أرشيف يوم: 2017/05/29

فنلندا: المسلمون يفطرون ساعة و 3 دقائق ثم يتسحرون ليصوموا مجددًا

هلسينكي (الاصلاح اليوم) –

يبلغ عدد المسلمين في دولة فنلندا، التي تقع في شمال أوروبا، حوالي 100 ألف من السكان البالغ عددهم 5 مليون نسمة، أي أنهم يمثلون نسبة 2% فقط من عدد السكان.

ويمثل المسلمون في فنلندا أعراق مختلفة، فقد جاء المسلمون إلى فنلندا من دول إسلامية مختلفة فبعضهم جاء من الـعـراق، وبعضهم جاء من الصومال، كما أن هناك أتراك وتايلانديون وألبان وأكراد، رغم أن الإسلام قد وصل إلى تلك البلاد في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر على يد المسلمين التتار، إلا أن عدد المسلمين زاد مع تزايد عدد طالبي اللجوء مع بداية التسعينيات.

وفي عام 1925 تأسس أول مجمع إسلامي فنلندي بشكل رسمي، وكانت فنلندا بذلك أول دولة أوروبية غربية تعترف رسمياً بمجمع إسلامي، وذلك تأكيداً على مبدأ حرية العقيدة الذي تم تبنيه في عام 1922، واليوم المجمع يتبعه مساجد في هلسنكي وفي منطقة أخرى.

وتقع فنلندا في شمال أوروبا، أي في نصف الكرة الشمالي، ومن ثم فهي تتميز بطول النهار وقصر الليل في فصل الصيف، والعكس في فصل الشتاء، ففي فصل الصيف لا تغرب الشمس إلا لفترة قصيرة جدًا، فاليوم يكون أغلبه نهار، بينما قد يصل الظلام لأقل من ساعة.

وفي شهر رمضان خلال ذلك العام، يصوم المسلمون في فنلندا أكثر من 22 ساعة تقريبًا، ففي مدينه هلسنكي، عدد ساعات الصيام تصل إلى 22 ساعة و13 دقيقة، وهي تعد من أقل ساعات الصيام في فنلندا، نظرًا لوجود مدينه في الجنوب.

أما بالنسبة للمدن التي تقع ناحية الشمال، فإن ساعات الصيام تزداد فيها، ففي مدينة أولو، التي تعد أكبر المدن في شمال فنلندا، يصوم المسلمون 23 ساعة إلا 7 دقائق، أي أن فترة الإفطار تصل فقط إلى ساعة و7 دقائق، فيما تصل مدة الإفطار إلى أقل من ذلك في مدن أخرى في شمال البلاد.

وهناك من يتغلب على طول عدد ساعات الصيام في تلك البلاد، من خلال إتباع الفتوى التي تتيح الصيام وفقًا لمواقيت أقرب بلد إسلامي، في حالة تعدي الصيام أكثر من 18 ساعة.

ولا تبدو مظاهر رمضان واضحة في فنلندا بشكل كبير، نظرًا لقلة عدد المسلمين، وتوزيعهم على مدن مختلفة في أنحاء البلاد، ما يجعل تمركزهم أقل، فيما يحرص المسلمون على إعداد وجبة الإفطار وفقًا لتقاليدهم وعاداتهم في بلادهم الأصلية.

وقد شاركت إحدى العائلات المسلمة، التي تعيش في شمال فنلندا، تجربتها مع الصيام طوال الْـيَـوْم لمدة 23 ساعة تقريبًا، والإفطار فقط لمدة ساعة، وهي فترة الليل.

ويقول محمد وهو أحد أفراد الأسرة، إن الصيام يبدأ في الساعة الواحدة و16 دقيقة، ويكون الإفطار في الساعة 11 و37 دقيقة، وإن أقاربه وأصدقائه الذين يعيشون في بنجلاديش لا يصدقون هذا الأمر، فالصيام يستمر طوال الْـيَـوْم تقريبًا.

وتابع أنهم عندما يسمعون منه أنه يصوم  23 ساعة تقريبًا خلال رمضان، يتعجبون من قدرته على القيام بذلك الأمر رغم صعوبته.

ويقول إن هناك عدد المسلمين الذين يعيشون هنا وفي عدد الدول التي لها ظروف مشابهة، يفضلون إتباع مواقيت أقرب بلد إسلامي مثل تركيا.

المصدر: المصري لايت

وفاة نائب رئيس البرلمان الأسبق في مقديشو

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

توفي نائب رئيس البرلمان الأسبق احمد ابرونى امين الليلة الماضية، في العاصمة مقديشو، عن عمر يناهز 77 عاما.

ومن المقرر أن تتم مراسم دفنه اليوم الاثنين بمقابر “بركات” في مقديشو، حسب مصادر مقربة.

واكد مسؤولون في البرلمان الفيدرالي ان أبروني كان صحيحا لايعاني من أي مرض وانما وافته المنية بشكل مفاجئ.

وكان المرحوم احمد ابرونى قد شغل منصب نائب رئيس البرلمان في الحكومة التي ترأسها عبده قاسم صلاد حسن والتي تم تشكيلها في مدينة عرته الجيبوتية عام 2000.

ولد محمد أبروني أمين في مديرية “بوروين” من محافظة هيران وسط الصومال، ودرس كلية الشريعة والقانون في جامعة الرياض بالمملكة العربية السعودية.

وكان أحمد -يرحمه رحمة واسعة، في الآونة الاخيرة إمام مسجد الأقصى بحي جونغل بالعاصمة مقديشو.

استعدادات تجري وسط تدابير أمنية مشددة غداة تنصيب رئيس جلمدج

عذاذو (الإصلاح اليوم) –

تجري استعدادات مراسم تنصيب رئيس حكومة إقليم جلمدج الجديد احمد دعالي جيلي حاف اليوم الاثنين، فى بلدة عدادو بمحافظة جلجدود، وسط تدابير أمنية مشددة.

ومن المتوقع أن يحضر مراسم نتصيب رئيس إقليم جلمدج الجديد كبار القادة فى البلاد ومندوبون من الحكومة الفيدرالية من وزراء الحكومة والنواب إلى جانب ممثلين من منظمة “الايغاد” وزعماء دول اقليمية.

ووصل وفد يقوده وزير الداخلية الصومالى عبده فارح جحا أمس الاحد، الى بلدة عدادو لحضور مراسم تنصيب رئيس جلمدغ المنتخب حديثا.

وكان رئيس حكومة إقليم جلمدج “حاف” انتخب في 3 مايو من قبل نواب الولاية بعد استقالة الرئيس السابق عبد الكريم حسين غولد في فبراير الماضي.

مقتل 6 مدنيين في عابدواق وسط الصومال

عابد واق (الإصلاح اليوم) –

قتل 6 مدنيين على الأقل واصيب عدد آخر بجروح بعد ان فتح مسلح النار على نازحين محليين في مركز تغذية في بلدة عابدواق بوسط الصومال امس الاحد.

 ووفقا لشهود، فقد ركز المسلح القاتل ناره فقط على الفقراء المعدمين الذين اصطفوا في طابور طويل للحصول على وجبة إفطار رمضانية في المدينة، ما أسفر عن سقوط 6 على الأقل وأصابة 15 آخرين بجروح متفاوتة.

وقد تمكن المسلح من الهروب فورا من مكان الجريمة التي قتل فيها الابرياء. ولم يضح حتى الآن الدافع وراء اطلاق النار على النازحين.

وتقع بلدة عابد واق في محافظة جلجدود وسط الصومال، إلا أنها لاتخضع لأي إدارة إقليمية، سواء كانت حكومة إقليم جلمدج أو إدارة تنظيم أهل السنة والجماعة المسلح.

وشهدت البلدة وهى منطقة رئيسية تقع بالقرب من حدود الصومال مع اثيوبيا، نزاعا بين العشائر وسلسلة من عمليات الانتقام العشائري فى السنوات القليلة الماضية.