أرشيف يوم: 2017/04/06

تعديلات رئاسية في مناصب قيادية رفيعة في الشرطة والجيش والاستخبارات

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

اعلن الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو اليوم الخميس، إقالة كل من قائد الشرطة ومدير وكالة الأمن الاستخبارات وقائد القوات المسلحة في إطار إصلاح الامن وتعزيز الاستقرار في البلاد.

وقد أعيد تعيين سفير الصومال السابق لدى المملكة المتحدة عبد الله سنبلولشي مرة أخرى رئيسا جديدا للوكالة الوطنية للاستخبارات والأمن (نيسا)، بينما عين الجنرال عبد الحكيم طاهر سعيد، رئيسا جديدا لقوات الشرطة الصومالية، وتم تعيين الجنرال أحمد محمد جمعالي “عرفيد” قائدا للقوات المسلحة.

وأقال الرئيس فرماجو أيضا عمدة مقديشو ومحافظ بنادر يوسف حسين جمعالي وعين منصبه نائب السفير الصومالي لدى الولايات المتحدة الأمريكية ثابت محمد عبده.

وقالت مصادر مقربة من هذه التطورات ان الرئيس فرماجو ابلغ مجلس الوزراء انه يعلن حربا واسعة النطاق ضد حركة الشباب المسلحة بعد يوم واحد من تفجيرين اسفر عن مصرع ستة اشخاص واصابة 15 اخرين على الاقل فى مقديشو.

Farmaajo-dhar-ciidan Farmaajo-dhar-ciidan1 Farmaajo-dhar-ciidan2 Farmaajo-dhar-ciidan3

اعتقال سبعة أشخاص منتمين بعصابة تتاجر بالتهريب في كينيا

نيروبي (الإصلاح اليوم) –

ذكرت السلطات الكينية أمس الأربعاء، ان الشرطة اعتقلت سبعة رجال صوماليين بتهمة تورطهم بعمليات الاتجار بالبشر في مخيم للاجئين في شمال شرقي كينيا.

وذكر مسؤول كيني أن المشتبه فيهم كانوا يهربون اللاجئين من مخيم داداب الى نيروبى حيث استخدموا وثائق مزورة لتهريبهم إلى اوروبا وكندا.

وأصدرت المحكمة ورقة قالت فيه ان الشرطة تستطيع احتجاز المشتبه فيهم لمدة 10 ايام لاستكمال التحقيقات.

وتاتي الاعتقالات بعد اسبوع تقريبا من قيام اجهزة الامن الكينية باعتقال مجموعة اخرى من المشتبهين فيهم بالاتجار بالبشر من إقليم الساحل الكيني.

كما اتهمت كينيا العصابة بتسهيل حركة المجندين لتنظيم الدولة الاسلامية وتمويل الجماعة المتطرفة. وكان من بين المشتبه فيهم رجل صومالي واثنان من الكينيين.

الملاحة الدولية في خطر… القراصنة يحومون حول باب المندب

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

باتت التجارة البحرية الدولية أمام تهديد ظهر مجدداً، يتمثل في عودة القرصنة الصومالية في المحيط الهندي وخليج عدن، مما يزيد من مخاطر النقل البحري الذي يعاني منذ عامين من تأثيرات حرب اليمن، خاصة مع الهجمات التي نفذها المتمردون الحوثيون على سفن في البحر الأحمر وباب المندب.

وتعرضت سفينة تجارية هندية، الإثنين الماضي، للخطف من قراصنة صوماليين في محيط جزيرة سقطرى قبالة السواحل اليمنية في ثاني هجوم خلال أسابيع، حيث اختطف قراصنة ناقلة نفط مع طاقم سريلانكي خلال مارس/آذار الماضي، في مؤشر خطير على عودة القرصنة البحرية بعد توقفها منذ عام 2012 .

وأكدت مصادر ملاحية، أن عودة نشاط القراصنة تمثل صدمة للنقل البحري، وتزيد المخاطر، بجانب حرب اليمن، على حركة التجارة البحرية العالمية في مضيق باب المندب أحد أهم الممرات الملاحية في العالم، وفي خليج عدن وهو الطريق الوحيد لتجارة الدول التي تطل على البحر الأحمر وحده.

ويتحكم خليج عدن في المدخل الجنوبي لقناة السويس، وهو أحد أهم المحاور في الملاحة البحرية في العالم، إذ يشكل طريقا رئيسيا للتجارة بين أوروبا وآسيا، ويعتبر الطريق الوحيد بين روسيا والدول المطلة على البحر الأسود إلى دول شرق أفريقيا وشرق وجنوب شرق آسيا.

ويمر في خليج عدن سنويا ما بين 20-24 ألف ناقلة نفط وسفينة شحن وسفن تجارية.
وأكد الخبير اليمني بمركز سبأ للدراسات الاستراتيجية، محمد سيف حيدر، أن عودة القرصنة تطور غير سار اقتصاديا وأمنيا واستراتيجيا.

وقال حيدر لـ “العربي الجديد”: “عودة أعمال القرصنة الصومالية ستزيد من إرباك البيئة الأمنية البحرية في منطقتي خليج عدن وجنوب البحر الأحمر، ويكمن جزء من المشكلة المتصلة بعودة مثل هذا النوع من التهديدات إلى خطوط الملاحة، أنها سترفع مرة أخرى من وتيرة عمليات العسكرة ونشر السفن الحربية في هذه المنطقة المضطربة وبالتالي سيؤثر ذلك على حركة النقل البحري”.

وأوضح حيدر، أن هذا المتغير المفاجئ – الذي قام به قراصنة صوماليون بالقرب من إحدى جزر أرخبيل سقطرى اليمني – لفت الاهتمام أيضاً إلى تعقيدات عملية بناء الدولة ومؤسساتها في الصومال واليمن بوجه خاص.

وأشار إلى حاجة العالم أو ما يوصف بـ “المجتمع الدولي” إلى إيلاء البلدين مزيداً من الرعاية والمتابعة المستمرة، منعاً لتكرار موجة شريرة أخرى من عمليات القرصنة والجرائم البحرية التي كلفت الاقتصاد العالمي الكثير من الخسائر في سنوات سابقة.

وتأتي عودة القرصنة البحرية في خليج عدن في وقت تعمل الحكومة الشرعية اليمنية المدعومة من تحالف عربي بقيادة السعودية على تحرير الساحل الغربي لليمن المطل على البحر الأحمر وباب المندب من سيطرة المتمردين الحوثيين.

وتعرضت سفينة إماراتية، منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لهجوم من الحوثيين، كما استهدف هجوم صاروخي من أراض يمنية يسيطر عليها الحوثيون، مدمرة أميركية خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني.

وأدت هذه الهجمات إلى تزايد مخاوف العاملين في قطاع الملاحة والنقل البحري من اتساع نطاق هجمات الصواريخ التي تعرضت لها سفن حربية غربية انطلاقا من اليمن.

وأكدت تقارير لمنظمات نقل بحري، أن الهجمات التي يشنها الحوثيون تهدد خطوط الملاحة العالمية وسلامة الأمن البحري في المنطقة، كما تتعرض قرابة 16 ألف سفينة تجارية تعبر كل سنة في مضيق باب المندب، الواقع بين خليج عدن والبحر الأحمر، لتهديد القراصنة، فضلاً عن استهداف نحو 30% من النفط الخام العالمي، الذي يستخدم هذا المسار البحري.

وكانت القرصنة قبالة سواحل الصومال تشكل تهديدا خطيرا لصناعة النقل البحري العالمية، وقد تراجعت في السنوات الأخيرة مع تشديد شركات النقل البحري إجراءات الأمن وانتشار قوات من الاتحاد الأوروبي في المياه الدولية في خليج عدن.

ويحذر خبراء من أن عودة القرصنة ستؤدي إلى ارتفاع تكاليف التَّأمين بالنسبة لشركات الشحن والتي ارتفعت أصلا بسبب الحرب في اليمن، وهو ما قد يدفع بعض الشركات إلى تحويل سفنها إلى طريق رأس الرجاء الصالح.

وقال المكتب البحري الدولي في تقريره السنوي يناير/كانون الثاني الماضي، إن العالم شهد 191 حادثا من أعمال القرصنة والسطو المسلح في عام 2016.

ويدير القراصنة الصوماليين عمليات الاختطاف في البحر من أجل الحصول على فدية مالية. ويرى البنك الدولي -في تقريره عن نشاط القرصنة في سواحل الصومال- أن هذه القرصنة تكلف سنويا 18 مليار دولار كضريبة خفية على التجارة البحرية العالمية.

المصدر: خبر مصر

رئيس الوزراء الصومالي يستقبل سفير دولة الامارات في مكتبه

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

استقبل رئيس الوزراء الصومالي حسن علي خيري، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في مكتبه بمقديشو، أمس الأربعاء.

وثمن حسن علي خيري بجهود دولة الإمارات ودعمها المستمر لبلاده في مختلف المجالات.

جاء ذلك خلال استقباله محمد أحمد العثمان سفير الامارات لدى الصومال، في مكتبه بمقر رئاسة مجلس الوزراء بالقصر الرئاسي في مقديشو.

جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات.

من جانبه، أعرب السفير العثمان عن شكره وتقديره لرئيس الوزراء الصومالي على جهوده في توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين.

وتشهد في الآونة الأخيرة أزمة دبلوماسية بين الدولتين تتعلق حول إبرام دولة الامارات عقودا واتفاقات تضر سيادة ووحدة الأراضي الصومالية دون علم الحكومة الفيدرالية، إضافة إلى تدخل الامارات بالشؤون الداخلية للصومال عن طريق تعاملها مع الإدارات الإقليمية بالصومال بطريقة مباشرة.

 

الخطوط الجوية التركية تنقل 60 طنا من المساعدات الغذائية للصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

وصلت طائرة شحن تابعة للخطوط الجوية التركية تحمل اكثر من 60 طنا من المساعدات الغذائية والامدادات الطبية الى العاصمة الصومالية مقديشو الثلاثاء فى اطار حملة مساعدات عالمية تقوم بها شركة النقل الرئيسية التركية.

وقد تم التبرع باستخدام الطائرة، من قبل الخطوط الجوية التركية حيث كتبت عليها هاشتاغ تويتر حملة  #LoveArmyForSomalia،.

وقالت الخطوط الجوية التركية على تويتر، حسب وكالة الاناضول “هبطت طائرة الخطوط الجوية التركية العاصمة مقديشو للتو. وقد حملت أكثر من 60 طنا من المساعدات الإنسانية”.

ومنذ عام 2011، كانت الخطوط الجوية التركية الناقل الجوي الدولي الوحيد الذي يخدم الصومال، التي واجهت هذا العام تهديد المجاعة.

تبرعت الحكومة التركية الاحد بـ 170 طنا من المواد الغذائية بعد زيارة نائب رئيس الوزراء التركي فيسي كيناك الى مقديشو.