أرشيف يوم: 2017/08/21

تركيا ثاني دولة في تقديم المساعدات الإنسانية

اسطنبول (الاصلاح اليوم) –

استضافت تركيا في السنوات القليلة الماضية ملايين اللاجئين الهاربين من العنف والحروب في الدول المجاورة، وأُدرجت في اليوم العالمي للعمل الإنساني يوم السبت الموافق 19 آب/ أغسطس الجاري، كأكثر الدول سخاءً والتي خصصت جزءًا من دخلها القومي الإجمالي لأغراض إنسانية.

ونظمت المديرية العامة للصحافة والإعلام التركية (DGPI) ورئاسة إدارة الكوارث والطوارىء (AFAD) في نفس اليوم معرضًا للصور في مركز الصحافة والثقافة في أنقرة بعنوان “تلك الملاجىءُ في قلبنا”، قام بحضوره كل من نائب رئيس الوزراء التركي رجب أكداغ، ونائب ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تركيا باولو أرتيني، ونائب رئيس وفد الاتحاد الأوروبي إلى تركيا غابرييل مونيرا فينالس.

وقال أكداغ في لقاءٍ له مع الصحافة إن تركيا تقوم بواجبها في دعم المحتاجين باستخدام كافة الوسائل والموارد الممكنة، وستواصل بذل قصارى جهدها في تقديم المساعدات لكل المحتاجين.

كما أشار إلى جهود تركيا في مساعدتها لأكثر من 3 ملايين لاجىء على أراضيها، بالإضافة إلى مختلف المساعي الإنسانية فى جميع أنحاء العالم قائلًا: “الجميع يعرف اليوم أن تركيا هي الدولة الرائدة في أعمال المساعدات الإنسانية، وحين تمدّ تركيا يد المساعدة إلى الشعوب المحتاجة في الفلبين أو الصومال فإن ذلك يرجع إلى تاريخنا وثقافتنا ومعتقدنا الديني”.

وأكّد أنه يتعين على العالم بذل المزيد من الجهود لمنع الصراعات وعلى رأسها الصراع في سوريا الذي أجبر ملايين الناس على الفرار.

ومن جهته، أوضح غابرييل مونيرا فينالس أن الهجمات على العاملين في مجال المساعدات الإنسانية قد ازدادت في السنوات الأخيرة.

وقال مونيرا فينالس: “في اليوم العالمي للعمل الإنساني، نشيد بجميع الذين يخاطرون بحياتهم أثناء تقديمهم المساعدات لضحايا الحروب والكوارث الطبيعية في جميع أنحاء العالم، ونثني على شجاعة جميع الرجال والنساء الذين يواصلون العمل بلا انقطاع من أجل مصلحة الآخرين”. وأضاف: “إن أكثر من أربعة آلاف من العاملين في المجال الإنساني أصبحوا ضحايا للهجمات خلال العقدين الماضيين”.

وعن دور تركيا الكبير في تقديم المساعدات في جميع أنحاء العالم قال مونيرا فينالس: “إننا نحيي عددًا لا يُحصى من الرجال والنساء الأتراك الذين يعملون في المنظمات الإنسانية في تركيا وفي مختلف دول العالم”.

ومن جهته قال باولو أرتيني إن العالم يواجه أزماتٍ جديدة في كل يومٍ يمر، وأضاف: “إن التحدي الرئيسي اليوم هو الردّ على الكثير من الأزمات في نفس الوقت”.

أما عن الضحايا الذين تعرضوا للأذى أثناء عملهم الإنساني، قال أرتيني: “هناك 158 هجومًا كبيرًا على منظمات الإغاثة الإنسانية حصلت سنة 2016، ولدينا 288 شخص من عمال الإغاثة قُتلوا أو جُرحوا أو تم خطفهم”.

وبالرغم من الهجمات التي يتعرض لها عمال الإغاثة الإنسانية حول العالم، لا زال الكثيرون منهم يزاولون عملهم في تقديم المساعدات للمحتاجين، في تركيا وفي غيرها من دول العالم.

ترك برس

 

رئيس الوزراء يفتتح جلسات إمتحان قبول طلاب الجامعة الوطنية

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

إفتتح دولة رئيس الوزراء حسن على خيرى اليوم الاثنين جلسات امتحان القبول لبعض من الطلاب الخريجين في المدراس الثانوية في البلاد والذين ينضمون الى الجامعة الوطنية هذا العام.

ويهدف الإمتحان التي تجريها الجامعة اليوم من اجل تقييم مستوى وجودة التعليم لدى الطلاب الممتحنين والذين تخرجوا من المدارس الثانوية.

ورافق رئيس الوزراء في جولته التفقدية للإمتحان بعض من الوزراء ومسؤولي الجامعة والذين تفقدوا كيفية تنظيم وسير الامتحان.

وشجع دولة رئيس الوزراء في كلمة له خلال العملية التفقدية الطلاب الممتحنين الى رفع قدراتهم التعلمية والمشاركة في عملية بناء وتطوير الوطن.

حدوث تصادم سفينتين في ميناء بربرة

بربرة (الاصلاح اليوم) –

ادى تصادم سفينتين في ميناء بربرة الليلة الماضية، الى حدوث اضرار في جسم احدى السفينتين، ولم ترد خسائر بشرية.

وكان الميناء مشغولا في تصدير المواشي الى الخارج وقت حدوث الاصطدام، وفق ما اكده مسؤولون في حكومة اقليم صومال لاند.

وفي هذا العام تسلمت شركة مواني دبي العالمية الملوكة من إمارة دبي في إدارة ميناء بربرة وتحديثها، ضمن اتفاق توصلت مع إدارة أرض الصومال.

48 عاما على إحراق المسجد الأقصى على يد الاحتلال

القدس (الاصلاح اليوم) –

ما زالت ذاكرة الشيخ عكرمة صبري، تختزن جيدا مشاهد ألسنة الحريق، وهي تتصاعد من المسجد الأقصى في مدينة القدس، وصدح مكبرات صوت المسجد، بدعوة السكان للمساعدة في إطفائه.

ويقول الشيخ صبري، وهو خطيب المسجد الأقصى، لوكالة الأناضول:” كانت الساعة قرابة السابعة صباحا من يوم 21 من أغسطس/آب 1969، شاهدنا من بعيد ألسنة النيران وهي تتصاعد من منطقة المنبر في المسجد القِبْلي المسقوف، وبالتزامن كانت مكبرات في المسجد تستنجد بالناس”.

في حينه، كان صبري يعمل مدرسا في ثانوية الأقصى الشرعية، الموجودة داخل المسجد، ولكن نظرا لأن الحريق كان في أغسطس/آب فقد كانت المدرسة في عطلتها الصيفية.

وقال صبري، الذي يشغل أيضا منصب رئيس الهيئة الإسلامية العليا:” ركضنا إلى المسجد رجالا وشيوخا ونساء وأطفالا للمشاركة في إطفاء الحريق .. كان المشهد مروعا إذ أن النيران كانت تتسع بسرعة في المسجد”.

وأضاف:” بداية تمت محاولة إطفاء الحريق بطرق بدائية، حيث اصطف الناس في صفوف لنقل التراب في محاولة لإطفاء الحريق، الذي أتى بداية على منبر صلاح الدين الأيوبي…كان الناس ينقلون التراب والمياه من رجل إلى آخر وصولا إلى منطقة الحريق”.

وتابع:” كان الناس غاضبون، كانوا ينقلون التراب وهم يهللون ويكبرون ويبكون على الأقصى ويهتفون ضد الاحتلال الإسرائيلي”.

وأشار الشيخ صبري إلى إن الوضع استمر على هذا الحال، حتى وصول سيارات الإطفاء من مدن الخليل وبيت لحم (جنوبي الضفة الغربية) ورام الله (وسط الضفة) علما بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي عرقلت وصول سيارات الإطفاء، حسب تأكيده.

وقال :” حين وصول سيارات الإطفاء كانت النيران قد أتت على الجزء الشرقي من المسجد، سقفه وأروقته ونوافذه، إضافة إلى المنبر والمحراب والسجاد والمصاحف”.

وأشار إلى أن الهيئة الإسلامية العليا (غير حكومية) عقدت في نفس يوم الحريق، مؤتمرا صحفيا وجهت فيه الاتهام إلى السلطات المحتلة بالمسؤولية عن الحادث.

وقال:” عند صلاة العصر، حمل السكان ما تبقى من منبر صلاح الدين المحترق وتظاهروا ضد الاحتلال الإسرائيلي”.

وذكر صبري أن الحريق وقع يوم خميس، وتم إغلاق المسجد يوم الجمعة بهدف التنظيف من آثار الحريق، وبالتالي لم تقم صلاة الجمعة.

آنذاك تم توجيه الاتهام إلى مايكل روهان، اليهودي، استرالي الجنسية، بالمسؤولية عن إضرام الحريق، حيث تم إلقاء القبض عليه من قبل السلطات الإسرائيلية.

ولكن الشيخ صبري أشار إلى أن من قاموا بالحريق هم أكثر من شخص.

وقال:” كانت المواد شديدة الاشتعال، هذه مواد لم تتوفر في الأسواق، ولم تكن بحوزة أفراد، هذه المواد لا توجد إلا لدى الجيوش والدول، وبالتالي فان سلطات الاحتلال هي المخططة للحريق وهي التي زودت المجرمين لتنفيذ جريمتهم، وان الذين قاموا بالجريمة هم مجموعة وليس شخصا واحدا”.

وأضاف:” لكن الذي أُلقي القبض عليه هو واحد، وهو المدعو مايكل دينيس روهان، وقيل انه استرالي الجنسية، فان كان هو استراليا بمعنى انه اجنبي، فكيف حصل على هذه المواد، ولماذا جاء للتنفيذ؟، ومعنى ذلك أن الأمر خُطط له ودُفع لأن يقوم بهذه الجريمة النكراء”.

وتابع الشيخ صبري:” الذي يؤكد أيضا على أن الذين قاموا بالعمل اكثر من شخص أن مواقع الحريق كانت متعددة، ولكن المجرم بدأ باستهداف المنبر الذي يرمز إلى تحرير مدينة القدس”.

لاحقا، قضت محكمة إسرائيلية بعدم أهلية روهان العقلية، قبل أن تبعده إلى أستراليا عام 1974، وأعلنت وسائل إعلام استرالية وفاته عام 1995.

وعلى مدى سنوات طويلة، انشغلت طواقم دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، بعمليات ترميم واسعة للمسجد.

واشتكت دائرة الأوقاف، المسؤولة عن إدارة شؤون المسجد، من تدخلات الشرطة الإسرائيلية في أعمال الترميم ومحاولة عرقلتها.

ومطلع العام 2007 تم تركيب منبر صلاح الدين في المسجد الأقصى، وهو بذات المواصفات والمقاييس للمنبر المحروق، وتم صنعه في جامعة البلقاء التطبيقية في الأردن على نفقة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وبحسب تصريح مكتوب صدر عن الديوان الملكي الأردني آنذاك، فإن “التحدي الكبير الذي واجه الحرفيون والمهندسون المشرفون على هذا العمل هو تجميع 16.500 قطعة بعضها لا يتعدى طوله المليمترات القليلة في بناء فني طوله ستة أمتار بدون استخدام مواد تثبيت من صمغ أو مسامير أو براغي أو غراء”.

وأضاف:” تم استخدام طريقة التعشيق لإنتاج ما يمكن تسميته بفن المنبر الذي تمثل في فنون الزخرفة الهندسية والزخرفة النباتية والخط العربي والمقرنصات والخراطة والتطعيم بالعاج والأبنوس والتعشيق وهي الأنماط الستة الرئيسية المكونة للفن الإسلامي”.

ويعتبر المنبر الآن من أهم المعالم التي يحرص كل زائر الى المسجد الأقصى التقاط الصور التذكارية الى جانبه.

أما ما تبقى من المنبر الأصلي فيعرض في المتحف الإسلامي الموجود في المسجد الأقصى.

ولكن وإن رمم ما تم إحراقه في المسجد، فإن المسؤولين في إدارة الأوقاف يشيرون إلى أن الأخطار ما زالت تحدق بالمسجد بل وتزداد وتيرتها.

ويشيرون في هذا الصدد إلى الحفريات الإسرائيلية والى الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد، ومحاولات فرض التقسيم الزماني والمكاني، إضافة إلى التدخلات في شؤون دائرة الأوقاف الإسلامية.

وقال الشيخ صبري:” الحرائق لم تنته فأطماع اليهود بالمسجد ما زالت قائمة، والحرائق تأخذ اشكال متعددة، منها اقتحامات المستوطنين للمسجد والحفريات الإسرائيلية ومعاقبة المسلمين بالإبعاد عن المسجد والاعتقال”.

المصدر: الاناضول

الصومال ومصر يبحثان التعاون الثنائي في مختلف المجالات

القاهرة (الاصلاح اليوم) –

 أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الاحد موقف بلاده الداعم للصومال الفيدرالي الموحد وسيادته واعتزام بلاده مواصلة مساندة الصومال خلال المرحلة القادمة.

وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف في بيان إن السيسي اعرب خلال لقائه بالرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد فرماجو الذي يقوم بزيارة رسمية لمصر عن اهتمامه بمتابعة تفعيل مختلف أوجه التعاون الثنائي مع الصومال لاسيما على الأصعدة الاقتصادية والتجارية وفي مجالات صيد الأسماك والثروة الحيوانية.

واكد عزم مصر متابعة التعاون في مجال بناء قدرات أبناء الصومال في مختلف المجالات التنموية مشيدا بالعلاقات “المتميزة والتاريخية” التي تربط البلدين.

كما أكد مواصلة مصر مساندة الصومال من خلال عضويتها في مجلس الأمن الدولي ومجلس السلم والأمن الافريقي مشددا على أن ثوابت سياسة مصر الخارجية تقوم على عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى والتعاون معها من أجل البناء والتنمية.

ونقل المتحدث عن الرئيس الصومالي ترحيبه بتفعيل التعاون بين البلدين في مختلف المجالات والعمل على دعم العلاقات الاقتصادية والتجارية لافتا الى وجود آفاق رحبة لتطوير التعاون القائم في العديد من القطاعات.

كما عبر الرئيس الصومالي عن تقدير بلاده لما تقدمه مصر من دعم فني في مجالات متعددة فضلا عن دفاعها عن المصالح الصومالية في المحافل الاقليمية والدولية.

واوضح المتحدث أن الرئيس الصومالي استعرض خلال اللقاء آخر مستجدات الوضع الداخلي في بلاده والخطوات التي تقوم بها الحكومة المركزية سعيا لاستعادة الأمن والاستقرار والتغلب على التحديات المختلفة التي تواجهها وعلى رأسها خطر “الارهاب”.

المصدر: وكالة كونا

الحكومة تؤيد بقرار برلمان هيرشبيلى في إقالة رئيس الولاية

 مقديشو (الإصلاح اليوم) –

اعلنت الحكومة الفيدرالية أمس الاحد، تأييد قرار اقالة رئيس حكومة إقليم هيرشبيلى على عبد الله عوسبلى من قبل البرلمان الذي أطاح الرئيس الأسبوع الماضي

وذكر وزير الداخلية عبده فارح سعيد ان الحكومة الفيدرالية تحترم قرار مجلس البرلمان لإقليم هيرشبيلى للاطاحة بالرئيس عبد الله عوسبلى.

وقال سعيد في تصريح: ان قرار إعفاء الرئيس من منصبه هي من اختصصات البرلمان الإقليمي، ودعا الى انتخاب رئيس جديد في غضون 30 يوما اعتبارا من 14 أب/ اغسطس اليوم الذي تمت إطاحة الرئيس في اقتراح بعدم الثقة.

وقال الوزير انه يجب ان ينتخب البرلمان لجنة انتخابية جديرة بالثقة تشرف عليها وزارة الداخلية الفدرالية التى ستقدم ايضا الدعم الفنى.

وأضاف ان الحكومة رحبت ايضا باقتراح لجنة برلمان هيرشبيلى بانه يتعين على المرشح الرئاسى ان ينحدر من عشيرة الرئيس المعزول.

وقد أطاح برلمان الولاية عوسبلى الاسبوع الماضى بأغلبية الأصوات، متهمين إياه بضعف الاداء خلال الشهور العشرة الماضية التى كان فى منصبه، الا انه لايزال منذ ذلك الحين مصرا على ان التصويت غير قانونى.