أرشيف يوم: 2015/09/17

مقتل 3 جنود إثر انفجار في مدينة كيسمايو

كيسمايو (الإصلاح اليوم) –

قالت الشرطة الصومالية وحركة الشباب إن انفجارا نفذته الحركة أسفر عن مقتل 3 جنود بينما كان أفراد من الشرطة ينتظرون للحصول على رواتبهم في معسكر للجيش في مدينة كيسمايو الساحلية.

وصرّح رائد الشرطة عبد الرحمن نور “حتى الآن توفي 3 من رجال الشرطة كانوا يسلمون الرواتب وأصيب 10 كانوا ينتظرون الحصول على مرتباتهم. زرعت القنبلة داخل المعسكر.”

وأعلن الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية للشباب مسؤولية الحركة عن الهجوم.
 

 الجنرال غافو: نتعقب مقاولين من عسكر “مغفي” في الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

كشف رئيس إدارة دائرة الهجرة والجنيسيات اليوم الخميس تواجد مقاولين صوماليين في البلاد يعملون لحساب شخصية تدعى “مغفي” المعروفة في قاموس التهريب والمهربين، الذي يتخذ مقرا له في ليبيا.

وأكد الجنرال عبد الله جافو محمود رئيس الدائرة هذا اليوم في تصريح صحافي عقده بالعاصمة مقديشو بأن هذه الخلايا تعمل بمنتهى الخفاء، وتمارس في ذات الوقت أنشطة تهريب أبناء الصومال إليه ليتم خطفه من قبلهم ويطالبوا بعد ذلك من أهاليهم فدية مالية مقابل إطلاق سراح الرهينة.

ولكن الجنرال لم يذكر بصدد تصريحه الأماكن التي يختفون عملاء مغفي، مكتفيا بأن ملاحقتهم تجرى على قدم وساق في نطاق واسع جدا.

وحذر أيضا أولياء الأمور الأولاد عدم إرسال اولادهم إلى مغامرة قد لاتحمد عقباها نظرا بالكثير من المخاطر التي تحيطها.

المحكمة العسكرية تحكم عناصر من الشباب بالسجن المؤبد

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

ألقت المحكمة العسكرية للقوات الصومالية أحكاما بالسجن المؤبد بحق ثلاثة أشخاص تم إلقاء القبض عليهم بتهمة إعداد متفجرات في منزل بمديرية حي ياقشيد بالعاصمة الصومالية مقديشو.

وقال رئيس محكمة الدرجة الأولى للقوات الصومالية  حسن علي شوري :” إن الثلاثة التي تم إيقافهم كانوا من عناصر حركة الشباب المختصصة في عمليات التفجير ” مضيفا أن سيدة كانت من الموقوفين.

وعدد حسن علي شوري أسماء المعتقلين وهم حسين عبد القادر صلاد، وعبد الرزاق حسين عثمان، وفرتون إسحاق عبدي.
وأوضح المسؤول أنهم عرضوا المواد المتفجرة، و2 من المسدس أمام المحكمة قبل إصدار الحكم المؤبد ضد الثلاثة المتهمين.

وكانت الشرطة الصومالية استخدمت كلابا في تحقيق ملابسات العصابات الإجرامية التي كانت تخطط لصنع مواد مفتجرة ضد المسؤولين في الحكومين والأماكن العامة بالعاصمة مقديشو.

شرطة تكساس تعتقل يافعا مسلما لاعتقادها بأن الساعة التي صنعها عبارة عن قنبلة

دالاس (الإصلاح اليوم) –

ألقت الشرطة في ولاية تكساس الأمريكية القبض على اليافع المسلم أحمد محمد (14 عاما) لاعتقادها بأن الساعة التي صنعها بنفسه وأراد ان يطلع معلميه عليها هي عبارة عن قنبلة.

وقال أحمد للاعلام الأمريكي إنه صنع الساعة في منزله وجلبها معه الى مدرسته، مدرسة ماك آرثر المتوسطة في مدينة إرفينغ، لاطلاع مدرس الهندسة عليها.

ولكن معلمة اخرى رأت الساعة، وقررت أنها تشبه قنبلة، فقامت بانذار السلطات المدرسية التي استدعت بدورها الشرطة.

ويخشى والد أحمد بأن الحادث بأسره وقع فقط بسبب خلفية ابنه الاسلامية.

وقال اليافع أحمد لصحيفة دالاس مورنينغ نيوز إنه يعشق علم الروبوتيات والهندسة، وانه اراد أن يطلع مدرسيه على قدراته.

وقال إن مدرس الهندسة قال له، معلقا على الساعة، “هذا انجاز جميل جدا”، ولكنه نصحه “بتجنب اطلاع المدرسين الآخرين” عليها.

وقال أحمد إن مدرسة أخرى انتبهت الى الساعة عندما بدأت ترن اثناء حصتها.
وأضاف “اعتقدت انها تشبه قنبلة.”

وقال إن المدرسة احتفظت بالساعة، وفي وقت لاحق من النهار نفسه جرى استدعاؤه من الحصص وحقق معه من قبل مدير المدرسة و4 من رجال الشرطة.

وجرى طرده من المدرسة لـ 3 أيام.

من جانبه، قال جيمس مكليلان الناطق باسم الشرطة إن أحمد أصر اثناء التحقيق بأنه صنع ساعة، ولكنه لم يتمكن من شرح الاستخدامات الممكنة لهذه الساعة.

ولم تعلق المدرسة من جانبها على القضية، ولكنها قالت في تصريح إنها “تطلب دائما من موظفيها وطلابها التبليغ فورا إن رأوا اي تصرف مريب ومواد مشكوك بها.”

أما والد أحمد، محمد الحسن محمد، وهو اصلا من السودان، فقال إن ولده “إنما يريد ابتكار اشياء مفيدة للانسانية، ولكن لأن اسمه أحمد، وبسبب هجمات سبتمبر، اسيئت معاملة ولدي.”

وأيده في هذا الرأي مجلس العلاقات الامريكية الاسلامية الذي يدافع عن حقوق المسلمين في الولايات المتحدة، فقد قالت علياء سالم، التي تعمل في مكتب المجلس المحلي في تكساس، “أعتقد أن الموضوع برمته لم يكن ليقع لولا أن اليافع اسمه أحمد محمد. إنه صبي موهوب ولم يرغب سوى اطلاع مدرسيه على ما أنجزه.”

دعوة

وفي تطور لاحق، أثنى الرئيس الأمريكي باراك أوباما على أحمد محمد ومهارته، وأصدر دعوة رئاسية دعا فيها اليافع السوداني الأصل لزيارة البيت الأبيض، وذلك في توبيخ مبطن للمدرسة والشرطة التي اعتقلته.

وكتب الرئيس أوباما تغريدة قال فيها “ساعة عظيمة يا أحمد. هل تريد أن تجلبها معك الى البيت الأبيض؟ علينا أن نلهم المزيد من الأطفال مثلك ليعشقوا العلم، فالعلم هو ما يجعل امريكا بلدا رائعا.”

كما أبدت مرشحة الرئاسة عن الحزب الديمقراطي، وزير الخارجية السابقة هيلاري كلينتون عن تأييدها لليافع المسلم، إذ غردت قائلة “لن تضمن الافتراضات والمخاوف أمننا، بل بالعكس تعمل ضدنا. يا أحمد، ابق على حبك للاستطلاع وواصل الانتاج.”

المصدر: بي بي سي العربية