أرشيف يوم: 2014/12/10

استشهاد وزير فلسطيني ضربا بأيدي الاحتلال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –441 (1)

أفادت مراسلة الجزيرة نت باستشهاد وزير شؤون الجدار والاستيطان في السلطة الفلسطينية زياد أبو عين اليوم الأربعاء بعد تعرضه للضرب من قوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وقالت المراسلة ميرفت صادق إن الوزير أبو عين تعرض للاعتداء من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال احتجاج نظمته لجان المقاومة الشعبية في قرية ترمسعيا شمالي رام الله بالضفة الغربية.

من جهتها, ذكرت وكالة رويترز أن الوزير الفلسطيني فارق الحياة متأثرا بإصابته خلال مواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي. وقال مصور لرويترز كان شاهدا على الاعتداء إن الوزير أصيب إثر دفعه وضربه من جنود الاحتلال.

وأضافت الوكالة أن سيارة إسعاف نقلت المسؤول الفلسطيني من ترمسعيا إلى مدينة رام الله في محاولة لإنقاذه من الإصابات الخطيرة التي لحقت به بيد أنه توفي في الطريق.

وأكد مدير مجمع رام الله الطبي أحمد البيتاوي لوكالة الصحافة الفرنسية أن “رئيس هيئة الاستيطان زياد أبو عين استشهد نتيجة تعرضه للضرب على صدره”، بينما أوضح مصدر أمني أن أبو عين تعرض للضرب بأعقاب بنادق جنود من الجيش الإسرائيلي وبخوذة عسكرية على الرأس.

ومن شأن هذا الاعتداء الذي أدى إلى استشهاد مسؤول فلسطيني بارز أن يزيد من حالة الاحتقان في الأراضي الفلسطينية المحتلة في ظل الاعتداءات الإسرائيلية المتواترة التي رد عليها فلسطينيون مؤخرا بهجمات انتقامية أوقعت قتلى وجرحى من جنود ومستوطنين في الضفة الغربية وداخل الخط الأخضر.

وتصاعدت مؤخرا التحذيرات من اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة جراء الاعتداءات على المسجد الأقصى, والتوسع الاستيطاني, وتهويد القدس, وانسداد سبل السلام.

المصدر: الجزيرة

لماذا تشعر المرأة بالبرد أكثر من الرجل؟

مقديشو (الإصلاح اليوم) –441

تختلف طبيعة جسد المرأة عن جسد الرجل من الناحية البيولوجية في العديد من الأوجه، لكن هل لذلك علاقة بشعور المرأة بالبرد أكثر وأسرع من الرجل، وما قد يترتب على ذلك من متاعب؟

هناك أسباب عدة لشعور المرأة بالبرد أكثر من الرجل، حسب ما يذكره موقع “بانكهوفر يزوندهايتستيبز” الإلكتروني الألماني المعنيّ بشؤون الصحة، وأهمها:

نقص الفيتامينات: بفعل الهرمونات، لا يستطيع جسد المرأة تخزين كميات كبيرة من الفيتاميناتوخاصة فيتامين “إي” (E) الذي تزداد الحاجة إليه بشكل خاص في فصل الشتاء.

وكلما انخفضت درجات الحرارة أكثر زادت الحاجة إلى هذا الفيتامين، لأن الجسم يستطيع من خلاله توليد الطاقة اللازمة لتدفئة الجسم.

لذلك، يجب أن تحرص النساء في الشتاء على اختيار أطعمة تحتوي كميات كبيرة من فيتامين “إي”، مثل زيت عباد الشمس وزيت الزيتون والجوز بأنواعه، إضافة إلى منتجات الحنطة الكاملة.

ضرورات التكاثر: يجب أن تبقى منطقة الحوض لدى المرأة دافئة للحفاظ على قدرتها على الحمل، لذلك عندما تنخفض درجات الحرارة في الخارج، يضطر الجسم إلى سحب الحرارة الكامنة في الأطراف ونقلها إلى الحوض لتدفئته، مما يعني الشعور بالبرد في الأيدي والأقدام.

“يجب أن تبقى منطقة الحوض لدى المرأة دافئة للحفاظ على قدرتها على الحمل، لذلك عندما تنخفض درجات الحرارة في الخارج، يضطر الجسم إلى سحب الحرارة الكامنة في الأطراف ونقلها إلى الحوض لتدفئته، مما يعني الشعور بالبرد في الأيدي والأقدام”

جلد رقيق: يتفاعل جلد المرأة مع البرودة بسرعة كبيرة، وإذا ما مشى رجل بجانب امرأة، يمكن القول بأن حرارة جلد المرأة تكون أقل من حرارة جلد الرجل بثلاث درجات مئوية على الأقل، لأن جلد الرجل أكثر سمكاً بنسبة 15%.

وتؤدي درجات الحرارة المنخفضة إلى ضيق الشعيرات الدموية في الجلد، مما يعني بطء الدورة الدموية فيه وانخفاض درجة حرارته، وهذا يحصل بشكل أسرع كلما كانت طبقة الجلد أرقّ.   تضاريس الجسد: يقول البعض إنه “في الأزمنة السابقة” كانت النساء أكثر امتلاء وسمنة، أما الآن فإن أكثر النساء نحيفات الجسد. ويتمتع الجسد السمين بطبقة دهون أكبر تحمي من تسرب البرد إلى الجسد، وبالتالي فإن النساء في الماضي كن يشعرن بالبرد بصورة أقل من الرجال.

وعلى الجهة الأخرى، فإن الجسد العضلي يحفز عملية الاستقلاب، وبالتالي يزيد من إنتاج الحرارة، فكلما زادت نسبة العضلات في الجسم، قلّ الشعور بالبرد.

وأخيرا، يشير موقع “بانكهوفر غيزوندهايتستيبز” الصحي إلى أن الشعور بالتجمد والبرد في الخارج لعدة ساعات يؤثر سلبيا على قدرة جهاز المناعة، ولذلك يصاب من يشعرون بالبرد كثيرا بالزكامونزلات البرد أكثر من غيرهم.

االمصدر: الجزيرة

أهم الحقائق في تقرير “سي اي ايه” حول استجواب المعتقلين

مقديشو (الإصلاح اليوم) –CIA

نشر الكونغرس الامريكي تقريراً حول استخدام وكالة الاستخبارات المركزية (سي اي ايه) وسائل التعذيب خلال استجواب المشتبهين بالإرهاب في أعقاب هجمات 11 سبتمبر / ايلول في الولايات المتحدة.

وجاء التقرير في 6000 صفحة، إلا أنه تم نشر ملخص ضم 480 صفحة، ونلقي الضوء على أبرز 20 نقطة في هذا التقرير:

1- إن استخدام وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية (سي.آي.إيه) لـ “تقنيات الاستجواب المتطورة” لم تكن فعالة في الحصول على معلومات استخباراتية أو تعاون من قبل المعتقلين.

2- تعد التبريرات التي قدمتها الـ (سي .آي .إيه) حول استخدام “تقنيات الاستجواب المتطورة” غير دقيقة.

3- تعتبر طرق استجواب الـ (سي .آي.إيه) للمعتقلين وحشية وأسوأ بكثير من مما أعلنت عنه لصناع القرار في البلاد والمشرعين.

4-إن ظروف احتجاز المعتقلين من قبل (سي .آي.إيه) أقسى مما أقرت به الوكالة للمشرعين.

5- عمدت (سي.آي إيه) إلى تزويد وزارة العدل بمعلومات غير دقيقة بشكل مكرر، مما أعاق إجراء تحليل قانوني مناسب حول برنامج الوكالة المتعلق بتوقيف المعتقلين واستجوابهم.

6-تجنبت الـ (سي.آي.إيه) أو أعاقت إطلاع مجلس الشيوخ على برنامج الوكالة لاستجواب المعتقلين لديها.

7- أعاقت الـ (سي .آي.إيه) بفاعلية إشراف البيت الأبيض وصناع القرار على هذا البرنامج.

8- أدى تطبيق (سي آي إيه) لبرنامج استجواب المعتقلين وادارته الى تعقيد، وفي بعض الاحيان تهديد مهمات تتعلق بالامن القومي تقوم بها وكالات اخرى.

9- عرقلت الوكالة مراقبة مكتب المفتش العام فيها لأعمالها.

10- نسقت (سي آي إيه) تسريب معلومات معينة لوسائل الاعلام من بينها معلومات غير دقيقة تتعلق بفعالية استخدام التقنيات المشددة خلال استجواب المعتقلين.

11- لم تكن (سي آي إيه) مستعدة عند تطبيقها برنامج الاعتقال والاستجواب بعد أكثر من 6 شهور من السماح لها باحتجاز اشخاص.

12- طبقت (سي آي إيه) برنامج الاعتقال والاستجواب بشكل سيء خلال عام 2002 ومطلع عام 2003.

13- قام خبيران نفسيان بوضع تقنيات الاستجواب المشددة للوكالة ولعبا دورا محوريا في تطبيقها وادارة البرنامج.

14- خضع المعتقلون لدى (سي آي ايه) لتقنيات استجواب قهرية لم توافق عليها وزارة العدل أو مدراء الوكالة.

15- لم تستطع (سي آي إيه) تحديد عدد المحتجزين لديها، كما أنها سجنت اشخاصا لا تنطبق عليهم المعايير، إضافة الى أن تأكيدات الوكالة بخصوص اعداد المعتقلين واولئك الذين خضعوا لتقنيات الاستجواب المشددة كانت غير دقيقة.

16- فشلت (سي آي إيه) في اجراء تقييم لفاعلية تقنيات الاستجواب المشددة.

17- لم تحاسب (سي آي إيه) موظفيها المسؤولين عن انتهاكات خطيرة والقيام بأنشطة غير مناسبة خلال تطبيق برنامج تقنيات الاستجواب المشددة إلا بشكل نادر.

18- تجاهلت (سي آي إيه) انتقادات عدة داخلية واعتراضات بخصوص تطبيق وادارة برنامجها للاعتقال والاستجواب.

19- يعد برنامج الـ (سي آي إيه) للاستجواب غير قابل للاستمرار، كما انتهى فعليا عام 2006 بعد تقارير صحفية وانخفاض وتيرة التعاون من قبل بعض البلدان.

20- أضر برنامج (سي آي إيه) بسمعة الولايات المتحدة في العالم أجمع، كما أسفر عن تكاليف إضافية مالية وغيرها.

المصدر: بي بي سي العربية

أنباء عن مقتل مسئول من جامعة سيمد في مقديشو

مقديشو (الإصلاح اليوم) –SIMAD-515x309

قتل هذا المسئول في حي هدن بالعاصمة مقديشو بعد أن أطلق عليه النار وهو في سيارته من قبل مسلحين مجهولين يستقلون سيارة صباح اليوم، ومن ثم لاذوا بالفرار من مكان الحادث.

وقد أفادت إدارة الجامعة بأن المرحوم إبراهيم محمود حامد سقط فورا بعد أن أطلق عليه المسلحون ونقل جثمانه إلى مستشفى “مدينة”، حيث سيرقد هناك حتى تتم مراسيم دفنه.

المرحوم إبراهيم محمود حامد كان يشغل منصب المساعد لرئيس  قسم شئون التربية في الجامعة، كما كان القائم بإدارة الجامعة بالوكالة من الرئيس الذي هو في زيارة خارج البلاد.  

عودة 100 لاجئ صومالي إلى بلدهم من كينيا 

مقديشو (الإصلاح اليوم) –qaxooti

وصلت، يوم الثلاثاء، قافلة تضم 100 لاجئ صومالي من كينيا ضمن اتفاقية بين البلدين برعاية أممية لنقل اللاجئين الصوماليين بالمخيمات الكينية التي تحتضن نحو 300 ألف لاجئ صومالي إثر سقوط الحكومة المركزية أوائل التسعينيات من القرن الماضي.

وبحسب صحف محلية صومالية فإن قافلة تضم نحو 100 لاجئ صومالي وصلت إلى مدينة طوبلي الحدودية التي شهدت حفلة لتدشين الاتفاقية والتي شارك فيها مسؤولون من الحكومة الكينية وممثلون عن الهيئة العليا لشؤون اللاجئين إلى جانب مسؤولين من ولاية جوبالاند.

وخلال كلمة له، خلال الحفل، قال وزير التخطيط والتعاون الدولي في جوبالاند، محمود نور، إن هذه الخطوة تمثل بداية لنقل اللاجئين الصوماليين من المخيمات الكينية وإعادة توطينهم، بحسب ذات المصدر.

وثمّن نور الدور الكيني في رعاية واستضافة اللاجئين الصوماليين، مشيرًا إلى أنهم مسرورون بهذه الخطوة التي يتشارك فيها الأطراف الصومالية والكينية والأممية.

وأشارت وسائل إعلام صومالية إلى أن اللاجئين الصوماليين الذين وصلوا إلى مدينة طوبلي لم يجدوا مراكز مخصصة لهم أو مجمعات سكنية جاهزة لهم. ومن المقرر أن تتواصل هذه الحملة التي ستضم آلافاً من اللاجئين الصوماليين، إلى بلادهم الذي بدأ يتعافي من آثار حرب أهلية استمرت أكثر من عقدين من الزمن.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2013، وقّعت الحكومة الكينية والصومالية اتفاقية برعاية المفوضية العليا لشؤون اللاجئين والتي تقضي بموجبها نقل اللاجئين الصوماليين طواعية إلى بلادهم، من دون اللجوء إلى العودة الإجبارية.  

وتنص الاتفاقية على دعم اللاجئين الصوماليين العائدين إلى بلادهم، وخصصت المفوضية لهؤلاء ثلاث مناطق من الصومال، وهي مدينة بيدو (عاصمة إقليم باي)، جنوب غرب الصومال، ومدينة كسمايو (عاصمة ولاية جوبالاند) جنوب البلاد، ومدينة لوق قرب الحدود الكينية.  

وتؤوي كينيا حاليا ما يقرب من 800 ألف لاجئ من الصومال وإثيوبيا والسودان وبوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية، بحسب تقديرات حكومية. ويعتقد أن مخيم “داداب” شمال شرق كينيا، هو أكبر مركز للاجئين في العالم، ويستضيف ما مجموعه حوالي 500 ألف لاجئ، معظمهم من الصوماليين.

أما مخيم “كاكوما” فيؤوي أكثر من 125 ألف لاجئ سوداني، وفقا لوكالة الأمم المتحدة للاجئين. ويقع كلا المخيمين في المناطق الشمالية القاحلة، وهي أكثر المناطق النائية في البلاد، ويعانيان من فرط الازدحام بما يفوق طاقتهما الاستيعابية للاجئين. 

المصدر: المصريون
 

كينيا تفتح تحقيقاً حول تقرير للجزيرة القطرية

مقديشو (الإصلاح اليوم) –kenyatta

أمرت الحكومة الكينية، أمس، الثلاثاء بفتح تحقيق تمهيداً لملاحقات قضائية محتملة بعد بث قناة الجزيرة القطرية تقريراً يتهم الشرطة باللجوء إلى ما يسمى بـ”فرق الموت” للقضاء على الإسلاميين المتطرفين.

وأعلنت الحكومة أن التقرير الذي بثته القناة، أمس الأول الإثنين، “يشكل فضيحة ويخالف سلوكيات المهنة” نافية اللجوء إلى “فرق الموت”.

وينسب التقرير إلى أشخاص قالوا إنهم عناصر أمنية في مكافحة الإرهاب تأكيد مشاركتهم في برنامج اغتيالات وافق عليه كبار المسؤولين في الشرطة والحكومة.

ولقى العديد من الأئمة مصرعهم في مدنية مومباسا الساحلية خلال الأعوام الأخيرة وندد انصارهم ومنظمات حقوقية بعمليات إعدام خارج الإطار القانوني.

وأضافت: “لأن التقرير يمكن أن يسيء إلى أمن البلاد ومعركتنا ضد الارهاب، طلبت الحكومة من السلطات المختصة فتح تحقيق بهدف ملاحقة الأشخاص المشاركين فيه”.

وتنفي الحكومة الكينية هذه الاتهامات وتعتبر أن تقرير القناة يسعى إلى “بث الهلع وتأجيج التوتر الديني” فيما تشير الشرطة إلى أن التحقيق لا يزال مستمراً.

المصدر: شبكة إرم الإخبارية