أرشيف يوم: 2017/02/28

فرنسا تتعهد بمواصلة دعم جيبوتي عسكريا وتنمويا

باريس (الاصلاح اليوم) –

تعهد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند اليوم الثلاثاء بمواصلة باريس للبرامج الخاصة بدعم جيبوتي في المجالات العسكرية والتنموية.

جاء ذلك خلال لقاء عقده هولاند مع رئيس جيبوتي إسماعيل عمر غيلة في باريس لمناقشة القضايا الثنائية والإقليمية.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن الرئيسين تطرقا للتحديات التي تواجه السلام والأمن في منطقة القرن الأفريقي مضيفة أن الجانبين تناولا كذلك مكافحة حركة الشباب المتطرفة في الصومال والأزمة في اليمن لاسيما وأن جيبوتي عضو بجامعة الدول العربية وتطل على خليج عدن.

وأوضح البيان أن فرنسا تساعد في تدريب القوات المسلحة من جيبوتي والتي تشارك بدورها في المعركة ضد الإرهاب وحركة الشباب في دولة الصومال المجاورة.

ورحب هولاند بحسب البيان بالالتزام الذي تبديه قوات جيبوتي في المعركة ضد حركة الشباب في الصومال مؤكدا استمرار فرنسا والاتحاد الأوروبي في تقديم “دعم كبير” لعدد من مشاريع التطوير والتدريب للشباب في جيبوتي.

المصدر: كونا

الرئيس يرأس اجتماعا استثنائيا حول الجفاف في البلاد

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

رأس محمدعبد الله “فرماجو”، رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية، اليوم الثلثاء، اجتماعا رفيع المستوى حول أزمة الجفاف في البلاد مع قيادة البلاد وممثلي المجتمع الدولي.

ويحضر الاجتماع الذي تجري فعالياته في العاصمة مقديشو أعضاء اللجنة الوطنية للجفاف ومندوبين من المجتمع المدني.

ومن المتوقع أن يصدر من الاجتماع استجابة منسقة وفورية لحالة الجفاف في البلاد، التي حذرت الامم المتحدة من تطورها إلى مجاعة.

ووعدت المملكة العربية السعودية الجكومة الصومالية الجديدة في المساهمة في القضاء على المجاعة التي ضربت البلاد، وذلك خلال زيارة قام بها الرئيس فرماجو إلى المملكة الأسبوع الماضي.

وأعلنت منظمات إنسانية أن ما يقرب من 3 ملايين صومالي بحاجة إلى مساعدة عاجلة لإنقاذهم من المجاعة.

“الصحة العالمية” توسّع نطاق الاستجابة في الصومال

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

تعمل منظمة الصحة العالمية جاهدة على توسيع نطاق استجابتها لتوفير الخدمات الصحية الضرورية لنحو 1.5 مليون صومالي متضررين حالياً من ظروف الجفاف القاسية وأزمة الغذاء المستفحلة. وتطلب المنظمة على نحو عاجل تدبير 10 ملايين دولار خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2017، في إطار نداء استجابة الأمم المتحدة.

ويستمر تدهور الوضع الإنساني في الصومال الذي يواجه خطر التعرض لثالث مجاعة خلال 25 عاماً. وهناك أكثر من 6.2 مليون صومالي، أي نصف مجموع السكان، في حاجة ماسة للمساعدة الإنسانية، بمن فيهم ثلاثة ملايين إنسان يواجهون أزمة غذائية.

يتعرض نحو 5.5 مليون صومالي لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالماء، ونصف هؤلاء من النساء والأطفال دون سن الخامسة.

وقد أدى الجفاف الحاد الذي يضرب مناطق كثيرة في الصومال إلى انخفاض الكميات المتوافرة من موارد المياه النظيفة، وأدت أزمة الغذاء الى انتشار سوء التغذية. ويعاني 363 ألف طفل من سوء التغذية الحاد، ومنهم 70 ألفاً يحتاجون إلى رعاية عاجلة منقذة للحياة. وتحذر المنظمة أنه في حال استمرار الوضع الغذائي على ما هو عليه من تدهور فسوف تتضاعف هذه الأرقام بمقدار الضعفين خلال عام 2017 بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

وتسببت حالة الجفاف في زيادة انتشار الأمراض التي قد تتحول إلى أوبئة، مثل الإسهال المائي الحاد، والكوليرا والحصبة. وقد تم الإبلاغ خلال الأسابيع السبعة الأولى من 2017، عن أكثر من 6 آلاف حالة إصابة و65 حالة وفاة بسبب الإصابة بالإسهال المائي الحاد/الكوليرا. وبلغ إجمالي عدد حالات الإصابة بالحصبة 2578 منذ أيلول/سبتمبر 2016.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور محمود فكري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط: “إن الصومال يمر الآن بظروف حرجة جراء هذا الجفاف والمخاطر البيئية ونقص الخدمات الأساسية”، واستطرد الدكتور فكري قائلاً: “إن أقل من نصف عدد السكان هم من يحصلون على الخدمات الصحية الأساسية وتعمل المنظمة على تقديم كل الدعم الممكن للصومال للتصدي للتحديات القائمة والحد من العواقب الوخيمة للجفاف والمجاعة الوشيكة. وتستعد فرق للاستجابة السريعة من المكتب الإقليمي لشرق المتوسط للانتشار لتعزيز الدعم في مجالات الاستجابة للطوارئ وفاشيات الأمراض والنظم الصحية والتغذية”.

وتجدر الإشارة إلى أن المكتب الإقليمي قام بإرسال الأدوية والإمدادات الطبية للمرافق الصحية في المناطق المتضررة من الجفاف. ويقدم نحو 265 موقع مراقبة خدمات رصد متقدّمة للأمراض التي يمكن أن تتحول إلى أوبئة، مثل الكوليرا والحصبة. وتم إنشاء 40 مركزاً لعلاج الكوليرا في 40 منطقة للتصدي إلى حالات الإصابة بالإسهال المائي الحاد والكوليرا.

والجدير بالذكر أنه من إجمالي 825 مليون دولار كانت الأمم المتحدة قد طالبت بتوفيرها في النصف الأول من 2017 للاستجابة للمجاعة الوشيكة، يحتاج القطاع الصحي 85 مليون دولار، منها 10 ملايين دولار تحتاج إليها منظمة الصحة العالمية.

المصدر : صدى العرب

إصابة رئيس المحكمة في جالكعيو بجروح جراء هجوم مسلحين عليه

جالكعيو (الإصلاح اليوم) –

أصيب عبد الرحمن كيلوا، رئيس المحكمة الإقليمية في محافظة مدغ شطر بونت لاند، مساء الاثنين بعد هجوم مسلحين عليه.

وقد أكد مسؤول في إدارة بونت لاند أن رئيس المحكمة قد أصيب إصابة طفيفة في محاولة مسلحين على اغتياله، وكان كيلوا خرج وقت الهجوم من أحد المطاعم في الشطر الشمالي لمدينة جالكعيو.

وقال المصدر “كنت بالقرب من المطعم عندما وقع اطلاق النار. وأصيب المسؤول في الهجوم الذي نفذه مسلحون وفروا من مكان الحادث على الفور.”

لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم، في الوقت الذي لم تتضح أيضا السبب وراء الهجوم على المسؤول في إدارة بونت لاند.

يعتبر الحادث الاحدث في سلسلة من الهجمات المنظمة التي تستهدف مسؤولين من حكومة إقليم بونت لاند في جالكعيو ومدينة بوصاصو في الأشهر القليلة الماضية.