أرشيف يوم: 2015/01/07

حركة الشباب الصومالية تعدم 4 أشخاص بتهمة التجسس

مقديشو (الإصلاح اليوم) –shabaab

أعدم 4 أشخاص في الصومال رمياً بالرصاص، بتهمة التجسس لصالح الولايات المتحدة الاميركية واثيوبيا والحكومة الصومالية، على يد مسلحين صوماليين وفقاً لما نقله شهود عيان اليوم الأربعاء.

ونُفذت عملية الاعدام في ساحة مدينة بارديري معقل الشباب في منطقة غيدو (جنوب غرب) بعد اسبوع من مقتل احد قادة الاستخبارات في المجموعة المنتمية الى تنظيم القاعدة في غارة جوية اميركية.
وقال القاضي “بعد الاستماع الى لائحة التهم واعترافات المشتبه بهم الاربعة فان المحكمة الاسلامية حكمت عليهم بالاعدام”.

ونقل أحد شهود العيان أن “الرجال عصبت اعينهم وتم اطلاق النار عليهم من الظهر من قبل مسلحين ملثمين”. وأضاف أن مئات الاشخاص حضروا عملية الاعدام.

وقال شاهد آخر “تم جلبهم في سيارة بيك اب وقد أوثقت أيديهم إلى ظهورهم وغطيت رؤوسهم بأقنعة.. تم اطلق النار عليهم من اسلحة آلية”.

المصدر: المنار

5.5 مليون نسمة مُهجرين بالشرق الأوسط

مقديشو (الإصلاح اليوم) –1_7_201595914AM_5284198701

قال التقرير السنوي لمفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين هنا اليوم ان النصف الاول من العام الماضي شهد تهجير 5ر5 مليون نسمة بسبب الحروب المستعرة في الشرق الاوسط وافريقيا.
وقال مفوض الامم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين انطونيو غوتيريس في مقدمة التقرير ان ‘عام 2014 شهد أكبر عدد من اللاجئين والنازحين الذين تتولى المفوضية مسؤولية رعايتهم’.
وشدد غوتيريس على ان ‘استمرار فشل المجتمع الدولي في إيجاد حلول سياسية للنزاعات القائمة ومنع نشوب جديدة منها سوف يؤدي الى استمرار مواجهة العواقب الإنسانية المأساوية’.
واكد ان ‘التكلفة الاقتصادية والاجتماعية والبشرية لرعاية اللاجئين والنازحين داخليا يتم تحملها في الغالب من قبل مجتمعات فقيرة هي الأقل قدرة على تحملها’ مشددا على ان ‘التضامن الدولي أمر لا بد منه إذا أردنا تجنب مزيد من المخاطر’.
ويستند تقرير المفوضية حول النصف الاول لعام 2014 على بيانات من الحكومات ومكاتبها في جميع أنحاء العالم. واضاف التقرير ان البيانات الواردة فيه تقدم مؤشرا هاما على اللاجئين في جميع أنحاء العالم واتجاهات حركة النازحين واللاجئين.
وأشار التقرير الى ‘ان الحرب المستعرة عبر مساحات واسعة من الشرق الأوسط وافريقيا بالإضافة إلى أماكن أخرى اجبرت 4ر1 مليون على الفرار الى حدود بلادهم في حين نزح الباقون الى داخل بلدانهم’.
واوضح ‘ان هذه الأعداد تزيد بحوالي 4ر3 مليون عما كانت عليه حركة اللجوء والنزوح في نهاية عام 2013 مع الاخذ بعين الاعتبار اعداد من تمكنوا من العودة الطوعية التي قام بها عدد من اللاجئين والنازحين وأيضا من الحصول على امكانية اعادة التوطين في دول اخرى غير دولهم الأصلية’.
وأكد ‘ان اللاجئين والنازحين السوريين اصبحوا للمرة الأولى الاعلى بين المسجلين لدى المفوضية تليهم نسبة الافغان الذين تصدروا القائمة اكثر من ثلاثة عقود ليمثل السوريون قرابة 23 بالمئة من جميع اللاجئين المسجلين لدى المفوضية في جميع أنحاء العالم’.
واشار الى ان ‘نسبة اللاجئين والمشردين الأفغان وان تراجعت الى المركز الثاني فإنهم يبقون مصنفين كمجموعة صاحبة أطول مدة ما بين مشردين ولاجئين بمرور اكثر من خمس سنوات عليهم بين نازحين داخل افغانستان او في دول الجوار’.
ويأتي اللاجئون من الصومال 1ر1 مليون في المرتبة الثالثة ثم السودان 670 الفا وجنوب السودان 509 الاف فجمهورية الكونغو الديمقراطية 493 ألفا تليها ميانمار 480 ألفا فالعراق 426 ألفا.
في المقابل تسجل باكستان باستضافتها 6ر1 مليون لاجئ أفغاني أكبر دولة مضيفة للاجئين في العالم من حيث القيمة المطلقة تليها لبنان باستضافة 1ر1 مليون سوري ثم إيران باستضافة 982 ألفا من جنسيات مختلفة ثم تركيا 824 ألفا فالأردن 737 ألفا وإثيوبيا 588 ألفا وكينيا 537 الفا وتشاد 455 ألفا.
في حين يوضح التقرير انه بمقارنة نسبة عدد اللاجئين إلى تعداد السكان في البلد المضيف فإن لبنان والأردن هما الاكثر استضافة للاجئين لاسيما من سوريا بينما تحتل إثيوبيا وباكستان المرتبة الاولى في استضافة اللاجئين في العالم مقارنة بإمكانياتها الاقتصادية ومعدلات نموها الاقتصادية.
ويشرح التقرير ان ‘إجمالي عدد اللاجئين الذين كانوا تحت ولاية المفوضية بحلول منتصف العام الماضي بلغ 13 مليون نسمة وهو أعلى مستوى منذ عام 1996 في حين بلغ عدد النازحين داخل حدود أوطانهم تحت حماية أو مساعدة المفوضية حوالي 26 مليون نسمة’.

المصدر: جريدة الآن

 

إصابة محاضر من جامعة سيمد بانفجار عبوة ناسفة بسيارته

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

اُصيب أستاذ من جامعة سيمد اليوم الأربعاء بجروح خطيرة جدا في حي تليح من ناحية هدن إثر انفجار عبوة ناسفة يعتقد أنها كانت قد ألصقت بسيارته في محاولة لاغتياله.

وبحسب شهود عيان فإن إصابة الاستاذ كانت رهيبة ما أسفرعن فقده أحد رجليه بالحادث، وتم نقله إلى مستشفى “مدينة”.

الأستاذ الذي أصيب في حادث الإنفجار قد عرف فقط إسمه الأول وهو عبد الحليم.

وكما تذكر بعض المصادر فإن الشرطة وقوات الأمن الصومالية قد أغلقت مكان الحادث لإجراء التحقيقات لكشف المتورطين بالعملية.

وفي تصريح للصحفيين حمّل قائد الشرطة في ناحية هدن بالعاصمة مقديشو محمد طاهر عبد الله مسئولية الإنفجار بحركة الشباب.

في العاشر من ديسمبر من العام الماضي يذكر مقتل المحاضر ابراهيم محمود حامد الذي هو الآخر كان من أسرة سيمد، حيث اغتياله وهو يقود سيارته في ناحية هدن اثر اطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين.    

xaliim_2 xaliim_2 xaliim_4 xaliim_5

دور المسجد في الإسلام(1)

 

أولاً: مكانة المسجد في الإسلام وشمول وظائفه:

 الكاتب: محمود عبدالصمد محمد( ذو اليدين)

المساجد بيوت الله، فيها يعبد وفيها يذكر اسمه، وزواره فيها عُمَّارُها، وهى خير بقاع الله في الأرض ومنارات الهدى وأعلام الدين، فكما أنها مجالس للذكر، ومحراب للعبادة، فهي منارات لتعليم العلم ومعرفة قواعد الشرع بل هي أول المؤسسات التي انطلق منها شعاع العلم والمعرفة في الإسلام!! وفي فضلها وعظم منزلتها وردت نصوص كثيرة منها: قوله تعالى: {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا}(الجن: 18). فالله سبحانه وتعالى- وهو مالك كل شيء- نسب المساجد إليه وشرَّفها وعظمها بإضافتها إليه، فليست هي لأحد سواه، كما أن العبادة التي كلَّف الله عباده إياها لا يجوز أن تُصرف لسواه.

ومنها ما رواه أبي داود في سننه: عن أبي هريرة رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: )ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده(1)

ومما يدل على مكانة المساجد عند الله أن عُمَّارها ماديا ومعنويا هم صفوة خلقه من الأنبياء والمرسلين، وأتباعهم من عباده المؤمنين، قال تعالى: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ – رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} البقرة: 127 – 128) . 

وقال تعالى في عُمّار سائر المساجد: {إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ} التوبة: 18(.

ووعد سبحانه وتعالى من بنى له بيتا في الأرض- أي بنى مسجدا لله تعالى- أن يبنى له بيتا في الجنة كما في حديث عثمان بن عفان رضي الله عنه، قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (من بنى لله مسجدا بنى الله له كهيئته في الجنة) (2) . وإذا أريد من المسجد أن يقوم بوظائفه فليُمكن من ذلك ولتعاونه المؤسسات الأخرى، وعندئذ سيصبغ حياة مجتمعه بالصبغة الإسلامية التي صبغ بها مجتمعه الأول في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، والجيل الأول من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم والعصور الزاهية للإسلام.

على أنه ينبغي أن تكون هذه المؤسسات متعاضدة مع المسجد في مجال التوجيه والتثقيف ويكون عملها متكاملا منسجما بحيث تكون النتيجة هي المسلم الصالح.

إن دور المسجد في الواقع جزء متكامل مع أدوار المؤسسات الأخرى في المجتمع، فتنطلق منه لتمارس أنشطتها من خلاله مغزولة ومتداخلة في النسيج الذي يكون حياة المجتمع.

وقد استمرت المساجد تؤدي هذا الدور العظيم قرونًا طويلة من الزمن، حتى أصبحت الأمة الإسلامية اليوم في مرحلة الغثائية الهزيلة الطافية من الداخل، وتكالب قوى الشر والطغيان والغزو عليها من الخارج، ضعف دور المسجد وانحسر مدة ونضب نبعه أو كاد في كثير من بلدان الإسلام!! وذلك على حين غفلة من بعض المسلمين، وسذاجة بعضهم، وسوء نية بعضهم الآخر. وفي ظل هذه الأوضاع المتردية وفي خضم تلك المؤامرات الهادفة إلى إقصاء المسجد عن رسالته ووظيفته في المجتمع، ما فتئت روح الإسلام تدب في كل عرق من عروق العالم الإسلامي دبيبًا طبيعيًا هادئًا، فتدفعه إلى الإسلام دفعًا متواصلًا، ونتيجة لهذه اليقظة الواعية والصحوة المباركة بدأت المساجد تستعيد دورها الرائد في المجتمع المسلم: توجيهًا وتعليمًا وتربية وخلايا حية تنبض بالحركة والعطاء لتؤدي دورها وتقوم بواجبها موجهة المؤسسات الأخرى كالبيت والمدرسة والمعسكر والنادي. . إلخ، متعاونة معًا في ميدان التوعية والتوجيه.

وهذه المحاضرة توضح أثرًا من آثار المسجد المباركة وهي بعنوان “الأثر التربوي للمسجد ” وهو جهد متواضع أعددته إدراكًا مني لهذا الدور النبيل للمسجد ومساهمة مع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في مناسبة عزيزة علينا وهي مرور مائة عام على تأسيس المملكة سائلين الله تعالى أن يسدد الخطا ويعين على الدرب إنه سميع مجيب.

الهوامش:

1. سنن أبي داود، لأبي داود سليمان بن الأشعث السجستاني، دار الكتاب العربي ـ بيروت، وزرارة الأوقاف المصرية وأشاروا إلى جمعية المكنز الإسلامي.

2. سنن البيهقي الكبرى، لأحمد بن الحسين بن علي بن موسى أبو بكر البيهقي، مكتبة دار الباز – مكة المكرمة ، 1414 – 1994م، تحقيق : محمد عبد القادر عطا.

قطر الخيرية تنظم المهرجان السنوي للأيتام في الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –176410_0

برعاية كريمة من السفارة القطرية بالصومال نظمت قطر الخيرية، المهرجان السنوي الرابع للأيتام في مقديشو، بمشاركة 1,500 يتيم ويتيمة، وبحضور وفد من قطر الخيرية وشخصيات صومالية بارزة، وأعضاء السلك الدبلوماسي للدول العربية والإسلامية، وممثلون عن المنظمات الدولية. 

ويأتي هذا المهرجان في إطار الخطة السنوية لمكتب قطر الخيرية بالصومال الخاصة بالرعاية الشاملة لمكفوليها من الأيتام، حيث قام سعادة السيد حسن بن حمزة القائم بأعمال سفارة دولة قطر بمقديشو بالإنابة بتدشين حفل افتتاح المهرجان، وبحضور السيد البروفسور محمد شيخ عثمان جواري رئيس البرلمان الصومالي، والسيد جاسم عبد الله الجاسم ممثل الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية، وشخصيات محلية ودبلوماسية بارزة. 

وفي البداية رحب الأستاذ جاسم عبد الله الجاسم ممثل الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية بالمشاركين معبراً عن شكر الجمعية لاستجابتهم دعوة مكتبها بالصومال مؤكداً على أهمية مشاركة الأيتام بمثل هذه المناسبات، كما أوضح أن قطر الخيرية تسعى دائما لمساعدة المحتاجين، وخصوصا الأيتام، حيث يبلغ عدد مكفوليها منهم قرابة 75,000 في أنحاء العالم الإسلامي، وفي الصومال يبلغ عدد المكفولين من الأيتام حوالي 9,000 مما يجعل الصومال ثالث دولة من حيث الكفالات لدى الجمعية.

وقد شارك في هذا المهرجان رئيس البرلمان الصومالي السيد البروفسور محمد شيخ عثمان جواري والذي عبر عن فرحته لمشاركة هذا المهرجان، وأكد على الأيتام بأنهم أمل الوطن، كما ذكر أن معظم قادة الوطن قبل انهيار الحكومة الصومالية كانوا يتامى، وأن مجال التفوق والأمل أمامهم مفتوح، ووعد أمام الحضور أن يكون عونا للأيتام، مضيفا أنه مسرور بمشاهدة هذه الفئة من المجتمع التي أنقذت قطر الخيرية مستقبلهم. 

وفي كلمة ألقاها رئيس بعثة جامعة الدول العربية بالصومال السيد محمد عبد الله إدريس نيابة عن أعضاء البعثات الدبلوماسية المشاركة بالمهرجان أعرب عن شكره لقطر الخيرية التي بادرت بإغاثة الشعب الصومالي وإنقاذ مستقبل الآلاف من أيتامه، بحيث أتاحت لهم فرص العيش والتعليم، وأن بعثة جامعة دول العربية في الصومال تشيد بدور قطر الخيرية في خدمة الأيتام والمحتاجين في الصومال. 

كما عبر محافظ إقليم بنادر السيد اللواء حسن حسين مون غاب بدور قطر الخيرية وبخدماتها المتميزة لأيتام الصومال، وأشار إلى أن قطر الخيرية احتلت المركز الأول لخدمة المحتاجين في الصومال وأنه مسرور لرؤية ثمارها في مثل هذا اليوم. 

وقد حضر بدوره مدير قطاع أوروبا والدول العربية بإدارة التنمية الدولية خبير الرعاية الاجتماعية السيد الأستاذ عبد العزيز المقداد، وكانت كلمته مشجعة للأيتام ولفريق العمل في المكتب، مما كان له أثر بالغ في الحضور.

 وقد تنوعت أنشطة ومحتويات المهرجان حيث قدم فيه الأيتام برامج متنوعة وأنشطة مختلفة من بينها كلمات ألقاها بعض الأيتام، وعبروا من خلالها عن معاناة اليتيم في الصومال، وكيف عانى قبل أن تتدخل قطر الخيرية وتغير حياته، وقد شمل هذا العنصر فقرات متنوعة كشفت عن مواهب الأيتام في التجويد والأناشيد والألعاب والفكاهة والأغاني الهادفة التي نالت استحسان الحاضرين. 

وكان شعار المهرجان هذا العام ( أيتامنا.. قادة مستقبلنا ) والذي اختير ليحمل بعض الأمل لهم، إذ يتلخص الهدف من هذا المهرجان في أن يجد اليتيم رعاية خاصة مختلفة عن روتينه اليومي في البيوت ويختبر قدراته الذهنية والحركية وعرضها في هذا الجو الجماعي.

المصدر: بوابة الشرق

 

 

جماعة ماركسية محظورة تعلن مسؤوليتها عن تفجير اسطنبول

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

فجرت امرأة نفسها في منطقة سلطان أحمد السياحية في مدينة اسطنبول التركية، حسب ما أعلن فسيب شاهين محافظ المدينة.

وقال المحافظ إن الانتحارية دخلت مركزا للشرطة وادعت انها فقدت حافظة نقودها قبل ان تفجر القنبلة التي كانت تحملها.

واضاف ان عناصر مكافحة المتفجرات قاموا بإبطال عمل قنبلة اخرى كانت مزروعة في جسدها.

وأدى الهجوم إلى إصابة اثنين من أفراد شرطة السياحة، إصابة أحدهما خطيرة، كما أكد المحافظ.

وقال المحافظ إنه بعد دخولها مركز الشرطة، كانت السيدة “تتحدث الإنجليزية بلكنة ركيكة صعبة الفهم”، غير أن هويتها لم تُعرف بعد.

واعلنت مجموعة ماركسية تطلق على نفسها اسم حزب التحرير الشعبي الثوري مسؤوليتها عن الهجوم.

وكانت المجموعة ذاتها، والتي تعتبرها تركيا والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة جماعة ارهابية، قد اعلنت مسؤوليتها عن محاولة جرت الاسبوع الماضي لمهاجمة الشرطة قرب قصر دولمبغتشة في اسطنبول.

وقالت المجموعة إن الهدف من هجوم يوم الثلاثاء “محاسبة” حزب العدالة والتنمية الحاكم على الفساد، وذلك عقب قرار المحكمة الاثنين عدم مقاضاة اربعة وزراء سابقين اتهموا بالاختلاس.

واغلقت الشرطة موقع الحادث والمنطقة التاريخية في اسطنبول والتي يقع فيها المسجد الازرق ومتحف آيا صوفيا.150106171724_turkey_police_640x360_epa Special forces police officers stand guard at the scene of a bomb blast in Istanbul 40fd8d8f 68792f0f b0ce0756

المصدر: بي بي سي العربية

ضجة في فرنسا حول رواية تحكي قصة البلاد عندما يحكمها المسلمون

مقديشو (الإصلاح اليوم) –150107014309_624x351

يكتب مراسل بي بي سي في باريس هيو سكوفيلد عن نشر رواية مستفزة تصور فرنسا على انها بلد متأسلم تدرس جامعاتها الطلاب القرآن وتجبر النساء على ارتداء الحجاب وتسمح للرجال بالاقتران باكثر من زوجة واحدة.

في العام 2022، تواصل فرنسا انهيارها التدريجي البطيء، فيما يتولى زعيم حزب اسلامي رئاسة البلاد.

تشجع النسوة على ترك اعمالهن، مما يؤدي الى انخفاض معدل البطالة. الجريمة تختفي في الاحياء السكنية الفقيرة المكتظة. الحجاب يصبح الزي السائد، والحكومة تسمح بتعدد الزوجات. وتجبر الجامعات على تدريس القرآن.

اما الشعب الفرنسي المخدر والفاسد، فيعود الى سليقته التي عودنا عليها منذ الحرب العالمية الثانية وهي التعاون مع المحتل ايا كان ويتقبل فرنسا المتأسلمة الجديدة.

هذه هي الحبكة المستفزة للرواية الجديدة التي نشرها اشهر الروائيين الفرنسيين المعاصرين ميشيل ويلبيك.

من المقرر ان تطرح الرواية – المعنونة “الخضوع” – للبيع في المكتبات يوم الاربعاء، اما الجدل حولها فقد بدأ منذ نحو اسبوع.

فهل الرواية عبارة عن منشور معاد للاسلام بهيئة عمل ادبي؟ هل العذر بأنها عمل خيالي يكفي اذا كانت الرواية تدعم طروحات اليمين المتطرف؟

ام هل كان ويلبيك يقوم فقط بدور الفنان الذي يحمل مرآة ويجبر العالم على رؤية الحقيقة – الحقيقة المبالغ بها ربما ولكنها تروى بامانة وعمق؟

ومما يزيد من حدة الجدل ان موضوعي الاسلام والهوية الوطنية يخضعان فعلا لنقاش محموم في فرنسا.

في العام الماضي، حققت الجبهة الوطنية المناهضة للهجرة نصرا عظيما عندما فازت لأول مرة بانتخابات عامة (للبرلمان الاوروبي).

وتعتبر زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبان منافسة جدية في الانتخابات الرئاسية المقبلة المزمع اجراؤها عام 2017. ولذا، يقول ويلبيك في روايته إن الاحزاب السياسية الرئيسية تلتف حول الزعيم الكاريزماتي محمد بن عباس وتدعمه من اجل ايقاف تقدم لو بان وفوزها بسدة الرئاسة.

ويلعب كتاب “الانتحار الفرنسي” للصحفي اليميني اريك زمور (وهو فرنسي من اصول جزائرية يهودية)، والذي يناقش انهيار فرنسا الاخلاقي امام الاسلام المتوثب، دورا في تشكيل خلفية رواية ويلبيك.

يقول منتقدو ويلبيك إن روايته تمنح مصداقية ثقافية لافكار زمور وغيره من “الرجعيين الجدد.”

يقول لوران جوفران الصحفي في جريدة ليبراسيون اليسارية إن ويلبيك “يبقي كرسي مارين لوبان في مقهى فلور دافئا” (مقهى فلور ملتقى الفلاسفة اليساريين في الضفة الجنوبية من نهر السين في باريس).

وكتب جوفران “ان كان ويلبيك ينوي ذلك ام لم يكن، فللرواية بعد سياسي واضح. فبعد انحسار الضجة الاعلامية، سينظر الى هذه الرواية بوصفها تمثل لحظة حاسمة في تاريخ الافكار وهي اللحظة التي دخل فيها اليمين المتطرف ( او عاد) الى الاعمال الادبية العظيمة.”

وذهب آخرون الى ابعد من ذلك. فالمقدم التلفزيوني علي بدو قال “إن هذا الكتاب يصيبني بالغثيان. شعرت بالاهانة عندما قرأته. لقد بدأت السنة الجديدة بعمل معاد للاسلام ينشر من خلال عمل لروائي فرنسي عظيم.”

ولكن من الجانب الآخر، يقول مؤيدو ويلبيك إنه يتصدى لقضايا تتظاهر النخبة الباريسية التي تميل نحو اليسار بأنها غير موجودة اساسا.

يصف الفيلسوف وعضو الاكاديمية الفرنسية الان فينكيلكراوت ويلبيك بأنه “اعظم روائي يستشرف ما قد يحصل في المستقبل.”

ويمضي للقول “باثارته موضوع اسلمة فرنسا في نهاية المطاف، اثار ويلبيك المواجع وجعل التقدميين يصرخون من الالم.”

اما ويلبيك، والذي وصف الاسلام يوما بأنه “أغبى الاديان”، فيصر على انه لا يريد ان يستفز احدا.

وقال الروائي في مقابلات اجراها قبيل نشر الكتاب إن فكرة قيام حزب اسلامي بتغيير وجه السياسة الفرنسية فكرة معقولة جدا، ولو انه اقر بأنه قلص المدة التي يمكن ان يحدث فيها ذلك.

وقال ويلبيك لمجلة باريس ريفيو “حاولت ان اضع نفسي مكان شخص مسلم، وتيقنت انه في الحقيقة انهم (المسلمون) واقعون في وضع فصامي لا يحسدون عليه.”

وقال إن المسلمين محافظون بطبيعتهم، ولا يمكنهم التأقلم مع اليسار خصوصا بعد ان تبنى هذا زواج المثليين. ولكنهم يشعرون ايضا بالتهميش من جانب اليمين الذي يرفضهم.

وقال “اذا اراد مسلم ان يصوت في الانتخابات، ماذا عساه ان يفعل؟ هو في الحقيقة في وضع صعب جدا إذ ليس لديه اي تمثيل بالمرة.”

يقول ويلبيك إن موضوع كتابه الحقيقي يتمحور حول عودة الدين الى قلب الوجود الانساني واضمحلال افكار التنوير التي سادت منذ القرن الثامن عشر.

وقال لصحيفة لو فيغارو “إن عودة الدين ظاهرة عالمية وهي موجة عاتية لا فرار منها. إن الالحاد حزين جدا. اعتقد اننا نشهد الآن نهاية حركة تاريخية انطلقت منذ عدة قرون في نهاية العصور الوسطى.”

ويلمح ويلبيك في مقابلاته الصحفية الى ان عودة الدين تعتبر امرا جيدا – ويقول إنه لم يعد ملحدا – وان حتى الاسلام يوفر حلا افضل من الفراغ الوجودي الذي يعاني منه الانسان المتنور.

وقال لباريس ريفيو “في نهاية المطاف بدا القرآن – بعد ان قرأته – افضل بكثير مما كنت اتصور”.

ومضى للقول “دون شك، وكما في كل النصوص الدينية هناك مجال للاجتهاد. ولكن قراءة منصفة للقرأن لا بد ان تقود الى الاستنتاج بأنه لا يدعو الى حروب دينية عدوانية بل الى الصلاة. ولذا يمكنك القول إني غيرت رأيي بالقرآن.”

وقال “ولذا لا اشعر اني اكتب بدافع الخوف، بل اشعر بأمكانية التوصل الى تفاهمات. اعترف لك بأن دعاة تحرر المرأة لا يستطيعون التوصل الى هذه التفاهمات، ولكن انا والكثيرين غيري يمكنهم ذلك.”

وفي نهاية الرواية، يبدو ان بطلها فرنسوا قد توصل الى “تفاهمات” من هذا النوع فعلا. فقد قرر العودة الى عمله كمدرس في جامعة السوربون المتأسلمة طمعا في راتب مرتفع واملا بالاقتران باكثر من زوجة.

 المصدر: بي بي سي العربية

مقتل أكثر من 50 مقاتلا من الشباب في إقليم الشرق

مقديشو (الإصلاح اليوم) –shababv

لقي أكثر من 50 عضوا من حركة “الشباب” حتفهم على أيدي قوات الأمن في شمال شرق الصومال، وذلك حسبما قالت السلطات المحلية، اليوم الثلاثاء. 

وقال عبد الولي محمد علي غاس، رئيس إدارة نونت لاند الفيدرالية  إن قوات الأمن التابعة للمنطقة شنت هجوما استمر أسبوعا ضد معاقل حركة الشباب في منطقة جلجلة الجبلية التي تقع على بعد 50 كيلومترا شرق مدينة بوصاصو الساحلية. 

وقال علي: “شنت قواتنا الأمنية في منطقة جلجلة الجبلية سلسلة من عمليات التطهير ضد فلول أعضاء حركة الشباب في تلك المناطق”. 

وقد لقي 54 مسلحا من الجماعة المتصلة بتنظيم القاعدة حتفهم، في حين أصيب 46 آخرين بجروح، وتم أسر عددا من المسلحين الآخرين، وذلك وفقا لتصريحات المسئول.

ومن بين المقاتلين المأسورين من قادة حركة الشباب مختار عبد النور أحمد، المعروف أيضا باسم أحمد جوري، وأحمد عبدي محمد. 

وقال غاس إن 5 جنود لقوا حتفهم وأصيب 4 آخرون خلال الهجوم. 

ولم تصدر أية تعليقات فورية من جانب حركة الشباب عن تلك الاشتباكات.