أرشيف يوم: 2015/09/29

الجامعة العربية تطالب بدعم الجيش الصومالي لمواجهة الإرهاب

نيويورك (الإصلاح اليوم) –

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أن الجامعة العربية مستمرة في مساندة الصومال نحو تنفيذ أهداف خارطة العهد الجديد ورؤية 2016، في إطار مسيرة تعزيز بناء الدولة الوطنية وتقوية مؤسساتها.

وأضاف العربي خلال الاجتماع الرفيع المستوى حول الصومال، والذي عقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن استعادة الاستقرار في الصومال والقضاء على “حركة الشباب” الإرهابية هو ركيزة أساسية لاستتباب السلم والأمن في المنطقة.

وتابع “أشير بكل ارتياح إلى نتائج اجتماعات منتديات الشراكة الرفيعة المستوى التي عقدت في مقديشيو (يوليو/تموز 2015) وقبلها في كوبنهاغن (نوفمبر/تشرين الثاني 2014)، ومساهمتهما في رفع مستوى التنسيق بين الجهود الدولية والإقليمية لمساعدة الحكومة الصومالية على تنفيذ برنامجها الطموح”.

ولفت إلى أن الإرهاب الذي يهدد الصومال وأمنه واستقراره يتطلب توفير كل الدعم للجيش الوطني الصومالي، ومن الواجب الإشادة بشجاعة هذا الجيش وأفراد بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال وتضحياتهم الغالية لمكافحة الإرهاب والدفاع عن مؤسسات الدولة الصومالية.

وأردف أن الجامعة العربية إذ تؤكد على ما ورد في قرار مجلس الأمن رقم 2232 بتاريخ 28/7/2005  الداعي إلى”… ضرورة العمل على إدخال تحسينات على الدعم المقدم إلى بعثة الاتحاد  الأفريقي… وتنمية قدرات الجيش الوطني الصومالي ليصبح أكثر فعالية وامتلاكاً لمقومات البقاء…”.

المصدر: وكالات

المانيا: لاجئون يتعلمون في جامعة جديدة دون الحاجة بوثائق ثبوتية

برلين (الإصلاح اليوم) –

المسؤولون يتعهدون بمنح اللاجئين درجات اكاديمية معترف بها دوليا، دون أي رسوم او حاجة بوثائق ثبوتية

“في بلادي كنت عاملة اجتماعية”، تقول فاطمة موسى (25 عاماً)، لاجئة من الصومال التي وصلت الى ألمانيا العام الماضي. منذ ذلك الوقت، تجولت في البلاد كخطيبة ترفع من معنويات اللاجئين الاخرين، لكنها ما زالت تحلم بالعودة الى مزاولة مهنتها واستئناف عملها. هذا الأمر كان شبه مستحيل – حتى الان: جامعة جديدة على شبكة الانترنت، ستفتح أبوابها في شهر تشرين الأول/اكتوبر، وتعد بمنح اللاجئين شهادات معترف بها دوليا، بالمجان ودون أي حاجة لأوراق ثبوتية.

مع توقع وصول نحو مليون لاجئ الى ألمانيا هذا العام، يتفق الخبراء على ان دمجهم في الجامعات وسوق العمل هو مفتاح نجاح عملية الدمج. مع ذلك، يجد اللاجئون أنفسهم ينتظرون لسنوات طويلة قبل أن يتم السماح لهم بالدراسة، وبعدها يواجهون صعوبات بتقديم اثباتات على أي تعليم سابق – حيث ان هذه الوثائق عادة ما تضيع خلال هروبهم من بلادهم.

“من أجل التسجيل في جامعة ألمانية، عليك ان تبرز شهادات مدرسية خاصة والتحدث باللغة الألمانية بطلاقة فقط لكي تتمكن من تقديم طلب التسجيل”، يشرح ماركوس كريسلير (25 عاماً)، مؤسس جامعة “كيرون” التي تعد بتغيير الوضع. “هذا يعني انه يتم الحكم على الأشخاص بالعيش في ضياع لمدة سنة، سنتين وفي بعض الأحيان لفترات أطول، في حين ان موهبتهم تذهب ضياعاً”.

كيرون – المسماة على اسم القنطور الذي يحمل نفس الاسم في الاساطير الاغريقية والمعروف عن مساعدته للآخرين المحتاجين – تأسست السنة الماضية، وهي ثمرة فكرة طرحها طالبان جامعيان في برلين، فينسينت زيمر وكريسلر، الذي كان مستشاراً نفسانياً متطوعاً يعمل مع اللاجئين، والذي الهم بهذه الفكرة من التزامه ببناء حياته من جديد.

“اللاجئون متحمسون جداً للتعلم واستغلال الفرصة”، يقول يونس عوكاظي (26 عاماً)، ويشغل منصب رئيس قسم العمليات في الجامعة، في حديث له مع قناة i24news. “هؤلاء الذين هربوا الى هنا في ألمانيا يعرفون انه ليس لهم بلدا بديلا، ومن المستبعد ان يعودوا الى بلدهم الأم عن قريب، لذلك عليهم الاندماج في بيتهم الجديد. هم يعرفون ان فرصتهم الوحيدة هي بالحصول على العلم، ونحن نمنحهم الفرصة للقيام بذلك”.

مع تحول كيرون من مجرد فكرة الى مؤسسة يعمل فيها أكثر من 150 متطوع، من طلاب زملاء وحتى مسؤولين كبار في مصرف غولدمان زاكس وشركة الطيران لوفتانزا، هكذا تحول أيضا نموذج العمل ليتضمن برنامجا المكون من 3 مراحل: خلال السنة الأول، سيتم تشجيع الطلاب على استكشاف مجالات اهتمامهم والمشاركة في حصص لتعليم اللغة الألمانية والإنجليزية وحضور دورات تحضيرية – أو البدء بالتعليم الجامعي. 

خلال السنة الثانية، سيطلب منهم اختيار واحد من بين البرامج الخمسة المطروحة: أعمال، هندسة، هندسة معمارية، علوم الحاسوب ودراسات ثقافية. هذه الدورات – المدعوة دورات كبيرة مفتوحة على شبكة الإنترنت – يتم إعدادها من قبل أفضل الجامعات، مثل هارفارد، ستانفورد ويايل، وحاليا تقدم باللغة الإنجليزية مع الاعداد لتقديمها في المستقبل باللغتين العربية والفرنسية أيضاً.

وأخيراً، في السنة الثالثة، سيسمح للطلاب بالانتقال للتعليم في واحدة من الجامعات الشريكة لكيرون، والتي ستعترف بالدورات السابقة التي تعلموها، وستمنحهم الفرصة بإنهاء دراستهم كطلاب “عاديين”.

ولبدء هذه الرحلة، كل ما على المتقدمين القيام به هو ابراز وثيقة تثبت وضعهم كلاجئين أو على الأقل شهادة تثبت أنهم قدموا طلبات للحصول على مثل هذه الوثيقة.

حتى الان، أكثر من 20 جامعة، بعضها جامعات خارج ألمانيا، تعهدت بقبول طلاب جامعة كيرون عندما يحين الوقت لذلك. الدعم لهذه الخطوة ليس مفاجئاً: الجامعات الألمانية ممولة من قبل الحكومات المحلية وذلك حسب عدد الطلاب الذين يتعلمون فيها، وفي حين ان أقاليم كاملة في ألمانية تعاني من تراجع عدد السكان ونسبة عالية من المنسحبين من الدراسة في العام الثالث، فإن قبول الطلاب اللاجئين هي وضع يربح فيه جميع الأطراف بالنسبة للعديد من المؤسسات.

وزيرة التعليم الفدرالي الألمانية اندريا ناليس كانت قد دعت الجامعات الألمانية لإدخال بعض التعديلات من اجل استقبال اللاجئين، لكن بسبب عدم طرح أي جامعة خطة محددة، فإن انشاء كيرون تبدو الخطوة الحقيقية الأولى نحو تحويل طالبي اللجوء الى أعضاء عاديين في المجتمع.

“ميزتنا هي علاقتنا الجيدة مع الاقتصاد الألماني”، يضيف العكاظي. “نحن نعرف نوعية الأشخاص التي تحتاجها أعمالنا وبرامجنا التعليمية مخصصة لذلك. نريد ان يكون الطلاب قادرين على الحصول على مكان عمل عند انهاء دراستهم”.

التخطيط الأساسي لمؤسسي الجامعة كان ببدء ببرنامج تجريبي صغير في شهر تشرين الأول، لكن طلبات الانضمام تدفقت عليهم خلال السنة الماضية مع أكثر من 15 ألف طلب تسجيل. والان، عدد الطلاب الذين سيبدأون دراستهم في الأسابيع المقبلة يعتمد فقط على كمية المال التي ستكون هذه الجامعة الفردية قادرة على تجنيدها: بدلاً من السعي وراء تمويل حكومي، فإن المبادرين لجأوا الى شبكة الإنترنت من أجل الدعم، ويأملون بتجنيد 1.2 مليون يورو لتغطية القسوط التعليمية لنحو 10 الاف طالب. حتى الان نجحوا بجمع 140 ألف يورو.

“نحن نفضل تجنب البيروقراطية”، يقول العكاظي، الذي لديه تاريخ حافل في حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. في حين انه يعترف بأن الحكومة قادرة على فعل الكثير من أجل تسهيل تحقيق مبادرات اجتماعية مشابهة، إلا انه لا يرى بأن تتحمل كيرون المسؤولية التي يجب على الحكومة تحملها.

“لا يمكن للحكومة ان تكون مسؤولة عن كل شيء، ولا تقوم دائماً بالأمور بشكل أفضل لمواطنيها العاديين”، يصر العكاظي. “لا أعتقد بأن الحكومة كان بإمكانها التوصل الى فكرة مثل فكرتنا، على سبيل المثال، ولكنا حصلنا على مثل هذا الدعم. نحن نؤمن بأنه اذا كان لديك فكرة التي تساعد الاخرين، اسعى نحوها”.

 المصدر: i24news

ناسا تحل “لغز” وجود الماء على المريخ

واشنطن (الإصلاح اليوم) –

أعلنت وكالة ناسا، اليوم الاثنين، في مؤتمر بعنوان “حل لغز المريخ”، عن اكتشاف وجود مياه على كوكب المريخ، والتي تؤهله ليكون صالحا للحياة.

وقال باحثان من ناسا إنهما عثرا على دلائل تثبت وجود مياه سائلة تحت سطح كوكب المريخ المتجمد، وهو شرط أساسي لوجود الحياة. ويأتي هذا الإعلان بعد تأكيد سابق عن اكتشاف علمي هام “سيكشف عن أسرار هامة حول كوكب المريخ”، وفق ما نقلت “سكاي نيوز عربية”.

وقاد عمليات دراسة واستكشاف المياه السائلة على سطح المريخ كل من الباحث ألفريد ماكوين من جامعة أريزونا في توكسون، والباحث أوجها لوجيندرا من معهد جورجيا للتكنولوجيا في أطلنطا.

وقال الباحثان في وكالة الفضاء الأمريكية: إنه “تم اكتشاف مياه مالحة متدفقة ودرجة حرارتها أعلى من درجة حرارة كوكب المريخ، في حين أن مياه هذا الكوكب تتدفق تحت الحفر”. مشيرين إلى أن “هذا الاكتشاف يزيد من فرص التوصل إلى فرص للعثور على حياة على هذا الكوكب”.

وأضاف الباحثان: إن “التيارات المائية تترك بقعا داكنة في عدة مناطق في كوكب المريخ وعلى مساحة مئات الأمتار. وأكدا في المؤتمر الصحفي أن “اليوم يجد تدفق للمياه على سطح المريخ، ولذلك نحن نعتقد أن هنالك بيئة مناسبة للعيش أو تكوين الحياة في كوكب المريخ”.

وكانت قد أعلنت وكالة علوم الفضاء “ناسا”، أن المسبار الذي أطلقته إلى كوكب المريخ، للاستكشاف، أظهر دلائل تشير إلى وجود آثار بحيرة مياه عذبة على سطح كوكب المريخ. وأشارت التحاليل التي قام بها المسبار إلى أن البحيرة احتوت على حياة بكتيرية بوقت ما.

المصدر: وكالة الأنباء الإسلامية

مون يشيد جهود الحكومة الصومالية ويطالب بإجراء انتخابات رئاسية في البلد

نيويورك (الإصلاح اليوم) –

اختتمت يوم أمس الإثنين أعمال الاجتماع رفيع المستوى حول الصومال المنعقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك برئاسة كل من رئيس الجهمورية حسن شيخ محمود والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة في كلمة ألقاها في الاجتماع على ضرورة إجراء انتخابات رئاسية في الصومال في عام 2016، مشيرا في نفس الوقت إلى أن من غير المقبول تمديد الولاية لمؤسسات الدولة الحالية.

وأشاد بان كي مون بالتقدم الذي أحرزته الحكومة في الفترة الأخيرة، وحثها على تنشيط عملية تشكيل الإدارات الإقليمية ومراجعة الدستور.

من جهته صرح رئيس الجمهورية حسن شيخ محمود أن هناك مشاورات وطنية حول التوافق على نوعية الانتخابات الرئاسية التي تجري في البلاد في عام 2016، كما أ شار إلى أن الحكومة أحرزت تقدما في مجالي الأمن والاقتصاد.

واضاف رئيس الجمهورية أن ملايين من الصوماليين يعتمدون على المساعدات الإنسانية التي يقدمها المجتمع الدولي للبلاد، مشددا على أهمية دعم الحكومة الحالية في مجالي الأمن والسياسة.

وحضر الاجتماع ممثلون من الدول والهيئات المهتمة بالشان الصومالي.

جيبوتي تدعو شركاء التنمية للإيفاء بالتزاماتهم تجاه البلدان النامية

نيويورك (الإصلاح اليوم) –

دعت جيبوتي شركاء التنمية إلى الإيفاء بالتزاماتهم تجاه البلدان الأقل نموا وتقديم الدعم لها، من خلال تأمين التمويل الكافي وبناء القدرات اللازمة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وشدد الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيله، في كلمة له في أعمال الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، على أهمية المساعدات العامة للتنمية لصالح البلدان النامية. موضحا أن الموارد المالية التي تم حشدها على الصعيد القطري من خلال التعاون الدولي ستكون حاسمة لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

وذكر جيله أن تمويل التنمية يتطلب زيادة في المرونة من خلال اعتماد نموذج للتنمية المستدامة الموجهة بحزم نحو مستقبل منخفض الكربون. محذرا من الانعكاسات السلبية الخطيرة للتدهور البيئي وتغير المناخ الذي يتسبب في الجفاف المتكرر والفيضانات.

وجدد في ختام كلمته التأكيد على الإرادة السياسية القوية لجيبوتي لمواصلة العمل من أجل التنمية الاجتماعية والاقتصادية وفقا لأجندة  2030م.

المصدر : وكالة الأنباء الاسلامية