أرشيف يوم: 2014/12/20

الصومال ترحب قرار مجلس الأمن بشأن شطب الشيخ أتوم من قائمة الإرهاب.

مقديشو (الإصلاح اليوم) –atom

رحب الصومال اليوم بالقرار الذي صدر من مجلس الأمن للأمم المتحدة والذي بموجبه تم شطب الشيخ محمد سعيد ” أتوم” من قائمة الإرهاب.

قال وزير الإعلام مصطفى شيخ علي طحلو في تصريح للصحفيين بالعاصمة مقديشو بأن الصومال ترحب هذا القرار الذي بموجبه مسح مجلس الأمن اسم الشيخ ” اتوم ” عن قائمة الإرهاب.

وذكر الوزير الموقوف أن الصومال  بذلت جهدا كبيرا في إقناع دول مجلس الأمن في تحقيق شطب اسم الشيخ أتوم من قائمة الإرهاب.

وأكد الوزير طحلو أن هذ الأمر يعتبر “خطوة مهمة جدا ليست بالنسبة لأتوم فحسب بل لمحبي السلام في كل العالم”.

الشيخ محمد سعيد أتوم كان زعيما من حركة الشباب، وكان ينشط في محافظة الشرق حيث خاض غمار معارك كثيرة مع سلطات بونت لاند، واستسلم  شهر يونيو من العام الجاري للدولة بعد أن آثر السلام وندد ممارسات الشباب باسم الإسلام والجهاد.   

الرئيس الصومالي في زيارة رسمية بجيبوتي

مقديشو (الإصلاح اليوم) –garguurte 4444.

غادر الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود البلاد اليوم لزيارة دولة حيبوتي الشقيقة اثر دعوة رسمية تلقاها من رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيلي.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الصومالي مع رئيس إدارة صومالاند محمد محمود سيلانيو الذي هو الآخر تلقى دعوة مماثلة من جيبوتي.

وتخوض بعض الأنباء بأن وفد الرئيس كان يرافقهم سفير دولة جيبوتي لدى الصومال.

ويتوقع من اللقاءات بين السادة أن تجرى مباحثات بشأن المحادثات بين الصومال وإدراة صومالاند  والتي توقفت مؤخرا.

تسعى إدارة صومالاند أن تحصل على اعتراف دولي يسمح لها أن تكون دولة مستقلة عن الكيان السياسي التي كانت جزء منه قبل 1991.   

تعلم قراءة القرآن وتدبره على طريقة “بذور الرشد”

مقديشو (الإصلاح اليوم) 

عقدتُ النية هذه الأيام أن أتفرَّغ لكلام الله تعالى، وأخلو به إمامًا ومعلِّما وهاديًّا؛ أسـأله بلا واسطة عن شواغل حضارية وفكرية تعتصرني في اليوم مرِّات ومرَّات؛ ثم أستمع إليه تعلم قراءة القرآن وتدبره على طريقة "بذور الرشد"وهو يصرِّف المعنى ويلوِّن الخطاب، ويضع علامات على الطريق لعلَّي أنتبه وأهتدي.
ولقد كانت المناسبة – هذه المرَّة – الانشغالُ بـ”بذور الرشد”، ليس باعتباره تأليفا، أو تنظيرا، أو تحليلا… أو أيَّ شكل من أشكال المنهج المعتاد؛ وإنما باعتبار “بذور الرشد” حالةً ذهنية وجودية، معرفية عرفانية، تضع نقطة الارتكاز، وترسم خطَّ السير، وتحدِّد شكل الأفق، لما يدور في فلك “نموذج الرشد” براديجميًّا.
وقد عملتُ بصيغة “الاقتطاع الزمني”، وهي تقنية ألِفتها من أيام الماجستير، ثم لازمتني إلى اليوم؛ وذلك أني أعيِّن فترة زمنية لموضوع ما، عادة ما تكون أسبوعا أو أكثر، لا أشغل الفكر إلاَّ بالمادَّة المحدَّدة، أجيل النظر فيها بحر اليوم، وأرفض كلَّ صيغة من صيغ تشتيت الذهن، أعلِّق الاجتماعات واللقاءات والمواعيد إلى حين، وأغلق الهاتف أوان العمل، ثم أحضُّ العقل على التركيز الشديد، وأحمل القلب على المصابرة في هذا الثغر العنيد.
مثلَ طائر مهيض الجناح، ألقى بنفسه من علٍ، وهو يرجو النجاة، لا أمل له في سند أو دعامة؛ وهو – لولا الثقة في الله – لما فعل ولما تجرَّأ؛ هكذا كنتُ ولا أزال، في التوجُّه إلى “الآية القرآنية” بضعفي، ثم أستعين بمؤلِّفين وكتَّاب علَّهم يمدُّون لي يد العون، فلا أجد؛ ذلك أنَّ السؤال الذي يعتصرني يتميَّز بخاصيتين، لا أجدهما اليوم فيما بين يديَّ من تراث وميراث:
*الخاصية الأولى: أن يكون ما أنتج فهمًا وتفسيرا للآية قد تمَّ تداوُله، ضمن “جماعة علمية”، أو “مجتمع علميٍّ”، قادرٍ على الانتقال به من حالة “اللفظ” إلى حالة “حياة اللفظ”، ومن برودة الانفصام عن الزمن إلى القدرة على تحريك مقدَّرات الزمن؛ ولا يتصوَّر ذلك إلاَّ ضمن “سياق خصب”، و”حراك دائم”.
*الخاصية الثانية: أن يكون ما أقرأه “مقدِّمة للفعل”، و”بابا للعمل”؛ أي أنـَّـه يضع سؤال الأزمة الأساس والمحوري في بؤرة اهتماماته وانشغالاته المعرفية والوجودية، السؤال هو: كيف تتم العلاقة بين الحركية والفعل بفعالية؟؛ لا أن يكون اكتمال المعنى هو المقصد والغاية القصوى؛ مع تقديري لهذه الخطوة واحترامي لها، وبُغضي الشديد لكلِّ أسباب القطيعة وأشكالها.
فلا “الجماعة العلمية والتداول المعرفي” واتاني، ولا “سؤال الأزمة، وحركية الفكر والفعل” أسلس قياده لي؛ لذا كنتُ كلَّما دخلتُ مصدرا من تفسيرٍ أو فكر أو تاريخ… أعود منه “خالي الوفاض”، “بخفَّي حنين”، “يدٌ فارغة وأخرى لا شيء فيها”؛ ثم أتهم قُدراتي واستعدادي وملكاتي، ولا يسمح لي ضميري وخلُقي بأن أتهم ذات المصادر، أو أن ألقي اللوم على عالم أو عامل مِن قبلي…
بهذا، عشت تجربة معرفية وجدانية، انتهت بي في دوَّامة من القلق المتنامي، والمؤكد عندي أنَّ اللوم حقيق بجهدنا واجتهادنا – نحن مسلمي اليوم – في اتخاذ القرآن الكريم منطلقا للهداية والحضارة والتمكين؛ ذلك أنَّ كتاب الكون لقي من الغرب – في عصرنا – جهودا جبارة، لو أننا هيأنا نصيفها أو عشرها للقرآن الكريم، لكنَّا اليوم في مقدِّمة ركب البشرية بلا منافس…
فإذا كان “علماء الأعصاب” مثلا، يلتقون كلَّ عام في ملتقى عالميٍّ يجمعهم، وقد يتجاوز عدد الحضور ثلاثين ألف عالم، ليتداولوا فيما بينهم ما توصلوا إليه من نتائج بحوثهم، وليحدِّدوا الأسئلة الجديدة لبحوث لاحقة، ثم يطلقوا إشارة الانطلاق نحو الاستكشاف والبحث والاجتهاد… إذا كان الأمر كذلك في أغلب العلوم في السياق الغربي: الفزياء، الديانات، الاجتماع، الرياضيات.. الخ. فإننا لا نعرف ملتقى واحدا للمشتغلين بالقرآن الكريم في مستوياته الحضارية، ما بعد الأداء: أعني الفهم، والتطبيق، والتقويم، والتشغيل، والتفعيل…
ثم إنَّ ما أطالعه أجده ينتهي به عند عتبة “اكتمال المعنى وبيان المبنى”، ولا يكلِّف نفسه “إلاَّ نادرا” عناء المرابطة في ثغر “التنزيل” و”التفعيل”، أي مهمَّة إنزال ما فهم على خطِّ الزمن والعصر؛ ولذا كثيرا ما نجد الدلالة المتوصل إليها غير مفهومة حين تطبيقها على أرض الواقع، وحين وضعها ضمن حيثيات المتوقع؛ فيخيب الأمل، وتبقى المعاني الكبرى في الذاكرة، وتتسم الجوارح والسلوك بما يناقض تلك المعاني، ونخاطب مجتمعين بـ: “لِمَ تقولون ما لاتفعلون؟”
المكابدة مستمرَّة، والطريق سالك، وتوفيق الله تعالى هو الأمان بعينه، واليأس محرَّم، والمبادرة مؤكدة، والاجتهاد موصول، والصبر معقود، والعمل بعقلية الجماعة والاجتماع منهج، وابتغاء العمل بعدَ العلم نموذج معرفيٌّ وجدانيٌّ عليه المدار كلُّه…
والله يقول الحقَّ، وهو يهدي السبيل…

جرح واعتقال العشرات بمظاهرات مناوئة للانقلاب بمصر

مقديشو (الإصلاح اليوم) –مظاهرات-مصرية-أرشيفية

سقط عشرات الجرحى، واعتقل عشرات آخرون خلال محاولة الأمن المصري تفريق مظاهرات رافضة للانقلاب في محافظات متفرقة أمس الجمعة، كان أبرزها القاهرة والإسكندرية والجيزة وبني سويف.

ففي العاصمة القاهرة، شهد أمس تجمعات كبيرة في عين شمس والمطرية وحلوان. كما شهدت إمبابة وشبرا في القاهرة الكبرى مظاهرات للتنديد بسوء الخدمات والأمن في البلاد.

ودعا المتظاهرون المصريين كافة إلى التعبير عن رفضهم لحكم الرئيس عبد الفتاح السيسيوالتنديد بالتضييق على الحريات، وإلى عدم تدخل الجيش في السياسة، وإعادة الشرعية للبلاد. كما رفع المحتجون شارات رابعة ونددوا بإحالة المدنيين إلى محاكم عسكرية.

وسقط عشرات الجرحى بعد اعتداء قوات الأمن بالغاز والخرطوش على إحدى المسيرات في منطقة الهرم بمحافظة الجيزة (جنوب القاهرة).

وفي نفس المحافظة، خرجت مسيرات في أحياء المهندسين والهرم وأوسيم، للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين، ووقفِ ما سماه المتظاهرون “التعذيب داخل السجون” كما نادوا بمحاكمة المتورطين في قتل المتظاهرين منذ الانقلاب.

وفي الإسكندرية (شمالي البلاد) اقتحمت الشرطة قرية المهاجرين للمرة الثانية خلال أسبوع. أما في عموم المحافظة، فقد شهدت من شرقها إلى غربها خروج مسيرات أكد المشاركون فيها أن القصاص من قتلة الثوار مطلب لا يقبل المساومة.

وتعرضت قرية الميمون في بني سويف (جنوب القاهرة) لاقتحام جديد أسفر عن سقوط عشرات الجرحى. وجاء اقتحام قوات الأمن بدعوى القبض على مطلوبين، غير أن الأهالي يصرون على أن رفض قريتهم للانقلاب هو سبب معاناتها مع السلطات. 

كما خرجت عدة مظاهرات مسائية في أحياء من مدينة بني سويف، وجاب المتظاهرون عددا من الشوارع مرددين شعارات تندد بحكم السيسي، كما دعوا إلى إطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

وتحت شعار “معا ننقذ مصر” خرجت مظاهرات أمس في محافظات بشمالي البلاد أبرزها الشرقية والمنوفية والغربية والدقهلية، وردد المتظاهرون هتافات تندد بإحالة المئات إلى محاكمات عسكرية. 

كما شهدت مدن القناة والعريش مظاهرات غلب عليها التنديد بالحملة العسكرية في سيناء، والمطالبة بوقف التعامل الأمني مع سكان سيناء.

اعتقالات
وفي سياق ذي صلة، كشفت السلطات عن إلقاء القبض على 102 مواطن قالت إنهم من عناصر جماعة الإخوان المسلمين، وفقا لبيان نشر أمس.

ولم يوضح البيان وقت القبض على هؤلاء الأشخاص، غير أن المتحدث باسم الداخلية هاني عبد اللطيف قال لوكالة لأناضول إن ذلك جرى خلال الأيام العشرة الماضية.

واتهم البيان المقبوض عليهم “بالتورط في ارتكاب العديد من الوقائع والأعمال الإرهابية” وهو ما تنفيه الجماعة.

المصدر : وكالة الأناضول

النائب عبد عمر جبريل يدعو رئيس الوزراء المكلف تشكيل حكومة مختلفة

مقديشو (الإصلاح اليوم) –Xildhibaanada-Mooshinka-1-280x175

دعا النائب الصومالي عبد عمر جبريل رئيس الوزراء المكلف عمر عبد الرشيد عدم إضافة حكومته وزراء من الحكومة المقالة.

وشدد النائب جبريل ضرورة تشكيل حكومة ذات كفاءة عالية، مضيفا إلى أن رئيس الوزراء المكلف حاليا يجب أن يتجنب الوزراء من الحكومتين السابقتين.

” أود أن أوجه عمر عبد الرشيد أن يختار وزراء أكفاء من غير الوزارء في الحكومتين السابقتين”.

كان النائب جبريل من النواب الذين كانوا يؤيدون الحكومة المقالة من قبل البرلمان.

ومن المتوقع أن يقوم رئيس الوزراء عمر عبد الرشيد في تشكيل الحكومة في الأيام المقبلة، ومن ثم يتقدم إلى البرلمان لموافقة حكومته.   

وعلى صعيد آخر التقى رئيس الوزراء المكلف بعض السفراء الأجانب في مقديشو أمس الجمعة من أجل التعارف، وكان من بين الشخصيات الممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون وسفير جيبوتي وسفير دولة تركيا.

 

 

 

القضاء التركي يصدر مذكرة اعتقال بحق رجل الدين المنفي فتح الله غولين

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

أصدرت محكمة تركية مذكرة القاء قبض بحق رجل الدين المنفي فتح الله غولين الذي يترأس حركة “حزمت” التي يتبعها الملايين داخل تركيا وخارجها، والتي يتهمها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بالتخطيط لانقلاب.

واصدرت المحكمة مذكرة القاء القبض على غولين بتهمة تأسيس وترؤس “مجموعة ارهابية مسلحة.”

يذكر ان غولين يعيش في المنفى الاختياري في ولاية بنسلفانيا الامريكية.

وكان غولين من حلفاء اردوغان، ولكنه يتهم الآن بالتخطيط للاطاحة بالحكومة التركية، وهي تهمة يرفضها رجل الدين.

وليس من المرجح ان تنفذ الحكومة الامريكية اي طلب قد يتقدم به الاتراك لتسليمهم غولين.

المصدر: بي بي سي العربية

الرئيس الكيني يصادق على قانون جديد حول الامن ويدافع عنه

مقديشو (الإصلاح اليوم) –kenyatta

صادق الرئيس الكيني اوهورو كينياتا الجمعة على قانون جديد لتعزيز الامن مثير للجدل اقر الخميس في اجواء من الفوضى، مؤكدا انه لا ينتهك الحقوق الاساسية للكينيين كما يقول منتقدوه.

وانتقد الرئيس سلوك نواب المعارضة “المؤسف” بعد ان حاولوا الخميس منع التصويت على القانون بالهتاف والصراخ والقاء مختلف المقذوفات واثارة شجارات وتضارب.

وصرح كينياتا بعد المصادقة على القانون ان المخاوف التي عبرت عنها الاحزاب المختلفة اخذتها اللجان البرلمانية المختصة بالاعتبار”.

واضاف ان التعديلات المختلفة التي تبنتها اللجان تضمن الا ينتهك القانون ايا من احكام “اعلان الحقوق” الوارد في دستور 2010. كما دعا الكينيين الى قراءة القانون الجديد للتاكد من ذلك.

وتابع ان هذا القانون “ليس له الا هدف واحد، وهو حماية الارواح والممتلكات لجميع مواطني هذه الجمهورية” فيما تتعرض حكومته للانتقادات بسبب عجزها عن وقف خطر حركة الشباب الصومالية التي كثفت الهجمات الدامية في كينيا في الاشهر الاخيرة.

واتهم نواب المعارضة بانهم “غير مدركين للتهديدات المحدقة حاليا” بكينيا وشكر نواب الاكثرية الذين “تمتعوا بالتفكير الصائب” لاقرار القانون.

وتشهد كينيا هجمات ينفذها الشباب الصوماليون منذ ارسالها في تشرين الاول/اكتوبر 2011 جيشها لمحاربة المسلحين في جنوب الصومال. واسفرت عدة هجمات لحركة الشباب في شمال شرق البلاد وساحلها عل مقتل 160 شخصا منذ حزيران/يونيو.

واعلنت المعارضة مساء الخميس نيتها الطعن في القانون امام القضاء، معتبرة ان مضمونه غير دستوري، كما طعنت بشرعية تصويت المجلس النيابي.

وكررت الخارجية الاميركية “دعم” الولايات المتحدة ل”جهود كينيا بهدف التغلب على الشباب”. لكنها اعربت عن “خيبة املها” لكون نيروبي لم تأخذ “الوقت الكافي” لمناقشة هذا “القانون البالغ الاهمية”.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية جنيفر بساكي “نحض الحكومة الكينية على ان يتم التصدي للارهاب في اطار احترام حقوق الشعب الكيني”.

ويرفع القانون من 90 الى 360 يوما مدة توقيف المشتبه بهم في “اعمال ارهابية” ويمدد عقوبات السجن، ويسهل التنصت على الاتصالات.

ويواجه الصحافيون الذين “يضايقون التحقيق او العمليات المتصلة بمكافحة الارهاب” عقوبة تصل الى السجن ثلاث سنوات، وكذلك من ينشرون صورا “لضحايا الهجمات الارهابية” من دون موافقة الشرطة.

المصدر: المنار