أرشيف شهر: يونيو 2015

انشقاق جندي عن قوات الاتحاد الأفريقي بالصومال لينضم لـ “الشباب”

دينسور (الإصلاح اليوم) –

أعلن مسؤول، اليوم الثلاثاء، أن جندياً انشق عن قوات الاتحاد الأوروبي في الصومال، وانضم إلى جماعة “الشباب”، في واقعة هي الأولى من نوعها منذ قدوم قوات حفظ السلام عام 2007 لمساعدة الحكومة الصومالية في معركتها ضد الجماعة الإسلامية.

وقال عمدة بلدة كاسادير جنوبي البلاد ،عدن عبدي قوقاني، إن جنديا أثيوبياً يتمركز في البلدة انضم لجماعة الشباب، أمس الإثنين، في يوفورو المجاورة.

وذكرت “الشباب” لإذاعة الأندلس الموالية للجماعة، أن الجندي كورنيل تلبون، وهو من أديس أبابا، كان يترأس الخدمات اللوجستية في قاعدته العسكرية.

وصرّح عبدي إن الجندي الاثيوبي غادر قاعدته العسكرية وهو يرتدي الزي الرسمي ويحمل سلاحه الناري، وسأل سكان المنطقة عن مكان “الشباب”.

ووصف المسؤول التصرف قائلاً: “إنه أمر غريب للغاية، إننا لسنا متأكدون من سبب استسلام الجندي لجماعة إرهابية مثل الشباب”.

ونقلت إذاعة الأندلس عن تلبون القول: “لقد اخترت التحول للإسلام والانضمام للمسلمين والقتال معهم بداية من الآن”.

وسار الأثيوبي أمام مئات الأشخاص في بلدة دينسور، التي تسيطر عليها الشباب، بينما أشاد المتحدث باسم الجماعة، الشيخ علي محمود، واصفاً قراره بأنه “انتصار كبير لنا”.

ولم تعلق بعثة الاتحاد الأفريقي إلى الصومال على الحادث.

ويزيد قوام البعثة على 20 ألف جندي، وتضطلع بمساعدة نحو 8 آلاف جندي صومالي في معركتهم ضد الشباب، التي ترغب في تأسيس دولة على أساس تفسير متزمت للإسلام.

المصدر: الحياة

 

 

كينيا والصومال تتفقان على حل الخلاف الحدودى عبر التحكيم خارج نطاق الأمم المتحدة

نيروبي (الإصلاح اليوم) –

أعلنت أمينة محمد وزيرة الشئون الخارجية الكينية أن بلادها وافقت على اللجوء الى التحكيم خارج نطاق الامم المتحدة لحل الخلاف الحدودى مع الصومال القائم منذ فترة طويلة .

ونقلت إذاعة “شبيلى” الصومالية – على موقعها على الإنترنت اليوم الثلاثاء – عن الوزيرة الكينية قولها إن الصومال كانت قد طلبت فى الماضي من محكمة العدل الدولية تعيين الحدود البحرية بين البلدين اللتين يثور الخلاف بينهما حول حقوق التنقيب عن البترول والغاز فى المناطق الحدودية البحرية فى المحيط الهندي وتحصيل عائداتهما.

وقالت أمينة أمام جلسة البرلمان الكيني امس الاثنين :” لقد حصلنا على التزام من الحكومة الفيدرالية الصومالية تتعهد من خلاله بسحب اى قضية مرفوعة أمام هيئات الأمم المتحدة ضدنا من اجل حل القضايا الحدودية الخلافية”.

وأشارت اذاعة شابيلى الى أن الخلاف القائم بين البلدين منذ سنوات يحول دون إقبال رجال الأعمال على استثمار أموالهم فى البلاد بسبب غياب الوضوح فيما يتعلق بملكية احتياطات البترول والغاز البحرية.

وبحسب الموقع ، حددت كينيا ثمانية قطاعات بحرية جديدة لطرحها على الشركات الأجنبية للتنقيب عن البترول بها وتقع جميعها – باستثناء قطاع واحد – فى المنطقة المتنازع عليها.

وأوضحت الاذاعة أن الصومال اتهمت فى عام 2012 كينيا بمنح حقوق التنقيب عن البترول والغاز البحرية لشركتى اينى (الايطالية) وتوتال (الفرنسية) بصورة غير مشروعة ، بينما رفضت كينيا هذا الاتهام.

 

 

عاهل البحرين يهنئ الرئيس الصومالي بذكري العيد الوطني للبلاد

المنامة (الإصلاح اليوم) –

 بعث حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله برقية تهنئة إلى فخامة الرئيس حسن شيخ محمود رئيس جمهورية الصومال, وذلك بمناسبة ذكرى العيد الوطني لبلاده.

وأعرب جلالته فيها عن أطيب تهانيه وتمنياته له بموفور الصحة والسعادة بهذه المناسبة الوطنية.

المصدر: أخبار بكرا

هشام بركات: سنوات في خدمة النظام تنتهي بالاغتيال

القاهرة (الإصلاح اليوم) –

بدأ بركات مشواره في “خدمة العسكر” قبل سنوات، وتحديداً بعد الثورة، بعد أن كان قد التحق بالعمل في ديسمبر/كانون الأول من عام 1973 كمعاون بالنيابة العامة، وتدرج في مواقع مختلفة في النيابة، انتقل بعدها للعمل القضائي في المحاكم ليعود بعد ذلك إلى النيابة العامة مجدداً.

ولم يكن أحد في مصر، يتوقع تعيين نائب عام مصري يثير الجدل، أكثر من المستشار عبد المجيد محمود، النائب العام السابق، الذي كان عزله ومحاكمته أحد أهم مطالب ثورة 25 يناير، إلى أن تم تعيين بركات، الذي تمت المطالبة مراراً بعزله ووصل الأمر إلى المطالبة بإعدامه. وتحول بركات لأحد أهم أذرع الانقلاب العسكري الذي يبطش بها بمعارضيه. وشهد عصره منذ توليه منصبه في 2 يوليو/تموز 2013، أكبر عدد من حالات الاعتقال السياسي، تخطت 50 ألف معتقل في السجون.

وبدأ بركات مشواره في “خدمة العسكر” بمذبحة إنسانية فظيعة، إذ أصدر إذناً للقوات المسلحة والشرطة بفض اعتصامي رافضي الانقلاب في رابعة العدوية والنهضة، وبالفعل نفذ الإذن في 14 أغسطس/آب 2013، ونتج عنه أكبر مذبحة في العصر الحديث لمتظاهرين “سلميين”، وصل عدد ضحاياها وفقاً لرصد منظمات حقوقية ومراقبين إلى نحو 3 آلاف وأكثر من 10 آلاف مصاب.

لم يكتف بركات بالتصديق على إذن عملية “الفض”، إذ أحال نحو ألف متظاهر من المعتصمين في الميدانين إلى المحاكمة في قضيتي فض اعتصام رابعة والنهضة.

لكن تاريخ بركات في الوقوف إلى جانب النظام المصري، لم يكن حديثاً، إذ إنه كان يتولى في العام 2012 رئاسة المكتب الفني والمتابعة لمحكمة استئناف الإسماعيلية التابع لها محكمة جنايات بورسعيد التي كانت تنظر قضية “مذبحة بورسعيد” التي راح ضحيتها العشرات من رابطة مشجعي النادي الأهلي المعروفة باسم “الألتراس الأهلاوي”.

ورأى رجال قانون وقضاء أن بركات “أسهم في إفلات كافة القيادات العسكرية وفلول الحزب الوطني المنحل من قبضة العدالة التي وجهت لهم وقتها أصابع الاتهام في تدبير المذبحة”.

كما شارك بركات في عملية تقديم الاتهامات للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، وقيادات جماعة الإخوان المسلمين، في قضية هروب المساجين من “وادي النطرون”، عندما كانت تنظر أمام دائرة بمحكمة جنايات الإسماعيلية.

كما يتهم المعارضون بركات بأنه تسبب في وفاة أكثر من 150 معتقلاً في السجون، نتيجة رفضه نقلهم للعلاج في المستشفيات. كما اتهمه هؤلاء بأنه ساعد في إعدام 6 من المتهمين في قضية “عرب شركس” التي قدم إليه بلاغات رسمية عنها من ذوي المنفذ فيهم حكم الإعدام بتواجدهم في المعتقلات قبل تنفيذ الجريمة التي أعدموا بسببها.

وفيما لم تعلن جهة مسؤوليتها عن الحادثة سوى حركة “العقاب الثوري”، إلا أن خبراء يقللون من تورط جماعات العنف الشبابية الجديدة، والتي يثار حولها علامات استفهام، في واقعة استهداف موكب النائب العام.

ويحتل منصب النائب العام بما لديه من صلاحيات وسلطات أهميةً لاستهدافه خلال الفترة الحالية من أطراف عدة.

وفي السياق، يقول خبير في الحركات الإسلامية، إن “هذا الاغتيال خطوة شديدة الخطورة، ولا سيما أنّ الدلتا لم تشهد مثل تلك العمليات الكبيرة منذ شهور”. ويضيف الخبير، الذي طلب عدم ذكر اسمه، في حديثه لـ “العربي الجديد”، أن أصابع الاتهام تشير إلى تنظيم “ولاية سيناء”، باعتباره التنظيم الأقوى الذي ظهر على الساحة المصرية حتى قبل عزل مرسي.

ويلفت إلى أنه ما يعزز أن يكون “ولاية سيناء” المسؤول عن الحادث، هو استهدافه سيارة قضاة في العريش منتصف مايو/أيار الماضي، وإصدار التنظيم شريطاً مصوراً حول تنفيذه الواقعة، أمس الإثنين، قبل ساعات من استهداف موكب النائب العام.

على الرغم من ذلك يؤكد الخبير في الحركات الإسلامية أنه لا يمكن لأحد أن يجزم بأن “ولاية سيناء” هي المسؤولة أو غيرها حتى الآن، على الرغم من الحديث عن تبنّي حركة تسمى “المقاومة الشعبية” للحادثة. ويشير الخبير إلى احتمال وجود تنظيم جديد لديه خبرات واسعة أو قدرات هائلة من خلال أفراد شاركوا في حروب عصابات خارج مصر، وعادوا لنقل الخبرات والقيام بعمليات. كما يستبعد الخبير أن يكون أي من حركات العنف الشبابية التي يثار حولها علامات استفهام، متورطة في الواقعة، لأنها أكبر من قدراتها.

من جانبه، يقول الخبير الأمني، حسين حمودة، إن النظام الحالي والأجهزة الأمنية غير قادرة على حماية المسؤولين في الدولة منذ فترة طويلة. ويضيف حمودة لـ “العربي الجديد”، طالما أنهم غير قادرين على حماية المسؤولين “فكيف سيحمون المواطنين لو نزلوا إلى الشوارع في 30 يونيو هذا العام”.

ويشير الخبير الأمني، إلى وجود ضعف كبير لدى الأجهزة الأمنية في التعامل مع أخطار الإرهاب، وما يقلق هو العودة لنفس سياسات العقود الماضية في التعامل مع العنف، بيد أنه بات مختلفا الآن تماماً.

خبير أمني آخر، يشدد على أن النظام الحالي بات في مأزق كبير، حيث عدم القدرة على حماية كبار المسؤولين في الدولة، وبهذه الطريقة يمكن أن تمتد سلسلة التفجيرات لمسؤولين آخرين خلال الفترة المقبلة. ويحذر من التهاون مع مواجهة العمليات الإرهابية في الدلتا بعيداً عن سيناء، التي لها طبيعة خاصة في التعامل. كما يرى أنه “بغض النظر عن الجهة التي تقف وراء الاغتيال، فإن استثمار الموقف سيكون في صالح النظام، وليس في صالح معارضيه”.

من جهته، يقول الخبير السياسي، محمد عز، إن “النظام الحالي تلقّى صفعة كبيرة جراء هذا التفجير، ولا سيما أنه جاء متزامناً مع ذكرى 30 يونيو؛ والتي كان مقرراً دعوة الناس للنزول إلى الشوارع للمشاركة”.

المصدر: العربي الجديد

مجلس الجامعة العربية يستنكر استهداف الموكب الإغاثي الإماراتي في الصومال

القاهرة (الإصلاح اليوم) –

استنكر مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين في دورته غير العادية برئاسة الأردن، وبحضور الأمين العام للجامعة نبيل العربي، استهداف الموكب الإغاثي والمساعدات الإنسانية المقدمة من دولة الإمارات من قبل مجموعة إرهابية، الأمر الذي أدى إلى وقوع عدد من الضحايا والمصابين الأبرياء.

وجدد المجلس، في ختام أعمال جلسته الطارئة، تضامنه مع الصومال وشعبها في التصدي لخطر الإرهاب، ودعم الأمن والاستقرار والتنمية في الصومال.

وأكد المجلس أن هزيمة خطر التطرف والإرهاب تستوجب التزاماً طويل المدى، ويقتضي تعاوناً دولياً وثيقاً لتجفيف منابع الإرهاب والعمل على نشر التوعية الفكرية لمواجهة الفكر الضال، بما يحمي المجتمعات العربية ويصون أرواح الأبرياء ويتصدى للفتنة والطائفية التي يسعى التطرف والإرهاب إلى تأجيج سعيرها.

وأشاد المجلس بالجهود المقدرة التي تقوم بها الإمارات لدعم مسيرة تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية في الصومال، وبما توفره من مساهمات قيمة في مجال الإغاثة والمساعدات الإنسانية.

كما أعرب مجلس الجامعة العربية عن إدانته الشديدة واستنكاره الشديد للجريمة البشعة التي تمت في مسجد الإمام الصادق في الكويت الجمعة الماضية، والتي نتج عنها استشهاد وإصابة العشرات، وراح ضحيتها الأبرياء أثناء تأديتهم فريضة صلاة الجمعة في الشهر الفضيل، وفي أجواء مفعمة بالمشاعر الإيمانية.

وأكد المجلس أيضا إدانته الحازمة والكاملة للجريمة الإرهابية الخسيسة والجبانة التي استهدفت المستشار هشام بركات النائب العام صباح أمس وأدت إلى استشهاده.

وأعرب مجلس الجامعة العربية في ختام أعمال جلسته الطارئة عن استنكاره للعملية الإرهابية التي حدثت الجمعة الماضية في مدينة سوسة التونسية وإدانته الشديدة لهذا الاعتداء الإجرامي الغادر، وما تسبب فيه من سقوط العديد من السياح بين قتلى وجرحى.

المصدر: البيان

 

عشر عيادات جديدة ل«خيرية محمد بن راشد».. في الصومال

دبي (الإصلاح اليوم) –    

كشفت مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية، أنها نفذت مشاريع في الصومال بتكلفة تجاوزت 45 مليون درهم على مدار العامين الماضيين، مشيرة إلى أن هذه المشاريع «تنموية»، وتساهم في حل مشكلة الجفاف ومساعدة الأهالي على ممارسة حياتهم المعيشية بصورة طبيعية.

كما ستعلن المؤسسة الأسبوع المقبل عن إنشاء 10 عيادات صحية في جمهورية الصومال، وذلك بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني وتخليدا لمآثر الشيخ زايد رحمه الله، وفي تصريح صحفي قال المستشار إبراهيم محمد بوملحة، مستشار حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية «إن المؤسسة بدأت الإعداد لمرحلة جديدة من المشاريع التنموية لمساعدة الصوماليين، ونركز فيها على الجانب الصحي، حيث أظهر المسح الميداني الذي أجراه في وقت سابق فريق المؤسسة، أنها من الأولويات اللازمة هناك».

وأشار إلى أن المؤسسة انتهت من تنفيذ 7 مشاريع متنوعة تتعلق ببناء 10 مستشفيات مختلفة و40 بئرا ارتوازية و24 قناة ري وحفر وصيانة آبار المياه وبناء عيادة وتقديم مواد إغاثة في فترة الجفاف، بالإضافة إلى تمليك وسائل الإنتاج المختلفة للأسر، منوها إلى أن المؤسسة قدمت مواد إغاثية في فترات الجفاف وصلت إلى 25 مليون درهم، كما تم بناء 10 مستشفيات 5 عام و5 نساء وولادة بتكلفة 11 مليون درهم.

المصدر: جريدة الرياض

كينيا تحث على القيام بعمل حاسم لدحر الإرهاب

نيروبي (الإصلاح اليوم) –

تعهد الرئيس الكيني أوهورو كينياتا  (السبت) بعدم التراخي في الحرب على الإرهاب قائلا إن الجهود الشجاعة والمنسقة للمجتمع الدولي حاسمة فى التخلص من التطرف العنيف.

وقال كينياتا إن حكومته تعمل مع المجتمع المدني والقطاع الخاص والدول المجاورة والمجتمع الدولي لمكافحة التطرف والإرهاب العنيف.

واشار الى انه لا دولة بمنأى عن تهديد الإرهاب ولذلك فهناك حاجة للتعاون السريع لمواجهة هذا الخطر.

واستضافت كينيا هذا الأسبوع 330 ممثلا لـ40 دولة لبحث السبل الجديدة والمبتكرة لمواجهة التطرف العنيف.

وجاء المؤتمر الاقليمي لمواجهة التطرف العنيف متابعة لمؤتمر سابق استضافه الرئيس الامريكي باراك اوباما في فبراير.

وقال كينياتا إن المؤتمر قدم توصيات عملية منها الحاجة لتقوية الجماعات المحلية لطرد المتطرفين والعمل مع الوكالات الأمنية لاجتثاث جذور الارهابيين ومنع التشدد.

وقال ان “الجهود الأمنية هي المفتاح لمواجهة الإرهابيين وحماية الدول والمواطنين ويجب ان تكملها خطوات اخرى تهدف الى منع تجنيد الشباب في الجماعات المتشددة.”

يشار الى ان دول شرق افريقيا عانت من سلسلة هجمات ارهابية من حركة الشباب المتطرفة فى الصومال.

المصدر: الشعب اليومية

 

أسرار الإفطار على تمر

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

التمر فاكهة مباركة أوصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نبدأ بها فطورنا في رمضان. فعن سلمان بن عامر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر ، فإنه بركة ، فإن لم يجد تمرا فالماء ، فإنه طهور ” رواه أبو داود والترمذي .

وعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفطر قبل أن يصلي على رطبات ، فإن لم تكن رطبات فتميرات ، فإن لم تكن تميرات حسا حسوات من الماء ” رواه أبو داود والترمذي .

ولا شك أن وراء هذه السنة النبوية المطهرة إرشاد طبي وفوائد صحية ، وحكما نظيمة . فقد اختار رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الأطعمة دون سواها لفوائدها الصحية الجمة ، وليس فقط لتوافرها في بيئته الصحراوية .

فعندما يبدأ الصائم في تناول إفطاره تتنبه الأجهزة ، ويبدأ الجهاز الهضمي في عمله ، وخصوصا المعدة التي تريد التلطف بها ، ومحاولة إيقاظها باللين . والصائم في تلك الحال بحاجة إلى مصدر سكري سريع ، يدفع عنه الجوع ، مثلما يكون في حاجة إلى الماء .

وأسرع المواد الغذائية التي يمكن امتصاصها ووصولها إلى الدم هي المواد السكرية ، وخاصة تلك التي تحتوي على السكريات الأحادية أو الثنائية ( الجلوكوز أو السكروز ) لأن الجسم يستطيع امتصاصها بسهولة وسرعة خلال دقائق معدودة . ولا سيما إذا كانت المعدة والأمعاء خالية كما هي عليه الحال في الصائم .

ولو بحثت عن أفضل ما يحقق هذين الهدفين معا ( القضاء على الكوع والعطش ) فلن تجد أفضل من السنة المظهر ، حينما تحث الصائمين على أن يفتتحوا إفطارهم بمادة سكرية حلوى غنية بالماء مثل الرطب ، أو منقوع التمر في الماء .

وقد أظهرت التحاليل الكيميائية والبيولوجية أن الجزء المأكول من التمر يساوي 85 – 87 % من وزنه . وأنه يحتوي على 20 – 24 % ماء ، 70 – 75 % سكريات ، 2 – 3 % بروتين ، 8,5 % ألياف ، وأثر زهيد جدا من المواد الدهنية .

كما أثبتت التحاليل أيضا أن الرطب يحتوي على 65 – 70 % ماء ، وذلك من وزنه الصافي ،

24 – 58 % مواد سكرية ، 2,1 – 2 % بروتين ، 5,2 % ألياف ، وأثر زهيد من المواد الدهنية .

وكان من أهم نتائج التجارب الكيميائية والفسيولوجية – كما يذكر الدكتور أحمد عبد الرؤوف هشام ، والدكتور علي أحمد الشحات – النتائج التالية :

1.إن تناول الرطب أو التمر عند بدء الإفطار يزود الجسم بنسبة كبيرة من المواد السكرية فتزول أعراض نقص السكر ويتنشط الجسم

2.إن خلو المعدة والأمعاء من الطعام يجعلهما قادرين على امتصاص هذه المواد السكرية البسيطة بسرعة كبيرة .

3.إن احتواء التمر والرطب على المواد السكرية في صورة كيميائية بسيطة يجعل عملية هضمها سهلا جدا ، فإن ثلثي المادة السكرية الموجودة في التمر تكون على صورة كيميائية بسيطة ، وهكذا يرتفع مستوى سكر الدم في وقت وجيز .

4.إن وجود التمر منقوعا بالماء ، واحتواء الرطب على نسبة مرتفعة من الماء ( 65 – 70 % ) يزود الجسم بنسبة لا بأس بها من الماء ، فلا يحتاج لشرب كمية كبيرة من الماء عند الإفطار .
نقلا عن شبكة صيد الفوائد

 

أسرار الصيام

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

 عندما تتأمَّل في الصيام، تجد فيه معنى عظيمًا في العبودية، لا يوجد في غيره من العبادات، وهو أنَّه العبادة الوحيدة التي يمكنك أن تتلبَّس بها أطول وقت، وتكون فيه كلَّه قائمًا بالعبادة، لا تنخرم في لحظة واحدة.

ولهذا استحبَّ من استحبَّ من السلف الوصال، وحملوا النهي عنه على أنَّه مخصوص بمن يضعِفه، فقد أرادوا تحقيق هذا المعنى الذي لا يوجد مثله إلاّ في ملائكة الله -تعالى- التي تتواصل العبادة بلا فتور أبد الدهر.

بل هي العبادة الوحيدة التي يمكن أن يجمع معها العابد في وقت أدائه لها كلَّ العبادات الأخرى، من الطهارة إلى الجهاد في سبيل الله؛ ولهذا عظُم أمره عند الله تعالى حتى قال -جلَّ وعزَّ- في الحديث القدسي: “إلاَّ الصوم فإنّه لي وأنا أجزي به” (متفق عليه). وبلغ من تعظيمه أن اختار الحقُّ -سبحانه- شهر الصوم ليكون الشهر الذي يُنزل فيه القرآن، وفيه ليلة القدر، وتفتح أبواب الجنان، وتغلق أبواب النيران، ويعتق الله فيه كلَّ ليلة من النار من شاء أن يعتقهم.

فالصائم متعبِّد لله -تعالى- في صحوه، ونومه، وشُغله، وفراغه، وصمته، وكلامه، وليس شيء يشبه الصيام في هذه الخاصية إلاّ الجهاد في سبيل الله؛ فإنَّ المجاهد يجري عليه ثوابه من لحظة خروجه من بيته للجهاد، ثم لا يتوقف حتى يرجع، فإنْ اختاره الله شهيدًا كُتب أجره إلى يوم القيامة.

ولهذا صار بين الصوم والجهاد وجهُ شبهٍ عظيم؛ فالصائم مجاهد لجميع هواه وما تشتهيه النفس، وفي الحديث “المجاهد من جاهد هواه في ذات الله تعالى“؛ ولهذا هو يضيِّق على الشيطان مجاريه، في المكر به، والمجاهد في سبيل الله يجاهد شياطين الإنس، فيضيِّق عليهم مجاريهم في المكر ضدّ إعلاء كلمة الله تعالى.

ومن هنا -والله أعلم- ارتبط الجهاد في تاريخنا بشهر الصوم، فوقعت فيه أعظم المعارك الإسلامية من بدر إلى معركة الفلوجة، وكان التكبير شعار نهاية الصوم في عيده، والتكبير شعار الجهاد في سبيل الله تعالى، وإذا فتحوا مدينة، أو قرية، أو حصنًا، كبروا في نواحيها.

فعيد الجهاد الفتح بالتكبير، وعيد الصوم الفطر بالتكبير.

وكما أنَّ القرآن يرتقي الصوَّام إلى فهم معانيه أكثر من غيرهم، فصومهم يهيّئهم لنيل هذه المنزلة العالية؛ ولهذا أمر الله تعالى موسى أن يواصل الصوم ثلاثين يومًا، ثم أن يتمّها بعشر، حتى يتلقّى كلام الله -تعالى- التوراة بعد هذا الجهاد العظيم.

كما أنَّ القرآن هذا حاله مع الصيام، فكذلك مع الجهاد في سبيل الله، فإنّه وسيلة لإعلاء كلمة الله القرآن؛ فغاية الجهاد ونهايته إعلاء القرآن في الأرض، كما أنَّ الصوم يُعلي العبد إلى القرآن في نفسه، وقد قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} [البقرة: 185]. وسمّى الله -تعالى- أعظم غزوة في الإسلام (يوم الفرقان).

ولهذا صار رمضان شهرَ القرآن، وكان النبيُّ يواصل الصوم فيه؛ لأنَّ جبريل إنما كان يراجعه القرآن في رمضان.

وشُرع فيه بعد الصوم في نهاره، قراءة القرآن في المساجد في صلاة جماعة في ليله.

ولنرجع إلى ما ذكرناه أوَّل المقال، وهو ما في الصوم من الخصوصية في التعبد، فإن قيل: فالصائم إنما منع من النكاح والأكل والشرب، غير أنَّ في النفس شهوات أخرى تطلبها، فكيف يتحقق ما ذكرته من المعنى؟ فالجواب: أنَّ النبي لم يدع بيان هذا، فقال: “من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه“. والزور هو الباطل كله، كما قال تعالى: {وَالَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ} [الفرقان: 72]؛ أي: لا يحضرون أماكن الباطل.

وقال -عليه الصلاة والسلام- للصائم: “فإن سابَّه أحدٌ أو شاتمه، فليقل: إني امرؤ صائم“.

وذلك لأنّ الصائم متلبسٌ بالعبادة الدائمة كما ذكرنا، ففيه شبهٌ من المصلِّي، وكما أنَّ المصلّي لا يأكل، ولا يشرب، ولا يتكلّم، فكذلك الصائم، غير أنه لما كان تحريم الكلام على الصائم مع طول وقت الصوم، مشقّته عظيمة، مع ما يترتب عليه من مفاسد، أبيح للصائم الكلام، وشُدِّد عليه فيه، وأمَّا الصلاة فجعلت الكلمة فيه عمدًا تبطل الصلاة.

ومن أسرار الصوم أيضًا أن الله -تعالى- يبسط فيه موائد رحمته لعباده، ويظهر لهم بعض ما في كنوزه من الخيرات، وأعظم ذلك أنَّه يغلق أبواب النار، ويفتح أبواب الجنان.

فتُفتح قلوب المؤمنين إلى نيل ما في الجنة بالعمل الصالح، ويُغلق عليهم ضدُّه، إذ كان بين ذلك الإغلاق للنار، والفتح لأبواب الجنة في السماء، وبين هذا الإغلاق والفتح في قلوب أهل الإيمان، ارتباطٌ وثيق.

ولهذا تفتح أبواب الجنة كلّها كما صح في الحديث لمن يتوضّأ، فيتشهَّد بعد وضوئه، وقال العلماء: لأنه تطهر من الذنوب بالوضوء، وأتى أعظم العمل الصالح بالشهادتين، فتمَّ له من الإيمان ما تمّ، ففتحت له أبواب الجنة.

فكأنَّ مفاتيح أبواب الجنة في نفوس المؤمنين، وقد أعطاهم الله -تعالى- بإيمانهم القدرة على ما لا يطيقه أحد من الخلق أجمعين.

كما أعطى الصائم القدرة على أن يوصل إلى الله -تعالى- المتمجد في علاه على عرشه العظيم، ما هو أطيب من ريح المسك، فيجد الله -تعالى- تلك الرائحة الزكيّة من عبده الصائم، وقد قال بعض العلماء: لو لم يكن للصوم إلاّ هذا الفضل العظيم لكفاه.

ومن أسرار الصوم أنَّ الله -تعالى- يمرّن فيه المؤمن ضعيف الإيمان على قتال عدوِّه، فيعلّمه القتال، ويدرّبه على فنونه، ويُبقيه في هذا المعسكر شهرًا كاملاً، حتّى يصلُب عوده، ويتخّرج منه مقاتلاً، قويًّا، صلبًا، لا يلين.

وذلك أنَّ الله -تعالى- يسلسل الشياطين في شهر الصوم، ويمدُّ المؤمن بعبادة الصوم، وهي عبادة متواصلة، ترقى بالنفس إلى كمالات الإيمان، كما ذكرنا، فتصير صورة المؤمن مع عدوِّه، وكأنَّ الشيطان موثقٌ إلى سارية، والمؤمن يوجه السهام إليه، فيتدرَّب على حربه شهرًا كاملاً، فيدع الشهوات، ويتجنَّب قول الزول، ويملك غضبه حتى لو سبَّه أحدٌ، أو شاتمه، فيعوِّد نفسه بذلك على التحكُّم في القوّة الغضبيَّة، والقوَّة الشهوانيَّة، وهما مدخلا الشيطان على الإنسان.

ويقول العارفون في النفس البشرية: إنَّ في مدة الشهر سرًّا خفيًّا، وهو أنّ الإنسان لا يصبر على شيء شهرًا كاملاً إلاَّ صار له سجية لعام، حتى يأتي رمضان الذي بعده، فيعيد التدريب، وهذا من أسرار تحريم تأخير القضاء إلى أن يأتي رمضان التالي.

كما ذكر العلماء أنَّ العبد لا يصبر على شيء عامًا واحدًا، إلاَّ صار له سجيَّة بقية عمره، ولهذا كان عمر يضرب للتائب سنة، وفي عقوبة الزاني تغريب عام.

هذا والصائمون في رمضان أقسام؛ أحدها: من يرتقي مع رمضان، وهم الصالحون الذين أعمروا أيامهم كلَّها بالعمل الصالح، فلا يجدون في رمضان مجالاً لزيادة، فهم مرتقون أصلاً، لكن جاء رمضان فزاد ثواب أعمالهم أضعافًا مضاعفة. وهم صفوة الصفوة، وهم قليل جدًّا في الأمة، لكنهم قطب رحاها، وسر قوتها، وعلاها.

والثاني: من يرتقي به رمضان، ثم يبقى في رقيِّه، ولا ينزل عن درجته بعده، وهم الصالحون الذين كانوا مقصّرين في منازل السائرين، فلمّا جاء رمضان رقي بهم، فعلوْا به، وبقوْا.

والثالث: من يرتقي به رمضان، لكنّه ينحط عن منزلته التي بلغها فيه إلى أدنى منها بعده، وهؤلاء أكثر الصالحين من أهل الاستقامة.

والرابع: من ينتشلهم رمضان من الغفلة أو المعاصي، فيصلح حالهم بسببه، ويرتفعون عن درجة الظالمين أنفسهم إلى المقتصدين، وقد يبقون فيها، أو يلتحقون بأحد الأقسام السابقة في رمضانات أخرى، وهؤلاء هم موكب التائبين في رمضان، وفي كل رمضان قوافلٌ للتائبين، بل أكثر التائبين يتخرجون في مدرسته.

والقسم الخامس: من يمرُّ عليهم رمضان على أنه مناسبة للتهاني، والموائد، والمجالس، والسهر، يصومونه صيام العادات، كما يصلون صلاة العادات، فيكونون بعد رمضان، وفيه، كما كانوا قبله، طاعاتهم هي هي، ومعاصيهم، وهم غالب الصائمين، نسأل الله أن يهديهم ويصلح أحوالهم.

وبعد، فنسأل الله -تعالى- أن يفيض علينا من بركات هذا الشهر العظيم من أعلى الدرجات، وأن يرزقنا فيه صيامه، وقيامه، وتلاوة كتابه، على الوجه الذي يرضيه.

كما نسأله -سبحانه- أن يرزقنا قلوبًا سليمة من الحسد، وصدورًا سالمة من الغلِّ على المؤمنين، وأن يصلح لنا شئوننا كلَّها، وأن يجعل عاقبة أمرنا كلَّه رشدًا، وأن يعيد أمة الإسلام إلى عزها، ويرفع بالجهاد رايتها.. آمين.

المصدر: موقع الشيخ حسين العلي.

 

لفحات شيطانية

 مقديشو (الإصلاح اليوم) –

لفحات شيطانية 

دعوني أنتقل بكم قبل أن أختم إلى الوجه الآخر .. دعونا ننتقل من رياض النفحات إلى بقاع اللفحات .
وإذا كانت الشياطين تصفد وتسلسل .. فإن أعمال الشياطين وأعوان الشياطين لا تزال تهتك حرمة الشهر ، وتفسد روحانيته .
كم تتألم نفسك ويتقطع قلبك حسرات وأنت ترى من المسلمين من يبارز الله بالمعاصي حتى في رمضان ، في جلسات محرمة أو على قنوات فاسدة .
يجوب العالم شرقًا وغربًا ، يدير “الريموت” على أجساد العرايا ، ونحور الصبايا ، يفسد صيامه بالنظر الحرام، وباللهو الحرام، وبالفعل الحرام.
ما إن يَهِلُ هلالُ رمضان ؛ حتى تتسابق القنوات الفضائية بتقديم رصيدها الإعلامي من البرامج والمسلسلات والأفلام .. حالةٌ محمومة يتسابق فيها المفسدون لإغواء الناس ببرامجهم الساقطة ، مع تحريك الغرائز والشهوات ، وبث السموم والشبهات ، ودسِّ السمِّ في العسل .
– في رمضان، تظهر إحدى الفنانات بعد الإفطار ، فتسألها مقدمة البرنامج : كيف وصلت إلى ما وصلت له من مجد؟! فتقول: أنا هربت من أسرتي وعمري اثنا عشر عاماً، ومارست حياتي ! حتى وصلت إلى الشهرة .
– وفي برنامج آخر في شهر رمضان سئلت إحدى الفنانات عن زواجاتها ؟ فقالت أربع مرات رسمياً ، أمَّا العرفي فكثير لا أعرف له عدداً .. ولما سئلت: هل العيب في الرجال؟ ، قالت بكل جرأة: لا العيب في نظام الزواج لأنَّه نظام بالٍ ومتخلِّف عفاه الزمن .
– وإذا نظرت في ما يسمى بالمسلسلات الدينية أو التاريخية ، وجدت فنَّانين وفنَّانات ، عُرف عنهم الفسق وقلَّة الحياء ، يقومون بتمثيل أدوار خير الناس من الصحابة أو التابعين ، في تشويه صارخ لتاريخ قدوات الأمة من سلفها وعلمائها . 
– أما قنوات الرقص والغناء (الفيديو كليب) فحدث عن الرقص الماجن والكلام الفاحش والقبلات المحرمة ، مع ما يصاحبها من الشريط المتحرك برسائل الشباب والفتيات ، وما فيها من الكلمات الداعية للفاحشة ، ولمزيد الاستخفاف تموج الشاشة في زاويتها بـعبارة (رمضان كريم أو رمضان مبارك) أين الكرم وأين البركة؟ .
كل هذا يحدث في رمضان .. دون خوف أو حياء من الديان .
أفلام عارية، وتمثيليات فاضحة ، وبرامج مشبوهة ، والمصيبة أن المشاهد الكريم يتلقى هذا الإسفاف والهدم للدين والخلق بكل رحابة صدر ، ولربما تمايلوا نشوة وطرباً , وضحكاً وفرحاً بهذه المشاهد .. وبعد السهر على القنوات الفاجرة يجتمع هؤلاء الغافلون أمام موائد السحور استعداداً لصيام يوم جديد ، ووالله ما أحرى هؤلاء المحرومين بقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: ((من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه)) .
أي زور وأي جهل فوق هذا يا مسلمون؟ ولمصلحة من تقتل فرحة رمضان ، وتنتهك حرمته؟ .
ما الفائدة من عرض قصص الحب والغزل ، ومشاهد العري والسفور ، في شهر رمضان؟
هل يريد أرباب هذه القنوات والبرامج الفاضحة أن يتحول رمضان إلى موسم للعهر والفجور؟ .. وصدق الله 🙁 والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيماً).
– وإذا كان هذا هو حال الكثير من البرامج في قنواتنا العربية التي تعرض في بيوت المسلمين ، فإن الأمر يزداد خطراً في بعض البرامج الطائشة ، وبالأخص البرنامج سيء الذكر التي يشاهده وللأسف الكثير من الناس .
هذا البرنامج الذي لم يقف عند حد الإغراء والإغواء الأخلاقي ؛ بل تجاوزه إلى السخرية المباشرة من ثوابت العقيدة وشرائع الإسلام .
لقد جاء في بيان علمائنا الكبار في فتوى اللجنة الدائمة تحريم إنتاج هذا المسلسل وبيعه وترويجه وعرضه على المسلمين لاشتماله على الاستهزاء ببعض أُمور الدين والسُّخرية مِمَّن يعملُ بها , واشتمالُه على ما يُعارض الشرع الْمُطهَّر , ونشر الرذيلة , وطمس معالم الفضيلة , وإشاعة الفساد , ومحبَّة المنكرات والاستئناس بها … إلى آخر ما ورد في البيان .
حتى طلع علينا الطائشون هذا العام بأسلوب استهتاري ماكر مخذول ، جمع مقدميه بين خروقات الفهم ، وسَوءات الحكم حول موضوع الإرهاب .
إن موضوع الإرهاب والإفساد لا يختلف عليه أحد ، وقد تكلم العلماء والخطباء والدعاة في المملكة العربية السعودية عن إدانة العمليات الإرهابية والتفجيرية في بلاد الحرمين الطاهرة ، التي نفديها بدمائنا وأرواحنا ، ولا نقبل أن يتعدى فيها على مسلم موحد ، أو كافر معاهد أومستأمن .. ولكن الذي جرى في البرنامج كالعادة هو إثارة الإشاعات والأكاذيب ، والاستهزاء بالمراكز الصيفية والرحلات الطلابية ، وبرامجها القيمة النافعة ، مع قلب الحقائق بطريقة لا يقبلها مسؤول عاقل ، ولا متابع منصف .
بلادنا المباركة .. مهبط الرسالة .. وقبلة المسلمين .. وما وقع فيها من أعمال تفجير وتدمير ، عمل شاذ ، وصوت نشاز ، وإن لبس من قام به عباءة الدين ، فالدين وأهل الدين منه براء .. أما أن يعمم الحكم بالإرهاب على الدين وأهله، فذلك هو ما ينعق به دعاة الفتنة والفرقة وأعداء الملة الذين لا يقل خطرهم عن خطر أصحاب العنف والتفجير .
ومع هذا ، فهذه ليست أول مرّة يقدّمون فيها حلقات وشخصيات تكرّس مفهوم أن صاحب (اللحية) شخص ساذج وغبيّ وبخيل وكذاب وجشع ومتزمت وإرهابي ، بينما يظهر (الليبرالي) بقالب نظيف ومثقف ووسيم .
إنهم يهزؤون بقيم ديننا وعادات مجتمعنا بطريقة لا تمتّ إلى الفن بصلة ولا إلى النقد برابط . 
– أحبتي في الله .. ونحن نتحدث عن هذا البرنامج وغيره من برامج القنوات الفاسدة ، نقول: أيها المشاهدون أما تخشون على دينكم وأنتم تشاهدون؟ وربما تضحكون ممن يسخر ويستهزيء بالله ورسوله وشعائر دينه .
ألم يُفْتِ علماؤنا الكبار بتحريم مشاهدة هذا المسلسل فرميتم بها عرض الحائط؟ ما لكم كيف تحكمون؟
أيها المشاهد .. لو استهزأ هؤلاء الطائشون بوالدك أو أسرتك ، كيف ستكون ردة فعلك؟ فكيف بك الآن وأنت تراهم يستهزؤن بدينك وسنة نبيك صلى الله عليه وسلم ؟
هل تعلم أنك مشارك لهم في الإثم بمجرد المشاهدة؟
جاء في حديث المنافقين الذين كانوا في غزوة تبوك ، وكانوا على أصل الإيمان ، فقال أحدهم: والله ما رأينا مثل قرأنا هؤلاء أكبر بطوناً ولا أكذب ألسنة ولا أجبن عند اللقاء ، فسمعهم أحد الصحابة فانطلق ليخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فوجد الوحي قد سبقه : {وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ} .
فعدّ الله تعالى الاستهزاء بالقراء وأهل الدين إذا كان بسبب تدينهم استهزاء الله ورسوله .. ثم حكم على المستهزئين بالكفر (لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) .
لو تأملت في الحديث لوجدت أن الذي استهزأ بالقراء شخص واحد ، والبقية مستمعون راضون ، فقال الله عنهم جميعا (قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) .. ويبين هذا المعنى بوضوح قول الله تعالى:{وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا} .
فلماذا يا أخي تشاهدهم؟ هل تريد أن تكون مثلهم؟
اتق الله يا أخي في دينك .. وتذكر أنك في شهر رمضان فلاتفسد صيامك بمثل هذه المحرمات، واعلم أن من علامات قبول الحسنة الحسنة بعدها، فلا تتبع الصيام بالآثام.
إنه على الرغم من جرأة وتعدي هؤلاء ، فإنه لا بد من التماس الحكمة في الإنكار والموعظة الحسنة ، والحذر من مقابلة الخطأ بالخطأ ، أو الخروج عن دائرة التوجيه في مكانه الصحيح.
لا نريد أن ننجرف وراء التكفير أو إصدار الأحكام على الأشخاص فنحن دعاة ولسنا بقضاة . وواجبنا الإنكار بالحسنى ، ومناصحة من ولاه الله أمرنا .
والواجب على كلِّ من له قدرة من ولاة الأمر والعلماء والمسؤلين بذلَ الوسع في منع هذا البرنامج ، والضغط على تلك القناة وإن كانت غير حكومية لمنعه , كما أنه لا بد من حماية الدين والعقيدة ضد أي استهزاء وإحالة مَن استهزئ بشيء من الدين للمحاكم الشرعية ليلقى الجزاء الرادع ، فالأمر جد خطير .
وبعد ذلك تبقى مسؤولية المربين والمربيات وقادة الفكر وصُنَّاع الثقافة في التحذير من هذه الفتنة ، كما أنها مسئولية العقلاء والعاقلات ليحموا أنفسهم وأهليهم من أن يكونوا صيداً لهؤلاء المفسدين .
نسأل الله أن يهدي العاملين في هذا البرنامج ، اللهم أهدهم وافتح على قلوبهم ، وإن كان في سابق علمك أنهم لا يتوبون ولا يهتدون ، فاكفنا شرهم ، وعجل بعقابهم ، واجعلهم عبرة لكل من سار على مثل طريقهم .
اللهم تقبل منا إنك أنت السميع العليم .. اللهم آت نفوسنا تقواها .. اللهم نسألك فعل الخيرات .. اللهم نعيماً لا ينفد لذة النظر … شكرا لكم … وجزى الله الإخوة .

نقلا عن شبكة صوت الاسلام