أرشيف يوم: 2016/10/23

سفير الدولة لدى تركيا يستلم حافلتين مصفحتين من تركيا

أنقرة (الاصلاح اليوم) –

قدمت الحكومة التركية حافلتين مصفحتين لشرطة مصلحة السجون الصومالية لتسهيل خدمات الشرطة، وتسلمها السفير الصومالي لدى تركيا السفير عبد الله محمد علي “سنبلولشي” الحافلتين في مناسبة عقدت في العاصمة التركية أنقرة.

وأكد السفير “سنبلولشي” أنه استلم من الحكومة التركية باصين اثنين من السيارات الواقية من الرصاص، لتدخل في خدمة مصلحة الشرطة الصومالية.

من جانبه أشار قائد مصلحة السجون الفريق بشير محمد جامع “غوبي” إلى أن الحافلتين المصفحتين تعملان على نقل المعتلقيين في السجون أثناء خضوع المتهمين للمحاكمة. 

وأعرب السفير الصومالي عبد الله محمد سنبلولشي عن شكره للحكومة التركية على هذه المساعدة التي قدمتها لبلاده.

وتعتبر تركيا واحدة من الدول المساهمة في دعم الحكومة الصومالية.

14724362_583964485133360_5677671000806012506_n 14650130_583964481800027_2633809440803153342_n

القوات الاثيوبية تخلي مواقعها في بلدة بمحافظة هيران

هلغن (الاصلاح اليوم) –

تفيد التقارير الواردة من محافظة هيران أن القوات الاثيوبية العاملة ضمن قوة بعثة الاتحاد الافريقي “أميصوم” قد أخلت مواقعها في بلدة هلغن على بعد 75 كيلومترا تقريبا من جهة الشمال الشرقي لمدينة بلدوين حاضرة محافظة هيران.

وتناقلت بعض وسائل الإعلام المحلية أن القوات الإثيوبية كانت تقوم بتحركات واسعة في المدينة صباح اليوم الاحد استعدادا لمغادرة اللبلدة.

وأفاد سكان البلدة أن حركة الشباب دخلت هلغن بعد وقت قصير من مغادرة القوات الاثبوبية.

في يوليو من هذا العام تصدت القوات الإثيوبية هجوما مخططا من حركة الشباب على قاعدة هلغن أسفر عن مقتل أعداد من الطرفين.

ولم يعرف بالتحديد أسباب انسحاب القوات الإثيوبية والصومالية من المدينة، في وقت تعتزم الحكومة الصومالية بسط سيطرتها على مناطق جديدة في البلاد.

أميركا تحث رعاياها عدم السفر إلى إثيوبيا

واشنطن (الاصلاح اليوم) –

حثت وزارة الخارجية الأمريكية المواطنين الأمريكيين على إرجاء أي سفر غير ضروري إلى إثيوبيا بسبب الاضطرابات الجارية التي شهدت مقتل المئات وأدت إلى اعتقال الآلاف ودفعت لفرض قيود على تحركات الدبلوماسيين.

وقالت الوزارة إن الحكومة الإثيوبية أعلنت حال الطوارئ في الثامن من أكتوبر تشرين الأول وأصدرت مرسوما بعدها بأيام يسمح بإلقاء القبض على الأفراد دون أمر قضائي في أنشطة عادية منها حضور تجمعات والانضمام إلى منظمات أجنبية.

وقتلت امرأة أمريكية عندما رشقت سيارتها بالحجارة في وقت سابق من أكتوبر وأصيبت مصانع ومعدات مملوكة لأجانب بأضرار خلال موجة احتجاجات على مصادرة أراض وحقوق سياسية.

رئيس الجمهورية يشدد إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المحدد

جوهر (الاصلاح اليوم) –

دعا الرئيس حسن شيخ محمود لجنة الانتخابات غير المباشرة إلى تركيز إجراء الانتخابات الرئاسية في موعددها المحدد.

جاء ذلك في خطاب ألقاه الرئيس خلال مناسبة تنصيب الرئيس الجديد لولاية هير شبيلي علي عبد الله عسبلي والتي جرت أمس السبت في مدينة جوهر حاضرة إقليم شبيلي الوسطى.

وشدد الرئيس بصدد تصريحاته عدم قبول الحكومة تأجيل الانتخابات، وقال “لن نرضى تأخر يوم واحد بالنسبة لموعد الانتخابات الرئاسية للبلاد”.

من المقرر أن يشهد البلاد نهاية شهر نوفيمبر انتخاب الرئيس الجديد الذي سيقود الصومال بعد الرئيس الحالي حسن شيخ محمود

الإفراج عن 26 آسيويا خطفوا منذ 5 أعوام في الصومال

عذاذو (الاصلاح اليوم) –

أعلن مسؤولون حكوميون وخبير بحري، اليوم السبت، أن قراصنة صوماليين أطلقوا سراح 26 من البحارة الآسيويين الذين كانوا محتجزين في قرية صغيرة لصيد الأسماك منذ نحو 5 سنوات بعد تعرض سفينتهم للقرصنة في المحيط الهندي.

واحتجز البحارة وهم من الصين والفلبين وكمبوديا وإندونيسيا وفيتنام وتايوان بعد خطف السفينة (اف.في ناهام 3) التي كانت ترفع علم سلطنة عمان بالقرب من سيشل في مارس/آذار 2012، حينما كانت هجمات القراصنة أمرا مكررا في هذه المنطقة.

وقال جون ستيد مدير جماعة أوشنز بيوند بايرسي لشرق إفريقيا “إن أفراد الطاقم سيقضون الليلة في بلدة جالكايو، وسيصلون إلى العاصمة الكينية نيروبي غدا”.

وكان رئيس بلدية جالكايو الواقعة في شمال الصومال قال إن الطاقم من المقرر أن يصل إلى كينيا بعد ظهر اليوم السبت.

وقال هيرسي يوسف بري “لم يتحدث الطاقم عما إذا كان قد دفع فدية”.

وتعد مدة احتجاز الرهائن من بين أطوال عمليات الاحتجاز مقارنة بعمليات قرصنة أخرى.

وقال ستيد، إن أحد الرهائن توفي أثناء الأسر بينما توفي اثنان بعد مرضهما، وأحد المطلق سراحهم عولج من إصابة بطلق ناري في القدم في حين أن 3 منهم مرضى بداء السكري.

وكان البحارة محتجزين في داباجالا القريبة من بلدة هارارديري، على بعد نحو 400 كيلومتر إلى الشمال الشرقي من العاصمة مقديشو، واشتهرت هارارديري في أوج أزمة القرصنة بأنها القاعدة الرئيسية لقراصنة الصومال.

وقالت جماعة أوشنز بيوند بايرسي، إن سفينة البحارة غرقت بعد مرور أكثر من عام على الاستيلاء عليها، وإن القراصنة اقتادوهم بعد ذلك إلى الشاطئ.

وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية انخفضت وتيرة حوادث القرصنة التي تستهدف السفن. وكان السبب الرئيسي في ذلك اعتماد شركات النقل البحري على شركات أمن خاصة ووجود سفن حربية دولية.

وكانت موجهة الهجمات ألحقت خسائر بصناعة النقل البحري العالمية قدرت بمليارات الدولارات، وشل القراصنة خلالها خطوط الشحن البحرية وخطفوا مئات البحارة، واستولوا على سفن على مسافات تجاوزت ألف ميل من سواحل الصومال.

المصدر: وسائل إعلام