أرشيف يوم: 2015/01/15

المملكة تنفذ المرحلة الثانية من المشروع السعودي لحفر الآبار في الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –   Saudi_Arabia_flag

في إطار التوجيهات السامية الكريمة، وجه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية المشرف العام على اللجان والحملات الإغاثية السعودية بتنفيذ المرحلة الثانية من المشروع السعودي لحفر الآبار في الصومال والبالغة 150 بئراً ارتوازياً في عدد من الأقاليم الصومالية ، فقد تم صرف الدفعة الأولى من مستحقات هذه المرحلة للشركة المنفذة للمشروع بمبلغ قدره (7.275.000) سبعة ملايين ومائتان وخمسة وسبعون ألف ريال.

وأوضح مدير المكتب الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لإغاثة الشعب الصومالي في مقديشو سعد بن مهنا السويد أن الحملة باشرت استكمال الدراسات الميدانية لهذه المرحلة من مشروع حفر الآبار الارتوازية ، تواصلاً للمرحلة الأولى التي نفذت وتشمل (50) بئراً ارتوازياً تكلفت الحملة بحفرها في أنحاء متفرقة بالصومال وسلمت للجهات المختصة الصومالية بعد إنجازها وبدأ ضخ المياه منها لتلبية حاجة المتضررين.

وأضاف المهنا أن الحملة افتتحت وتستعد لافتتاح عدد من مشروعاتها التنموية في العاصمة الصومالية مقديشو والأقاليم المجاورة ومنها مشروع غسل الكلى بمستشفى بنادر بمقديشو الذي يضم (25) وحدة غسل كلوي، ومشروع مستشفى أفقوي غرب مقديشو الذي يعد مستشفى متكاملاً يشمل أقساماً رجالية ونسائية، وعيادات خارجية ومختبراً وصيدلية، وسيخدم الآلاف من المرضى والمراجعين في محافظة أفقوي والقرى التابعة لها.

كما أنجزت الحملة بناء عشرين مدرسة بمختلف المراحل الدراسية وتسعى لتجهيزها وتشغيلها بالتعاون مع شركاء الحملة في العمل الإنساني من المنظمات الدولية والمحلية.

وأوضح المدير الإقليمي للحملة عن مستوى التنسيق أن المسؤولين في الجهات المعنية في الحكومة الصومالية عبروا عن شكرهم وتقديرهم للمملكة قيادة وشعباً لوقوفهم مع الشعب الصومالي والتخفيف من مأساته ورحبوا بالتعاون مع الحملة وتسهيل كافة الإجراءات لإنجاز مشروعاتها التنموية في بلادهم، ودراسة أفضل السبل لضمان نجاح المشروعات التي تنفذها الحملة وتذليل الصعوبات التي تواجهها.

الجدير بالذكر أن الحملة منذ قيامها نفذت العديد من المشروعات والبرامج التي أسهمت في التخفيف عن الشعب الصومالي من توفير المواد الغذائية والإيوائية وتوفير مياه الشرب من خلال حفر الآبار، ودعمت القطاعات الصحية والتعليمية، حيث تجاوز ما أنفقت في سبيل ذلك أكثر من (531) مليون ريال.

المصدر: الرياض

 

السلطات الأمريكية “تحبط خطة لتفجير مبنى الكونغرس”

مقديشو (الإصلاح اليوم) –150115061737_usa_capitol_640x360_._nocredit

اعتقل مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي رجلا في ولاية أوهايو “خطط” لتنفيذ اعتداءات في العاصمة الامريكية واشنطن وتفجير مبنى الكونغرس وقتل موظفيه.

ووجهت إلى كريستوفر كورنل تهمة محاولة قتل ضابط أمريكي بحسب وثائق المحكمة.

وأظهرت الوثائق أن كورنل نشر تغريدة على موقع تويتر يؤكد دعمه لتنظيم الدولة الإسلامية.

وكان ينشر تغريداته باسم مستعار وهو من حساب باسم رحيل محروس عبيدة.

وقال جون باريوس، عميل مكتب التحقيقات الفيدرالي “اف بي اي” المسؤول عن اعتقال كورنل إن ” المواطنين الأمريكيين لم يكونوا في خطر خلال فترة التحقيقات”.

وكان كورنل تحت مراقبة “اف بي آي” لفترة طويلة قبل اعتقاله الأربعاء بعد شرائه أسلحة نارية.

وقال مصدر متعاون مع “اف بي آي” إن كورنل “أبلغه بأنه غير مكلف رسمياً من قبل قادة تنظيم الدولة الاسلامية بتنفيذ أي اعتداءات، إلا أنه يريد رفع راية الجهاد”.

وأضاف المصدر أن كورنل “أبلغه خلال لقائه في اكتوبر / تشرين الأول عن حاجته إلى اسلحة، إلا أنه رفض الافصاح عن تفاصيل الحصول عليها”.

وأكد كورنل في لقاء آخر مع المصدر أنه يريد الذهاب إلى واشنطن ويفجر قنابل أنبوبية في مبنى الكونغرس ويطلق النار على الموظفين والمسؤولين داخله.

وألقي القبض على كورنل بعد شرائه بندقيتين (نصف آلي) من طراز “ام 15” و600 طلقة ذخيرة في أوهايو.

المصدر: بي بي سي العربية

مقتل ستة في مواجهات بين الجيش الكيني ومسلحين من حركة الشباب الصومالية

مقديشو (الإصلاح اليوم) –Kenya-military

قتل جندي كيني وخمسة صوماليين يشتبه في علاقتهم بإسلاميي حركة الشباب المتشددة، اليوم الأربعاء، في مواجهات في منطقة لوما الساحلية في كينيا، على ما أكد الجيش.

وكان جنود كينيون من قوة الاتحاد الأفريقي التي تقاتل حركة الشباب في الصومال يتجهون إلى الحدود الصومالية عند تعرضهم للهجوم.

وأكد المتحدث باسم الجيش ديفيد ابونيو، في بيان، “حصل تبادل لإطلاق النار وقتل خمسة يشتبه بانتمائهم إلى الشباب”، مضيفًا أن جنديًا كينيًا قتل وأصيب ثلاثة غيره بجروح.

وتابع أن المهاجمين “فروا بعد إصابتهم وبدأت عملية مطاردة فورًا للعثور عليهم”.

ودخل الجيش الكيني الصومال في أواخر 2011 لمكافحة حركة الشباب الإسلامية الموالية للقاعدة، ثم انضم إلى قوة الاتحاد الإفريقي في البلاد.

ووقع هجوم الأربعاء قرب بلدة باسوبا على بعد 60 كلم تقريبًا شمال جزيرة لامو المصنفة من ضمن التراث العالمي لليونسكو.

المصدر: الخبرنت