أرشيف يوم: 2017/05/30

عاجل .. تحطم طائرة مملوكة من شركة أمنية في مطار آدم عدى الدولي

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

أفادت تقارير بأن طائرة مملوكة لشركة الخدمات الاستشارية “بانكروفت” تحطمت قبل قليل على مدرج الطائرات في مطار آدم عدي الدولي بمقديشو.

ويفيد شاهد عيان أن الطائرة تحطمت إثر اندلاع النار على متنها في وقت كانت تحاول الهبوط. و رجال الاطفاء يحاولون اخماد النيران.

وقالت مصادر أن الطائرة التي تحطمت كانت تقل مسؤولين أجانب، وكانت قد أقلعت من مطار بلي دوغلي الجوي في محافظة شبيلى السفلى.

وتوقفت تماما الحركة الجوية في مطار مقديشو، جراء هذا الحادث، والغت إدارة المطار تسيير رحلات جوية هذا الصباح.

 وتعمل هذه الشركة مع قوة أميصوم في مجال الامن وتدريب القوات الافريقية ولها قاعدة في معسكر حلني في محيط المطار.

رؤساء ولايتي جلمدج وبونت لاند يصرحان العمل معا لتعزيز الهدوء والاستقرار في الولايتين

عذاذو (الإصلاح اليوم) –

اتفق رؤساء ولايتي بونت لاند وجلمدج أمس الاثنين، على العمل المشترك من أجل تعزيز أمن الولايتين، وذلك خلال حفل تنصيب لرئيس حكومة إقليم جلمدج الجديد للمنصب أقيمت في بلدة عذاذو المقر المؤقت لإدارة جلمدج.

وفى حديثه فى حفل تنصيب الرئيس جالمودوغ يوم الاثنين قال عبد الولي على غاس رئيس ولاية بونت لاند الاقليمية ان ادارته ستعمل مع حكومة جلمدج لضمان حلول سلام دائم بين الولايتين.

وقال غاس “ان ادارتى ستعمل مع ولاية جلمدغ لاستعادة السلام فى المنطقة وكذا البلاد كلها”.

من جانبه قال رئيس حكومة إقليم جلمدج الجديد احمد دعالي حاف إن إدارته مستعدة بشكل جدي العمل مع جارته ولاية بونت لاند.

وقد عانت كلتا الولايتين الإقليميتين تاريخا من العداء تجاه بعضهما البعض مما أدى إلى نشوب القتال بين الميليشيات الإقليمية على المناطق الحدودية عدة مرات.

وقد ادت المواجهات بين قوات بونت لاند وقوات جلمدج فى ضواحى بلدة جالكعيو فى اواخر العام الماضى الى مقتل اكثر من 10 اشخاص.

وتسيطر بونت لاند على الشطر الشمالي من بلدة غالكعيو وهي حاضرة محافظة مدغ، بينما تقع إدارة جلمدج في الشطر الجنوبي منها.

تركيا ترسل مساعدات غذائية وطبية للصومال واليمن خلال شهر رمضان.

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

أعلنت حكومة تركيا أنها ستقدم حوالى 15 الف طن من المواد الغذائية الى الصومال خلال شهر رمضان المبارك حيث يقترب البلد من المجاعة.

وترأس نائب رئيس الهلال الاحمر التركي ناسي يورولماز وفدا الى العاصمة الصومالية هذا الاسبوع حيث زار دار ايتام ووزع وجبات للأطفال.

وأشار المسؤول التركي أن هذا المعونة هي جزء من الجهود الإنسانية التي تبذلها تركيا لتقديم المساعدات إلى اليمن وجنوب السودان والصومال في محاولة لمنع المجاعة في تلك البلدان.

وحذرت وكالات الإغاثة والمنظمات غير الحكومية من أنه ما لم يتدخل المجتمع الدولي، فإن الملايين قد يتعرضون لمجاعة هذا الصيف الذي يجتاح شرق أفريقيا واليمن.

وأرسلت هيئة الهلال الأحمر التركي 11 سفينة من تركيا إلى الصومال في الجملة، في حين سيتم تحويل اثنين من السفن إلى اليمن.

وتتكون الشحنات التي حملت على السفن الطحين والسكر والادوية ومواد غذائية للاطفال التى ستساعد 3 ملايين صومالي خلال الشهر الفضيل.

وقال كريم كينيك رئيس الهلال الاحمر التركي لوكالة الاناضول “ان هذه المساعدات سترسل الى جميع المناطق فى الصومال. ان هناك 1000 شاحنة محملة بالمساعدات الانسانية في هذه السفينة “.

وأنشأت تركيا أيضا مخابز متنقلة في الصومال، بما في ذلك المخابز في العاصمة مقديشو التي توفر 000 4 رغيف من الخبز يوميا، بينما يوزع مطبخ متنقل 000 7 وجبة ساخنة على المستشفيات ودور الأيتام ومراكز المعوقين.

قوات الأمن تقتل مسلحا يشتبه كونه من مسلحي الشباب

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

قتلت قوات الأمن الصومالية بالرصاص مسلحا يشتبه في أنه عضو من حركة الشباب، أمس الاثنين في سوق بكارة.

وتشير التقارير إلى ان المسلح قتل مدنيا في السوق الرئيسي في العاصمة مقديشو يوم الاثنين، وفق تصريح من إدارة بنادر.

وقال المتحدث باسم محافظ بنادر عبد الفتاح عمر حلني الذى زار المكان بعد الحادث ان قوات الأمن قتلت المسلح على الفور بعد قتله المواطن.

“قتلت قوات الأمن مقاتلا من حركة الشباب على الفور بعد أن قتل مدنيا في سوق بكارا في مديرية هولوداغ”. وتابع ” ان قوات الامن ملتزمة باتخاذ اجراءات صارمة ضد مسلحي حركة الشباب “.

وحث حلني الشعب على العمل مع قوات الأمن لتعزيز أمن المدينة خلال شهر رمضان المبارك.

وقد كثفت قوات الأمن الصومالية عملياتها ضد مسلحي حركة الشباب خلال شهر رمضان المبارك.

مصرع 4 مدنيين في مركز للتغذية على يد جندي حكومي

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

لقى ما لا يقل عن اربعة مدنيين مصرعهم واصيب عدد آخر بجروح فى اطلاق نار حدثت فى مركز تغذية فى العاصمة الصومالية مقديشو، أمس الاثنين.

وقال شهود عيان ان اطلاق النار وقع الاثنين، في مديرية كحدا جنوب غربي العاصمة حيث اصطف نازحين في المخيم للحصول على طعام في مركز للتغذية، وقت الإفطار.

وطبقا لما ذكره النازحون، فإن إطلاق النار نفذه مسلح كان يرتدي الزي العسكري المعروف بالجيش الوطني الصومالي.

وتشير الانباء إلى أن الجندي المسؤول عن وقوع المأساة قد تم إلقاء القبض عليه من قبل قوات الامن في المديرية، وفق تصريح أدلى به رئيس المديرية محمد إسماعيل.

وكانت هذه الواقعة آخر سلسلة من الهجمات على النازحين داخليا في الصومال.