أرشيف يوم: 2016/09/07

الصومال: 17 مرشحا بينهم 3 نساء يتنافسون على رئاسة الصومال

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

يتنافس 17 مرشحا، بينهم 3 نساء، على رئاسة الصومال، في آخر انتخابات بنظام “المحاصصة” القبلية في البرلمان، الذي يختار بدوره الرئيس من بين المرشحين.

واكتملت الاستعدادات لإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية، حيث ملأت لافتات المتنافسين المحافظات والقرى، في خطوة تعكس انطلاق الحملة الانتخابية لعضوية البرلمان والرئاسة.

وتنطلق الانتخابات البرلمانية في 24 سبتمبر الحالي، وتستمر حتى 10 أكتوبر المقبل، على أن ينتخب رئيس البرلمان في 25 أكتوبر، ومن المقرر أن ينتخب البرلمان رئيس البلاد يوم 30 من الشهر نفسه، بنظام الاقتراع السري.

ومن أبرز المرشحين للرئاسة البلاد الرئيس الحالي حسن شيخ محمود، الذي تنتهي ولايته في 10 سبتمبر الحالي، رئيس الوزراء الحالي عمر عبدالرشيد علي شرماركي، الرئيس السابق شيخ شريف شيخ أحمد، ورئيس الوزراء الأسبق محمد عبدالله فرماجو.

وتعهد الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، بإجراء انتخابات “حرة ونزيهة”، بجميع أقاليم البلاد، في موعدها.

ونقلت وكالة الأنباء الصومالية الرسمية، عن بيان لشيخ محمود، أول أمس، القول إنه يدعو أجهزة الأمن الفيدرالية والإقليمية؛ وبعثة الاتحاد الإفريقي، إلى ضبط الأمن وتوفير الحماية للمرشحين والمسؤولين خلال الحملة الانتخابية.

وحث الرئيس الصومالي المجتمع المدني، والمثقفين؛ وعلماء الدين على العمل مع الحكومة من أجل “سلمية العملية الانتخابية ومحاربة الإرهاب”.

وتجرى الانتخابات الصومالية لآخر مرة بنظام “المحاصصة” القبلية، قبل الانتقال إلى نظام الانتخاب المباشر المعتمد على الأحزاب السياسية في الانتخابات المقبلة المقررة العام 2020.

وتستعد القبائل الصومالية الأربع الكبرى “الهوية، دارود، در، ودجيل مرفلة” لتعيين ممثليها في البرلمان، بواقع 50 عضوا لكل قبيلة في البرلمان الفيدرالي من إجمالي 230 عضوا، وتوزع بقية المقاعد على بقية السكان، وتم التوافق على تخصيص 30% من المقاعد للمرأة.

وتتركز قبيلة “الهوية” في الجنوب؛ دارود في الشمال الشرقي، در في الشمال؛ ودجيل مرفلة، غربي البلاد، فضلا عن تقاطعات وتداخلات قبلية في وسط الصومال خاصة بالموانئ والشواطئ.

وقالت شمسة محمود، الدبلوماسية الصومالية السابقة، والخبيرة في شؤون دول شرق إفريقيا، إن الانتخابات تشهد منافسة 17 مرشحا على رئاسة الجمهورية، بينهم 3 نساء، وذلك لأول مرة في البلاد.

وأشارت محمود، لوكالة “الأناضول”، إلى أن القبائل الصومالية الكبرى “الهوية، دارود، در، ودجيل مرفلة”، التي تشغل 80% من مساحة البلاد، ستحصل كل واحدة منهم على 50 مقعدا، لتصل إجمالي مقاعدهم 200، وتحصل القبائل الصغيرة على 30 مقعدا، ليكون الإجمالي 230 مقعدا، بالبرلمان الفيدرالي الذي يعتبر الجهاز التشريعي للدولة.

وبشأن آلية اختيار ممثلي تلك القبائل في البرلمان، أوضحت أن هناك مجلس قبلي لكل قبيلة يتولى مهمة اختيار أعضاءها في البرلمان، وسترفع كل قبيلة قائمة ممثليها في البرلمان الفيدرالي، وفي حال لم يتم التوافق يتم الحسم بالتصويت في داخل القبيلة وهذا لا يحدث إلا في حالات نادرة.

وأوضحت محمود أن أعيان وشيوخ القبائل بدأوا بالفعل في المشاورات الجانبية لاختيار ممثليهم في البرلمان المقبل، حتى يتم تسليم القوائم إلى رئيس البرلمان، معتبرة أن الانتخابات المقبلة “نقطة تحول حقيقية” في التقدم والسلام والاستقرار بالصومال.

وقال مستشار رئيس البرلمان الصومالي السابق عبدالله خالد طاهر، من واشنطن لمراسل “الأناضول” عبر الهاتف، إن الانتخابات الصومالية ستنطلق في موعدها، رغم التحديات الأمنية التي تواجه البلاد، في إشارة الى الهجمات الانتحارية التي تشنها من وقت لآخر حركة الشباب.

وأوضح أن الأطراف كافة اتفقت على أن يجرى تعيين أعضاء البرلمان في سبتمبر؛ فيما ينتخب الرئيس من البرلمان الفيدرالي في 30 من أكتوبر، وبذلك تم حسم الخلاف بين السلطتين التنفيذية والتشريعية، والذي كاد أن يؤدي إلى انهيار العملية السياسية.

وامتدح دور الشركاء الدوليين “الأمم المتحدة، الاتحاد الأفريقي؛ وإيجاد (تجمع دول شرق إفريقيا)، ودول الترويكا (أمريكا، بريطانيا، والنرويج)” التي ساعدت الأطراف الصومالية على تجاوز تلك الخلافات.

وأشار إلى أن 60% من إجمالي تكاليف الانتخابات -لم يحدد قيمتها- ستتحملها دول السويد، النرويج، بريطانيا؛ وأمريكا، ويتم تغطية الـ40% المتبقية من رسوم المرشحين، التي يسددونها لخزينة الدولة، مقابل التسجيل للتنافس على رئاسة الجمهورية.

ووصف “طاهر” الانتخابات المقبلة بأنها “خطوة مهمة” في تاريخ الصومال، مشيرا إلى أنها الانتخابات الثانية التي تجرى في الصومال منذ انهيار الحكومة المركزية في العام 1991.

وأجريت الانتخابات الرئاسية السابقة، في العام 2012، وفاز فيها الرئيس حسن شيخ محمود.

وأشار إلى أن الدستور الصومالي يسمح لرئيس البرلمان بتولي رئاسة البلاد لحين انتخاب رئيس جديد، مضيفا أن صلاحيات رئيس الجمهورية ستنتقل بداية من السبت المقبل إلى رئيس البرلمان محمد عثمان جواري، بعد انتهاء ولاية الرئيس الحالي.

المصدر: الوطن

رئيس الجمهورية يصدر مرسوما حول سير عمل المؤسسات الحكومية خلال فترة الإنتخابات

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

 أصدر الرئيس حسن شيخ محمود أمس الثلاثاء تعميماً حول عمل المؤسسات الحكومة خلال فترة الإنتخابات المقبلة المقرر عقدها خلال شهري سبتمبر الجاري وأكتوبر .

وجاء في البيان الرئاسي إستمرار الأعمال الإعتيادية للحكومة الفيدرالية إبتداً من تاريخ الخامس من شهر سبتمبر الجاري، ووقف الاعمال الادارية مثل تعيين أو إقالة في الوزارات والدوائر الرسمية والهيئات والمؤسسات التابعة للحكومة، وكذلك عدم تغيير الهياكل القائمة الآن.

وكذلك عدم صرف تكاليف خارجة عن ميزانية 2016، بإستثناء نسبة الـ40% لتغطية تكاليف الإنتخابات، وتكاليف أخرى مهمة لسير عمل الحكومة، كما لايمكن توقيع إتفاقيات جديدة .

وذكر فخامة رئيس الجمهورية أن هذة التعليمات لا تطبق على الأعمال والأنشطة التي سبقت التاريخ المحدد، في حين تستمر التعليمات الصادرة لغاية الـ5 من شهر نوفمبر المقبل.

وفي الختام أوضح رئيس الجمهورية أنه يتطلب من السلطات التنفذية تعميم التوجيهات الصادرة مع مراعاة المرحلة الإنتقالية.

الصومال يحظر  القات على خلفية تجاوزات سياسية ارتكبها محافظ مقاطعة ميرو الكينية

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

قالت الحكومة الصومالية انها فرضت حظرا على واردات  القات من كينيا بسبب محافظ ميرو بيتر مونيا الذي استخدم حملته التجارية لتقسيم وتفكيك وحدة الأراضي الصومالية.

وقال السفير الصومالي لدى كينيا جمال حسن محمد مساء الثلاثاء ان زيارة مونيا في هرجيسا في يوليو الماضي سببت ضغوطا سياسية على الحكومة مرة أخرى، وأدت إلى وقف الصومال استيراد القات.

وقد أعلنت الحكومة الصومالية الاثنين انها لن تسمح رحلات جوية من كينيا تحمل القات الذي يزرع معظمه في مقاطعة ميرو في كينيا.

وكان محافظ ميرو بيتر مونيا سافر في يوليو إلى هرجيسا، عاصمة إدارة أرض الصومال الانفصالية للتوصل إلى اتفاق مبدئ يفضي إلى  تخفيف قوانين تصدير القات مقابل شكلا من أشكال الاعتراف بأرض الصومال.

والتقى مونيا في زيارته مسؤولين رفيعين منهم نائب رئيس أرض الصومال عبد الرحمن إسماعيل، ووزيري الشؤون الخارجية والمالية.

ترسل كينيا حوالي 540 طائرات من القات إلى الصومال كل شهر، وأن حظره من الصومال قد يسبب الملايين من الخسائر للكينيين، خاصة وأن الصومال يعتبر السوق الأوحد لكينيا بعد الحظر في المملكة المتحدة وهولندا قبل عدة سنوات.

مفتي السعودية آل الشيخ: الإيرانيون “ليسوا مسلمين”

انتقد مفتي السعودية، عبد العزيز آل الشيخ، إيران، والمرشد، علي خامنئي، واتهمه بأنه “مجوسي معاد للإسلام والمسلمين”.

ورد آل الشيخ على طعن خامنئي في تنظيم موسم الحج من قبل السعودية، قائلا: “أمر غير مستغرب على هؤلاء، يجب أن نفهم أن هؤلاء ليسوا مسلمين، فهم أبناء المجوس، وعداؤهم مع المسلمين أمر قديم وتحديدا مع أهل السنة والجماعة”.

فقد اتهم خامنئي الاثنين السعودية “بقتل” الحجاج، الذي علقوا في ازدحامات العام الماضي، وقال: “لقد زجّهم الرجال السعوديون المجرمون القساة القلوب مع الموتى في حاويات مغلقة، وقتلوهم شهداء بدل معالجتهم ومساعدتهم أو حتى إيصال الماء إلى شفاههم الظامئة”.

ودعا الدول الإسلامية إلى “إعادة التفكير بطريقة جوهرية في طريقة إدارة الحج”.

وكتب وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، على صفحته الرسمية في موقع تويتر: “في الحقيقة، لايوجد تشابه بين الإسلام الذي يتبعه الإيرانيون وغالبية المسلمين، والتطرف المتعصب الذي يدعو له كبير علماء الوهابية، وأسياد الإرهاب السعودي”.

وتحدث المرشد الإيراني في ذكرى الازدحامات التي قتل فيها عدد كبير من الحجاج، بينهم 464 إيرانيا.

وتقول السعودية إن عدد القتلى هو 769 حاجا، ولكنها لم تقدم تفاصيل أكثر عن التحقيق الذي قامت به، ورفضت الانتقادات التي وجهت لها، أما إيران فترى أن عدد القتلى فاق الألفين.

ويأتي تبادل الاتهامات والانتقادات بين السعودية وإيران بعد 9 أشهر من قطع السعودية علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، ردا على الهجوم التي تعرضت له سفارتها في طهران، من قبل محتجين على إعدام زعيم شيعي في السعودية.

المصدر: بي بي سي العربية

الصومال يحظر استيراد أوراق القات بصفة مؤقتة

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

أعلنت الحكومة الصومالية الفيدرالية، منع دخول أوراق القات المستوردة من كينيا المجاورة إلى الصومال على متن الطائرات بشكل مؤقت.

وأشار وزير النقل والطيران المدني أحمد جامع جنغلي في تصريح صحافي أن الحكومة الفيدرالية أوقفت دخول القات إلى البلاد عبر الطائرات لأسباب خاصة، مضيفا إلى أن القرار دخل أمس الثلاثاء السادس من شهر سبتمبر الجاري حيز التنفيذ.

تجدر الاشارة إلى أن أسواق القات في العاصمة كانت يوم أمس خالية من البائعين والمشترين، سوى شحنات من القات جاء من إثيوبيا.