أرشيف يوم: 2016/08/22

رئيس إدارة جوبالاند يلتقي مع المبعوث الأممي في كيسمايو

كيسمايو (الاصلاح اليوم) –

التقى المبعوث الخاص للامم المتحدة في الصومال مايكل كيتنغ  الذي يقوم بزيارة في كيسمايو رئيس إقليم جوبالاند أحمد إسلام مدوبي بمقر القصر الرئاسي في مدينة كسمايو.

وناقش المسوؤلان في لقائهما القضايا السياسية والأمنية في الصومال، ومن أهمها الانتخابات غير المباشرة المزمع إجراؤها في البلاد خلال العام الجاري وكذلك الأوضاع الأمنية والسياسية في إدارة جوبالاند.

واوضح رئيس إقليم جوبلاند احمد محمد اسلام انه تحدث مع المبعوث الخاص للامم المتحدة في الصومال قضايا متعددة لاسيما الجانب الامني.

من جانبه اشار مايكل كيتنغ الى ان ولاية جوبالاند احرزت تقدما ملموسا في الجوانب المتخلفة في اشارة الى التطور والاستقرار التي تنعم بها مدينة كسمايو حاضرة الإقليم.

وكان مبعوث الأمم المتحدة لدى الصومال ميكال كيتينج وصل أمس الأحد إلى مدينة كيسمايو مقر إدارة جوبا المؤقت.

كيري يلتقي اليوم الاثنين 8 وزراء خارجية أفارقة في نيروبي لبحث ملفات الوضع الصومالي والسودان الجنوبية

نيروبي (الاصلاح اليوم) =

من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأميركي، جون كيري ثماني وزراء خارجية من دول إفريقية في العاصمة الكينية نيروبي، اليوم الاثنين، لبحث سبل منع انزلاق جنوب السودان مرة أخرى في حرب أهلية وتحقيق تقدم في عملية تحول سياسي في الصومال.

ووصل كيري إلى نيروبي العاصمة الكينية ي ساعة متأخرة من مساء الأحد.

وسيتوجه الوزير الأميركي الثلاثاء إلى مدينة سوكوتو النيجيرية الإسلامية التاريخية في شمال غرب البلاد، ثم يعقد بعد ذلك محادثات مع الرئيس النيجيري محمد بوخاري في أبوجا.

وقال مسؤول كبير بالخارجية الأميركية عن جنوب السودان: “سنجري محادثات بشأن كيفية المضي قدما إلى الأمام في محاولة لتنفيذ السلام في هذا البلد.

ونقلت رويترز عن المسؤول قوله: “شعب جنوب السودان عاني لفترة طويلة جدا، واستمرار عدم الاستقرار هناك أدى إلى نحو مليون لاجئ وأزمة إنسانية تتجاوز بكثير قدرات حتى المجتمع الدولي على الرد عليها.”

وسيلتقي كيري، الاثنين، مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، قبل الانضمام لوزراء خارجية كينيا وأوغندا وجنوب السودان والسودان وجيبوتي وتنزانيا والصومال واثيوبيا، لبحث الوضع في جنوب السودان والصومال.

المصدر: وكالات

الامم المتحدة تدين الهجوم الارهابي في جالكعيو

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

أدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الصومال، مايكل كيتنغ بشدة الانفجارين اللذين وقعا أمس الاحد في مدينة غالكعيو وأسفرت عن مقتل أكثر من 20 شخصا على الأقل وجرح أكثر من30 آخرين، حسب آخر التقارير.

واعلنت حركة الشباب على الفور مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال كيتنغ “أثبتت المتطرفون مرة أخرى استخفافهم بحياة الإنسان”، مضيفا إلى أن هذا العمل الإرهابي يسلط الضوء على الضوء على ضعف المدنيين، بما فيهم الأطفال، أمام الأطراف التي تستمر في استخدام العنف لتحقيق أهدافها”.

وأشاد كيتنغ الرد السريع من قوات الأمن في بونت لاند حين فتحوا النار على السيارة الثانية، وبالتالي منع الانتحاري من الوصول إلى مبنى حكومي وإلحاق المزيد من الضحايا.

وقدم الممثل كيتنغ خالص تعازيه إلى ذوي الضحايا وأحبائهم، متمنيًا سرعة الشفاء للمصابين. وخاصة الآباء والأمهات. وقال “نتمنى للجرحى بالشفاء العاجل والتام من الإصابات التي أصيبوا بهم في الهجوم.”

مصادر طبية: ارتفاع عدد القتلى في الهجوم الانتحاري في جالكعيو

جالكعيو (الاصلاح اليوم) –

قالت مصادر طبية في مدينة جالكعيو أن أكثر من 20 شخصا قتلوا أمس الأحد عندما فجّر انتحاريان من حركة الشباب الصومالية المتشددة سيارتين ملغومتين عند مقر الحكومة المحلية في بلدة جالكعيو في الشطر الشمالي الذي تحكمه ولاية بونت لاند.

وأعلنت حركة الشباب الإسلامية التي نفذت سلسلة هجمات دامية في الصومال مسؤوليتها عن الهجوم. 

وقالت الشرطة في بادئ الأمر إن عدد القتلى بلغ عشرة أشخاص من المدنيين وأفراد الشرطة، غير أن مصادر طبية أكدت لوسائل الاعلام أن أعداد الضحايا ارتفعت إلى الضعف.

وقال أحمد سوجولي الطبيب في مستشفى جالكعيو “إن عدد القتلى تجاوز 20 في حين وصل عدد المصابين إلى الـ 30.” 

البيت الأبيض يدين هجوم الصومال الإرهابى

واشنطن (الاصلاح اليوم) –

أدان البيت الأبيض بشدة الهجوم الإرهابى، الذى فى وقع أمس الأحد، فى مدينة جالكعيو بمحافظة مدغ وسط الصومال الذي راح ضحيته حوالي 20 شخصا من المدنيين وقوات الأمن.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومى الأمريكى نيد برايس – فى بيان أصدره البيت الأبيض – إن الهجوم الإرهابى الذى استهدف قوات أمنية ومسئولين حكوميين ومدنيين يعد محاولة أخرى من جانب العناصر الإرهابية لإضعاف الصومال. 

وأضاف أن الولايات المتحدة تواصل تضامنها مع الصومال فى حربه ضد الإرهاب والتطرف ودعم الشعب الصومال فى سعيه إلى تحقيق مستقبل يسوده السلام والرخاء ومشاركة كافة الأطراف. 

وكان 20 شخصا على الأقل قد قتلوا أمس الأحد فى هجوم انتحارى استهدف مقرا للحكومة المحلية فى إقليم بونتلاند فى الوقت الذى أعلنت فيه حركة الشباب مسئوليتها عن الهجوم.