أرشيف يوم: 2016/09/22

ولاية جوبالاند تحدد تنقلات المركبات الداخلة إلى مدينة كيسمايو

كيسمايو (الاصلاح اليوم) –

أصدرت ولاية جوبالاند الإقليمية أوامر بتقليل تنقلات المركبات في أجزاء من عاصمة الولاية كيسمايو.

وأكد المتحدث بإسم أجهزة أمن ومخابرات الولاية أحمد محمود محمد في تصريح لوسائل الإعلام الوطنية إغلاق بعض أجزاء مدينة كيسمايو لأسباب تتعلق بالحالة الأمنية.

وأرجع أحمد عرب سبب الإغلاق إلى الإستعدادات لإجراء الانتخابات الغير مباشرة والتي ستقام في الولايات الإقليمية القائمة في البلاد بالإضافة إلى العاصمة مقديشو.

وأوضح المتحدث بإسم أجهزة أمن ومخابرات ولاية جوبالاند الإقليمية أن كل من يخالف الأوامر الصادرة ستصادر منه المركبة ويواجه السائق عقوبات صارمة.

مصر : انتشال 42 جثة وانقاذ 163 فردا في هجرة غير شرعية عبر البحر

القاهرة (الاصلاح اليوم) –

أعلن المتحدث العسكري المصري العميد محمد سمير عن انتشال 42 جثة وإنقاذ 163 آخرين، جراء غرق مركب كان يقلهم، أثناء قيامهم بالهجرة غير الشرعية في المنطقة، شمال شرق بوغاز رشيد بمسافة 12 ميلاً بحرياً التابعة لمحافظة البحيرة اليوم.

وقال المتحدث العسكري في بيان له: إنه في إطار الجهود، التي تبذلها الدولة لمكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، نجحت عناصر قوات حرس الحدود، بالتعاون مع اﻷجهزة المعنية في محافظة البحيرة، في إحباط محاولة هجرة غير شرعية، نتج عنها إنقاذ عدد 163 فرداً، وانتشال 42 جثة كانت في المنطقة شمال شرق بوغاز رشيد، وذلك على إثر تعرض المركب الذي كان يقلهم للغرق.

كما أعلن المتحدث العسكري عن إحباط محاولة هجرة غير شرعية أخرى، وذلك بضبط مركب شمال العلمين، يحمل على متنه عدد 294 فرداً، تم اقتياده إلى أحد الموانى البحرية على ساحل البحر المتوسط، كما قامت عناصر القوات المسلحة بتوفير كافة التجهيزات وااستعدادات الطبية واﻹدارية، ﻹغاثة الركاب وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم، ويجري استكمال أعمال البحث.

المصدر: وكالة إينا

الاتحاد الصحفي الصومالي يدين منع الصحفيين من دخول مطار مقديشو

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

استنكر الاتحاد الوطني للصحفيين الصوماليين بشدة خطوة الحكومة الفيدرالية في منع الصحفيين إلى الوصول إلى مطار آدن عدي الدولي بمقديشو لتغطية الأخبار خلال الانتخابات الرئاسية القادمة بحلول نهاية العام الجاري.

ووصف الاتحاد بالقرار الصادر من المدير العام بمطار مقديشو عبدي أبشر جامع بأنها مناف للقيم الصحفية وحرية التعبير.

وكانت سلطات المطار أصدرت قرار بمنع الصحفيين لمدة 60 يوما من الوصول إلى المطار لتغطية كل الأنشطة العامة.

ووفقا لخطاب رسمي من المدير العام بالمطار الدولي يعاقب كل من يخالف هذه الخطوة سيدفع غرامة مالية كما أنه سيتعرض لعقوبة السجن، وسيتم فيما بعد حظره من دخول المطار إطلاقا.

وقال الأمين العام للاتحاد الوطني للصحفيين الصوماليين محمد إبراهيم معلمو :” إن الاتحاد يعتبر هذه الخطوة ضد حرية التعبير وحرية الإعلام والتنقل وحقوق المواطنين في الحصول على معلومات مستقلة حيثما كان ذللك مناسبا”.

وأضاف معلمو :” نحن نقف بحزم، ونلتزم بالدفاع عن حرية الصحافة وحرية التعبير، كما ننفي أي نوع من العنف في وسائل الإعلام
نحن نقف بحزم وملتزمة بالدفاع عن حرية الصحافة وحرية التعبير وينفي أي نوع من العنف في وسائل الإعلام”.

وأشار الأمين العام إلى ” أن القرار الذي اتخذته السلطات في أمن المطار هو مصدر قلق كبير في أوساط الصحفيين وبشكل كامل يهدد حرية التعبير وحرية الصحافة، ولذا نطلب من الحكومة الفيدرالية مراجعة هذه القرار الذي يكون ضد دستورنا”.

ويدعو الاتحاد أخيرا الصحفيين الصوماليين إلى مقاومة سلمية ومناقشة فيما بينهم كيف يمكن أن يتفاعلوا معا ضد القيود المفروضة عليهم.

الحكومة تحظر الصحفيين من دخول مطار آدم عدي لمدة 60 يوما

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

اصدرت الحكومة الاتحادية الصومالية الاربعاء قرارا يمنع الصحفيين من دخول المطار لتغطية الأخبار خلال الانتخابات الرئاسية القادمة.

وأصدر عبده أشكر جامهع المدير العام للشؤون الإدارية والأمنية لمطار آدم عدى الدولي بيانا يحظر الصحفيين من دخول المطار لمدة 60 يوما لأهداف تتعلق بالعمل.

وأوضح أشكر في بيانه أن القرار يخدم في المقام الأول لمصلحة الأمن العام للبلاد، لاسيما خلال الانتخابات.

ويشمل الحظر المفروض على دخول الصحفيين المطار، الوسائل الاعلامية الحكومة والخاصة على حد سواء، حسب البيان.

ووفقا للبيان الرسمي من المدير العام بالمطار الدولي ” يعاقب كل من يخالف هذه التعليمات بدفع غرامة مالية أو السجن، أو حرمانه من دخول المطار إطلاقا”.

لجنة الانتخابات الوطنية تشكك إجراء الانتخابات في موعدها المحدد

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

صرحت لجنة الانتخابات الصومالية في بيان صحفي لها أمس الأربعاء أن الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها نهاية العام الجاري لا يمكن أن يكتمل على النحو المحدد له.

وقد فسرت لجنة الانتخابات الفيدرالية عدم إجراء الانتخابات الرئاسية في الصومال بسبب عقبات وتحديات واجهت أعمال اللجنة الانتخابية، تؤكد عدم جاهزية البلاد إجراء الانتخابات في وقتها المحدد.

وأشارت اللجنة ان التحديات تشمل: تحديات سياسية وأخرى أمنية، وعدم إكمال الزعماء التقليديين القوائم من البعثات التي سوف تختار النواب، إضافة إلى غموض كبير في إدارة ميزانية الانتخابات 2016.

أبناء زايد استغلوا الفرقة في الصومال وسيطروا على موانئ استراتيجية لمدة “30” عاما

دبي (الاصلاح اليوم) –

ذكر تقرير عربي أن دولة الإمارات العربية المتحدة حصلت على عقود إيجاد لموانئ صومالية لمدة تصل إلى 30 عاماً. وفق ما ذكر مصدر خليجي مطلع على الصفقة التي جرت بين أبناء زايد ومسؤولين إماراتيين. 

المصدر ذاته كشف عن أن أبناء زايد يديرون مناطق ذات نفوذ في جمهورية شمال الصومال غير المعترف بها، كما حصلت على حق إدارة الأوقاف الإسلامية في “أرض الصومال” وهى خطوة أخرى لتعزيز تواجدها وزيادة نفوذها في المنطقة.  وفق ما نقل موقع “الخليج الجديد” عن المصدر المذكور. 

وتتعمد الامارات التواجد في أماكن الصراعات إذ تغزي بشكل كبير الحروب الأهلية التي يشهدها العالم من “تحت بطن” كما يقال إذ مولت رئيس النظام المصري في انقلابه على سابقه محمد مرسي, ووقفت إلى جانب المتمرد خليفة حفتر في الحرب الأهلية التي تشهدها ليبيا, وتلعب حاليا على فصل الشمال عن الجنوب في اليمن. 

وكانت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية أعلنت في مايو هذا العام، حصول الإمارات، عن طريق شركة دي بي وورلد التابعة لإمارة دبي، على حق إدارة ميناء بربرة أهم موانئ «أرض الصومال» بعقد يمتد لـ30 عامًا. 

ويعد ذلك نقلة نوعية لنفوذ الإمارات داخل القرن الأفريقي، وكذلك لمستقبل «أرض الصومال»، حيث يوفر ذلك الأمر مركزًا بديلًا للموانئ العالمية عن جيبوتي على البحر الأحمر في القرن الأفريقي. 

ولا تقتصر مكتسبات الإمارات من هذا الأمر على مكسبها الاستراتيجي بسيطرتها على واحدٍ من أهم موانئ البحر الأحمر في القرن الأفريقي، أو العائد الاقتصادي من وراء ذلك الأمر، بل إن كون «أرض الصومال» تملك احتياطيًا واعدًا من النفط يتنازع عليه العديد من الأطراف الدولية والمحلية، فإنّ إدارتها لميناء بربرة وسعيها نحو السيطرة على باقي الموانئ يجعلها الأوفر حظًا للاستفادة من ذلك النفط، وكل ذلك على حساب وحدة الصومال، حيث لن تحصل الإمارات على كل هذه الامتيازات مع صومال موحد.

 وفي إطار تعزيز نفوذها وتواجدها داخل القرن الأفريقي، أعلنت الإمارات في وقت مبكر من شهر يناير هذا العام، إعادة فتح سفارتها في جيبوتي، وإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. 

ووفق التقرير فإن التحركات الإماراتية حول منطقة باب المندب لم تقتصر على جيبوتي أو الصومال، فقد حصلت دولة الإمارات على عقد إيجار لمدة 30 عامًا للاستخدام العسكري لميناء عصب في إريتريا إضافة إلى مطار، مع مدرج بطول 3500 متر، يمكن لطائرات النقل الكبيرة من الهبوط عليه. 

وقد تحولت إريتريا إلى مقر لحشد وتدريب القوات المدعومة من الإمارات في اليمن. ومع تشبث الإمارات خصيصا بتواجدها في عدن ضمن إطار الحرب الخليجية في اليمن، والاتفاق الأخير بإدارة موانئ «أرض الصومال» فإن الإمارات تهدف إلى السيطرة تمامًا على مضيق باب المندب، وهو ما يعطي للإمارات نفوذا كبيرًا في هذه المنطقة، وتحكمًا في واحدٍ من أهم الممرات البحرية في العالم.

المصدر: وطن