أرشيف يوم: 2015/10/22

مقتل مؤذن بمسجد في عابد واق ليلة البارحة

عابد واق (الإصلاح اليوم) –

أطلق مسلحون مجهولون الليلة البارحة على مؤذن بمسجد في مدينة عابد واق من محافظة جلغدود من المناطق الوسطى الصومالية.

وقد تعرض معلم فارح محمد صلاد مؤذن مسجد الإمام الشافعي لطلقات نارية من رجال متنكرين على مقربة من المسجد بمدينة عابدواق ما أسفر عن مصرعه على الفور، في حين لاذ الجناة بالفرار قبل وصول أجهزة الأمن مكان الحادث.

وقال الشيخ عبد الرزاق ورسمي فقي أحد مسؤولي لجنة مسجد الإمام الشافعي :” إن معلم فارح محمد كان مؤذنا مجتهدا يقوم بتنظيف المسجد، ولكنه قتل على أيدي مجرمين ”.

 ومن جانبها هددت إدارة مدينة عابدواق بالقبض على المجرمين الذين تلطخت أيديهم بدماء المؤذن وتقديمهم للعدالة.

ونفت إدارة تنظيم أهل السنة والجماعة اتهامات وجهت إليها بالوقوف وراء مقتل المؤذن.

في موريتانيا … المطلقات يحتفلن بالطلاق

نواكشوط (الإصلاح اليوم) –

يحدُثُ أن تحتفل الموريتانيات بطلاقهن، إذا كن من الطبقة المتوسطة أو الراقية. ففي هذه البلاد، لا تقتصر الأفراح على الزواج. ويعدّ الاحتفال بالطلاق عادة قديمة تهدف إلى رفع معنويات المطلّقة ودعمها لبدء حياة جديدة. خلاله، تحرص النساء على المزج بين العادات والتقاليد المختلفة، ليبقى القاسم المشترك الحرص على دعم المرأة المطلّقة وحثّها على الانطلاق نحو بداية جديدة.

ولا تتردّد عائلة المطلّقة في إقامة جميع الطقوس والعادات المرتبطة بهذا الاحتفال، على الرغم من كلفتها المادية ووضع ابنتها المطلّقة، التي تصير منذ اليوم الأول لطلاقها مسؤولة عن أبنائها. وتسعى الأسر الميسورة من خلال الحفل إلى تدليل الإبنة، والتأكيد على حرصها عليها، وإن كانت تجربة زواجها فاشلة.

في السياق، تقول خديجة بنت سويدي (36 عاماً)، وهي ربة منزل، لـ”العربي الجديد”، إن الهدف من حفل الطلاق هو رفع معنويات المرأة، التي قد تعيش مرحلة صعبة على الصعيد النفسي بعد الانفصال، وخصوصاً أنها لا تملك قرار الطلاق، ولا خيار لديها غير تقبّله والعودة الى بيت أهلها. لذلك، يكون الحفل بمثابة دعم لحياتها الجديدة، وترحيب بها وسط عائلتها مرة جديدة. وترى أن هذا الدعم جعلَ الطلاق أمراً طبيعياً وغير مستهجن في موريتانيا، علماً أن الأمر ليس على هذا النحو في بلدان أخرى، ما يؤثر سلباً على نفسية المرأة وقدرتها على تحمّل الوضع ورغبتها في الزواج مجدداً.

تتابع بنت سويدي أن “حفل الطلاق في بعض الأحيان يكون بمثابة محاولة لإغاظة الزوج، وخصوصاً أن العائلة تحرص على أن يعرف بكل تفاصيل الحفل، والدعم الذي تحصل عليه من قبل العائلة والأصدقاء، بهدف دفعه إلى العودة إليها. وأحياناً، قد يكون الحفل رغبة في الانتقام منه، والإعلان أنها تحررت من شخص غير مرغوب فيه، بحسب المعتقدات الشعيية”.

وإلى تفاصيل الحفل، تقول بنت سويدي إن صديقات وقريبات المطلّقة يتوجهن إلى منزل أهلها، ويستقبلنها بحفاوة وترحيب. ويبدأن بإطلاق الزغاريد وقرع الطبول والرقص، بهدف التخفيف من وقع الخبر على الزوجة. وبين الحين والآخر، تنصحها الحاضرات بعدم الاكتراث للأمر وبدء حياة جديدة. وتشير إلى أن الحفل في البيئات التقليدية والمحافظة لا يتسم بالبذخ والمغالاة، وتشارك فيه النساء بهدف تقديم الدعم والنصح للمطلّقة، ولا تتردد أخريات في دعم المطلّقات مالياً، فيما يختار البعض التطوّع لنقل أغراضها وأثاثها من البيت الزوجي إلى بيت أهلها.

وتجدر الإشارة إلى أن نسبة الطلاق في موريتانيا تقدّر بنحو 43 في المائة. ولأنها نسبة مرتفعة، طالبت وزارة الشؤون الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني الأسر بالتوقف عن إحياء هذه التقاليد، التي تلعب دوراً في “مباركة الطلاق”، علماً أن الأمر ينعكس سلباً على حياة الأطفال والمطلّقات.

في السياق، يقول الباحث الاجتماعي عبد الله ولد النافع، إن المطلّقة في موريتانيا تحظى بدعم ومؤازرة المحيطين بها، وتقيم قريباتها حفلاً عائلياً تغلب عليه العادات والتقاليد المتوارثة منذ مئات السنين. يضيف أن المطلّقة تُستقبل في منزل أهلها بالزغاريد. حتى أن قريباتها تقمن حفلاً تنشد فيه أغان للعزاء والمواساة. وبعد انتهاء فترة العدّة، تتزيّن المطلّقة وتتولى صديقاتها رفع معنوياتها ودعمها في هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها.

ويشير النافع إلى أن هذه العادة تعد “سيفاً ذا حدين. فمن جهة، تدعم المطلّقة وتدفعها لبدء حياة جديدة. ومن جهة أخرى، تشجّع النساء بطريقة غير مباشرة على طلب الطلاق وتخفّف من وقعه عليهن”. يضيف، لـ”العربي الجديد”، أن “مثل هذه العادات ساعدت المجتمع على تقبّل الطلاق، ما شجع المرأة على هجر بيتها الزوجي، حتى أنها قد لا تدرك المخاطر الناجمة عن الطلاق”. ويدعو إلى التخلّص من هذه العادة، وعدم إشاعة ثقافة الفرح عند حدوث الطلاق وتوعية المجتمع بخطورة ارتفاع نسبة الطلاق وكلفته الاجتماعية والاقتصادية وتأثيره على بنية المجتمع.

في المقابل، وعلى الرغم من سلبيات هذه العادة، إلا أنها قد تشجع النساء على تكرار تجربة الزواج وتجاوز التجارب الفاشلة. وتشير إحصاءات رسمية إلى انتشار ظاهرة الزواج من مطلّقات، حتى أن نسبة النساء اللواتي تزوجن بعد طلاقهن الأول وصلت إلى 72.5 في المائة، فيما تزوجت 20 في المائة من النساء بعد طلاقهن الثاني، وأقدمت 7.6 في المائة من النساء على الزواج للمرة الرابعة.

المصدر: العربي الجديد

وزير الإعلام السوداني يتسلم رسالة خطية من نظيره الصومالي

الخرطوم (الإصلاح اليوم) –

تسلم دكتور احمد بلال عثمان وزير الإعلام بمكتبه اليوم رسالة خطية من نظيره الصومالي محمد عبدي حير ماريه ، سلمها له الأستاذ عبد الرازق علي يوسف الأمين العام لوزارة الإعلام والثقافة والسياحة الصومالي.

واستمع وزير الإعلام لدى لقائه الوفد الإعلامي الصومالي الزائر للبلاد ، إلى شرح مفصل حول نتائج الزيارة والمباحثات التي أجراها الوفد والتي تكللت بتوقيع عدد من الاتفاقيات مع الهيئات التابعة لوزارة الإعلام حيث تضمنت الاتفاقيات الموقعة التبادل الإخباري والبرامجي .

وأكد وزير الإعلام استعداد السودان للمساهمة في بناء المؤسسات الإعلامية الصومالية وتقديم التدريب والتأهيل وغيره من أشكال المساندة.

ووجه دكتور أحمد بلال المؤسسات الإعلامية التابعة للوزارة بمباشرة التعاون والتنسيق مع مثيلاتها من المؤسسات الصومالية.

وكان  السودان والصومال وقعا  على اتفاقية البرنامج التنفيذي في مجال الإعلام ، بحضور وزير الإعلام دكتور أحمد بلال عثمان حيث وقع عن السودان الأستاذ عبد الماجد هارون وكيل الوزارة ، بينما وقع عن الجانب الصومالي الأستاذ عبد الرازق علي يوسف الأمين العام لوزارة الإعلام والثقافة والسياحة.

وقال عبد الماجد هارون في تصريحات صحفية عقب مراسم التوقيع بمقر وزارة الإعلام بالخرطوم ، إن الاتفاقية تتضمن التعاون وتبادل الخبرات والأعمال في مجال الإعلام ، مؤكدا حرص الوزارة على إنفاذ البرنامج لتوطيد العلاقات وتطويرها بين البلدين عبر التعاون في مجال الإعلام .

إلى ذلك أكد الأستاذ عبد الرازق علي يوسف ترحيبه بالتعاون مع المؤسسات في السودان ، معربا عن تقديره لوزارة الإعلام وما تبذله من مجهودات واضحة للارتقاء بالتعاون المشترك ، وعبر عن سعادته بالزيارة ووصفها بالمهمة مبينا أن الاتفاقية تمثل خطوة كبرى في مسيرة التعاون المشترك بين المؤسسات في السودان والصومال.

المصدر : سونا

مسؤول أممي يعرب عن تفاؤله ازاء استقرار الاوضاع في الصومال

بروكسيل (الإصلاح اليوم) –

بدا المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين انطونيو غوتيريس متفائلا ازاء تحسن الأوضاع في الصومال، داعيا المجتمع الدولي الى انتهاز هذه الفرصة وتقديم الدعم الدولي الى الصومال لتأمين استقرار البلاد.

وفي كلمته الافتتاحية في مؤتمر المانحين لمساعدة اللاجئين الصوماليين في بروكسل أكّد وجود “مؤشرات ملموسة على تحسن الاوضاع السياسية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية في الصومال بدأت تظهر نتيجة للجهود الهائلة التي تبذلها الحكومة الاتحادية وشعب الصومال والمجتمع الدولي”.

الّا أنّه أشار أنّ “الطريق لا تزال طويلة امام عودة السلام الحقيقي إلى الصومال واستقرار الأوضاع فيه وذلك هو السبب وراء اهمية دعم الصومال واللاجئين الصوماليين”.

المصدر: وكالات

الاستماع لشهادة طاقم طائرة الصومال المنكوبة بعد عودته لمصر

القاهرة (الإصلاح اليوم) –

بدأت إدارة تحقيق حوادث الطيران اليوم الأربعاء فى الإستماع لشهادة طاقم طائرة البضائع التابعة لشركة ” تراى ستار ” المصرية الخاصة والتى تحطمت الأسبوع الماضى خلال هبوطها إضطراريا على بعد 20 كجم من مطار مقديشيو لمعرفة ملابسات الحادث .

صرح الطيار ” أيمن المقدم ” رئيس مجلس الإدارة انه تم البدء فى لقاء طاقم الطائرة والمكون من ستة أعضاء بعد حصوله على الراحة اللازمة منذ عودته قبل ثلاثة أيام من الصومال حيث أجرت السلطات المصرية إتصالات عديدة لعودتهم مع بعثة الأمم المتحدة والسلطات الصومالية .

واشار انه لايمكن الجزم بأسباب الحادث إلا بعد إستكمال كل الخطوات اللازمة خاصة تفريغ محتويات الصندوقين الأسودين حيث قام أحد الفنيين من طاقم الطائرة بمساعدة السلطات الصومالية فى العثور وإستخراج الصندوقين الأسودين ووجهنا الدعوة للجانب الصومالى لزيارة مصر لمتابعة إجراءات التحقيق والإستفادة من خبرات وامكانيات مصر لتفريغ وتحليل محتويات الصندوقين الأسودين للطائرة من أجل التوصل للأسباب التى أدت إلى الحادث .

المصدر: البلد

الاتحاد الأوروبي يستضيف مؤتمرا دوليا للمانحين حول الصومال

بروكسيل (الإصلاح اليوم) –

استضاف الاتحاد الأوروبي، اليوم في بروكسل، وبالتعاون مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، مؤتمرا وزاريا خاصا حول الصومال، يهدف إلى تعيمق التعاون الثنائي مع سلطات هذا البلد، خاصة في مجالي التنمية والهجرة.

ويسعى الاتحاد الأوروبي الى اتخاذ إجراءات تتمتع بغطاء دولي، لمساعدة السلطات الصومالية على تسريع التنمية الاقتصادية وتعزيز الأمن وضبط الحدود وخلق أجواء تسمح باعادة اللاجئين الصوماليين إلى بلادهم.

وفي هذا الإطار، أعلن الاتحاد الأوروبي عن تخصيص مبلغ 60 مليون يورو إضافية لمساعدة اللاجئين الصوماليين داخل البلاد وفي الدول المجاورة مثل كينيا.

وسيخصص الجزء الأهم من هذا المبلغ، أي 50 مليون يورو، لعملية إدماج المهاجرين الصوماليين داخل بلادهم وتحسين شروط حياتهم هناك عبر تأمين الخدمات الإنسانية الأساسية، حيث سيعزز هذا الأمر من العودة الطوعية للصوماليين اللاجئين في كينيا واليمن وأيضا أوروبا، حسب المفوضة الأوروبية لشؤون التعاون الدولي نيفين ميميكا.

ويرى الاتحاد الأوروبي أن حل مشكلة اللاجئين في الصومال والذين تبلغ نسبتهم 20% من السكان يجب أن يتماشى مع جهود تكريس السلام والاستقرار في البلاد.

ويريد الاتحاد الأوروبي أيضا أن يكرس 10 مليون يورو من المبالغ المذكورة من أجل إعادة توطين بعض الصوماليين المتواجدين في كينيا والذين تتعذر عودتهم لبلادهم.

ويأتي هذا المؤتمر في إطار التحضيرات الأوروبية لقمة لافاليتا فى مالطا، المقررة 11 و12 فى نوفمبر القادم، والتي ستجمع قادة دول أوروبا مع نظرائهم الأفارقة لبحث كيفية التصدي لمشكلة الهجرة.

وفي هذا الإطار، أكدت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني، على أهمية العمل الدبلوماسي الأوروبي، فعندما يتعلق الأمر بالهجرة، فيتعين العمل مع الدول الأفريقية”، وفق كلامها.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي كان أعلن مؤخرا عن إقامة صندوق إئتماني لصالح أفريقيا برأس مال أولي قدره 1,8 مليار يورو بالاضافة إلى 4,3 مليار يورو، التي كانت مخصصة للقارة من قبل.

وناشد الاتحاد الأوروبي بقية دول العالم ضخ مزيد من الأموال في هذا الصندوق.

المصدر: الدستور