أرشيف يوم: 2015/10/04

مقتل مواطن صومالي في جنوب إفريقيا على يد عصابة مسلحة

جوهانسبرغ (الإصلاح اليوم) –

أفادت وسائل إعلام محلية أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على رجل أعمال صومالي في قرية بمحافظة شمال الغرب في جنوب إفريقيا ما أسفر عن قتله.

وقال شاهد عيان إن عصابة من السود الأفارقة هاجموا على متجر بشير أحمد صلاد في قرية بالاقليم الشمالي الغربي من البلاد، ما أسفر عن مقتل التاجر ونهب العصابة جميع ممتلكاته.

وأوضح المصدر ان بشير محمد صلاد كان من بين العديد من المواطنين الصوماليين الذين قتلوا على يد العصابات المسلحة في جنوب أفريقيا التي غالبا ما تلجأ إلى السطو المسلح ضد الأجانب الأفارقة ومنهم الصوماليون.

وذكرت مصادر صحفية بأن العصابات كثفت مؤخرا عمليات السطو والنهب في كل من جوهانسبرغ، كيب تاون ودوربن، وأسفرت عن سقوط رجال أعمال صوماليين.

تشتهر عصابات جنوب إفريقيا بتنفيذ جرائم ممنهجة وشرسة ضد الأجانب الأفارقة، وتنتشر غالبا في المناطق الريفية والمدن البعيدة عن العاصمة، ويؤكد بعض من عاشوا في تلك الظروف بأن العصابات تمارس أعمالها بمباركة الشرطة في تلك المناطق، وقد يكون أفراد من الشرطة نصيب من تخطيط وتنفيذ الهجمات على المحلات التجارية.   

 الحكومة الصومالية تعلن تقديم صحفيي يونيفيرسال للعدالة

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

 أعلن وزير الدولة لشئون الإعلام اليوم الأحد بأن الحكومة الاتحادية في الصومال على علم باعتقال اثنين من صحفيي قناة يونيفرسال بمكتبهم في مقديشو، وسوف تقوم بتقديمهم للعدالة.

وذكر وزير الدولة لشؤون الإعلام محمد عبدي حسن، في مؤتمر صحافي في مقديشو أنه تم توجيه التهم على الصحفيين وسيمثلان أمام المحكمة.

وهدد محمد عبدي حسن، وزير الدولة لشؤون الإعلام، باعتقال كل من يرتكب أخطاء خارج القانون، مضيفا إلى أن قناة يونيفرسال قد تمادت أوامر الحكومة الصومالية عدة مرات، مؤكدا أنه لن يكون هناك تجاوزات بشأن قوانين البلاد في المستقبل.

واعتقلت قوات الأمن الصومالية الجمعة الماضية عول طاهر صلاد وعبدالله حرسي كلميي من مكتب القناة في العاصمة مقديشو على خلفية بث برنامج حوار مباشر شارك فيه نائبان من البرلمان الصومالي، حيث اتهما الحكومة الصومالية بالفساد وسوء الإدارة وغيرها.  

داعش: “أيها المجاهد في الصومال عليك بالجماعة”

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

نشرت مكاتب الإعلام المختلفة التابعة لتنظيم داعش الإرهابي، سلسة من الفيديوهات على مدى اليومين الماضيين، جميعها موجه إلى  حركة الشباب في الصومال.

وصدرت الفيديوهات عن مكاتب التنظيم في كل من سيناء والرقة والفرات وحضرموت وحمص ونينوى، حملت عناوين مثل “الحق بالقافلة”، و”اسمع منا أيها المجاهد الصومالي”، و”أيها المجاهد في الصومال عليك بالجماعة”.

يذكر أن بعض الجماعات الإرهابية تنشط في الصومال، ومنها حركة الشباب، المسؤولة عن عدد كبير من التفجيرات في البلد الأفريقي، والتي غالباً تفضي إلى مقتل العشرات وإصابة آخرين.

وحملت جميع الفيديوهات رسالة واحدة، وإن تعدد المتحدثون واختلفوا في كل فيديو، حيث أشار أحدهم، وبدا ملثم الوجه، إلى أن “جماعاتنا وتنظيماتنا وحركاتنا هي وسائل لتوصلنا إلى الخلافة التي تجمع شملنا”.

وكان آخر ما قامت به الحركة فرض حظر للتجوال، ظهر أمس الجمعة، على بلدة عمارة بإقليم “مدغ” وسط الصومال، بعد سيطرتها عليها صباحاً.

المصدر: 24

راف تفتتح 10 مساجد جديدة في الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

افتتحت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية ” راف” خلال الأشهر الماضية عشرة مساجد جديدة في الصومال، تراوحت بين المساجد المتوسطة والكبيرة، وبعضها تضمن بعضها أوقافا للإنفاق على صيانتها وتشغيلها.
وقد بلغت التكلفة الإجمالية لإنشاء هذه المساجد 560 ألف ريال، كلها بمساهمات كريمة للمحسنين والمحسنات من أهل قطر الخير، وذلك ضمن خطتها لبناء المساجد والمجمعات الإسلامية في مختلف دول العالم.
وتوزعت المساجد ذات الحجم الكبير والمتوسط على عدة أقاليم في الصومال منها : مسجد الفاضلة نورة بنت راشد المري بمنطقة هرجيسيا وهو مسجد كبير الحجم يسع 250 مصليا، و4 مساجد متوسطة الحجم بمنطقة بنادر يسع المسجد الواحد منها 200 مصل، وهي كالتالي : مسجد الفردوس، وهو مسجد ووقف عبارة عن دكان أوقفه المتبرع للإنفاق على المسجد، ومسجدان بمنطقة جلجود هما مسجد ليلي عبدالعزيز محمد، ومسجد محمود جعفر عبدالله، ومسجدان آخران بمنطقة هيران، ومسجد بمنطقة شبيلي الوسطى، بالإضافة لمسجدين آخرين في مرودبيجيح.
وتقوم هذه المساجد بأدوار عظيمة ومتعددة في حياة القاطنين من حولها وتلبي حاجتهم للتجمع لصلاة الجمع والجماعات ، بالإضافة أن لها أدوارا تربوية وتعليمية تتركز في حفظ القرآن الكريم وتعليم مبادئ الشريعة، وهذا أكثر ما تتميز به المساجد في الصومال.
علاوة على الدور الاجتماعي في جمع الناس في المناسبات، بالإضافة إلى العناية أيضا بالكبار من خلال حلقات تحفيظ وتعليم كتاب الله، التي يحضرها الرجال و أخرى تحضرها النساء ومن شأنها أيضا أن تشجع مسيرة الدعوة إلى الله بين الأفراد المتواجدين بأماكن المساجد أو بمحيطها .
وللمساجد في إفريقيا مكانة خاصة وأدوار متعددة ، منها التربوية، والإغاثية في بعض الأحيان، كما أنها تحافظ على النسيج الاجتماعي للمسلمين، وهي ذات مكانة خاصة في نفوس الناس ووجودها يمثل جزءا من حياتهم بل يعد من أهم الأمور الحياتية في إفريقيا، ولهذا فإن بعض المحسنين يقومون بكفالة الأئمة وتخصيص اوقاف بجانب المساجد لخدمة هذه المساجد والانفاق عليها، أو لمساعدة أهل القرية كآبار المياه التي تكون مضافة كخدمة للمسجد ومن يحيط به، من هذا المنطلق فإن تشييد المساجد في هذه الأماكن المتنوعة من إفريقيا هو من الأمور ذات الأجر المتعد إذ أنه يمثل الدعوة والتربية والخدمة العامة لأهل هذه المناطق النائية.
وتتبع مؤسسة “راف” عدة خطوات في بناء المساجد بمساحات مختلفة بحسب حاجة كل منطقة بكل دولة، وتختلف تكلفة المساجد حسب حجمها ومساحتها ، وتبني المساجد بعد التحقق من مدى حاجة المسلمين لها في المكان الذي وقع الاختيار للبناء فيه، كما تعرض الإدارة المختصة على المتبرع مخططات وصورا للمشاريع التي تم إنجازها للاطلاع عليها ، وتزود المؤسسة المتبرع بعقد اتفاق للمشروع مع الالتزام بتقارير دورية عن المشروع توضح مراحل الإنجاز.

المصدر: الشرق