللائمة على هذا الطالب المسكين، ونحمّله التبعية والمسؤولية باعتباره الجدار القصير الذي نعلق عليه خيباتنا. ولا أنكر أنه يتحمل قسطا من ذلك.. ولكن أين البقية؟! أين المناهج التي ظلت تُغيّر في ألوانها وأشكالها دون أن تُحدِث تطويرا حقيقيا؟! أين المجامع اللغوية وأهل الاجتهاد الذين يمدّون هذه المناهج باجتهاد جديد يسهم في حل المعضلات والأخطاء المزمنات؟!

تخيل وأنت تشرح لتلميذ في الصف السادس قاعدة الهمزات المتوسطة، وكيف تتعامل معها حين تكون مضمومة، بينما لها تعامل آخر حين تكون مضمومة وما قبلها مكسور، إلى آخر هذه القواعد. حين يخطئ الطالب بعد ذلك لا ينبغي أن نفتح أعيننا على قصوره، ثم نغمض جفوننا عن تقصير أهل الاجتهاد في هذا الباب. الذين ظل اجتهادهم ضعيفا لا يقوى على واو (عمرو) المزيدة، ولا يقوى على ألف (مائة) المزيدة. وظلوا عاجزين عن حق (هذا) وَ(أولئك) في أَلِفَيهما! يكفي لوما لهذا الطالب المقصر، وعلينا أن نفتح المساءلات لتقصير أهل الاجتهاد. نعم، هناك جهود ومحاولات مشكورة في مجامع اللغة وأقطابها، لكنها بقيت قاصرة عن التطبيق، ومحبوسة في أوساطٍ خاصة محل الرأي والمداولة. هل نصدق أن فئاما من المشتغلين بالعلم ما زالوا بحاجة لمن يقنعهم بأن (الاجتهاد العلمي) في حالة ضعيفة وهو ينتظر من يفتح بابه، ويهيئ أسبابه؟!

إننا نتألم ونستشعر خطأ (الطالب) ولا نتألم ونتذكر تقصير (المجتهد).

إن كل خطأ في الإملاء هو صوت جديد يذكرنا بتقصيرنا في واجب الاجتهاد وحركة التطوير. لقد طور الأوائل الكتابة، وابتكروا النقاط، وأبدعوا التشكيل، وأضافوا علامات الترقيم.. ثم توقف الاجتهاد في العلم، وتراجعت الأمة عن صدارتها، حتى أصبح نصيبها من العلم الحفظ والتلقين، وملاحظة الطلاب في أخطائهم. وهو نوع من الاستهلاك في العلم يشبه استهلاكهم لمنتجات الحضارة المعاصرة. إننا كما نستورد (القلم) من الخارج، نستورد (العلم) من التاريخ، وليس لنا دور في صناعة هذا القلم، أو الإضافة في هذا العلم!

إن الاجتهاد العلمي حركةٌ وحياة عقلية، إذا نشطت وجدتَ التطوير في كل مناحي الحياة، فإذا انطفأ وتراجع وجدت الحياة خاوية على عروشها، وكل شيء على حاله السابق حتى علوم الاصطلاح المبنية على التوافق والاختيار. إن الاجتهاد روح، إذا نُفخت في العلم نشط العلم، والمعلم، والمدارس والجامعات، ونشطت أدوات التدريس وطرائقها، وتطورت المناهج ومضامينها، وتنافس العلماء في الإضافة العلمية، وشرعت الأمة في الخروج من عالمها الثالث المستهلِك، واتجهت نحو الصدارة تسترد أمجادها وذكرياتها، وتصنع وتنتج وتؤثر وتملك قرارها ومصيرها.

 

 

عشرين قتيلا على الأقل سقطوا، مساء اليوم الجمعة، في تفجيرين متعاقبين ضربا مدينة بيدوا،

مقديشو (الإصلاح اليوم) 

قال مسؤول شرطي صومالي إن عشرين قتيلا على الأقل سقطوا، مساء اليوم الجمعة، في تفجيرين متعاقبين ضربا مدينة بيدوا، جنوب البلاد.s7201451381
التفجير الأول نفذه انتحاري كان يرتدى حزاما ناسفا فجره داخل مطعم كبير في وسط المدينة، وبعد ذلك بدقائق وقع التفجير الثاني بسيارة مفخخة كانت متوقفة بالقرب من المطعم، وفق شهود عيان لوكالة الأناضول.
وقال قائد الشرطة في مدنية بيدوا، مهد عبد الرحمن، لـ”الأناضول” إن “عدد القتلي (جراء التفجيرين) لا يقل عن 20 شخصا”، مضيفا أن عدد المصابين “هم أكثر من ذلك، لكن لا يمكنني أن أحدد العدد”.
عبد الرحمن، الذي كان متواجدا بالقرب من مكان التفجيرين، لكنه لم يصاب بأذى، وصف درجة التفجيرين بأنها “قوية جدا”.
وكان مسؤولون حكوميون من بينهم قائد شرطة مدينة بيدوا، بالقرب من المطعم لحظة وقوع التفجيرين، لكن لم يعرف فيما إذا كانوا من بين القتلى أو نجوا من الحادث، كما لم يعرف سبب تواجدهم بالمكان، حسب شهود عيان.
ووفق الشهود، قتل في التفجيران  صحفيان هما: محمد إسحاق بري، ويعمل لمحطة “كالسن” التلفزيونية، والصحفي عبد القادر مايونوت الذي يعمل مراسل لتلفزيون “قناة الصومال”، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا له.
كما أصيب الصحفي عبد القادر بري الذي يعمل لصالح محطة “كالسن” التلفزيونية، خلال الحادث.
ولم تتبن أي جهة حتى الآن، المسؤولية عن التفجيرين، في حين ينشط في الصومال تنظيم “الشباب المجاهدين” المتشدد، المحسوب على القاعدة، والذي نفذ تفجيرات مشابهة داخل وخارج الصومال.