أرشيف شهر: سبتمبر 2016

الصومال وكينيا.. النفط يجدد النزاع الحدودي

لاهاي (الاصلاح اليوم) –

تجدد النزاع بين الصومال وكينيا حول مناطق نفطية تابعة في الأساس للصومال، حيث بدأت محكمة العدل الدولية في لاهاي، الاثنين الماضي، أولى جلسات النظر في قضية نزاع حدودي بحري بمنطقة غنية بالنفط في المحيط الهندي بين الصومال وكينيا، وكانت الصومال قد رفعت، مطلع العام الجاري، دعوى قضائية ضد كينيا أمام محكمة العدل الدولية، وهي أعلى هيئة قضائية في الأمم المتحدة، على خلفية قيام كينيا بتوقيع عدة اتفاقيات مع شركات عالمية؛ للتنقيب عن البترول داخل المياه المتنازع عليها مع مقديشو بالمحيط الهندي.

ودافع كل طرف عن موقفه خلال جلسات علنية استمرت لأمس الجمعة، ووزعت الجلسات على ثلاثة أيام، يوم الاثنين الماضي دافعت كينيا عن موقفها حول القضية المتنازع عليها، بينما ردت الصومال الثلاثاء الماضي على ما قدمته كينيا، وأصدرت المحكمة الجمعة بيانًا حول الخلاف بين البلدين.

الجلسة الأولى

في الجلسة الأولى طالبت كينيا المحكمة الدولية بعدم النظر في الخلاف الحدودي بين الصومال وكينيا، مدعية أن البلدين وافقا على إنهاء خلافهما الحدودي بالطرق الدبلوماسية، ووقعا مذكرة للتفاهم تحدد ترتيبات لحل هذا الخلاف سنة ٢٠٠٩م، رغم أن محاولات البلدين لإنهاء خلافهما بالتفاوض وصلت لطريق مسدود.

واتهم الجانب الكيني الحكومة الصومالية بالتملص من التزاماتها تجاه مذكرة التفاهم التي وقعها البلدان، وذلك بالادعاء أن الوزير الصومالي الذي وقع المذكرة لم يكن مخولًا بالتوقيع عليها تارة، والادعاء بإعلان البرلمان الصومالي بطلان المذكرة تارة أخرى، بعد أن أثبتت كينيا-حسب لجنة الدفاع الكينية- أن الوزير الصومالي كان يتمتع بكامل الصلاحيات لتوقيع المذكرة نيابة عن حكومته.

الجلسة الثانية

في الجلسة الثانية انصب جل مرافعات ممثلي الصومال على تفنيد الادعاء الكيني بأن مذكرة التفاهم الموقعة البلدين سنة ٢٠٠٩م تمثل اتفاقًا للجانبين، مما يعني عدم قانونية تدخل محكمة العدل الدولية للنظر في هذه القضية، حيث كان محامو الدفاع الصومالي حريصين على إثبات زيف هذا الادعاء؛ لإفساح المجال لحل الخلاف بين الدولتين عبر محكمة العدل الدولية.

وحول هذه النقطة قال البرفسور ألن بيلت، عضو هيئة الدفاع الصومالي، إن المذكرة لا تمثل ولا يمكن تفسيرها على أنها اتفاق بين البلدين لحل نزاعهما الحدودي، بل هي مذكرة تؤكد عدم اعتراض الدولتين على تقديم طلباتهما بشأن الجرف القاري، وهو ما يبعد مائتي ميل عن الحدود البحرية لكل دولة، وكان هذا الأمر مطلوبًا من لجنة حدود الجرف القاري التابعة للأمم المتحدة.

وقال المحامي باول جبلت، عضو آخر في هيئة الدفاع الصومالي، إن مستندات ومراسلات بين وزراء في الحكومة الصومالية وكينيا تثبت أن مذكرة التفاهم لا تمثل اتفاقًا بين الدولتين، ووفقًا لهذه المراسلات لم يفسر أي من الدولتين أن المذكرة تمثل اتفاقًا، وأضاف أن الصومال قرر أن برفع النزاع إلى محكمة العدل الدولية بعد أن يئس من حله عبر الحوار، خاصة بعد عدم حضور الوفد الكيني آخر جلسة للمفاوضات بدون أسباب مقنعة.

الجلسة الثالثة

ركز الجانب الكيني في مرافعته الأربعاء الماضي على الرد على نقطتين أثارهما الجانب الصومالي، وهما: أن مذكرة التفاهم لا تخص الخلاف الحدودي بين الدولتين، والنقطة الثانية أن البلدين استنفدا جميع الطرق الأخرى لحل نزاعهما، إلى أن رفع الصومال الخلاف إلى محكمة العدل الدولية، وادعى محامو كينيا أن مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين عام ٢٠٠٩م تمثل اتفاقًا للبلدين على إنهاء خلافهما عبر الطرق الدبلوماسية، خاصة الفقرة السادسة من المذكرة التي تنص علي اتفاق البلدين على حل خلافهما الحدودي عن طريق الحوار، بعد تقديم لجنة حدود الجرف القاري التابعة للأمم المتحدة توصيتها من طلبهما المتعلق بالجرف القاري.

أما النقطة الثانية المتعلقة بقرار الصومال رفع النزاع إلى محكمة العدل الدولية بعد وصول المفاوضات إلى طريق مسدود، فادعى الجانب الكيني أن البلدين أجريا مفاوضات عدة بعد التوقيع على مذكرة التفاهم، وأن كلا الجانبين كانا مقتنعين بإنهاء خلافهما بالطرق الدبلوماسية، وكانت هناك جلسة مفاوضات عقدت في كينيا في شهر يوليو سنة ٢٠١٤م، وكان من المقرر عقد الجلسة التالية للمفاوضات في مقديشو، وادعى دفاع كينيا أن عدم انعقاد الجلسة يرجع إلى أسباب أمنية، وأن الوفد الكيني تلقى إخطارًا أمنيًّا بعدم السفر إلى مقديشو في اللحظات الأخيرة، وهذا لا يعني انهيار المفاوضات.

الجدير بالذكر أن منتدى الطاقة في شرق إفريقيا أصدر تحذيرات للحكومة الكينية وأربع شركات النفط العالمية، في أغسطس 2012، من أنها تستغل بطريقة غير مشروعة تنازلات النفط والغاز البحرية قبالة الساحل الجنوبي للصومال. وقال المنتدى إن الحكومة الكينية وشركات النفط العملاقة تشارك في انتهاك صارخ للموارد البحرية في الصومال وسلامة أراضيها وسيادتها، حيث قامت كينيا ببيع الكتل النفطية الموجودة في المياه الصومالية إلى شركات النفط العملاقة، مثل شركة إيني الإيطالية، وشركة توتال الفرنسية، ومؤسسة البترول أناداركو الأمريكية، بالإضافة لشركة شتات أويل النرويجية.

المصدر: البديل

قتلى وجرحى جراء حادث مروري في ضاحية مقديشو

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

قتل ثلاثة اشخاص على الاقل مساء السبت، وجرح أربعة آخرين في منطقة غرسبالي حوالي 13 كم تقريبا إلى الغرب من مقديشو على الطريق السريع بين العاصمة وبلدة أفجويي من محافظة شبيلى السفلى.

وتفيد الانباء بأن الحافلة كانت تقل طلبة عندما فقد السائق السيطرة بسبب السرعة، وضرب عددا من المارة بجانب الطريق، ما أسفر عن وفاة بعضهم وإصابة آخرين بكسور في العظام.

وقال شاهد عيان أن السائق فقد السيطرة على السيارة ثم توقف بعد ضرب عدة أشخاص في جميع أنحاء الطريق واحدا تلو الآخر وسلسلة من الجدران.

وتم نقل ضحايا الحادث الى مستشفيات مقديشو، لتقلي العلاج، ومات ثلاثة من المارة متأثرين بجراحهم في وقت لاحق بالمستشفى.

اشتباكات بين تنظيم الدولة والقاعدة في إفريقيا

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

يعيش تنظيم الدولة ورطة كبيرة في ليبيا أدت إلى عدم قدرته التأثير على بوكو حرام في نيجيريا فضلاً عن أن منافسه الرئيسي تنظيم القاعدة، لا يزال يمتلك نفوذًا واسعًا في منطقة الساحل والقرن الإفريقي.

منذ عشرة أيام، قامت مجموعة متكونة من ثلاث نساء بالتسلل إلى مركز للشرطة المركزية في أكبر ميناء في جنوب كينيا، مومباسا حيث تمكنّا من طعن شرطي، ومن إضرام النار في جزء من المبنى، وبعد فترة وجيزة نشرت مجلة أعماق، التابعة للجهاز الإعلامي لتنظيم الدولة، تقريرًا ادعت فيه مسؤوليتها عن هذا الهجوم مؤكدة أن منفذي هذه العملية كانوا يعملون لصالح تنظيمهم.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الغارة تعدّ الأولى من نوعها التي يشنها الفرع التابع لتنظيم في شرق إفريقيا والذي لقّب نفسه بجبهة شرق إفريقيا، بعد مبايعته لزعيم تنظيم الدولة، أبو بكر البغدادي، وفي نفس هذا البيان، أعرب تنظيم الدولة أنه يستهدف مباشرة التنظيم الصومالي الذي يتبع تنظيم القاعدة، حركة الشباب، وذلك من أجل تهديد نفوذه في تلك المناطق الإفريقية.

إن هجوم هذه الحركة العراقية السورية على إفريقيا كان متوقعًا، وذلك بسبب عملية تضييق الخناق التي يشهدها في معاقله الرئيسية داخل العراق وسوريا حيث يحلم تنظيم الدولة بمركز موحد للجهاد العالمي، وببسط نفوذه على قارة تعيش فيها مجتمعات إسلامية كبرى وسط دول ضعيفة، ولكن واجهت الحركة عدوًا كانت مقربة منه سابقًا وهو تنظيم القاعدة، الذي توسع نفوذه في إفريقيا منذ زمن طويل، والجدير بالذكر أن جاذبية التنظيم ونشاطه على الشبكات الاجتماعية وأفلامه العنيفة كان لها تأثير كبير على المتطرفين الأفارقة.

بُنيت آمال توسع تنظيم الدولة على حساب الصومال، أرض الجهاد منذ عشرات السنين، وقد بدت هذه الفرصة سانحة مع وفاة أمير “الشباب”، أحمد عبدي جودان، الذي قتل سنة 2014، ومع العلاقات العدائية التي تلت ذلك، لكن خليفته، محمد عبده عبد الله، رفض بشدة التقدم الميداني للتنظيم وهدد بالقتل كل من يبايع هذه المنظمة، وقد تجرأ رئيس مجموعة “جهادية” تنشط في شمال الصومال، عبد القادر مونين، على تحدي هذه الأوامر، إلا أن نفوذه ظل محدودًا نظرًا لأن عدد مواليه لم يتجاوز الخمسين مقاتلاً، ويبدو أن الهجوم الذي جدّ في مدينة مومباسا المحافظة يعتبر إجابة تنظيم الدولة على هذا التعنت.

وقد واجه تنظيم الدولة صعوبات في التوغل في غرب إفريقيا، ففي مالي ظلت توجد العديد من الجماعات السلفية الموالية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، أما أمير جماعة المرابطون مختار بلمختار، فقد كان يحكم سيطرته على الساحل الإفريقي، وعلى الرغم من بعض الخلافات التي جدّت بينه وبين تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، إلا أنه أكّد تحالفه مع الحركة في يوليو/ تموز سنة 2015، أما في موريتانيا، فقد تم اعتقال عدد من الشباب يوم 21 أيلول/ سبتمبر، بسبب بعض الكتابات المؤيدة لتنظيم الدولة التي غطت جدران العاصمة نواكشوط، مما يبين أن درجة تأثير تنظيم الدولة في تلك المناطق لا تزال في مراحلها الأولى.

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من الدول في شمال إفريقيا مثل الجزائر، وتونس، ومصر وليبيا أظهرت وكأنها تميل لدعاية تنظيم الدولة، ولكن حتى في ليبيا، واجه تنظيم الدولة هجومًا في أحد معاقله الرئيسية، سرت من قبل مقاتلين موالين لطرابلس، حيث أصبح هذا التنظيم، في الوقت الراهن، لا يسيطر إلا على منطقة صغيرة من المدينة، وقد أكدت وزارة الدفاع الأمريكية أن العديد من قوات تنظيم الدولة قد تراجعت، لكن مازال الآلاف من مقاتليه موجودين في ليبيا.

ولهذا يركز تنظيم الدولة جهوده في جنوب صحراء إفريقيا على جذب ميل جماعات بوكو حرام حيث أعلنت هذه المجموعة النيجيرية في مارس/ آذار سنة 2015، رسميًا موالاة مقاطعة غرب إفريقيا إلى تنظيم الدولة، ونظرًا لهذه الشراكة الجديدة، غيّر تنظيم بوكو حرام اسمه إلى “ولاية غرب إفريقيا التابعة لتنظيم الدولة”، وبعد إعلان تنظيم الدولة تعيين “أبو مصعب البرناوي” أميرا جديدا لولاية غرب إفريقيا بدلاً من “أبي بكر شيكا”، شهد هذا التنظيم العديد من الاضطرابات والانشقاقات، نظرا لأن أبا مصعب برناوي هو ابن محمد يوسف، الذي كان من أوائل المؤسسين لبوكو حرام، والذي قتل سنة 2009.

وفي هذا السياق، يقول الباحث المختص في الشأن النيجيري، أنطوان بيروز دي مونت كلوس، “إن تنظيم الدولة قد اكتشف أن ضمّه لبوكو حرام الذي لا يمارس عليه أي نوع من الرقابة، كان خطأ انقلب ضده، وقد كان تأثير ذلك واضحًا على كيفية التواصل بينهما، كما انتقد تنظيم الدولة في منشوراته إخوانه النيجيريين بسبب عدم وضعهم لاستراتيجية شاملة أو شنهم لعمليات دموية تستهدف المسلمين المحليين والمسيحيين أو الأجانب ودعاهم إلى مهاجمة المصالح الغربية.

المصدر: 
 

شريف شيخ أحمد يعود إلى العاصمة مقديشو ليعلن ترشحه للانتخابات الرياسية المقبلة

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

عاد الرئيس الصومالي السابق، شريف شيخ أحمد، الخميس إلى العاصمة مقديشو، قادما من العاصمة الكينية نيروبي، بعد غياب لنحو 4 أعوام ؛لإعلان ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة الشهر المقبل.
 
و صرح مساعد للرئيس السابق في حملته الانتخابية أنه سيعلن خلال مؤتمر صحفي يعقده في مقديشو ترشحه رسميا للسباق الرئاسي.

وشهدت مقديشو مناسبات عدة في ترحيب الرئيس السابق عند وصوله العاصمة مقديشو، حيث انتشر مشجعوه علي الطرق يحملون شعارات تأييد وترحيب.
 
ومن المقرر إجراء انتخابات البرلمان بمجلسيه خلال الفترة من 24 سبتمبر وحتى 10 أكتوبر 2016، على أن يتم انتخاب الرئيس في الـ30 من أكتوبر.
 
يذكر أن البرلمان انتخب شيخ شريف شيخ أحمد رئيسا للبلاد في جلسة عقدها في جيبوتي في 31 يناير 2009، وانتهت ولايته في 10 سبتمبر 2012.

جيبوتي تدعو لمواجهة التهديدات الأمنية في القرن الأفريقي

جيبوتي (الاصلاح اليوم) – 

دعا رئيس وزراء جيبوتي عبد القادر كامل محمد إلى تضافر جهود الأطراف والمؤسسات المحلية والإقليمية كافة لمواجهة التهديدات المحدقة بمنطقة القرن الأفريقي، التي تشكل عقبة أمام التنمية المستدامة.

وبحسب وكالة “أينا” أكد كامل محمد في خطاب بمناسبة يوم السلام الدولي استحالة بناء مستقبل أفضل للأجيال المقبلة، دون إرساء قواعد الأمن والاستقرار، موضحا أن الشعب الجيبوتي مر بأوقات عصيبة في فترة مضت لكنه ظل بعيدا عن الصراعات الكثيرة التي تعصف ببعض دول المنطقة.

وشدد على التزام بلاده بالمحافظة على قيم السلام والاستقرار، مؤكدا أن الرئيس إسماعيل عمر جيله أولى منذ تسلمه مقاليد الحكم عام ١٩٩٩اهتماما كبيرا بمسألتي السلام والأمن على الصعيدين المحلي والإقليمي.

الرئيس يؤكد حصة المقاعد النسوية في البرلمان  المقبل

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

قال الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود: أن المقاعد المخصصة للنساء في البرلمان المقبل ستكون 81 أو أكثر في الانتخابات البرلمانية الصومالية المقرر إجراؤها قبل نهاية هذا العام.

جاء ذلك خلال مشاركته مؤتمرا نظمته وزارة المرأة والشؤون التنموية مع المنظمات النسوية حول حصة المرأة الصومالية في مجلس البرلمان القادم، في فندق الجزيرة بالعاصمة مقديشو.

وأضاف “لا يمكننا التهرب من حصة الـ30 في المئة للنساء في البرلمان الصومالي المقبل”.

وأشار الرئيس أن التمثيل النسوي إذا لم يتحقق حسب المخطط له سيتم حله عبر آلية مدروسة وضعت لأجله من قبل.

وافق منتدى القيادة الوطني الصومالي، الشهر الماضي، تخصيص 30٪ من مقاعد البرلمان الصومالي القادم للنساء.

ولاية جوبالاند تحدد تنقلات المركبات الداخلة إلى مدينة كيسمايو

كيسمايو (الاصلاح اليوم) –

أصدرت ولاية جوبالاند الإقليمية أوامر بتقليل تنقلات المركبات في أجزاء من عاصمة الولاية كيسمايو.

وأكد المتحدث بإسم أجهزة أمن ومخابرات الولاية أحمد محمود محمد في تصريح لوسائل الإعلام الوطنية إغلاق بعض أجزاء مدينة كيسمايو لأسباب تتعلق بالحالة الأمنية.

وأرجع أحمد عرب سبب الإغلاق إلى الإستعدادات لإجراء الانتخابات الغير مباشرة والتي ستقام في الولايات الإقليمية القائمة في البلاد بالإضافة إلى العاصمة مقديشو.

وأوضح المتحدث بإسم أجهزة أمن ومخابرات ولاية جوبالاند الإقليمية أن كل من يخالف الأوامر الصادرة ستصادر منه المركبة ويواجه السائق عقوبات صارمة.

مصر : انتشال 42 جثة وانقاذ 163 فردا في هجرة غير شرعية عبر البحر

القاهرة (الاصلاح اليوم) –

أعلن المتحدث العسكري المصري العميد محمد سمير عن انتشال 42 جثة وإنقاذ 163 آخرين، جراء غرق مركب كان يقلهم، أثناء قيامهم بالهجرة غير الشرعية في المنطقة، شمال شرق بوغاز رشيد بمسافة 12 ميلاً بحرياً التابعة لمحافظة البحيرة اليوم.

وقال المتحدث العسكري في بيان له: إنه في إطار الجهود، التي تبذلها الدولة لمكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، نجحت عناصر قوات حرس الحدود، بالتعاون مع اﻷجهزة المعنية في محافظة البحيرة، في إحباط محاولة هجرة غير شرعية، نتج عنها إنقاذ عدد 163 فرداً، وانتشال 42 جثة كانت في المنطقة شمال شرق بوغاز رشيد، وذلك على إثر تعرض المركب الذي كان يقلهم للغرق.

كما أعلن المتحدث العسكري عن إحباط محاولة هجرة غير شرعية أخرى، وذلك بضبط مركب شمال العلمين، يحمل على متنه عدد 294 فرداً، تم اقتياده إلى أحد الموانى البحرية على ساحل البحر المتوسط، كما قامت عناصر القوات المسلحة بتوفير كافة التجهيزات وااستعدادات الطبية واﻹدارية، ﻹغاثة الركاب وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم، ويجري استكمال أعمال البحث.

المصدر: وكالة إينا

الاتحاد الصحفي الصومالي يدين منع الصحفيين من دخول مطار مقديشو

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

استنكر الاتحاد الوطني للصحفيين الصوماليين بشدة خطوة الحكومة الفيدرالية في منع الصحفيين إلى الوصول إلى مطار آدن عدي الدولي بمقديشو لتغطية الأخبار خلال الانتخابات الرئاسية القادمة بحلول نهاية العام الجاري.

ووصف الاتحاد بالقرار الصادر من المدير العام بمطار مقديشو عبدي أبشر جامع بأنها مناف للقيم الصحفية وحرية التعبير.

وكانت سلطات المطار أصدرت قرار بمنع الصحفيين لمدة 60 يوما من الوصول إلى المطار لتغطية كل الأنشطة العامة.

ووفقا لخطاب رسمي من المدير العام بالمطار الدولي يعاقب كل من يخالف هذه الخطوة سيدفع غرامة مالية كما أنه سيتعرض لعقوبة السجن، وسيتم فيما بعد حظره من دخول المطار إطلاقا.

وقال الأمين العام للاتحاد الوطني للصحفيين الصوماليين محمد إبراهيم معلمو :” إن الاتحاد يعتبر هذه الخطوة ضد حرية التعبير وحرية الإعلام والتنقل وحقوق المواطنين في الحصول على معلومات مستقلة حيثما كان ذللك مناسبا”.

وأضاف معلمو :” نحن نقف بحزم، ونلتزم بالدفاع عن حرية الصحافة وحرية التعبير، كما ننفي أي نوع من العنف في وسائل الإعلام
نحن نقف بحزم وملتزمة بالدفاع عن حرية الصحافة وحرية التعبير وينفي أي نوع من العنف في وسائل الإعلام”.

وأشار الأمين العام إلى ” أن القرار الذي اتخذته السلطات في أمن المطار هو مصدر قلق كبير في أوساط الصحفيين وبشكل كامل يهدد حرية التعبير وحرية الصحافة، ولذا نطلب من الحكومة الفيدرالية مراجعة هذه القرار الذي يكون ضد دستورنا”.

ويدعو الاتحاد أخيرا الصحفيين الصوماليين إلى مقاومة سلمية ومناقشة فيما بينهم كيف يمكن أن يتفاعلوا معا ضد القيود المفروضة عليهم.

الحكومة تحظر الصحفيين من دخول مطار آدم عدي لمدة 60 يوما

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

اصدرت الحكومة الاتحادية الصومالية الاربعاء قرارا يمنع الصحفيين من دخول المطار لتغطية الأخبار خلال الانتخابات الرئاسية القادمة.

وأصدر عبده أشكر جامهع المدير العام للشؤون الإدارية والأمنية لمطار آدم عدى الدولي بيانا يحظر الصحفيين من دخول المطار لمدة 60 يوما لأهداف تتعلق بالعمل.

وأوضح أشكر في بيانه أن القرار يخدم في المقام الأول لمصلحة الأمن العام للبلاد، لاسيما خلال الانتخابات.

ويشمل الحظر المفروض على دخول الصحفيين المطار، الوسائل الاعلامية الحكومة والخاصة على حد سواء، حسب البيان.

ووفقا للبيان الرسمي من المدير العام بالمطار الدولي ” يعاقب كل من يخالف هذه التعليمات بدفع غرامة مالية أو السجن، أو حرمانه من دخول المطار إطلاقا”.