أرشيف يوم: 2017/08/27

مذكرة تحظر الوزراء من استخدام وسائل الاعلام بدون إذن مسبق من مكتب رئيس الوزراء

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

أصدر رئيس الوزراء حسن على خيري أمرا على جميع الوزراء يقضي عدم الاتصال المباشر مع وسائل الإعلام دون الحصول على إذن من مكتبه في أعقاب الفشل الذي ظهر إلى السطح بعد قتل مدنيين في بريري.

في مذكرة موقعة من قبل نائب رئيس الوزراء مهدي أحمد جوليد جاء فيها “يتم إخطار جميع الوزراء الذين توجه إليهم هذه الوثيقة بطلب الحصول على إذن مسبق من مكتب رئيس الوزراء عند استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وووسائل الاعلام المختلفة فيما يخص بالحكومة “.

كما حذر رئيس الوزراء الوزراء من استخدام وسائل التواصل “للتعليق على المسائل السياسية الحساسة في أي لحظة”.

وتأتى هذه المذكرة بعد يومين من اضطرار الحكومة إلى الغاء تصريحات تم نشرها فى وسائل التواصل الاجتماعي عقب العملية العسكرية فى بريري بمحافظة شبيلى السفلى التى اعترفت الحكومة لاحقا بان من قتلوا في العملية كانوا مدنيين.

وقال وزير الاعلام عبد الرحمن عمر يريسو فى اول تصريح له بعد ظهر الجمعة ان القتلى فى العملية هم عناصر من حركة الشباب. وأصدر فيما بعد بيانا آخر أشار فيه إلى أن الحكومة قد تكون قد قتلت مدنيين.

وأشار وزير الدفاع عبد الله محمد من جانبه فى وقت لاحق ان قوات الامن واجهت المسلحين الذين رفضوا تسليم اسلحتهم مما ادى الى تبادل اطلاق النار ومقتل المدنيين.

وكان وزير الخارجية يوسف غراد قد نشر بيانا على صفحته على موقع فيسبوك من موزمبيق يزعم ان هناك عمليتين استهدفت أحدهما مدنيين.

تحقيقات بمقتل مدنيين في غارة أمريكية في الصومال

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

تحقق الولايات المتحدة والصومال في مقتل عشرة مدنيين خلال عملية مشتركة نفذتها القوات الأميركية وقوات الحكومة الصومالية في بلدة كانت تسيطر عليها حركة الشباب المجاهدين.

وكان هؤلاء المدنيون قد قتلوا الجمعة في غارة جوية شنتها القوات الأميركية وقوات الحكومة على شبلي السفلى جنوب الصومال والتي كانت تحت سيطرة حركة الشباب حتى وقت قريب.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن علي نور محمد نائب محافظ منطقة شبيلي السفلى جنوب البلاد قوله إن الغارة الجوية -التي وقعت الساعات الأولى من صباح الجمعة- استهدفت مزرعة على مشارف بلدة بارييري في المنطقة.

وأضاف ‘ما زلنا نشعر بالارتباك بسبب قيام القوات الأميركية بهذا العمل الرهيب الذي راح ضحيته ما لا يقل عن عشرة مزارعين، وأن الغارة نفذت بدون علمنا’.

وعقد أعيان البلدة مؤتمرا صحفيا في مقديشو الجمعة عرضوا خلاله تسع جثث بينها جثتا طفلين، مؤكدين أن القتلى جميعهم مدنيون وأن عناصر الجيش الوطني قتلوهم بدم بارد في بارييري حيث كان يرافقهم مستشارون عسكريون أميركيون.

وأكدت القيادة الأميركية في أفريقيا أن الجيش الصومالي كان يقوم بعملية بالمنطقة مع قيام القوات الأميركية ‘بدور داعم’. وقالت في بيان ‘نحن نأخذ أي ادعاءات حول وقوع ضحايا مدنيين على محمل الجد، ونجري تقييما للوضع لتحديد الحقائق على الأرض’.

من جهته، قال وزير الدفاع الصومالي عبد الرشيد عبد الله محمد إن القتلى كانوا مسلحين وقتلوا عندما حاولت القوات الصومالية نزع أسلحتهم.

وأضاف أن الحكومة ‘تحقق فيما إذا كان القتلى مدنيين أم لا. والقوات الأميركية كانت تشارك في العملية ولكنها لم تكن مسؤولة عن سقوط القتلى’.

الحكومة تدشن خدمة الاتصال بالانترنت بالتعاون مع البنك الدولي لجميع الوزارات

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

دشنت وزارة الاتصالات السبت، خدمات الاتصال بالإنترنت لجميع الوزارات الحكومية بهدف تعزيز استيعاب تكنولوجيا المعلومات في الوزارات الحكومية.

وأشار عبد الله حسن عنشور وزير الاتصالات إلى أن مركز الإنترنت سوف يضمن حصول جميع الوزارات الحكومية على اتصال مجاني بالإنترنت ودون انقطاع.

وقال “سنقدم الخدمة إلى 26 وزارة مع اتصال مجاني بالإنترنت على مدى السنوات العشرين المقبلة بما في ذلك صيانة وتحديث النظام. وقد ساعدنا البنك الدولي في هذا البرنامج من خلال وحدة تنفيذ المشروع المخصصة لتنمية القطاع ونموه “.

وأضاف الوزير أن النظام الجديد سوف يسد الحكومة أيضا من انقطاع الإنترنت في حالة حدوث أي انقطاع كما شهد منتصف هذا العام.

وافتتح نائب رئيس الوزراء مهدي جوليد المركز الجديد، واصفا المشروع الذي تم تمريره من قبل البرلمان الأسبوع الماضي بأنه تاريخى.

 

أقارب ضحايا القصف يصرون على عدم دفن موتاهم

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

قال اقارب وشيوخ احتجاجا على مقتل 10 مدنيين صوماليين قتلوا فى غارة شنتها القوات الصومالية والامريكية “ان جثث الضحايا لن تدفن حتى يعتذر الجناة”.

ورفض أكثر من 300 من زعماء القبائل الصومالية وأقارب المدنيين الذين لقوا مصرعهم الجمعة، في غارة أمريكية دفن قتلاهم، ما لم تعتذر الحكومتان الأمريكية والصومالية معا عن الغارة.

وقد أثارت تصريحات الحكومة المتضاربة بشأن الحادث غضبا واحتجاجات عامة.

وتظاهر مئات الاشخاص السبت في افغوي (30 كلم جنوب غرب مقديشو) مطالبين بالعدالة لمن قتلوا.

وذكر راديو “صوت أمريكا”، مساء السبت، أن زعماء القبائل وأقارب الضحايا اتهموا، في مؤتمر صحفي عقب اجتماعهم في العاصمة مقديشيو، القوات الأمريكية والصومالية بقتل المدنيين العشرة أَثْنَاء الغارة الجوية التي نفذت أَثْنَاء الساعات الأولى من صباح البارحة على إحدى المزارع الواقعة على بعد نحو 55 كم جنوب غرب مقديشيو.

وأَبْلَغَ أحد أقارب القتلى: «لقد قابلنا رئيس الوزراء الصومالي حسن على الليلة السابقة ووعدنا بتقديم رد على مقتل المدنيين أَثْنَاء 24 ساعة، ولن ندفن موتانا حتى يصلنا تأسف بأنهم قتلوا بنيران القوات الأمريكية والصومالية».

وكانت وزارة الدفاع الصومالية نفت سقوط قتلى من المدنيين، وتفوهت إن قواتها تعرضت للهجوم من جانب عناصر مسلحة أَثْنَاء إحدى الدوريات مؤخرًا، غير أنه لم يقتل مدنيون.