أرشيف يوم: 2017/04/11

رئيس الامارات يبحث العلاقات مع رئيس الصومال

أبوظبي (الإصلاح اليوم) –

استقبل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الامارات أمس، في قصر البحر، الرئيس محمد عبد الله محمد فرماجو، رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية الذي يزور البلاد حالياً.

ورحب سموّه بالرئيس الصومالي والوفد المرافق، وبحث معه العلاقات الأخوية بين البلدين، وسبل تعزيزها وتنميتها، بما يخدم المصالح المشتركة.

واطلع سموّه من الرئيس الصومالي، على جهود الحكومة الصومالية في مكافحة الإرهاب ومحاربة تنظيماته ومجموعاته، للحفاظ على الأمن والاستقرار على الأراضي الصومالية.

وعبّر الرئيس الصومالي عن شكر الصوماليين العميق للدعم المستمر الذي تقدمه دولة الإمارات، وأسهم في دعم استقرار الصومال. وأشار إلى أن موقف دولة الإمارات الإيجابي، يحفظه الشعب الصومالي في ذاكرته ويثمّنه ويقدّره.

وحضر اللقاء من وفد الصومال يوسف غراد عمر وزير الخارجية، وعبد القادر معلم نور، وزير شؤون الرئاسة، وحسين شيخ علي، مستشار الأمن القومي، وعدد من المسؤولين.

كما حضر اللقاء محمد أحمد الحمادي، سفير الدولة لدى الصومال، وعبد القادر شيخي الحاتمي، سفير جمهورية الصومال لدى الدولة.

الهلال الأحمر الاماراتي يرصد بـ 100 مليون درهم لمساعدة الصومال

أبوظبي (الإصلاح اليوم) –

أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي إطلاق حملة كبرى لمساعدة الصومال وإغاثة المنكوبين جراء الجفاف الذي اجتاح مناطق واسعة من البلاد.

ورصدت الهيئة 100 مليون درهم (27 مليون دولار) مبدئيا لتعزيز عملياتها الإغاثية و التنموية للأشقاء في الصومال، حسب وكالة وام الامارتية. 

وأكد الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس الدولة اهتمام بلاده قيادة وشعبا بالظروف الإنسانية السائدة حاليا في الصومال. 

وأوضح الشخ حمدان في تصريح بمناسبة إطلاق حملة مكافحة المجاعة في الصومال أن دولة الإمارات أدركت مبكرا حجم الكارثة المحدقة بملايين الصوماليين جراء شح الغذاء لذلك جاء هذا التحرك كخطوة داعمة و معززة لبرامج الدعم و المساندة التي تنفذها الإمارات في الصومال منذ سنوات طويلة.

وتأتي هذه خلال زيارة رسمية يقوم بها الرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد فرماجو في الامارات العربية المتحدة. 

 

الناتو يمدد عملية أتلانتا لعامين آخرين لمكافحة القرصنة قبالة السواحل الصومالية

 بروكسيل (الإصلاح اليوم) –

أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) استمرار دوريات القراصنة قبالة سواحل الصومال حتى نهاية 2018؛ مؤكدا في الوقت ذاته تمديد عملية أتلانتا العسكرية، التي تقوم بها القوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي، لعامين آخرين لمنع ومكافحة أعمال القرصنة قبالة سواحل الصومال.

وتتألف القوة البحرية لمكافحة القراصنة التابعة للحلف من 1200 فرد وما يتراوح بين 4 إلى 6 سفن حربية و2 إلى 3 طائرات تقوم بدوريات جوية.

ويذكر أن عدد الهجمات وعمليات الخطف انخفضت بشكل كبير منذ عدة سنوات، إلا أن محاولتين فاشلتين في الشهر الماضي والجاري  خلقت جوا من التوتر بالجهات المعنية والسفن التجارية.

وفي سياق متصل فضحت تقارير غربية ميليشيات الحوثي والمخلوع، محملة مسؤولية تجدد عمليات القرصنة في البحر الأحمر وخليج عدن.

وأفاد المدير السابق للمخابرات في «أرض الصومال» عبده حسين في حديث لإذاعة «صوت أمريكا» الإنجليزية، أن مستثمرين يمنيين يستغلون الفوضى في بلادهم ويزودون سفن القراصنة بالأسلحة والذخائر والوقود. 

الصومال.. حين تختار بين ابنتك وإطعام عائلتك

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

أدت ظروف الجفاف والحرب والفقر التي يعيشها الصوماليون حاليا إلى اتخاذ قرارت صعبة في الكثير من الأحيان لتأمين بعض لقيمات لعوائلهم وأطفالهم.

فعلى السبيل المثال، لم يكن أمام أبدير حسين، مع جفاف الآبار في قريتها ونفوق ماشيتها بسبب جفاف المراعي في جنوب الصومال، سوى فرصة واحدة أخيرة لإنقاذ أسرتها من الجوع، ألا وهي جمال ابنتها زينب البالغة من العمر 14 عاما.

في العام الماضي عرض رجل يكبرها في السن ألف دولار مهرا لزينب وهو ما يكفي لنقل عائلتها الممتدة إلى بلدة دولو الصومالية على الحدود الإثيوبية، حيث توزع وكالات الإغاثة الدولية الطعام والماء على العائلات الفارة من جفاف مدمر. ورفضت زينب.

قالت زينب ذات العينين السوداوين والصوت الناعم “أفضل الموت. أفضل لي أن أهرب إلى الأدغال وتأكلني الأسود”.

وردت والدتها “آنذاك سنبقى ونموت جوعا وستأكل الحيوانات عظامنا”.

وهذا الحديث الذين نقلته الابنة والأم لرويترز مثال للخيارات التي تواجه العائلات الصومالية بعد عامين من ندرة الأمطار. ذبلت المحاصيل وتناثر عظام الماشية في أنحاء البلاد الواقعة في منطقة القرن الأفريقي.

المصدر: سكاي نيوز