أرشيف يوم: 2017/02/11

الرئيس فرماجو يلتقي السفراء العرب في الصومال

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

اجتمع الرئيس محمد عبد الله فرماجو رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية مع ‏السفراء العرب لدى مقديشو، وذلك لمناقشة عدد من القضايا الهامة.

وتسلم الرئيس تحيات سفراء الدول العربية من قبل رؤساء الدول التي ‏يمثلونها، وتعهدوا بأن الدول العربية ستقف إلى جانب حكومته التي تحظي بالدعم الشعبي.

‏ومن جانبه امتدح الرئيس الصومالي خلال الاجتماع دور الدول العربية في مساندة وتقديم يد العون للشعب الصومالي خلال العقدين ‏الماضيين.

ودعا الرئيس فرماجو خلال الاجتماع الدول العربية إلى:

  1. تقديم المساعدات الانسانية للحد من تبعات الجفاف الذي أكل الأخضر واليابس فوق تراب الصومال.

  2. دعم خطط الاستراتيجية الأمنية للبلاد.

  3. دعم المصالحة الوطنية في الصومال.

  4. تعزيز وتقوية استثمار الحكومات والشركات العربية في الصومال، ومساهمة دعم التنمية الاقتصادية والبنية التحتية للبلاد.

مجلس الأمن يدعو التعاون التام مع الحكومة الصومالية المقبلة

نيويورك (الإصلاح اليوم) –

دعا مجلس الامن الدولي أمس الجمعة، الصومال إلى تسريع تنفيذ خطة التعاون في القطاع الأمني بين السلطة الاتحادية في مقديشو والسلطات الإقليمية للبلاد لدعم عملية بناء السلام ومؤسسات الدولة.

وقال بيان صادر من مجلس الأمن، “يؤكد المجلس على أهمية تعزيز وتقوية الحكومة الاتحادية الصومالية الجهود الرامية إلى تعزيز القدرات الأمنية في الصومال من أجل المضي قدما نحو عملية تسليم المسؤوليات الامنية من قوات الاتحاد الأفريقي إلى أجهزة الأمن الصومالية في نهاية المطاف”.

وحث البيان الحكومة الجديدة لرئيس الصومال المنتخب محمد عبد الله “فرماجو” إلى تعزيز عملية مصالحة شاملة التي من شأنها أن يشجع وجود مناخ من الاحترام لحقوق الإنسان والحريات الأساسية، وإقامة نظام سياسي فيدرالي فعال.

ويدعو البيان من مجلس الامن البرلمان وجميع قادة الحكومات الاقليمية إلى التعاون التام مع الحكومة الاتحادية في الصومال في دفع عجلة الإصلاح ومعالجة الأولويات الفورية دون تأخير.

وانتخب البرلمان الصومالي الأربعاء الماضي الرئيس محمد عبد الله فرماجو رئيسا للبلاد خلفا للرئيس السابق حسن شيخ محمود.

تقرير: الصومال فقدت مليار دولار بسبب الفساد

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

كشف مدير مالي سابق في الحكومة الصومالية عبد الرازق فارتاج في تقرير مفصل أصدره مؤخرا كيفية تحويل أكثر من مليار دولار من الميزانية الوطنية بين عامي 2013 و 2015.

وذكر عبد الرازق، الذي كان رئيسا لوحدة إدارة المالية العامة بين 2009 و2011، في التقرير أن الحكومة تتلقى وتنفق المزيد من المال من المانحين والعائدات المحلية أكثر ما يتم حسابه.

وتابع ان أوجه القصور المتعمد من الحكومة في تطوير الهياكل الوظيفية والضوابط الإدارية للمساءلة كانت قنوات لتحويل الميزانية حيث تستخدم هذه الاموال في تمويل حركات التمرد والاستثمارات الخاصة والمؤسسات الإسلامية، التي تشعل الفوضى في البلاد.

وعلى سبيل المثال، بلغ الإنفاق الحكومي خلال السنوات الثلاث الماضية، 169 مليون دولار بينما تقف تسوية عبد الرازق، 2ر1 مليار دولار، وهو ما يعني أكثر من مليار في عداد المفقودين.

وأوضح : ” المال من المانحين الغربيين والعرب، والإيرادات المحلية عادة ما يتم الاعلان عنها، والنفقات الضخمة تسمح بالتحويلات إلى المنظمات غير حكومية المحلية والدولية المملوكة من قبل السياسيين”.

بدوره نفى المتحدث باسم مكتب الرئيس، داود عويس، محتوى التقرير قائلا : ” فارتاج معروف عنه بانه شخص له دوافع سياسية ويطلق ادعاءات كاذبة لا تستحق أي اهتمام “.

المصدر: مصر 20

حكومة إقليم جلمدج تطلق نداء عاجلا لتقديم المساعدات للمتضررين بالجفاف

عذاذو (الإصلاح اليوم) –

ناشدت حكومة إقليم جلمدج وسط البلاد، الحكومة الصومالية والهيئات العالمية للإعاثة تقديم مساعدات إنسانية عاجلة للاستجابة عن حلالات الجفاف الذي يضرب المناطق في وسط الصومال طولا وعرضا.

وقال نائب حكومة إقليم جلمدج محمد حاشي عربي “إن هناك حاجة ملحة لخطة عمل موحدة وعاجلة في نفس الوقت؛ لإغاثة المناطق الأكثر تضررا من الجفاف السائد الذي قتل المئات من الناس والماشية في جلمدج.

ودعا المسؤول وكالات الإغاثة الدولية والحكومة الاتحادية الصومالية الجديدة تقديم مساعدات إنسانية قبل أن يتحول الوضع إلى كارثة ومجاعة مماثلة لحالات الجفاف التي ضربت البلاد في عام 2011.

تأتي هذه الدعوات من حكومة إقليم جلمدج في وقت حذرت فيه اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أمس الجمعة، من اتساع رقعة الجفاف في بلدان القرن الافريقي: الصومال، وإثيوبيا، وكينيا، مشيرة إلى أنها ستضع أكثر من 11 مليون شخص أمام خطر الجوع.

واشار بيان صدر من المنظمة الدولية أن الصومال هي الأكثر تضرراً، حيث يواجه أكثر من 40% من سكانه خطر المجاعة.

 

بيان.. الحركة الاسلامية تهني الرئيس محمد عبد الله محمد

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

تهنئ حركة الإصلاح الاسلامية في القرن الافريقي” الإصلاح”، انتخاب محمد عبد الله محمد “فرماجو”، رئيسا للبلاد في انتخابات الـ8 من شهر فبراير الجاري.

وبحسب بيان صادر من حركة الإصلاح الإسلامية، كانت الانتخابات الرياسية تاريخية اتسمت بالهدوء والشفافية، مضيفا إلى أن البلد انتقل بموجب هذه الانتخابات حقبة جديدة، ارتسمت معالمها على حب الوطن والوحدة والتعاون بين أبناء الوطن.

ودعا البيان الشعب الصومالي أينما وجد، إلى العمل مع الرئيس الصومالي الجديد محمد عبد الله محمد “فرماجو”، وحث عليه العمل الدؤوب من أجل توحيد ولملمة الشعب الصومالي، والحفاظ على القيم المجتمعية وتوظيف الشريعة الإسلامية.

كما أشاد البيان أعضاء البرلمان الصومالي واللجنتين المكلفتين للانتخابات الرياسية الجهود الجبارة التي بذلوها من أجل إنجاح المهمة الوطنية.

وإليكم بيان حركة الاصلاح الاسلامية في القرن الافريقي باللغة الصومالية 

 

baaq taageerid