أرشيف يوم: 2017/08/26

الحكومة الفيدرالية تعين لجنة لمتابعة حادثة ” بريري”

مقديشو (الاصلاح اليوم) ـــ

أعلنت الحكومة الفيدرالية اليوم السبت، تعيين لجنة تقوم بتحقيق حادثة ” بريري ” بإقليم شبيلي السفلى، وفق ما صرح به وزير الامن الداخلي محمد أبوكر  دعالي إسلو لوكالة “صونا”.

وقال معالي الوزير :” إن هناك لجنة تتولى مسؤولية المتابعة بالنسبة للحادثة التي وقعت في منطقة ” بريري ” بمحافظة شبيلي السفلى”.

وكانت غارة جوية نفذتها مقاتلات أميركية استهدقت الجمعة، على مدنيين في بربري، وأسفرت عن مقتل نحو 10 أشخاص على الأقل بينهم أطفال.

وقالت القيادة الاميركية في أفريقيا أنها تدرك مزاعم مقتل مدنيين في الغارة الجوية التي نفذتها جنوبي الصومال بدعم الجيش الوطني، مشيرة إلى انها بصدد إجراء تحريات وتحقيقات بالحادث. 

بلجيكا: مقتل رجل هاجم جنودا بسكين وسط بروكسل

بروكسيل (الاصلاح اليوم) –

قتل رجل الجمعة في بروكسل بنار جنود بلجيكيين بعد أن حاول مهاجمتهم بسكين، وأسفر الهجوم عن إصابة جنديين بجروح طفيفة. من جانبها أعلنت السلطات أنها تتعامل مع الحادث على أنه إرهابي.

أطلق جنود بلجيكيون النار على رجل ما أسفر عن مقتله بعدما هاجمهم بسكين في وسط بروكسل مساء الجمعة في قضية تتعامل معها السلطات باعتبارها هجوما إرهابيا، والمشتبه به الذي قتل بعد نقله للمستشفى بلجيكي من أصل صومالي يبلغ من العمر 30 عاما. وأصيب جنديان بجروح طفيفة في الهجوم أحدهما في الوجه والآخر في اليد.
 
وأفاد ممثلو ادعاء أن الرجل، الذي لم يكن معروفا بأن له أنشطة إرهابية، هتف “الله أكبر” مرتين أثناء الهجوم الذي وقع الساعة الثامنة وربع مساء بالتوقيت المحلي (1815 بتوقيت جرينتش) بينما كان الجنود في دورية. ونقلت القضية من الادعاء المحلي إلى الادعاء الاتحادي الذي يتعامل عادة مع قضايا الإرهاب.
 
وقال رئيس بلدية بروكسل فيليب كلوز إن وضع التأهب الذي يقل درجة واحدة عن أعلى مستوى لم يتغير، مضيفا للصحفيين بالقرب من شارع أغلقته الشرطة “المؤشرات الأولية تدل على أنه … هجوم معزول.. نفذه شخص منفرد”.
 
ويقوم جنود بحراسة شوارع بروكسل إلى جانب الشرطة النظامية بسبب ارتفاع مستوى الخطر الأمني في أعقاب هجمات لمتشددين في باريس وفي العاصمة البلجيكية في 2015 و2016.
 
ويذكر أنه في يونيو/ حزيران أطلق جنود الجيش النار على شخص يشتبه بكونه انتحاري فقتلوه في محطة قطارات بوسط بروكسل. ولم يسقط ضحايا آخرون في الهجوم الذي تعاملت معه السلطات باعتباره حادثا إرهابيا.

المصدر: وكالات
    

الحكومة تعلن مقتل مدنيين في بريري في بيان ثان لها جراء غارة جوية أميركية

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

أعلنت الحكومة الصومالية أن 10 مدنيين من بينهم أطفال لقوا حتفهم في عملية امنية في منطقة بريري بعد ان نفت الحكومة في البداية هذه الانباء.

ويقول بيان جديد لوزارة الاعلام “يبدو أن هناك عمليات أمنية مختلفة” في المنطقة. وأشارت في هذا البيان أن 10 مدنيين لقوا مصرعهم جراء غارة جوية نفذتها قوات أمريكية في المنطقة.

وجاء في البيان الأول ” ان ثمانية من متطرفى الشباب قتلوا فى العملية فى وقت مبكر اليوم فى جنوب الصومال.

ويقول الجيش الامريكى انه سينظر فى الادعاءات بان العديد من المدنيين، بمن فيهم الاطفال، لقوا مصرعهم فى عملية تدعمها الولايات المتحدة.

وقال بيان للقيادة الامريكية فى افريقيا انه يدرك “ادعاءات الضحايا المدنيين” ويجرى تقييما للوضع.

مقتل 10 مدنيين في غارات جوية أمريكية على جنوبي الصومال

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

لقي ما لا يقل عن 10 مدنيين حتفهم في غارة جوية شنتها القوات الأمريكية وقوات الحكومة الصومالية على بلدة بريبرى والتي كانت بسيطرة حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة، قبل أسبوع، وذلك وفقًا لما ذكره مسؤولون إقليميون، الجمعة.

وقال على نور محمد، نائب محافظ محافظة شبيلى السفلى الواقعة جنوبي البلاد، لوكالة الأنباء الألمانية، إن الغارة الجوية التي وقعت في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، استهدفت مزرعة على مشارف بلدة برييرى في المنطقة.

وكانت قوات الاتحاد الأفريقي قد استعادت بلدة برييرى، التي تقع على مسافة 40 كيلومترًا جنوب غرب العاصمة مقديشو، من حركة الشباب قبل ستة أيام فقط.

وقال على نور محمد: «ما زلنا نشعر بالارتباك بسبب قيام القوات الأمريكية بهذا العمل الرهيب الذي راح ضحيته ما لا يقل عن عشرة مزارعين، وإن الغارة نفذت دون علمنا».

 

مسؤول دولي يحث الصومال على مواصلة عملية المصالحة وبناء الدولة

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

حث وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، جيفري فيلتمان، حكومة الصومال الاتحادية على مواصلة معالجة القضايا الحاسمة لعمليات بناء السلام وبناء الدولة الناجحة، مشيدا في الوقت ذاته بالتزامها السياسي بتحقيق نتائج لجميع الصوماليين.

يأتي ذلك في أعقاب زيارة قام بها وكيل الأمين العام إلى الصومال في الـ 24 و25 آب / أغسطس، وأجرى خلالها محادثات مع الرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد، ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب وكبار المسؤولين الصوماليين، رافقه فيها الممثل الخاص للأمين العام مايكل كيتنغ.

وفيما شدد السيد فيلتمان على أهمية تعزيز آليات المساءلة لمعالجة انتهاكات حقوق الإنسان ومنعها، حث أيضا “حكومة الصومال على ضمان الحوار والمشاركة الفعالة للنساء والشباب والأقليات في العمليات السياسية وعمليات المصالحة”.

كما أثنى وكيل الأمين العام على جهود بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال وقوات الأمن الصومالية في مكافحة حركة الشباب، مؤكدا على ضرورة تكثيف الجهود الرامية إلى تطوير قوات أمن صومالية أكثر قدرة، بما يسهل عملية انتقال المسؤوليات الأمنية من البعثة إلى الصومال ويحقق الأمن على المدى الطويل.

هذا وقد أكد فيلتمان مرة أخرى دعم الأمم المتحدة للحكومة الاتحادية في تنفيذ هيكل أمني وطني قابل للاستمرار ونهج شامل إزاء الأمن يشمل التصدي للتطرف العنيف وتحسين الحكم المحلي.

المصدر: مركز الامم المتحدة للأنباء