أرشيف يوم: 2015/03/28

الحكومة الصومالية تدين الهجوم وتعد المصابين بالعلاج الخارجي

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

تحدث وزير الإعلام الصومالي محمد عبد حير اليوم السبت لوسائل الإعلام في فندق مكة المكرمة بعد إنهاء الإشتباكات مع مقاتلين من حركة الشباب التي كانت جارية في داخل الفندق.

أدان الوزير ماريي الهجوم الذي شنته حركة الشباب على الفندق واصفا إياه بالعمل الجبان.

وقال وزير الإعلام في المؤتمر الصحفي بأن بضعة مقاتلين من حركة الشباب هاجموا الفندق مساء الجمعة، مضيفا إلى أن جميع المهاجمين لقوا حتفهم.

“هاجم الفندق نحو خمسة أو ستة من عناصر الشباب وقتلوا جميعهم بعد وقت وصراع طويلين”.

وأشار الوزير بأن حصيلة القتلى لديهم تكون 14 شخصا من بينهم مسئوليَن من الحكومة على حد تعبيره.

واستبعد ماريي التحدث عن الإصابات؛ معللا بأن المصابين نقلوا إلى مستشفيات متفرقة في العاصمة وليس عندهم قائمة من المصابين، وتعهد بنقلهم إلى خارج الوطن لتلقي العلاجات اللازمة.

ومن جانبها تبنت حركة الشباب الهجوم وأكدت في بيان لها أن المهمة قد انجزت كما كانت، مشيرة إلى أن بعض المقاتلين عادوا سالمين، حسب بيان الحركة.

وأضاف البيان الصحفي لحركة الشباب بأن المقاتلين الذين نجوا سيعدون مرة أخرى لأداء مهام مماثلة.

vlcsnap-2015-03-28-13h15m12s17 vlcsnap-2015-03-28-13h15m29s186 vlcsnap-2015-03-28-13h18m30s196vlcsnap-2015-03-28-13h19m42s126 vlcsnap-2015-03-28-13h21m09s212

 

 

عاصفة الحزم .. الدول المشاركة والداعمة وحجم القوات

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

بدأت العملية العسكرية “عاصفة الحزم” بالضربات الجوية الأولى التي وجهتها الطائرات السعودية لمعاقل جماعة الحوثي باليمن، وتشارك دول الخليج العربي -ما عدا عُمان- في عمليات القصف، كما تحضر دول أخرى في العملية التي من المنتظر أن يزيد حجم القوات والدول المشاركة مع استمرارها.

وبلغ إجمالي المشارَكة المعلنة في العملية حتى الآن 185 طائرة مقاتلة، بينها مائة منالسعودية التي تحشد أيضا 150 ألف مقاتل ووحدات بحرية على استعداد للمشاركة إذا تطورت العملية العسكرية.

وشاركت بالموجة الأولى من الهجوم -إضافة إلى السعودية- كل من الإمارات بثلاثين مقاتلة، والكويت بـ15 والبحرين بـ15، بينما شاركت قطر بعشر طائرات، والأردن بست طائرات، وكذلك المغرب بست طائرات، والسودان بثلاث طائرات.

وأكدت مصر والأردن وباكستان والسودان مشاركتها بالعملية البرية ضمن “عاصفة الحزم” إذا تم المرور إلى هذا الخيار، بينما أعلنت الولايات المتحدة عن استعدادها لتقديم دعم لوجستي واستخباراتي للتحرك العسكري الخليجي باليمن.

وأعلنت الخارجية المصرية في بيان “تعلن جمهورية مصر العربية دعمها السياسي والعسكري للخطوة التي اتخذها ائتلاف الدول الداعمة للحكومة الشرعية في اليمن استجابة لطلبها، وذلك انطلاقا من مسؤوليتها التاريخية تجاه الأمن القومي العربي وأمن منطقة الخليج العربي”.

وتابع البيان أن “التنسيق جار حاليا مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج الشقيقة بشأن ترتيبات المشاركة بقوة جوية وبحرية مصرية، وقوة برية إذا لزم الأمر، في إطار عمل الائتلاف”.

وفي عمّان، أكد مصدر رسمي أردني المشاركة في العملية، وقال إن هذا يأتي متسقا مع دعم الشرعية باليمن وأمنه واستقراره وتجسيدا للعلاقات التاريخية بين الأردن والسعودية ودول الخليج التي “نعتبر أمنها واستقرارها مصلحة إستراتيجية عليا”.

وأضاف أن الأردن يدعم الشرعية في اليمن والعملية السياسية التي تجمع كافة أطراف المعادلة اليمنية. ورفض المصدر التعليق على مشاركات برية، مشيرا إلى أن هذا الحديث يأتي من قبيل التخمينات الإعلامية.

ومن جانبها، أكدت واشنطن تأسيس خلية تخطيط مشتركة مع السعودية لتنسيق الدعم العسكري والاستخباراتي في ما يتعلق بالعملية العسكرية.

أما الهدف المعلن من العملية فهو، كما جاء في بيان لمجلس التعاون الخليجي، يأتي تلبية طلب من الرئيس اليمني و”حماية اليمن وشعبه من العدوان الحوثي المستمر وردع الهجوم المتوقع حدوثه في أي ساعة على مدينة عدن وبقية مناطق الجنوب، ومساعدة اليمن في مواجهة القاعدة وداعش”.

ومن المنتظر أن تستمر العملية عدة أيام، حيث أعلنت المملكة السعودية استمرارها حتى تحقيق أهدافها.

 ووفقا لعملية القصف الأولى، فقد تم استهداف قاعدة الديلمي والشرطة العسكرية والقصر الرئاسي والفرقة المدرعة الأولى والقوات الخاصة وقيادة قوات الاحتياط في صنعاء، وقاعدة العند الجوية في لحج جنوبي اليمن، ومواقع عسكرية في صعدة (معقل الحوثيين-شمال).

ومن المنتظر أن يتم التركيز على مواقع أخرى يسيطر عليها الحوثيون، وعلى مواقع الدعم اللوجستي وخطوط الربط والاتصال، من أجل تدمير قدرة مسلحي الحوثي على تشكيل أي تهديد على مؤسسات الدولة. 

المصدر: وكالة الأناضول

انطلاق القمة العربية اليوم وأزمة اليمن تهيمن عليها

شرم الشيخ (الإصلاح اليوم) –

تبدأ اليوم السبت في شرم الشيخ بمصر القمة العربية التي ستهيمن عليها الأوضاع في اليمن وفي دول عربية أخرى تشهد حالة عدم استقرار.

 ووصل حتى مساء أمس إلى شرم الشيخ جنوبي شبه جزيرة سيناء الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي 

وقادة كل من موريتانيا والسودان والكويت وتونس وفلسطين والبحرين والعراق والصومال وجيبوتي, كما وصل رئيس وزراء الجزائر وممثلون لدولة الإمارات وسلطنة عمان وليبيا، وفقا للتلفزيون المصري.

وكان في استقبال القادة العشرة في مطار شرم الشيخ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي, في حين استقبل رئيس وزرائه إبراهيم محلب الوفود الأربعة الأخرى. وذكر التلفزيون المصري أن 14 رئيسا وملكا وأميرا سيرأسون وفود بلادهم من إجمالى 22 دولة عربية مشاركة في القمة التي تستمر حتى يوم غد الأحد.

يشار إلى أن مقعد سوريا سيكون شاغرا في هذه القمة، إذ لا يزال قرار الجامعة العربية بتعليق عضوية سوريا فيها ساريا.

وقبل ساعات من بدء القمة قال الرئيس اليمني أثناء اجتماعه بنظيره المصري بشرم الشيخ إنه يأمل ألا يلقى اليمن مصير الدول التي تشهد صراعات وعنفا طائفيا. واتهم هادي أطرافا إقليمية بالتدخل في شؤون بلاده اليمن مستغلة الاختلاف المذهبي, ملمحا بذلك إلى إيران.

من جهته, قال وزير الخارجية اليمني المكلف رياض ياسين إن الحوار بين القوى السياسية اليمنية لا يزال ممكنا، وجدد دعوة جميع الأطراف اليمنية إلى الحوار. وتعقد قمة شرم الشيخ بعد يومين من بدء تحالف تقوده السعودية عملية عاصفة الحزم الجوية لوقف توسع جماعة الحوثي, واستعادة مؤسسات الدولة اليمنية التي استولت عليها الجماعة.

وتبحث القمة فى 11 بندا، أبرزها تقرير الأمين العام للجامعة العربي نبيل العربي عن العمل العربى المشترك، والقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلى ومستجداته، وتطوير جامعة الدول العربية, والتطورات فى كل من سوريا وليبيا واليمن، فضلا عن صيانة الأمن القومى العربي, ومكافحة الجماعات التي تُصنف إرهابية ومتطرفة.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري أمس إن ما سيصدر عن القمة العربية من قرارات, سواء بشأن الوضع في اليمن أو بتشكيل قوة عربية مشتركة, سيعطي الزخم المطلوب لمواجهة التحديات بالمنطقة.

المصدر : وكالات

 

“عاصفة الحزم”: تدمير تعزيزات عسكرية متجهة للحوثيين

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

قصفت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية، السبت، تعزيزات عسكرية للحوثيين كانت متجهة من أبين إلى عدن في جنوب البلاد.

وأوضحت مصادر أن ضربات التحالف أسفرت عن مقتل وإصابة عدة مسلحين من جماعة الحوثي والموالين لها من أنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح، حسب “سكاي نيوز عربية”.

في هذه الأثناء، اندلعت اشتباكات عنيفة بين مسلحي اللجان الشعبية وجماعة الحوثيين بالقرب من ميناء عدن، وذلك بعد رسو سفينة تقل ما يقارب 200 حوثي في إطار محاولتهم للسيطرة على المدينة.

وقالت مصادر حكومية إن الاشتباكات اندلعت عند رصيف شركة أحواض السفن الحكومية، وهو المكان الذي حاول الحوثيون الدخول منه بعد وصول السفينة القادمة من محافظة الحديدة الساحلية.

وفي صنعاء، جددت طائرات التحالف قصفها على معسكرات لواء الصواريخ وعلى أكبر مخازن سلاح تابعة للجيش الموالي للحوثي وصالح في جبل “نقم”.

وانقطعت الكهرباء بشكل كلي في صنعاء مع اشتداد قصف طيران التحالف على مواقع للحوثيين في المدينة.
من جهة أخرى، قتل 4 جنود من القوات الموالية لصالح وجماعة الحوثيين في كمين نصبه مسلحون قبليون في منطقة العرقوب بمحافظة أبين.

واستهدف مسلحو القبائل بقذيفة “آر بي جي” مركبة تابعة للقوات الموالية للحوثيين وصالح أثناء توجهها من مدينة لودر إلى شقرة التي تتمركز فيها قوات حوثية تستعد للتوجه إلى عدن.

وبدأت السعودية منذ يومين عملية “عاصفة الحزم” العسكرية التي تشارك فيها دول عربية وإقليمية لضرب مواقع المسلحين الحوثيين الذين انقلبوا على السلطة الشرعية في اليمن.

وأكد الناطق باسم “عاصفة الحزم”، العميد أحمد العسيري، في اليوم الثاني للعملية أن قوات التحالف استهدفت بطائرات الأباتشي والمدفعية، تحركات برية للميليشيات الحوثية على الحدود اليمنية السعودية.

 المصدر: الوفد

قوات الأمن الصومالية تسيطر بالكامل على الفندق

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

قالت قوات الأمن الصومالية اليوم السبت بأنها سيطرت جميع أجزاء الفندق إثر قتل آخر مقاتلي حركة الشباب وأنهت الهجوم، حسب مصادر أمنية.

وتشير مصادر أمنية من الشرطة الصومالية بأن وحدات من القوات الحكومية الخاصة بتفكيك الألغام الأرضية والمتفجرات دخلوا الفندق وبدأوا عمليات البحث عن المتفجرات.

وتفيد بعض مصادر مقربة من الشرطة الصومالية بأن حصيلة القتلى وصلت إلى 15 شخصا.

وقد أفاد الكولونيل فارح آدم وهو ضابط  كبير بالشرطة لرويتز ” قتل مالا يقل عن 15 شخصا بينهم سفير الصومال لدى سويسرا يوسف بري بري وأصيب مالايقل عن 20 آخرين”. 

10 قتلى في هجوم مسلح لحركة الشباب على فندق مكة المكرمة

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

لقي 10 أشخاص على الأقل مصرعهم وأصيب آخرون بجروح إثر هجوم حركة الشباب على فندق مكة المكرمة بالشارع الرئيس بالعاصمة مقديشو.

وبحسب التقارير الواردة فإن الفندق يرتاده مسئولون من الدولة ودبلوماسيين أجانب ورجال أعمال.

وقد بدأ الهجوم بتفجير سيارة مفخخة أمام مدخل مبنى الفندق، ومن ثم اقتحم المقاتلون الفندق وأطلقوا بشكل عشوائي النار في جميع الجوانب.

وقد وصلت قوات الأمن الصومالية المكان واشتبكت مع المقاتلين في داخل الفندق.

وكان من بين ضحايا الهجوم السفير الصومالي لدى دولة سويسرا يوسف محمد إسماعيل “بري بري”، يبنما فر آخرون عن طريق القفز من النوافذ.

وكان ما لا يقل عن 20 شخصا، بينهم مسؤولون بارزون، قتلوا في هجوم على فندق “سنترال” بوسط العاصمة الصومالية مقديشو، أواخر الشهر الماضي .

Maka111 Maka10 Maka9 Somali government police secure Maka Al-Mukarama hotel during an attack by Islamist group al Shabaab in Mogadishu Somali police hold their positions after Islamist group al Shabaab attacked Maka Al-Mukarama hotel in Mogadishu Maka

الصومال يعلن انضمامه إلى تحالف «عاصفة الحزم» بقيادة السعودية

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

أعلنت الحكومة الصومالية عن انضمامها إلى التحالف الدولي ضد جماعة الحوثي، ليصبح الصومال بذلك الدولة العربية الحادية عشرة التي تنضم لهذا التحالف. وقال بيان أصدرته وزارة الخارجية الصومالية، أمس، إن «الحكومة الصومالية تقف جنبا إلى جنب مع عملية (عاصفة الحزم) التي تقودها المملكة العربية السعودية لتجنيب اليمن من الدخول في حرب أهلية وتعزيز وحدتها واستقرارها».

وثمن بيان وزارة الخارجية الصومالية القرار الذي اتخذه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لإنجاز ذلك. ووصف البيان موقفه «الداعم للعملية بأنه أمر يمليه الواجب الأخوي للوقوف مع الشرعية في الجمهورية اليمنية والتفاف الشعب اليمني حول الرئيس المنتخب عبد ربه منصور هادي».

وأضاف البيان الصومالي، أن «وحدة اليمن وأمنه خط أحمر لا يمكن المساس به». ودعا الأطراف اليمنية كلها إلى «المشاركة في جهود الحوار والمصالحة التي أطلقها الرئيس عبد ربه منصور هادي، وكذلك إلى مبادرات السلام الخليجية والأممية بخصوص اليمن». وأكد بيان وزارة الخارجية الصومالية دعمها «بكل الوسائل المتاحة لجهود اليمن في محاربة الجماعات الإرهابية التي تستهدف النيل من أمن واستقرار اليمن».

وأعرب الصومال حسب ما ورد في بيان وزارة الخارجية عن «استعداده للتعاون مع اليمن في التصدي لنشاطات القرصنة التي تهدد أمن حركة الملاحة البحرية في مضيق باب المندب الحيوي». ولم يصرح بيان وزارة الخارجية الصومالية بشكل الدعم الذي تقدمه الصومال لعملية «عاصفة الحزم»، لكن مصادر صومالية مطلعة أفادت «الشرق الأوسط» بأن الصومال سمحت للسعودية باستخدام مجالها الجوي والمياه الصومالية لتضييق الخناق على جماعة الحوثي، علما بأن الصومال، وهي الجار الجنوبي لليمن، يملك مطارات عسكرية صالحة للاستخدام من بينها مطار بربرا بشمال البلاد الذي يقع على الضفة الأخرى من خليج عدن بالقرب من الموانئ اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون. ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود مع نظيره اليمني عبد ربه منصور هادي على هامش القمة العربية المنعقدة في شرم الشيخ لبحث تداعيات الوضع اليمني المحتملة على منطقة خليج عدن وباب المندب، وحركة الملاحة البحرية في الممر المائي بين البلدين.