أرشيف يوم: 2017/02/15

مقال بغارديان: فات أوان وقف الاستيطان

لندن (الاصلاح اليوم) –

انتقدت الكاتبة سارة هلم استيلاء إسرائيل المستمر على الأراضي الفلسطينية واتهمت زعماء العالم بالضعف وأنهم فشلوا في تطبيق القانون الدولي بوقف التوسع في المستوطنات الإسرائيلية.

وأشارت في مقالها بصحيفة إندبندنت إلى مخاوف الفلسطينيين من أن وجود دونالد ترمب في الرئاسة الأميركية الآن سيجعل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يغتنم فرصته لإعلان توسع آخر في المستوطنات حتى تصير كل المنطقة ملحقة بالقدس، وبالتالي قطع المدينة ليس فقط عن الدولة الفلسطينية المأمولة، ولكن تقسيم الضفة الغربية إلى قسمين.

وشككت الكاتبة فيما يقوله البعض من إمكانية وقف هذا التوسع، لأن الواقع على الأرض مغاير لذلك، رغم كثرة القرارات الأممية التي تدين المستوطنات، حيث يبدو أنه كلما صدر قرار من الأمم المتحدة أعقبه توسع استيطاني.

واليوم هناك 630 ألف مستوطن في القدس الشرقية العربية والضفة الغربية المحتلتين منذ عام 1967، وفي القدس الشرقية أصبح 87% من الأرض الآن تحت السيطرة الإسرائيلية، مما يترك للفلسطينيين 13% فقط بعد أن كانت كلها لهم في عام 1967، وقريبا لن يبقى منها شيء، كما يقول الفلسطينيون أنفسهم.

وأشارت إلى مخاوف الفلسطينيين من مخطط إسرائيل الكبير لعام 2050 الذي يمهد لمطار جديد ضخم خارج مستوطنة معاليه أدوميم يقام على موقع إسلامي أثري يطلق عليه مقام النبي موسى، بقصد جلب مئات الآلاف من السياح والحجاج إلى القدس حيث سيقيمون في مجمعات فنادق جديدة متصلة بواسطة السكك الحديدية بـعمان والعراق من الشرق وتل أبيب من الغرب.

ونبهت هلم إلى أن تعهد ترمب بنقل السفارة الأميركية إلى القدس، مقرا بذلك زعم إسرائيل بأنها عاصمتها الموحدة، يمكن أن يشعل حربا دينية يسعى إليها المتعصبون بفارغ الصبر، وعلقت بأن اللوم حينها سيقع على صقور اليمين الإسرائيلي المضللين.

وختمت بأن الأهم من ذلك كله هو أن اللوم سيقع على زعماء العالم المتخاذلين الذين كان بإمكانهم تنفيذ القانون الدولي ووقف البناء غير القانوني والاستيلاء غير المبرر على الأراضي الفلسطينية عندما كانت لديهم الفرصة.

المصدر: الجزيرة

انقلاب قارب تجاري في عرض البحر وإنقاذ طاقمه

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

 أفادت تقارير صحفية، أن قاربا تجاريا صغيرا انقلب في عرض المحيط الهندي بسبب تأثير عواصف شديده امس الثلثاء، وكان القارب في طريقه إلى مدينة هوبيو في محافظة مدغ.

وبحسب المصادر تم انقاذ جميع من كان على متن القارب وكان عددهم اثني عشر شخصا من أفراد الطاقم.

وذكر أحد رجال الاعمال المالكين للبضائع انه تم انقاذ جميع افراد الطاقم على متن طائرة بطائرة هليكوبتر تابعة لحلف الشمال الأطلسي “ناتو”.

وقال التاجر “إن عاصفة شديدة قلبت القارب رأسا على عقب، وتحول القارب على إثرها قطعتين في البحر”.

وكان القارب التجاري كانت يحمل شحنة تجارية لرجال أعمال في إقليم جلمدج، وسط الصومال.

لم يتم حتى الآن تحديد الدولة التي تملك القارب ولا جنسية أفراد الطاقم.

 

هبوط طائرة تقل نوابا ووزراء صوماليين اضطراريا في نيروبي

نيروبي (الإصلاح اليوم) –

هبطت طائرة تابعة لطيران دالو هبوطا اضطراريا في مطار جومو كينياتا الدولي في نيروبي بعد توقف احد محركات الطائرة عن العمل.

وتشير الانباء أن رجال الاطفاء والأمن الكيني هرعوا إلى مدرج الطائرة قبل هبوطها للاسعاف، بعد أن رفض طاقم الطائرة استخدام مطار وجير.

وكان على متن الطائرة 120 راكبا على الاقل بينهم 3 وزراء، 10 نائبا وثلاثة أعضاء مجلس الشيوخ.

وهذه ليست المرة الأولى التي تواجه شركة طيران دالو بمشاكل ميكانيكية.

 

حكومة بورندي ترسل كتيبة جديدة للصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

وصلت كتيبة قتالية جديدة من قوات جمهورية بوروندي إلى مقديشو لتحل محل الكتيبة الـ34 بعد إكمال مدتها في الصومال.

وأكد قائد الكتيبة البوروندية الذي تحدث وسائل الاعلام لدى وصوله مطار مقديشو الدولي، أن جنوده على استعداد كامل للمهمة القادمة ووعد ببذل قصارى جهدهم للمساعدة في استقرار الصومال.

وكانت طائرة لمنظمة الأمم المتحدة قد نقلت الدفعة الجديدة من قوات بورندي إلى العاصمة مقديشو، ومن المقرر أن يتم نشرها في البلاد لقتال مقاتلي حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وكانت بوروندي قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الماضي سحب جميع قواتها في الصومال لأسباب مالية، إلا أنها عدلت عن قرارها بعد تفاهمات بهذا الشأن بينها وبين الاتحاد الأروبي.

الحكومة الصومالية تتهم دولة الامارات بتقسيم الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

اتهمت الحكومة الصومالية دولة الامارات العربية المتحدة بالسعي إلى تفتيت الوحدة والسيادة الصومالية، وذلك إثر توقيع اتفاقيتين مع إدارة أرض الصومال الانفصالية من دون موافقة الحكومة الاتحادية الصومالية.

وذكر المراجع العام للدولة نور فارح جمعالي، عدم قانونية الاتفاق الذي توصلت الإمارات العربية المتحدة مع أرض الصومال بشأن اقامة قاعدة عسكرية في مطار بربرا.

وقال جمعالي في مقابلة حصرية مع الخدمة الصومالية لصوت أميركا ” VOA ” إن الاتفاق العسكري المثير للجدل بين دولة الإمارات العربية المتحدة وأرض الصومال سوف يعرض العلاقات الثنائية بين البلدين للخطر.

وأضاف جمعالي أن هذا الاتفاق يمثل إهانة للعلاقات الدبلوماسية بين الصومال والإمارات العربية المتحدة.

وتابع “اننا ندعو حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة إلى وقف التدخل في الشؤون الصومالية وتقسيم الأراضي الصومالية”.

كما دعا المراجع العام دولة الإمارات العربية المتحدة إلى إعادة النظر في الصفقة العسكرية والتجارية مع إدارة الإقليم والعمل مع الحكومة الصومالية لتحقيق مصالحها بصورة قانونية، بما في ذلك الاستثمارات وإقامة القواعد العسكرية.

وصوت برلمان حكومة إقليم أرض الصومال الانفصالية الاحد الماضي، بأغلبية ساحقة لصالح الاتفاق الذي يسمح دولة الإمارات العربية المتحدة استخدام قاعدة عسكرية في مطار بربرا لمدة 25 عاما.