أرشيف يوم: 2015/03/01

صحيفة اميركية: لندن “مرتع” جماعة تكفيرية أرسلت الشباب للصومال وسورية

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

قالت صحيفة نيويورك تايمز، إن محمد الموازى، المعروف بـ”الجهادى جون”، كان عضوا فى شبكة تضم شباب مسلمين تعرف باسم “أولاد شمال لندن”، عملت على إرسال عشرات الشباب للجهاد العنيف فى الخارج.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية فى تقرير، الأحد، أن محمد تعرف على هذه الشبكة من خلال مسجد قريب من منطقة “نوتينج هيل”، حيث أصبح وزميله بلال البرجاوى جزءا منها فى منتصف العقد الماضى، لافتة إلى أن الشبكة تضم بعض ممن هم على صداقة تعود لأيام الطفولة وآخرين يتشاركون وجهات نظر تفصلهم عن غيرهم من المسلمين البريطانيين، وأغلب أولئك ينحدرون من عائلات قادمة من باكستان.

وتابعت الصحيفة: مع مرور الوقت، فإن بعض الشباب المسلم، ومن بينهم الموازى والبرجاوى، أصبحوا يشعرون باغتراب متزايد عن بريطانيا والمجتمع الغربى.

وتقول الصحيفة أن مع تداول الأنباء التى تفيد بأن الموازى هو واحد من أعضاء تنظيم داعش الإرهابى، وهو ذلك المعروف بالجهادى جون الذى ظهر فى العديد من فيديوهات قتل الرهائن، فإن شبكة “أولاد شمال لندن” تبرز باعتبارها أحدث مثال على توفر أرض خصبة للمتطرفين الإسلاميين فى أوروبا.

وتظهر التقارير الأمنية أن شبكة “أولاد شمال لندن” قد أرسلت عشرات الشباب الصغير للقتال فى الصومال وسوريا، لافتة إلى حصول البرجاوى على تدريب مع تنظيم القاعدة فى شرق أفريقيا ثم برز فى صفوف جماعة الشباب الجهادية، فى الصومال، قبل أن يلقى حتفه فى غارة أمريكية على الصومال عام 2012، وكان قد تم سحب الجنسية البريطانية منه.

وتشير الصحيفة إلى أن البرجاوى كان صديق مقرب من محمد صقر، وهو الأخ الأكبر لأحد أصدقاء الموازى، لافتة إلى أن قائمة المتشددين الذين جرى تطرفهم، ممن نمو فى شمال غرب لندن، طويلة. فاثنان من الرجال الصوماليين الذين تمت إدانتهم بالتخطيط لتفجير نظام التنقل العام فى لندن فى 21 يوليو 2005، كانا يعيشان على بعد 2 ميل من الموازى.

وشخص آخر ممن قام بقتل إحدى الرهائن فى سوريا نحرا، أيضا يندرج من نفس المنطقة، فضلا عن آخر لقى حتفه فى سوريا أيضا قبل أكثر من عام. وبينما تبقى العديد من التساؤلات حول الموازى وغيره من الشباب الذين أصبحوا متطرفين، ممن يقطنون فى ذلك الجزء من لندن، فإن نيويورك تايمز تشير إلى أن ثقافة العصابة العنيفة، التى طالما تسببت فى تأليب المسلمين ضد الأيرلنديين وأحيانا دخول عصابات السيخ المتشددين، طالما كانت شائعة فى لندن فى التسعينيات وفى بعض الحالات كانت دافعا للتحول إلى الجهاد.

ويقول باحثون فى مكافحة التطرف أن نحو 100 بريطانى حاولوا الانضمام لجماعة الشباب فى الصومال، خلال السنوات الأخيرة الماضية، ومن بينهم مايكل أديبولاجو، أحد قاتلى الجندى البريطانى لى ريجبى فى لندن.

حيث تم توقيف الشاب خلال محاولته التسلل إلى الصومال وإعادته إلى بريطانيا. لكن بحلول عام 2013، حيث سادت توترات الربيع العربى منطقة الشرق الأوسط، أصبحت الصومال وجهة أقل جذبا للجهاديين الجدد، ليتوجه الشباب المتطرف إلى سوريا وشمال أفريقيا.

المصدر: دي بريس

انطلاق جولة مفاوضات آخرى في اسطنبول بين الصومال وإدراة أرض الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

من المقرر أن تبدأ اليوم الاحد في مدينة اسطنبول بتركيا جولة أخرى من مفاوضات الصومال مع إدراة أرض الصومال بهدف حسم قضايا جوهرية ومصيرية بين النظامين.

وبحسب التقارير المتاحة من منتدى المفاوضات فإن الوفود الممثلة للجانبين قد وصلا اسطنبول في وقت سابق من أمس السبت.

وقد اشار وزير خارجية أرض الصومال محمد بيحي يونس في مقابلة مع البي بي سي “أن أرض الصومال ستشارك في المفاوضات على أنها دولة مستقلة ذات سيادة”.

وأضاف الوزير ان النظام الذي يمثله لن يقبل أن يجلس كرسي المفاوضات مع ممثلين ينحدرون من إدارة ارض الصومال.

تعتبر إدارة أرض الصومال نفسها دولة مستقلة لها سيادة تفصل عن النظام الفيدرالي السائد في البلاد، وتسعى في الوقت نفسه إلى نيل الإعتراف من الدول والمنظمات العالمية، لكنها لم يتحقق لها ذلك الحلم بعد.

  

 

 

الحكومة الصومالية ترسل المصابين بتفجير فندق سنترال إلى الخارج

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

ترسل الحكومة الصومالية صباح اليوم الأحد أول دفعة من ضحايا الانفجار الذي حدث في العشرين من فبراير في فندق سنترال إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لتلقي العلاج.

وذكرت وزيرة الصحة حواء حسن محمد في تصريح للصحفيين داخل مطار آدم عدي الدولي صباح اليوم الأحد، بأن الوزارة قررت نقل 13 مصابا من ضحايا الإنفجار إلى الإمارات، مشيرة إلى أنها هذه الحالات تكون الأكثر خطورة من بين المصابين حيث استحالت علاجهم في الداخل.

وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات قد وجه في وقت سابق بنقل ضحايا هجوم فندق سنترال الي الإمارات للعلاج وذلك تعبيرا عن التضامن مع الشعب الصومالي في مواجهة الارهاب والتطرف.

الصومال: حركة الشباب تفجر سيارة ملغومة في مقديشو

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

قالت الشرطة ومتحدث باسم حركة الشباب الصومالية المتشددة، إن الحركة فجرت سيارة ملغومة في العاصمةمقديشو، أمس السبت، مما أدى إلى إصابة ضابطي شرطة بجروح.

وكانت قوة لحفظ السلام تابعة للاتحاد الأفريقي قد طردت الحركة التابعة لتنظيم القاعدة من مقديشو عام 2011 لكنها شنت سلسلة من الهجمات بالأسلحة والقنابل من أجل الإطاحة بالحكومة وفرض رؤيتها المتشددة للشريعة.

ويحاول الصومال جاهداً إعادة بناء ما دمرته الحرب الأهلية والفوضى على مدى عقدين من الزمان لكن الهجمات المستمرة في العاصمة تعقد هذه الجهود. وتحظى الحكومة الضعيفة بدعم دولي للحيلولة دون تحول الصومال إلى ملاذ للمتشددين -على غرار متشددي القاعدة- في شرق أفريقيا.

وقالت الشرطة الصومالية إن المهاجمين فجروا السيارة عن بعد ولاذوا بالفرار، وأصيب شرطيان لكن لم ترد تقارير عن سقوط قتلى.

وقال متحدث باسم حركة الشباب إن الحركة استهدفت الشرطة الصومالية.

وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية بحركة الشباب عبد العزيز أبو مصعب “السيارة الملغومة استهدفت الشرطة، نحن نستهزئ بهم… أسرعت السيارة عمداً لدى اقترابها من نقطة تفتيش للشرطة. أخذت الشرطة السيارة ثم قمنا بتفجيرها عن بعد. كانت السيارة مليئة بالمتفجرات“.

المصدر: البوابة نيوز