أرشيف يوم: 2015/03/26

الخبراء الإيرانيون يستنجدون بطهران لإخراجهم من اليمن وأوباما يعلن دعم بلاده لعملية “عاصفة الحزم”

عدن (الإصلاح اليوم) –

 أفادت مصادر لقناة “العربية” بأن الخبراء الإيرانيين استنجدوا بسلطات بلادهم لإخراجهم من اليمن، وذلك بعد بدء قصف الطيران السعودي لمواقع الحوثيين باليمن في عملية أُطلق عليها “عاصفة الحزم” في الساعات الأولى من صباح الخميس.

وأضافت المصادر أن القبائل اليمنية هددت العسكريين الإيرانيين في حال عدم مغادرة اليمن.

وأفادت مصادر “العربية” بأن القوات السعودية قامت بتدمير معظم الدفاعات الجوية الحوثية. وأكدت أن الأجواء اليمنية أصبحت تحت سيطرة القوات السعودية.

وفي السياق نفسه قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أجاز تقديم مساعدة لوجستية ومخابراتية لدعم العملية العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن لدحر مقاتلي جماعة الحوثي.

وأضاف البيت الأبيض في بيان له “في حين أن القوات الأمريكية لا تشارك بعمل عسكري مباشر في اليمن دعما لهذا الجهد فاننا نؤسس خلية تخطيط مشتركة مع السعودية لتنسيق الدعم العسكري والمخابراتي الأمريكي”.

وتابع أن الولايات المتحدة تراقب عن كثب تهديدات جناح القاعدة في اليمن “وستواصل اتخاذ الاجراءات الضرورية لمنع التهديدات المستمرة والوشيكة للولايات المتحدة ومواطنينا.”

المصدر: وكالات

 

 

 

إيران تدعو إلى “وقف فوري” للعمليات العسكرية في اليمن

طهران (الإصلاح اليوم) –

قالت إيران إنها تريد وقفا فوريا للعمليات العسكرية والغارات الجوية في اليمن.

ونددت وزارة الخارجية الايرانية بالغارات الجوية في اليمن واعتبرتها حائلا دون الوصول إلى حل سياسي في البلاد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الايرانية، مرضية أفخم، أن “استخدام الخيار العسكري في اليمن الذي يشهد أزمة داخلية وحربا على الارهاب من شأنه أن يزيد من تعقيد الامور واتساع رقعة الازمة وانهاء فرص التوصل لحلول سلمية للخلافات الداخلية”.

ودعت أفخم الى ضرورة تمسك كافة الأطراف بالحلول الوطنية الناتجة عن الاتفاق بين الأحزاب والكتل السياسية في اليمن، مطالبة في الوقت نفسه بوقف فوري للغارات الجوية وكافة الأعمال العسكرية”.

وتتواصل عملية “عاصفة الحزم” التي شنتها السعودية صباح الخميس مع تحالف خليجي ضم البحرين والامارات وقطر والكويت والأردن، وذلك تلبيه لطلب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، بالتدخل العسكري في البلاد لردع تقدم الحوثيين.

وكان مقاتلو هادي قد فقدوا السيطرة على مطار المدينة الجنوبية الأربعاء بعدما تغلبت عليهم قوات موالية للرئيس السابق، علي عبد الله صالح، المتحالف مع الحوثيين.

وذكرت وكالة الانباء السعودية أن “الأردن والسودان والمغرب ومصر وباكستان اعربت عن رغبتها في المشاركة بالعملية” في اليمن موضحة ان اسم العملية هو “عاصفة الحزم”.

واستهدفت الغارات مواقع عسكرية مخازن للأسلحة في صنعاء ومقر قيادة قوات الاحتياط في جنوب صنعاء، في حين اشتعلت النيران في دار الرئاسة بصنعاء التي استولى عليها الحوثيون.

وشمل القصف أيضا غرفة العمليات المشتركة للقوات الجوية في صنعاء، ومعسكر ريمة حميد بمنطقة سنحان معقل علي صالح جنوب صنعاء، وقاعدة العند الجوية شمال عدن.

وأرسلت الامارات 30 طائرة مقاتلة الى السعودية كما تعهد الأردن بارسال ست طائرات للمشاركة في العملية في اليمن، حسب ما ذكرت محطة “العربية” التلفزيونية السعودية ومقرها دبي.

وتعد سلطنة عمان هي الدولة الوحيدة في مجلس التعاون الخليجي التي لم تشارك في العملية.

المصدر: بي بي سي العربية

عاصفة الحزم تتواصل باليمن بمشاركة عشر دول

عدن ( الإصلاح اليوم) –

تتواصل منذ منتصف الليلة الماضية الغارات الجوية التي تشنها عشر دول بقيادةالسعودية تحت اسم “عاصفة الحزم” على مواقع للحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوععلي عبد الله صالح، في مناطق مختلفة من اليمن.

وأفاد مراسل الجزيرة في اليمن أن الغارات المتواصلة شملت مواقع عسكرية بصنعاء إضافة إلى المطار، وقد دمرت أربع طائرات للحوثيين.

كما استهدفت الغارات مخازن للأسلحة في صنعاء ومقر قيادة قوات الاحتياط في جنوب صنعاء.

في حين اشتعلت النيران في دار الرئاسة بصنعاء التي استولى عليها الحوثيون إثر قصف جوي.

وشمل القصف أيضا غرفة العمليات المشتركة للقوات الجوية في صنعاء ومعسكر ريمة حميد بمنطقة سنحان معقل الرئيس المخلوع جنوب صنعاء وقاعدة العند الجوية شمال عدن.

وأعلنت السلطات السعودية الخميس أن كلا من مصر والمغرب والأردن والسودان وباكستان تطوعت للمشاركة في العملية العسكرية ضد الحوثيين في اليمن، بالإضافة إلى دول مجلس التعاون الخليجي (السعودية والبحرين والإمارات والكويت وقطر) باستثناء عُمان.

وأرسلت الإمارات ثلاثين طائرة مقاتلة إلى السعودية، وتعهد الأردنبإرسال ست طائرات للمشاركة في العملية في اليمن.

وأعلنت الرياض أن عملية “عاصفة الحزم” ستستمر حتى تحقق أهدافها. وأن العملة تأتي استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لحماية اليمن وشعبه “من عدوان المليشيات الحوثية التي كانت ولا تزال أداة في يد قوى خارجية لم تكف عن العبث بأمن واستقرار اليمن الشقيق”.

جاء هذا في بيان مشترك أصدرته دول الخليج دون السلطنة، ونشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس.

وأكدت دول الخليج أن قرارها، القيام بعاصفة الحزم، جاء بعد استنفادها الطرق السلمية والحوار لحل الأزمة.

وكان سفير السعودية لدى الولايات المتحدة، عادل بن أحمد الجبير، قد أعلن ليل أمس أن المملكة وتحالفاً من أكثر من عشر دول بدأت عملية عسكرية باليمن استجابةً لطلب مباشر من الحكومة اليمنية الشرعية.

وأضاف الجبير أن طبيعة العملية العسكرية محددة ومصممة “لحماية الشعب اليمني وحكومته الشرعية من الانقلابين والمليشيا الحوثية العنيفة والمتطرفة”.

وفي تطور على الأرض، قالت مصادر يمنية إن قوات موالية للرئيس هادي قصفت قاعدة العند الجوية الخاضعة لسيطرة الحوثيين قرب عدن. وأضافت المصادر أن بعض الحوثيين يفرون من المنطقة.

المصدر : الجزيرة 

امريكا تحذر من هجمات محتملة في العاصمة الاوغندية

واشنطن (الإصلاح اليوم) –

قالت السفارة الأمريكية في أوغندا يوم الأربعاء إنها تلقت معلومات عن تهديدات ارهابية محتملة للأماكن التي يتردد عليها الغربيون في العاصمة الأوغندية كمبالا وحذرت من احتمال وقوع هجوم قريبا.

وأصدرت السفارة الأمريكية في كمبالا التحذير في بيان نشرته على موقعها الالكتروني.

وقال البيان “تلقت السفارة الأمريكية معلومات عن تهديدات ارهابية محتملة للأماكن التي يتجمع فيها الغربيون ومنهم الأمريكيون في كمبالا وان هجوما ربما يقع قريبا”.

وأضافت “ألغت البعثة الأمريكية بعض المناسبات غير الضرورية التي كان من المقرر اقامتها في فنادق محلية خلال الأيام القادمة وذلك كاجراء احترازي.”

وأوغندا حليف أمني وثيق للولايات المتحدة في شرق افريقيا. وكانت السفارة أصدرت تحذيرات مماثلة العام الماضي عن احتمال وقوع هجمات في اوغندا.

واوغندا واحدة من الدول التي تساهم بقوات في مهمة حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي والتي تقاتل حركة الشباب في الصومال.

وكانت حركة الشباب المتحالفة مع تنظيم القاعدة هاجمت مركزا تجاريا في نيروبي عاصمة كينيا المجاورة عام 2013. وقامت في عام 2010 بتفجير حانات في اوغندا وقتل عشرات الاشخاص في الهجومين.

المصدر: رويترز