أرشيف يوم: 2015/01/10

 وزراء خارجية إيغاد يجتمع اليوم في العاصمة الصومالية مقديشو

مقديشو (الإصلاح اليوم) –83 

يجتمع اليوم في العاصمة الصومالية مقديشو وزراء خارجية إيغاد وهي الصومال، جيبوتي، السودان، جنوب السودان، كينيا، أوغندا وإثيوبيا وذلك في اجتماع ال 53 لدول إيغاد والذي يستغرق يوما واحدا فقط.

ويشارك في الاجتماع ضيوف من العالم وممثلين لهيئات ومنظمات دولية في الصومال مثل: ممثل الأمين العام للأمم المتحدة نيكولاس كاي، ومفوض الإتحاد الأوروبي، وسفراء من دول العالم.

تجدر الإشارة إلى أنه من المتوقع ان يجري وزراء خارجية إيغاد  جلسة مغلقة بعد انتهاء الجلسة الأولى لمناقشة قضايا الأمن والسياسة في منطقة شرق إفريقيا.

وينعقد هذا الاجتماع وسط إجراءات أمنية مشددة تشهدها العاصمة مقديشو، لمنع حدوث قلاقل أمنية خلال فعاليات الاجتماع.

  

 

مونغاب: مقديشو تستحق استضافة مؤتمرات عالمية

مقديشو (الإصلاح اليوم) –MUUNGAAB (1)

أعرب محافظ بنادر حسن محمد حسين مونغاب عن أمله في أهلية العاصمة مقديشو استضافة المزيد من المؤتمرات والإحتماعات العالمية.

وقال “مونغاب” : إن هذا الإجتماع الوزازي لمنظمة إيغاد الذي ينعقد في مقديشو قد كسر الجدار”، وذلك في إشارة إلى أن امن العاصمة الصومالية تحسنت إلى حد كبير، ولا يوجد هناك حاجر أو جدار يمنع إقامة مؤتمرات عالمية فيها.

وأشار المحافظ بأن العاصمة تجاوزت المراحل التي كانت الفوضى وعدم الإستقرار والقتل يسود فيها.

ونوه المحافظ ايضا بأن إدارته فعلت كل ما في وسعها من أجل سلامة الوفود المجتمعة، مشيرا إلى أن يتحمل الشعب الصومالي عن الإجراءات التي تتخذها قوات الأمن.  

يأتي هذا التصريح في وقت يفتتح اليوم السبت في العاصمة الصومالية مقديشو منذ ثلاثة عقود اجتماع وزراء خارجية دول “إيغاد” حول الأمن.   

حركة الشباب الصومالية تفقد 80% من مناطق سيطرتها

مقديشو (الإصلاح اليوم) –shabaab14141

 قال الممثل الخاص للاتحاد الأفريقي في الصومال، مامان صديقو، إن “حركة الشباب فقدت أكثر من 80٪ من المناطق التي كانت خاضعة لسيطرتها” في البلاد.

وأضاف صديقو في تصريحات نقلتها إذاعة صومالية خاصة، إن الحركة المرتبطة فكريا بتنظيم القاعدة، فقدت السيطرة على تلك المناطق “خلال عمليات عسكرية مشتركة شنتها قوات “أميصوم” التابعة للاتحاد الأفريقي، والقوات الحكومية”.

ومضى قائلا “انتقل عناصر حركة الشباب إلى المناطق الزراعية الغنية، في منطقة جوبا لاند”.

يذكر أن الممثل الخاص للاتحاد الأفريقي، في الصومال “مامان صديقو” عاد إلى أديس أبابا، مقر الاتحاد الأفريقي، خلال الأيام القليلة الماضية؛ لإطلاع القادة الإقليميين ومناقشة الاستراتيجية الجديدة، لعمليات القوات الأفريقية ضد حركة الشباب، والتي من المتوقع أن يبدأ تنفيذها في غضون أسابيع قليلة.

وتخوض الصومال حربا منذ سنوات، ضد حركة الشباب، كما تعاني من حرب أهلية ودوامة من العنف الدموي منذ عام 1991، عندما تمت الإطاحة بالرئيس آنذاك محمد سياد بري، تحت وطأة تمرد قبلي مسلح.

وكانت الحركة تسيطر على مساحات شاسعة بالبلاد، قبل أن تفقدها تباعا تحت وطأة ضربات القوات الحكومية والأفريقية.

المصدر: شبكة إرم الإخبارية

وزراء خارجية «إيجاد» للمشاركة بأول قمة للمنظمة في الصومال منذ 3 عقود

مقديشو (الإصلاح اليوم) –mogadishu-adde-airport

وصل مساء اليوم إلى مطار مقديشو الدولي وزراء خارجية الدول الأعضاء في الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا «إيجاد» للمشاركة في القمة الوزارية التي ستنطلق غدًا السبت وتستمر يومًا واحدًا وتعد الأولى في الصومال منذ 3 عقود.

وكان في استقبال وزراء خارجية «إيجاد» في المطار عبد الرحمن دعالي بيلي وزير خارجية الحكومة الصومالية المقالة وبعض نواب في البرلمان الصومالي إلى جانب سفراء في هذه الدول.

ويتكون الوفد الذي وصل مساء اليوم كل من وزير الخارجية السوداني علي كرتي، وكينيا أمينة محمد، وإيثوبيا تواضروس أدهانوم، وجنوب السودان برنابا بنجامين، وأوغندا سام كريتسا، إلى جانب محمود على يوسف وزير خارجية جيبوتي الذي وصل صباح اليوم.

وفي مؤتمر صحفي مشترك قال عبد الرحمن دعالي وزير الخارجية الحكومة الصومالية المقالة إن قمة وزراء خارجية إيجاد التي ستعقد في مقديشو “دليل على التحسن الأمني في البلد”، آملا أن تنتهي القمة في «أجواء السلام».

واعتبر دعالي بيلي أن هذه القمة «تشكل أهمية قصوى» بالنسبة للبلد وتدفعه إلى استضافة مرة أخرى قمة رؤساء الهيئة الحكومية للتنمية «إيجاد».

ومن جانبه قال تواضروس أدهانوم وزير خارجية إثيوبيا إنه “سعيد جدا” بمشاركته في هذه القمة التي يستضيفها الصومال معتبرا أن هذا البلد “حقق إنجازات أمنية كبيرة”.

وتعد هذه القمة الوزارية الأولى من نوعها يعقد في هذا البلد منذ 3 عقود من الزمن حيث سبق أن استضاف الصومال قمة إيجاد عام 1985.

والهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا تتكون من ثماني دول يتقدمها الصومال وكينيا والسودان وجيبوتي إيثوبيا وجنوب السودان وأوغندا وإريتريا والأخير تم تجميد عضويتها من قبل إيجاد لاتهامها بتهديد أمن المنطقة.

المصدر: بوابة فيتو