الشباب يستعيد بلدتين في شبيلى السفلى من الحكومة الصومالية

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

قال متحدث باسم حركة الشباب الإسلامية المتشددة ومسئول محلي يوم السبت إن الحركة سيطرت على بلدتين في جنوب غرب الصومال على مدى يومين بعد أقل من أسبوع على هجوم شنه مقاتلوها على قاعدة للاتحاد الأفريقي في نفس المنطقة.

وقالت الشباب إنها سيطرت على بلدتين صغيرتين في إقليم شبيلي السفلى وهما الساليندي على بعد 65 كيلومترا جنوبي مقديشو على الطريق الي ميناء مركة وبلدة كونتواري بين العاصمة وميناء براوي.

وتشن الحركة التي تسعى للإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب في الصومال هجمات متكررة على قوات حفظ السلام التي يقودها الاتحاد الأفريقي وعلى القوات الصومالية فيما تكافح البلاد لإعادة الإعمار بعد أكثر من عقدين من الفوضى.

وأكد علي نور القائم بأعمال محافظ شبيلي السفلى سقوط البلدتين في أيدي الحركة.

وقال نور “من المحزن القول إن الشباب سيطرت على الساليندي.. انسحبت قوات الاتحاد الأفريقي والشباب تسيطر عليها الان.”
وهاجم المتشددون يوم السبت ايضا قافلة للاتحاد الأفريقي خارج مركة وأعلنوا أنهم قتلوا بضعة جنود في الهجوم لكن مسؤولا محليا قال إن عدد القتلى لم يتحدد بعد.

وقال نور “استهدفت قنبلة على جانب الطريق مركبة للاتحاد الأفريقي أثناء مرور قافلة الاتحاد الأفريقي على مشارف مركة اليوم. لا نعرف تفاصيل عن الخسائر.”

ولم يتسن على الفور الاتصال بقوة الاتحاد الافريقي لحفظ السلام في الصومال (أميسوم) للحصول لى تعقيب.  

المصدر: وكالات

عن islamadmin

شاهد أيضاً

الصومال تشارك منتدى الاقتصاد العالمي

مقديشو (الاصلاح اليوم) – شارك رئيس الوزراء الصومالي حسن علي خيرى منتدى الاقتصاد العالمي في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *