أرشيف يوم: 2015/02/19

تفاؤل أممي بإجراء انتخابات عامَّة بالصومال في 2016

مقديشو (الإصلاح اليوم) – Nicholas_Kay5

أعرب المندوب الخاص للأمم المتحدة إلى الصومالنيكولاس كاي عن تفاؤله بإجراء انتخابات عامَّة في الصومال عام 2016، معتبرا أن البلد تحسّن سياسيا بصورة أفضل مما كانت عليه في السنوات القليلة الماضية.

جاء ذلك في جلسة حوار مغلقة نظمها مركز الجزيرة للدراسات الاثنين الماضي، وناقشت مستقبل الصومال ورؤية 2016.

وقال كاي في تلك الجلسة إن الصومال يحرص -وفق جدول أعماله لتسهيل بناء الدولة وإرساء الديمقراطية- على إجراء هذه الانتخابات العامة في 2016، مسلِّطًا الضوء على التحديات الكبيرة التي يجب عليه مواجهتها.

وقال كاي -السفير السابق ومدير أفريقيا في الخارجية البريطانية ومكتب الكومنولث- إن “البلاد رغم التحديات التي تواجهها، تتحسن سياسيًّا بصورة أفضل الآن مما كانت عليه في السنوات القليلة الماضية، مبينا أن حركة الشباب المجاهدين الصومالية المسلَّحة أصبحت ضعيفة، وتضاءل نشاطها إلى حدٍّ كبير”.

وأوضح كاي -في الجلسة التي أدارها مدير مركز الجزيرة للدراسات صلاح الدين الزين- أن الأوضاع الإنسانية ما زالت حرجة، إلا أنها أقل حدة مما كانت عليه في الماضي القريب. ومع ذلك، يرى كاي أن الحالة الاقتصادية مثيرة للقلق، مع ارتفاع معدلات البطالة وانخفاض التمويل الأجنبي.

وأشار إلى أن تحويلات الصوماليين في الشتات في جميع أنحاء العالم تبلغ حوالي 1.2 مليار دولار أميركي، غير أن هذا المبلغ سينخفض الآن بسبب القوانين الجديدة التي أصدرتها وزارة الخزانة الأميركية، التي تحدُّ من حجم التحويلات المالية من الولايات المتحدة إلى الشعب الصومالي الذي يعاني من الفقر.

وفي ما يتعلق بدور الأطراف الخارجية في الصومال، أكَّد كاي أن الغرب يتعمد تخفيض وجوده في البلاد تجنبا لتكرار الأخطاء التي وقع فيها في أفغانستان والعراق، في حين يبدو أن دولا مثل تركيا والصين تتخذ إجراءات متقدمة من خلال رعاية المشاريع التنموية وفتح السفارات.

المصدر: الجزيرة

إثيوبيا ستقوم بإستخدام ميناء بربرا في منطقة أرض الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –1024px--Berbera-cityscape-morning.ogv

ستبدأ إثيوبيا هذا الشهر باستخدام ميناء بربرة وفقا لاتفاق توصل اليه البلدين في أواخر يناير كانون الثاني الماضي من عام 2015، 

وقال ، وزير النقل ورقنه جبيوه ، “وهو يقدم تقرير الأداء الوزارة ستة أشهر للهيئة التشريعية الاتحادية ،ان من خمسة الي10 في المائة من واردات البلاد من المخطط أن تأتي عبر ميناء بربرة، و سوف نبحث عن المنافذ المناسبة لمناطق مختلفة من البلاد ،واضاف “لكن ان ميناء جيبوتي سيستمر لكونه اكبرميناء تستخدمه البلاد ” “.

وقال انه بعد وضع في الاعتبار خطة النمو والتحول الاثيوبية لخمس سنوات التي سجلت نمو سنوي بلغ 10.1 في المئة، ان جيبوتي بدأت توسيع العمل على مينائها في انفاق بلغ 9.8 مليار دولار امريكى.

ومن المتوقع أن يكتمل هذا المشروع بحلول نهاية عام 2017 وقيل انه سوف يزيد الطاقة الاستيعابية للميناء بنسبة 15 مرات. وقال اننا سوف نستخدم موانئ بديلة دون التأثير على فوائد موانئ أخرى.

من ناحية أخرى تقوم الحكومة الإثيوبية ببناء السكك الحديدية يصل طولها 98 كيلومترات والتي سوف تمتد من اقليم الصومال الإثيوبي الي جيبوتي. ويكلف هذا المشروع ،الذي تنفذ ه الشركة الصينية،1.98 مليار دولار امريكى وهي شركة البناء الصينية للهندسة المدنية). ويتم تمويل المشروع من قبل بنك اكسيم الصيني .

وأوضح اليمو امباي ، رئيس، قطاع الخدمات الشحن ونائب المدير التنفيذي، ان مؤسسة الشحن ستنقل السلع من الهند والشرق الأوسط والمملكة العربية السعودية إلى ميناء بربرة.وقال ان المؤسسة تعتزم الوصول الى الصين والشرق الأقصى.

المصدر- مركز والتا

 

 

 

 

وكيل وزارة الخارجية الإماراتتي يوقع مذكرة تفاهم مع سفير الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –dub_2

استقبل سعادة محمد مير الرئيسي وكيل وزارة الخارجية الإمارات بمكتبه بديوان عام الوزارة اليوم سعادة عبدالقادر شيخي محمد الحاتمي سفير جمهورية الصومال الفيدرالية لدى الدولة .

وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية الصومال الفيدرالية .

وتم خلال اللقاء التوقيع على مذكرة تفاهم بين وزارة خارجية دولة الإمارات ووزارة خارجية جمهورية الصومال الفيدرالية وذلك في إطار الإسهام بتطوير وتعزيز مستوى التعاون الثنائي القائم بين البلدين .

المصدر: وام

 

كينيا تؤكد على أهمية إنشاء آلية أفريقية للعدالة

مقديشو (الإصلاح اليوم) –kenyan flag

صرح مسئول حكومي كبير في كينيا بأن أجندة المحكمة الجنائية الدولية ستكون واحدة من الموضوعات المهمة التي ستحرص كينيا على طرحها فى المحافل الدولية والإقليمية، وهو ما بدأت به خلال اجتماعات الاتحاد الأفريقيالأخيرة على مستوى القمة التى عقدت فى أديس أبابا.

وأضاف المسئول الكيني أن وفدا كينيا تترأسه وزيرة الشئون الخارجية والتجارة الدولية أمينة محمد سيطرح الأجندة الكينية، منوها بسعي بلاده إلى إجراء إصلاح شامل لنظام روما الأساسي لضمان اعتراف آلياته بالحقائق الاجتماعية والسياسية فيما يتعلق بمسائل النزاعات، والعدالة والمساءلة والاستقرار السياسي في أفريقيا.

وأشار إلى أنه نظرا لعدم تحقيق هذه الجهود نجاحات بسبب المقاومة من جانب المصالح الغربية، فإن وزيرة الخارجية الكينية سوف تتمسك بمبادرة إنشاء آلية دولية أفريقية للعدالة تقدم الحلول الأفريقية للمشكلات الأفريقية.

وكانت وزيرة الخارجية الكينية قد أوضحت أن هذه الآلية اكتملت تقريبا بالشكل الذي تم اقتراحه خلال انعقاد الدورة العادية الـ23 في غينيا الاستوائية في يونيو الماضي.

 المصدر: البوابة نيوز

السباحة في بحر النعم

مقديشو (الإصلاح اليوم)

إعداد: محمد محمودبرو

العبد الموفق هو الذي لا يغيب عن قلبه وشعوره وإحساسه نعمة الله عليه في كل موقف وكل مشهد، فيظل دائمًا في حمد الله وشكره والثناء عليه لما هو فيه من نعمه: الدين، والصحة، والرخاء، والسلامة من الشرور.

في غرفةٍ رثة فوق سطحِ أحد المنازل، عاشت أرملةٌ فقيرةٌ مع طفلها الصغير حياة بسيطة في ظروف صعبة، فقدت تلك الأسرة الكثير، ولكنها وُهبت نعمة الرضا والقناعة.

كان فصل الشتاء بأمطاره الغزيرة يشكل هاجسًا لهم، فالغرفة عبارة عن أربعة جدران، وبها باب خشبي، غير أنه ليس لها سقف!

وكان قد مر على الطفل أربع سنوات منذ ولادته لم تتعرض المدينة خلالها إلا لزخات قليلة وضعيفة من المطر، إلا أنه ذات يوم تجمعت الغيومُ، وامتلأت سماءُ المدينة بالسحب الداكنة، ومع ساعات الليل الأولى هطلَ المطرُ بغزارة على المدينة كلها.

نظر الطفلُ إلى أمه نظرة حائرة، وارتمى في أحضانها بثيابها المبللة، أسرعت الأمُ إلى باب الغرفة؛ فخلعته، ووضعته مائلًا على أحد الجدران، وخبأت طفلها خلف الباب، لتحجب عنه سيل المطر المنهمر، فنظر الطفلُ إلى أمه ضاحكًا مستبشرًا وقال لها: “ماذا يا ترى يفعل الفقراء الذين ليس عندهم باب حين يسقط عليهم المطر؟!”

لقد أدرك الصغيرُ ببساطته الحقيقة الخفية: أن الإنسان يستمتع بالموجود، ويحمد الله على ما وهب، فهم أغنياء لأنهم يملكون بابًا وغيرهم لا يملكه!

اِسْتَحْضِر نعم الله عليك، واجعلها ماثلة في وعيك، دع شمس حياتك تشرق كل يوم؛ مسبحة بنعم الله عليك التي لا حد لها، فالدنيا بأكملها قد أعطيت لمن يملك تقديرًا، للنعم وفهمًا عميقًا وتصورًا راسخًا عن قيمتها! يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم «من أصبح منكم آمنا في سربه، معافى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها» [صحيح الجامع:6042].

ويقول عبد الحميد الهاشمي في كتابة الصحة النفسية الوقائية: “إن الإنسان المتفائل يسعد مع ثلاث نعم: نعمة كانت ثم زالت؛ فهو يذكرها ويشكر الله عليها، ونعمة يعيشها ويسعد فيها ومعها، ونعمة يرجوها؛ فيعمل لها بكل تخطيط وكفاح وكله أمل أن يصل إليها، والإنسان المتشائم يشقى مع ثلاث نعم: نعمة كانت؛ فهو يتحسر عليها؛ لأنه لم يعرفها إلا بعد زوالها، ونعمة هو فيها فلا يراها ولا يعترف بها ولا يشعر بها، ونعمة كبرى (أحلامًا يقظة)؛ يعيش معها دون عمل، لأنه مشغول فكريًا ومنهك عصبيًا بآلام الحسرة على الماضي الفائت، والشكوى من مرارة الحاضر”.

يُحكى أن أعرابيًا دخل على الرشيد فقال: “يا أمير المؤمنين! ثبت الله عليك النعم التي أنت فيها بإدامة شكرها، وحقق لك النعم التي ترجوها بحسن الظن به ودوام طاعته، وعرّفك النعم التي أنت فيها ولا تعرفها لتشكرها”. فأعجب الرشيد كلامه وقال: “ما أحسن تقسيمه”.

– نعم لا تحصى:

العبد الموفق هو الذي لا يغيب عن قلبه وشعوره وإحساسه نعمة الله عليه في كل موقف وكل مشهد، فيظل دائمًا في حمد الله وشكره والثناء عليه لما هو فيه من نعمه: الدين، والصحة، والرخاء، والسلامة من الشرور، قال تعالى: {وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ} [النحل:١٨]، وقال تعالى {وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ} [إبراهيم:٣٤].

فإذا كان لديك بيت يؤويك، ومكان تنام فيه، وطعام في بيتك، ولباس على جسمك، فأنت أغنى من خمسة وسبعين بالمائة من سكان العالم.

وإذا كان لديك مال في جيبك، واستطعت أن توفر شيء منه لوقت الشدة فأنت واحد ممن يشكلون ثمانية بالمائة من أغنياء العالم.

وإذا كنت قد أصبحت في عافية هذا اليوم فأنت في نعمة عظيمة، فهناك مليون إنسان في العالم لن يستطيعوا أن يعيشوا لأكثر من أسبوع -بتقدير الأطباء- بسبب مرضهم.

وإذا لم تتجرع خطر الحروب، ولم تذق طعم وحدة السجن، ولم تتعرض لروعة التعذيب فأنت أفضل من خمسمائة مليون إنسان على سطح الأرض.

وإذا كنت تصلي في المسجد دون خوف من التنكيل أو التعذيب أو الاعتقال أو الموت، فأنت في نعمة لا يعرفها ثلاثة مليارات من البشر.

قال رجل لأبي تميمة: “كيف أصبحت؟” قال: “أصبحت بين نعمتين، لا أدري أيتهما أفضل؟ ذنوب سترها الله، فلا يستطيع أن يعيرني بها أحد، ومودة قذفها الله في قلوب العباد لا يبلغها علمي”.

كتب بعض العلماء إلى أخ له: “أما بعد فقد أصبح بنا من نعم الله ما لا نحصيه، مع كثرة ما نعصيه، فما ندري أيهما نشكر؛ أجميل ما نشر، أم قبيح ما ستر؟”

قال سلام بن أبي مطيع: “دخلت على مريض أعوده، فإذا هو يئن، فقلت له: اذكر المطروحين على الطريق، اذكر الذين لا مأوى لهم، ولا لهم من يخدمهم”. قال: “ثم دخلت عليه بعد ذلك فسمعته يقول لنفسه: اذكري المطروحين في الطريق، اذكري من لا مأوى له، ولا له من يخدمه”.

مرّ وهب بن منبه ومعه رجل على رجل مبتلى أعمى مجذوم مقعد به برص، وهو يقول: “الحمد لله على نعمه”، فقال له الرجل الذي كان مع وهب: “أي شيء بقي عليك من النعمة تحمد الله عليها؟!” وكان هذا الرجل المبتلى في قرية تعمل بالمعاصي، فقال للرجل: “ارم ببصرك إلى أهل المدينة، فانظر إلى كثرة أهلها وما يعملون، أفلا أحمد الله أنه ليس فيها أحد يعرفه غيري”.

– خير علاج:

ذكر النعم خير علاج لأدواء للكبر والطغيان، فعندما تتوالى النعم على العبد فإن نفسه تدفعه للتكبر على الآخرين، والشعور بالأفضلية عليهم بها، من هنا كان ذكر النعم، والتذكير بفضل الله؛ علاجًا فعالًا لمثل هذه الحالة، كما فعل موسى عليه السلام مع بني إسرائيل عندما بدأت أمارات الطغيان تظهر عليهم، قال تعالى: {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ أَنجَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ وَيُذَبِّحُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ وَفِي ذَلِكُم بَلاء مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ} [إبراهيم:6-7].

ذكر النعم علاج فعال لجحود العبد، وعدم رضاه عن حاله، فعندما ينظر المرء إلى ما عند الآخرين، ويتعامى عن خير الله عليه، فإن هذا من شأنه أن يجعله ساخطًا على وضعه، غير راض عن ربه، وذكر النعم كفيل بأن يخرجه من هذه الدائرة المشئومة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا نظر أحدكم إلى من فُضّل عليه في المال والخلق، فلينظر إلى من هو أسفل منه ممن فَضُل عليه» [متفق عليه]. وفي الحديث أيضًا: «انظروا إلى من هو أسفل منكم، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم، فهو أجدر ألا تزدروا نعمة الله عليكم» [مسلم].

انظر إلى هذا الذي تاه مركبُه على صفحاتِ المحيط، وأخذت المياهُ تقذف بعظيمِ الموج حتى أتت على بقايا ذلك المركبِ المتهالك، فبقي هائمًا أيامًا تعبث به الأمواجُ، وتتلاعب به الريحُ، وتلهو به الأسماك، وقدّر الله له بعد ذلك النجاة، سُئل بعدها عن أعظم درس تعلمه من هذه التجربة القاسية؟، فقال كلمة عجيبة: “لو امتلكت الماء الزلال والغذاء فلا يحق لي بعد ذلك أن أشكو من مر!”

قال أحد الفضلاء: “ما شكوت الزمان، ولا برمت بحكم السماء، إلا عندما حفيت قدماي، ولم أستطع شراء حذاء، فدخلت مسجد الكوفة، وأنا ضيق الصدر، فوجدت رجلًا بلا رجلين، فحمدت الله وشكرت نعمته علي”.

ذكر النعم يقوي الدافع إلى الاستقامة، مر ابن المنكدر بشاب يقاوم امرأة فقال: “يا بنيّ ما هذا جزاء نعمة الله عليك!” فالعجب ممن يعلم أن كل ما به من نعمة من الله، ثم لا يستحي من الاستعانة بها على ما نهاه.

يقول عالم النفس (وليم جيمس): “إننا نحن البشر نفكر فيما لا نملك، ولا نشكر الله على ما نملك، وننظر إلى الجانب المأساوي المظلم في حياتنا، ولا ننظر إلى الجانب المشرق، ونتحسر على ما ينقصنا، ولا نسعد بما عندنا”.

وأخيرًا؛ قيل لإعرابي: “أَتُحْسن أن تدعو ربك؟ فقال: نعم، قيل: فادع، فقال: “اللهم إنك أعطيتنا الإسلام من غير أن نسألك، فلا تحرمنا الجنة ونحن نسألك”.

– من أقوال الحكماء:

قال أبو الدرداء رضي الله عنه: “من لم يعرف نعمة الله عليه إلا في مطعمه ومشربه، فقد قلّ علمه، وحضر عذابه”.

قال ابن عقيل: “النعم أضياف، وقراها الشكر، والبلايا أضياف، وقراها الصبر، فاجتهد أن ترحل الأضياف شاكرة حسنة القرى، شاهدة بما تسمع وترى”.

قال طلق بن حبيب رحمه الله: “إن حق الله أثقل من أن يقوم به العباد، وإن نعم الله أكثر من أن يحصيها العباد، ولكن أصبحوا تائبين وأمسوا تائبين”.

قال مجاهد في قوله تعالى: {وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً} [لقمان:٢٠]، قال: “هي (لا إله إلا الله)”، وقال ابن عيينة: “ما أنعم الله على العباد نعمة أفضل من أن عرّفهم (لا إله إلا الله)”، وقال ابن أبي الحواري: “قلت لأبي معاوية: ما أعظم النعمة علينا في التوحيد؟! نسأل الله ألا يسلبنا إياه”.

قالت عائشة رضي الله عنها: “ما من عبد يشرب الماء القراح (الصافي) فيدخل بغير أذى، ويخرج بغير أذى إلا وجب عليه الشكر”.

قال الإمام الشافعي رحمه الله: “الحمد لله الذي لا تؤدى شكر نعمة من نعمه إلا بنعمة حادثة توجب على مؤديها شكره بها”.

قال الفضيل بن عياض: كان يقال: “من شكر النعمة التحدّث بها”، وجلس ليلة هو وابن عيينة يتذاكران النعم إلى الصباح.

– “اللهم إنا نشكرك على كل نعمة أنعمت بها علينا مما لا يعلمه إلا أنت ومما علمناه، شكرًا لا يحيط به حصر، ولا يحصره عد، وعدد ما شكرك الشاكرون بكل لسان في كل زمان” (الإمام الشوكاني؛ في زاد المسير).

– “اللهم إني أعوذ بك أن أبدل نعمتك كفرًا، أو أن أكفرها بعد معرفتها، أو أنساها فلا أثني بها”

انتقادات دولية لعدم شفافية عقود أبرمتها حكومة الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –441

كشف تقرير سري صادر عن لجنة يدعمها المانحون الدوليون للصومال أن معظم العقود الكبيرة التي وقعتها حكومة مقديشو في العامين الماضيين لم تتسم بالمنافسة المفتوحة، ودعا إلى إلغاء أو إعادة التفاوض بشأن هذه العقود.

وكانت مقديشو أرست عقودا لشركات أجنبية لإدارة منشآت حيوية مثل ميناء ومطار العاصمة، فضلا عن امتيازات للصيد، غير أن مؤسسة دولية مانحة عبرت عن إحباطها لطريقة إدارة الأموال العامة مما دفعها إلى تشكيل لجنة لفحص الصفقات المبرمة.

وأشار تقرير لجنة إدارة الأموال -والذي صدر في الشهر الماضي- إلى أن اللجنة استكملت مراجعة 9 من بين 11 عقدا، وخلصت إلى أن أيا منها لم يحترم مقتضيات التنافسية ولا المعايير المحددة سلفا.

وتتكون اللجنة من ستة أعضاء نصفهم اختارهم البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبنك التنمية الأفريقي، والآخرون اختارتهم الحكومة الصومالية. وقالت اللجنة إنها نصحت مقديشو في تقييمات سرية بإلغاء بعض العقود التي تخدم “مصالح مشبوهة”، وإعادة التفاوض على البعض الآخر لتحسين الشروط.

الحكومة ترحب
وردا على نتائج اللجنة، قالت الحكومة الصومالية إنها ترحب بها وستتخذ خطوات بشأن التوصيات، وقال وزير الدولة للشؤون المالية عبد الله محمد نور إن تنفيذ التوصيات المقترحة “من مصلحة الشعب الصومالي”.

وقد تم بالفعل إلغاء عقد كانت اللجنة قد راجعته، ويتعلق بمنح شركة شولمان رودجرز القانونية الأميركية عقدا لاستعادة أصول حكومية صومالية جمدت بعد نشوب الحرب عام 1991.

كما أوصت اللجنة بإلغاء صفقة مع شركة “أي.أم.أو” للشحن المبرمة عام 2013 وتقضي بشراء ستة قوارب دورية بقيمة 150 مليون دولار، وذلك بحجة أن الصفقة باهظة الثمن بالنسبة لحكومة لا تتجاوز موازنتها 216 مليون دولار.

ودعت لجنة إدارة الأموال إلى أن تعيد مقديشو التفاوض على عقود مبرمة مع شركتين تركيتين تديران حاليا ميناء ومطار مقديشو، وهما المصدران الرئيسيان للعائدات الحكومية.

المصدر : رويترز

“الهلال الاحمر الكويتي”: حريصون على تقديم المساعدات الانسانية للصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –bisha cas ee kuweit

ثمن وزير التربية والتعليم في جمهورية الصومال علي حاجي الجهود التي تبذلها دولة الكويت في مجال العمل الانساني والدور الذي تؤديه جمعية الهلال الأحمر الكويتية في تقديم المساعدات والمعونات للمنكوبين والمحتاجين في مناطق مختلفة لاسيما الصومال.

وقال حاجي عقب لقائه اليوم نائب رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي أنور الحساوي إن الجهود الكويتية تعززت على الساحة الانسانية في الصومال بفضل المبادرات الكريمة لسمو أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد.

وأضاف أن للجمعية باعا طويلا في العمل الانساني سواء على المستوى المحلي أو الدولي مؤكدا أن الشعب الصومالي فخور بالاعمال الانسانية التي تقوم بها الجمعية التي وصفا جهودها بـ”الرائدة” في مجال دعم العمل الانساني في بلاده.

وذكر أن اللقاء تطرق الى دعم جمعية الهلال الاحمر الكويتية للصومال في المجال الصحي والتعليم وحفر الابار ورعاية الأيتام موجها الدعوة الى ادارة الجمعية لزيارة بلاده والاطلاع على الاوضاع هناك.

من جانبه قال الحساوي إن الكويت في ظل القيادة الرشيدة لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد كانت سباقة دائما في مجال اغاثة الشعوب ومنها الأشقاء في الصومال.

وأضاف الحساوي أن تقديم المساعدات للأشقاء في الصومال يأتي ضمن الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة وسعيها الحثيث للحد من معاناة الشعب الصومالي وتأكيدا للدور الانساني لجمعية الهلال الأحمر الكويتية وعملها الدؤوب لمد يد العون ومساعدة المحتاجين في جميع أنحاء العالم.

وأشار الى توجه فريق من الجمعية الي الصومال في شهر المقبل للمشاركة في احتفالية بالمشاريع الانسانية التي نظمتها الجمعية في الصومال.

وقدم الحساوي شرحا مفصلا ووافيا عن جميع المساعدات الانسانية التي قدمتها الجمعية أخيرا سواء لسوريا أو الصومال والسودان والفلبين والبوسنة وقطاع غزة وغيرها من الدول بالتعاون مع المنظمات الانسانية.

 المصدر: جريدة مباشر نيوز