أرشيف يوم: 2015/02/21

إسبانيا تدين “بأشد العبارات” الهجوم الإرهابي ضد فندق في مقديشو

مقديشو (الإصلاح اليوم) –central hotel

أدانت إسبانيا “بأشد العبارات” اليوم السبت، الهجوم الإرهابي الذي استهدف أمس الجمعة فندقا بمقديشو، نفذته “حركة الشباب” الإرهابية، وخلف عددا من القتلى والجرحى.

وأوضح بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإسبانية أن “الحكومة الاسبانية تعرب عن تعازيها الصادقة لأسر وأقارب الضحايا، وللحكومة والبرلمان والشعب الصومالي، ومتمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى”.

وأضاف المصدر ذاته أن إسبانيا “تجدد دعمها القوي لمسلسل الانتقال في الصومال من أجل تحقيق الاستقرار والتنمية”، كما تعرب عن “تنديدها” بالأعمال الإرهابية بكل أشكالها.

ولقي 25 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب آخرون بجروح خطيرة في هذا الهجوم الذي استهدف الفندق المركزي، قرب فيلا صوماليا، مقر الرئاسة، والذي كان به وزراء ونواب ومسؤولون صوماليون.

وكان عدد ممن قتلوا أو جرحوا في هذا الهجوم الإرهابي، الأكثر دموية منذ سنة 2013، يتواجدون في الساحة لأداء صلاة الجمعة.

المصدر: منارة

رئيس الوزراء يدين الهجوم على فندق سنترال ويرسل تعازيه إلى أهالي الضحايا

مقديشو (الإصلاح اليوم) –buurane

أدان رئيس الوزراء الصومالي عمر عبد الرشيد الهجوم الدامي الذي نفذته حركة الشباب أمس الجمعة في فندق ستنرال، وأرسل تعازيه إلى أفراد أهالي ضحايا الإنفجار.

وذكر شرماركي الذي وصل مقديشو صباح اليوم بأن حركة الشباب استهدفت المسلمين في وقت كانوا يؤدون فريضة الجمعة، مشيرا إلى الهجوم بان مدى البغض الذي تكنه حركة الشباب للشعب الصومالي.

وشدد شرماركي بضرورة توحيد الجهود من أجل تعزيز الأمن الداخلي والتصدي لعمليات حركة الشباب العدوانية حسب تعبيره.

حصل هذا الهجوم في ظهيرة امس الجمعة في فندق سنترال في مقديشو وأودي بحياة اكثر من 25 شخصا كما أصيب العشرات من المدنيين ومن الجنود، بعضهم إصاباتهم خطيرة للغاية.

 

سلطات الأمن تعتقل مسؤولين وموظفين من الفندق بتهمة تورطهم بالهجوم

مقديشو (الإصلاح اليوم) –wasiirka amniga 1

اعتقلت سلطات الأمن الصومالية 12 شخصا على خلفية الهجوم الانتحاري الذي تعرض للفندق، أمس الجمعة، وأدي بحياة ما لايقل عن ٢٥ شخصا واصابة عدد من المسؤولين الحكومين ونواب في البرلمان من بينهم نائب رئيس الوزراء  محمد عمر عرته بالاضافة الي عشرات من المواطنين الذي كانوا يؤدون صلاة الجمعة في مسجد بداخل الفندق في مقديشو.

وبحسب تصريحات وزير الأمن القومي عبد الرزاق محمد عمر فإن سطات الأمن إعتقلت 12 شخصا من بينهم مسئولَين من إدراة الفندق و10 من الحرس، مضيفا إلى أن قوات الأمن تستجوب هؤلاء المتهمين عن إمكانية تورطهم بالحادث.

ودعا الوزير ملاك الفنادق في العاصمة مقديشو إلى المساهمة في تعزيز الأمن وتوفير الحماية للمسئولين والأشخاص الذين يرتادون إلي فنادقهم.

أسفر الإنفجار عن وفاة أكثر من عشرين من بينهم نائبان في البرلمان الصومالي كما أصيب وزيران ونائب رئيس الوزراء محمد عمر عرته الذي يعاني من إصابة بالغة، بالإضافة إلى إصابات ما يقرب من أربعين شخصا من جنود ومدنيين كلهم نقلوا إلى مستشفيات العاصمة.

ومن جانب آخر وجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بنقل المصابين للعلاج في الخارج، وذلك تعبيراً عن التضامن مع الشعب الصومالي في مواجهة الإرهاب والتطرف، بحسب بعض وسائل الإعلام الإماراتية.

 

 

رئيس جيبوتي يصل مقديشو وسط تدابير أمنية مشددة

مقديشو (الإصلاح اليوم) –xasan-sheikh-iyo-geele

وصل وفد رئيس جمهورية جيبوتي الشقيقة إسماعيل عمر جيلي قبل قليل إلى مطار آدم عدى الدولي في العاصمة مقديشو لحضور احتفالات اليوم العالمي للغة الأم.

وقد شارك في استقبال رئيس جيبوتي ووفده مسئولون من جمهورية الصومال يتقدمه الرئيس حسن شيخ محمود ورئيس الوزراء عمر عبد الرشيد إلى جانب نواب ووزراء وضباط من الجيش.

ومن المقرر أن يشارك رئيس جمهورية جيبوتي احتفالات اليوم العالمي للغة الأم، كما يتوقع أن يضع جحر الأساس لمركز الأكاديمية الإقليمية للناطقين بالصومالية، ويكون مقر الأكاديمية العاصمة الصومالية مقديشو.

ومن جانب آخر تشير الأنباء بأن العاصمة مقديشو قد أخضعت تحت إجراءات أمنية مشددة في وقت يتوافد فيها مشاركين من دول الجوار لحضوراحتفالية اليوم العالمي للغة الأم التي تنعقد اليوم السبت في فندق سيتي بلازا في مقديشو.

تأتي هذه الزيارة بعد يوم شهدت فيه العاصمة مقديشو انفجارا قويا ودمويا أسفر عن مقتل العشرات وإصابة الكثيرين في فندق سنترال بمقديشو.  

الرئيس الصومالي: الحكومة ماضية في حربها على الإرهاب

مقديشو (الإصلاح اليوم) –garguurte.,,

شجب الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، مساء اليوم الجمعة، هجوما على فندق يرتاده مسؤولون حكوميون بالعاصمة مقديشو؛ ما أسفر عن مقتل 12 شخصا على الأقل، واصفا إياه بـ”العمل الإرهابي”.

وقال شيخ محمود في بيان له: “هذا الهجوم الإرهابي لا يثني الحكومة الصومالية عن مواصلة جهودها نحو إعادة استقرار البلد”، متعهدا بـ”مضاعفة الحرب ضد الإرهابيين”، في إشارة إلى حركة الشباب الصومالية.

وأضاف أن “أعداء السلام يلجأون إلى الأعمال الوحشية بعد اخفاقهم في مناطق كثيرة”، مشيرا إلى أن “الحكومة ماضية في طريقها لا تكترث بالأعمال الإرهابية”.

ومضى قائلا إن الهجوم الذي تبنته حركة “الشباب”، “دليل على  مدى بعد الحركة عن مبادئ الإسلام”، داعيا الشعب الصومالي لـ”العمل مع السلطات الأمنية لتثبيت أمن الوطن”.

وأرسل الرئيس الصومالي “تعازيه الحارة إلى أهالي ضحايا الهجوم الذين لقوا حتفهم جراء الهجوم”، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين والجرحى.

وقتل 12 شخصاً، على الأقل، بينهم مسؤولون ونواب، وأصيب آخرون، في تفجيرين انتحاريين استهدفا، اليوم الجمعة، فندقاً، وسط العاصمة الصومالية مقديشو، تبنتهما لاحقاً حركة “الشباب المجاهدين”.

يذكر أن الهجوم الذي استهدف فندقا يرتاده مسؤولون حكوميون أسفر عن مقتل انتحاريين اثنين و 10 اشخاص على الأقل بينهم نائب عمدة مقديشو إلى جانب نائبين صوماليين  وإصابة آخرين بينهم وزير في الحكومة الجديدة ونائب رئيس الوزراء .

وتخوض الصومال حرباً منذ سنوات، ضد حركة الشباب، كما تعاني من حرب أهلية ودوامة من العنف الدموي منذ عام 1991، عندما تمت الإطاحة بالرئيس آنذاك محمد سياد بري تحت وطأة تمرد قبلي مسلح.

 المصدر: السعودية نيوز

الصومال.. مقتل 25 على الأقل في هجوم انتحاري قرب القصر الرئاسي

مقديشو (الإصلاح اليوم) – 10994175_1540318366255612_4518837422375955634_n

قال مصدر في رئاسة الجمهورية الصومالية، الجمعة 20 فبراير/شباط، إن 25 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم في تفجير انتحاري استهدف نزلا بالقرب من القصر الرئاسي وسط العاصمة مقديشو.

فيما صرح ضابط في الشرطة الصومالية، بأن 11 شخصا على الأقل قتلوا إضافة إلى سقوط العديد من الجرحى، في هجوم على فندق في مقديشو. 

وكانت الشرطة الصومالية قد أفادت في وقت سابق بمقتل ستة أشخاص على الأقل، وإصابة وزيرين ونائب برلماني في هجوم انتحاري أعلنت حركة الشباب المجاهدين الإسلامية مسؤوليتها عنه.

واستهدف الهجوم نزلا بالقرب من القصر الرئاسي وسط العاصمة الصومالية مقديشو.

وقال ضابط  في الشرطة “حتى الآن أكدنا مقتل ستة أشخاص بينهم جنود ومدنيون.. ومن المؤكد أن عدد القتلى سيرتفع”، مشيرا إلى إصابة نائب رئيس الوزراء محمد عمر عرتي ووزير النقل علي أحمد جامع ونائب برلماني على الأقل.

وأكد مصدر أمني صومالي ثان، وقوع تفجيرين تبعهما إطلاق نار مكثف. ووفقا للمصدر نفسه فإن سيارة مفخخة انفجرت أولا، قبل أن يفجر انتحاري نفسه باستعمال حزام ناسف، فيما سمع دوي إطلاق نار مكثف داخل النزل عقب الانفجار.

وأعلن مسلحون من حركة الشباب المجاهدين الإسلامية المتطرفة مسؤولية الحركة عن الهجوم، حيث أفاد المتحدث العسكري باسم حركة الشباب، عبد العزيز أبو مصعب، بأن المسلحين دخلوا النزل دون خوف بهدف قتل مسؤولين صوماليين مرتدين، حسب تعبيره.

يذكر أن هجوما انتحاريا وقع في الــ 22 من يناير/كانون الثاني، في فندق بالقرب من القصر الرئاسي يأوي أعضاء وفد تركي في العاصمة الصومالية، عشية زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلف 5 قتلى.

الاتحاد الأوروبي يدين الهجوم الإرهابي في الصومال

من جهته، أعلن متحدث باسم دائرة النشاطات الخارجية في الاتحاد الأوروبي الجمعة أن منفذي الهجوم الذي استهدف أعضاء الحكومة والبرلمان الصوماليين سعوا إلى تقويض الجهود الرامية إلى ضمان الأمن في البلاد.

وأضاف الدبلوماسي أن الاتحاد الأوروبي “سيواصل دعم الجهود التي تبذلها المؤسسات الفدرالية الصومالية بهدف تثبيت الأوضاع الأمنية في البلاد، الأمر الذي يعد شرطا لا غنى عنه للمضي قدما في المسار الإيجابي من أجل تمكين الصومال من الانتعاش بعد عقود من النزاع”.

المصدر: RT + وكالات