أرشيف يوم: 2017/02/12

الشباب تطلق سراح سجناء من معتقلاتها

مقديشو (الإصلاح اليوم)

أطلقت حركة الشباب سراح 173 سجينا كانوا في داخل سجون سرية في محافظة شبيلى السفلى في جنوب الصومال خلال اليومين الماضيين.

وتشير مصادر صحفية موالية لحركة الشباب، أن الحركة اتهمت السجناء المفرج عنهم بقطع الأشجار في منطقة ليجو لصناعتها من الفحم لأغراض تجارية على حساب البيئة.

وحظرت حركة الشباب قطع الأشجار في جميع المناطق التي تحت سيطرتها في جنوب ووسط الصومال، وتوعدت بتجار الفحم الانتقام القاسي.

محافظ البنك المركزي: الصومال تعتزم طباعة أوراق نقدية جديدة هذا العام

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

صرح محافظ البنك المركزي الصومالي بشير عيسى علي، في مقابلة حصرية لإذاعة صوت أمريكا ان الصومال تعتزم  طباعة أوراق نقدية خلال هذا العام للمرة الأولى منذ انهيار الحكومة عام 1991.

وأشار المسؤول أن جميع الاستعدادات الفنية قد تمت، معبرا عن ثقة حكومته من تجميع حزمة من المساعدات المالية خلال ثلاثة أشهر لتمويل برنامج الطباعة.

وأضاف بشير عيسىى على أن العمل سيأخذ أربعة أشهر فقط.

وقال “أن الصومال يحتاج تأمين 60 مليون دولار ليكون قادرا على طباعة الأوراق النقدية”. مشيرا بأنه يتوقع الحصول على تعهدات مالية في مؤتمر دولي للمانحين انعقد في لندن في مايو الماضي لدفع هذا المبلغ.

ويمول هذا المشروع المؤسسات الدولية، مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وكذلك وزارة الخزانة الأمريكية، لمساعدة إصلاح القطاع المالي الصومالي، وتدريب موظفي البنك المركزي.

وتشهد العاصمة مقديشو تراجعا ملحوظا لسعر الدولار الامريكي أمام الشلن ‏الصومالي في أسواق مقديشو، وذلك بعد انتخاب الرئيس الجديد، لأسباب غير معروفة حتى الآن بالضبط.‎

فايننشال تايمز: مهام هائلة بانتظار الرئيس الصومالي الجديد

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

نشرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية تقريرا عن المهام التي ستواجه الرئيس الصومالي الجديد محمد عبد الله فارماجو، واصفة إياها بـ”الهائلة”، وذكرت على رأسها الفساد المالي وغياب الأمن وهشاشة الحكومة المركزية والجفاف.

وقالت الصحيفة إن الصومال التي لم تحظ بحكومة فعالة منذ 25 عاما، تعيش وضعا أمنيا سيئا يتمثل في الحرب التي تشنها حركة الشباب المجاهدين الصومالية منذ عشرة أعوام، الأمر الذي جعل البلاد بحاجة لعشرين ألف جندي أجنبي للمساعدة في احتواء هذه الحركة دون نجاح حاسم، بالإضافة إلى الصراعات المزمنة بين العشائر.

وفي مواجهة هذه التحديات، تقول الصحيفة، لا يوجد جيش صومالي إلا على الورق فقط رغم المساعدات التي تبلغ مليارات الدولارات له، وإن الحرب التي يجب أن يقوم بها هذا الجيش تقوم بها بدلا عنه المليشيات القبلية.

ونسب التقرير إلى أحد الدبلوماسيين قوله عندما سئل عن وضع الجيش الصومالي “لم أر في حياتي استثمارا بهذا الحجم الكبير دون نتائج يمكن ذكرها”.

أما الأمن في العاصمة مقديشو فيتسم بالخطورة إلى الحد الذي لا يستطيع فيه أغلب الأجانب التنقل فيها إلا برفقة عدد من الحراس المسلحين.

هشاشة الحكومة

وعن هشاشة الحكومة وضعف وجودها أو غيابه في كثير من مناطق البلاد، أورد التقرير أن الحكومة لا توجد إلا في المدن الرئيسية بسبب قوة حركة الشباب، كما أن أكبر أقاليم البلاد وهي أرض الصومال قد أعلنت انفصالها عن الحكومة المركزية عام 1991 ولم تعد إليها حتى اليوم.

وفي الصومال لا وجود لنظام قضائي أو نظام ضرائب رسميين، وقد سمح هذا الفراغ بازدهار القطاع الخاص، لكنه ترك الحكومة بلا عوائد مالية وبلغت ديونها خمسة مليارات دولار مقابل عائد سنوي، من رسوم المطار في الغالب فقط، لا تزيد عن 230 مليون دولار.

كذلك لا توجد قوانين أو ضوابط للاستثمار الأجنبي، كما أن الفساد يتخلل كل أجزاء وقطاعات الحكومة والمجتمع، وقد صنفت منظمة الشفافية الدولية الصومال الشهر الماضي أكثر البلدان فسادا للسنة العاشرة على التوالي.

ويقول الدبلوماسيون إن الرئيس الصومالي الجديد سيجد صعوبة في كبح أطماع المصالح الشخصية. وعن ذلك قال أحد الدبلوماسيين “لم أسمع أبدا عن افتقار للتعاطف مع المواطنين مثل الذي تتصف به النخبة السياسية الصومالية”.

ومع ذلك، تقول فايننشال تايمز، هناك أسباب للتفاؤل، ففي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أقرت الحكومة أول خططها التنموية خلال 25 عاما، كما بدأت تنفذ إصلاحات طلبها صندوق النقد الدولي لتأهيلها للحصول على مساعدات، وحذر دبلوماسيون من أنه إذا لم يحقق فارماجو نتائج سريعة فسيفقد تعاطف المانحين.

المصدر : فايننشال تايمز

رئيس الجمهورية يتفقد مقر القصر الرئاسي 

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

تفقد رئيس الجمهورية محمد عبد الله فرماجو أمس السبت، مقر القصر الرئاسي بالعاصمة مقديشو، حيث التقى هناك الرئيس السابق فخامة حسن شيخ محمود.

وبحث الرئيس مع الرئيس السابق عدة موضوعات مهمة معظمها منصبة على مراحل الفترة الماضية وأعمال الدولة الفيدرالية، بالإضافة إلى البحث في موضع تنصيب فخامة الرئيس الجديد، مثمنا إنجازات الرئيس السابق حسن شيخ محمود، وفقا لوكالة صونا.

وكذلك اجتمع الرئيس مع مدراء والعاملين في قصر رئاسة الجمهورية حيث استمع إلى تصريحاتهم فيما يتعلق بمهام القصر، منوها بمهامهم وتفانيهم في العمل.

ومن المقرر أن تجرى مراسم تنيصب رئيس الجمهورية محمد عبد الله فرماجو في العاصمة مقديشو بحضور مسؤولين في الحكومة الفيدرالية، والممثلين من المجتمع الدولي.

وكان رئيس الجمهورية محمد عبد الله فرماجو تلقى ترحيبا كبيرا داخل البلاد وخارجه.