أرشيف شهر: سبتمبر 2017

البنك الافريقي للتنمية يخصص 78 مليون دولار لمكافحة الجفاف في الصومال والسودان الجنوبية

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

وقع مصرف التنمية الأفريقي اتفاقات لتوفير 78 مليون دولار إلى حكومتي الصومال وجنوب السودان دعما لجهودهما الرامية إلى مكافحة الجفاف والجوع.

وقال البنك فى بيان ان الصومال ستحصل على منحة قيمتها 34.8 مليون دولار، بينما سيحصل جنوب السودان على منحة قدرها 43.8 مليون دولار.

واضاف البيان “ستعطى الاولوية لمساعدة المسنين والنساء والاطفال والمعوقين وتم التوقيع على هذه الاتفاقيات مع الصومال وجنوب السودان وحكومة وكالة التنمية التابعة للايجاد وستراقب اللجنة تنفيذ هذا المشروع”.

وقال “ان البنك يعتزم استثمار حوالى 1.1 مليار دولار فى جهود لمساعدة الدول المتضررة من الجفاف”.

وإذ يلاحظ أن هذه المنح ستستخدم لتوفير المعونة الغذائية الطارئة والمساعدة الطبية للمحتاجين في الصومال وجنوب السودان.

المصدر: وكالات

الصومال يجدد موقفه المحايد تجاه الأزمة الخليجية

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

جدد الصومال تأكيد موقفه المحايد تجاه الأزمة الخليجية التي اندلعت في يونيو/حزيران الماضي عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر جميع علاقاتها مع قطر، وفرضت على الدوحة حصارا جويا وبريا وبحريا.

وقال بيان صدر عن الحكومة عقب اجتماعها في مقديشو إنه نظرا للأوضاع الراهنة في البلاد، فإن مجلس الوزراء يؤيد  بقوة القرار الذي اتخذته الصومال في يونيو/حزيران الماضي تجاه الخلاف بين بعض الدول الخليجية، موضحا رؤية المجلس بضرورة إنهاء الخلاف بطرق سلمية تتسم بالأخوة والدبلوماسية.

وكشف البيان عن أن الحكومة الاتحادية نجحت في تعزيز التنسيق مع الحكومات الإقليمية، حيث عقدت خلال الشهور الستة الماضية اجتماعين مهمين لتعزيز التنسيق بينهما في مجالات الأمن والسيادة الوطنية.

وأكد البيان أن الحكومة الاتحادية هي الجهة الوحيدة المخولة باتخاذ القرارات المتعلقة بالشؤون الخارجية، والدفاع والهجرة والجنسية، والسياسات المالية، كما هو موضح في البند 54 من الدستور الفدرالي المؤقت.

ودافع المجلس عن قرار بلاده تجاه الأزمة الخليجية ووقوفها على الحياد ومطالبتها بالحل السلمي، مؤكدا أن هذا الموقف نابع من دورها التاريخي في الخلافات العربية والأفريقية والإسلامية.

وقال البيان إن الموقف الصومالي المحايد والرافض للانحياز يتوافق مع مبادئ سياسات مقديشو الخارجية عبر التاريخ، لافتا النظر إلى موقف الصومال إبان أزمة اتفاقية كامب ديفيد في سبعينيات القرن الماضي ورفضها قطع العلاقات مع مصر.

وتزامن بيان مجلس الوزراء مع إعلان رابع ولاية إقليمية صومالية قطع علاقاتها مع قطر ووقوفها إلى جانب السعودية والإمارات.

المصدر: الجزيرة

افتتاح قاعدة عسكرية تركية في مقديشو

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

افاد مصدر عسكري ان قائد  أركان الجيش التركي وصل أمس الجمعة الى العاصمة الصومالية مقديشو، لحضور مراسم افتتاح مركز تدريب عسكرى تركى فى مقديشو التى من المقرر ان تفتتح اليوم السبت.

وقد استقبل الجنرال هولوسي أكار قائد القوات المسلحة الصومالية، الجنرال محمد أحمد جمعالي، في مطار آدم عبدلي الدولي في مقديشو.

وقال عبد الله ايمان المتحدث باسم وزارة الدفاع الصومالية لوكالة اناضول عبر الهاتف ان أكار وصل الى الصومال فى القرن الافريقى يوم الجمعة تحت اجراءات امنية مشددة واستقبله نظيره الصومالي.

ومن المقرر أن يشارك مراسم افتتاح القاعدة العسكرية للدولة التركية التي تغطي على مساحة 4 كم مربع كبار مسؤولي الدولة الاتحادية. 

وذكرت الحكومة الصومالية ان القاعدة لديها القدرة على تدريب اكثر من 1500 جندى فى وقت واحد.

تركيا تتعهد بتنفيذ مشروع الـ10  آلاف وحدة سكنية في البلاد

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

أعلن السفير التركي لدى الجمورية سعادة / أولغان بيكر أن حكومة بلاده بصدد تنفيذ مشروع بناء عشرة ألف وحدة سكنية في العاصمة مقديشو.

جاء ذلك في مقابلة حصرية أجرتها وكالة الأنباء الوطنية “صونا” مع سعادة / سعادة أولغان بيكر ،حيث أشار إلى أن المشروع الذي تعهد به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال الزيارة الأخيرة التي قام بها إلى العاصمة مقديشو تأجل تنفيذه لأسباب إقتصادية.

وأضاف السفير التركي أنه سيتم البدء في تنفيذ بناء المشروع الذي يكلف كثيراً والمكون من بناء عشرة ألف وحدة سكنية في القريب العاجل.

وأشار سعادة / أولغان بيكر أن تركيا أنشئت مرافق صحية في الصومال منها مستشفى رجب طيب أردوغان والذي يعد الأكبر في منطقة شرق افريقيا، حيث يتم العمل على نقل الحالات التي يتعذر علاجها في المستشفى إلى تركيا لتلقي العلاج اللازم بدون شروط مسبقة.

وأكد السفير التركي أن قدومهم الحقيقي للصومال هو لأجل دعم ومساندة الشعب، مضيفاً أنهم لن يملوا من تنفيذ الأنشطة الإنسانية في البلاد بالإضافة إلى العديد من  المشاريع الإنمائية التي جرى تنفيذها والتي لاتزال في طور التنفيذ.

رئاسة الجمهورية تصف زيارة “فرماجو” للسعودية بالناجحة

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

قال بيان رئاسي من القصر الرئاسي في العاصمة مقديشو إن زيارة رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية محمد عبد الله فرماجو كانت مثمرة وناجحة، حيث بحث الجانبان الصومالي والسعودي مجال التعاون الوثيق والعريق بين البلدين الشقيقين.

وأضاف البيان أن مباحثات رئيس الجمهورية مع كل من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد محمد بن سلمان، ووزير الخارجية السعودي عادل بن أحمد الجبير، تناولت تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين خاصة الاقتصاد، ومحاربة التطرف، وتأهيل القوات الصومالية، ومجال الاستثمارات السعودية في الصومال، وتطوير البنى التحتية، بالإضافة إلى تناول القضايا الاستراتيجية في المنطقة.

يذكر أن الزيارة الحالية لرئيس الجمهورية تعتبر الثانية من نوعها منذ انتخابه رئيسا للبلاد في فبراير الماضي، وتعهدت المملكة في فبراير الماضي بدعم مشاريع البنى التحتية في الصومال وخلق فرص عمل لمئات الآلاف من الشبان العاطلين عن العمل.

 

رئيس الجمهورية يلتقي العاهل السعودي في جدة

جدة (الاصلاح اليوم) –

عقد ملك المملكة العربية السعودية سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في قصر السلام بمدينة جدة، جلسة مباحثات مع رئيس جمهورية الصومال محمد عبدالله فرماجو، الذي يزور المملكة حاليا .

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس)، الأربعاء، أن المباحثات استعرضت العلاقات بين البلدين الشقيقين، ومجالات التعاون المختلفة، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في المنطقة.

وقد حضر المباحثات من جانب الجمهورية وزير الخارجية والتعاون الدولي يوسف غراد عمر، وسفير الجمهورية لدى المملكة طاهر محمود جيلي، ومستشار الرئيس بلال عثمان محمد، ومن الجانب السعودي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ومسؤولين آخرين.

 

“تيكا” التركية تنشئ مركزاً لتعليم الطيران في الصومال

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

في إطار مشاريعها التنموية في القارة الأفريقية، أنشأت وكالة التعاون والتنسيق التركية “تيكا”، مركزاً تدريبياً للطيران المدني في الصومال وسلمته لوزارة النقل هناك.

وذكرت وكالة الأناضول للأنباء أمس الثلاثاء، أن وزير النقل والطيران المدني الصومالي محمد عبدالله صلاد، والسفير التركي في مقديشو أولغان بكار ومنسق برامج “تيكا” في مقديشو غالب يلماز شاركوا في حفل تسليم “مركز التدريب على الطيران المدني” والذي أقيم في مطار مقديشو الدولي.

وفي كلمة له خلال الحفل، قال الوزير الصومالي صلاد: “إن تركيا أصبحت رائدة لجميع النجاحات في العديد من المجالات في الصومال وفي مقدمتها المجال الإنساني، والتعليمي، والصحي وفي البنى التحتية”، متوجهاً بالشكر لتركيا على بذلها المساعي لتقديم الدعم لبلاده في مجالات عدة وأهمها البنية التحتية.

وأضاف صلاد أن المركز المذكور سيساهم في تطوير الطيران المدني وسيشكل خطوة أولى لعودة مؤسسة الطيران والأرصاد الجوية التي تم نقلها إلى العاصمة الكينية نيروبي عقب انهيار الحكومة المركزية في الصومال.

من جهة أخرى قال السفير التركي في مقديشو أولغان بكار، إن المركز الذي تم إنشاؤه هناك من قبل “تيكا” التركية، سيساعد الصومال في مساعيها لاستعادة إدارة المجال الجوي والسيطرة عليه من جديد، مشيراً إلى أن المركز المذكور يأتي ضمن إطار المشاريع التنموية التي تقوم بها تركيا في الصومال، وأن بلاده ستستمر في تقديم المساعدات التنموية للبلد الأفريقي.

يُشار إلى أنه منذ انهيار الحكومة المركزية في الصومال عام 1991، تستضيف العاصمة الكينية نيروبي، مقر إدارة التحكم بالمجال الجوي الصومالي. إلا أن مقديشو تسعى لاستعادته فور تحسن الأوضاع الأمنية في البلاد.

برلمان ولاية جلمدح يقيل رئيس الولاية عن منصبه

عذاذو (الإصلاح اليوم) –

أعفى برلمان ولاية جلمدج اليوم الثلثاء، رئيس ادارة جلمدغ من منصبه لانتهاكه على دستور الاقليم بشأن ازمة الخليج، حسب مجلس النواب في الاقليم.

وصوّت 52 نائبا في جلسة عقدوها أمس الثلاثاء في أحد الفنادق بعدادو لصالح إقالة الرئيس أحمد حاف، بينما صوت نائب واحد ضد الإقالة، وامتنع نائبان عن التصويت.

ولذلك جاءت سحب برلمان الولاية الثقة من أحمد عالى جيلى حاف، على خلفية دعمه للتحالف الذي تقوده السعودية ضد دولة قطر بدون استشارة للبرلمان.

وقد ظهرت بين كبار مسؤولي الولاية فى وقت مبكر من هذا الاسبوع عندما أعلن حاف دعمه التحالف الذى تقوده السعودية لقطع العلاقات مع قطر.

وحتى الآن، لا تزال الصومال تتمتع بموقف محايد إزاء أزمة الخليج.

الشرق … الصومال رفضت حصار قطر ومساومات السعودية

الدوحة (الاصلاح اليوم) –

بعد بدء مقاطعة الدول الأربع لقطر سياسياً واقتصادياً بأيام، فاجأتنا حكومة الصومال الفيدرالية بموقف الحياد، حيال الخلاف الخليجي-الخليجي، عارضةً المساهمة في جهود الوساطة إذا وافقت الأطراف المعنية طبعاً.

ويذكر تقرير لموقع “هاف بوست” أن هذا كله كان في وقت قد وصل فيه وفد صومالي مكون من عدة وزراء إلى مطار جدة، أبرزهم وزير الخارجية يوسف جراد ووزير شؤون المالية عبدالرحمن بيلة، وصلوا للنقاش في دعم المملكة العربية السعودية للحكومة الجديدة، وتوقيع اتفاقيات ثنائية بين البلدين، وقابلهم آنذاك مستشار الديوان الملكي.

ولكن المفاجأة كانت حين طلب المستشار من الوفد المشاركة في حصار قطر ودعم الدول الأربع، وبالصدفة أيضاً تفاجأ وزير الخارجية بقرار الحكومة حول أزمة الخليج، وأخبر المستشار أن الرئيس قرَّر قراره، وهو الحياد. بعد الخبر تغيَّرت حالة المستشار، واستُقبِل الوفد باستقبال باردٍ، كل هذا أخبرني به صديق من ضمن الوفد.

ماذا حدث بعد ذلك؟ فقد أيَّد أكثرية الشعب، وأكثرية من مجلسي الشيوخ والبرلمان موقف الحكومة الحيادي، ولكن برز من مجلسي الشيوخ والبرلمان أشخاص لهم وزنهم بمعارضة الموقف، مثل عضو مجلس الشيوخ ورئيس الوزراء السابق عمر عبد الرشيد علي شرماركة، ورئيس لجنة شؤون الخارجية للبرلمان الصومالي عبدالقادر عسبلة، وحجتهم أن الحكومة تسرَّعت بالموقف، فهي لم تستشر الولايات الفيدرالية، كما أن الصومال لها علاقات مميزة بالدول الثلاث مصر والمملكة والإمارات، والعلاقات معها تاريخية بالتجارة والثقافة والترحال، فقد يتوقف تصدير الصومال المواشي إلى السعودية، حيث الثروة الحيوانية تشكل الدعامة الأساسية للاقتصاد الصومالي؛ إذ تسهم بنحو 40% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

كما أن السوق الإماراتي المفتوح هو السوق الضخم الوحيد للتجار الصوماليين، ومصر تؤوي أكثر من 300 من الطلبة الدارسين في جامعاتها.

الخليج أهملنا

والطرف الآخر، وهم الأكثرية، يؤيدون الحكومة في موقفها الحيادي، ويقولون: وإن كنا نعاتب إخوتنا الخليجيين بإهمال الصومال، وعدم دعم الصومال في السنوات العجاف، إلا أننا لا نريد أن نتدخل فيما لا شأن لنا به، فخلاف الخليج معقد ومسيَّس ومخطَّط من الغرب؛ لكي يستنزفوا ثروات الخليج، لذا أحسن قرار هو موقف الحياد، وحثهم بحل الخلاف بينهم دون تدخل خارجي.

ناهيك عن أن ادعاء مسألة دعم قطر للإرهاب ليست صحيحة، وهي دعاية لا تستند إلى دليل، ولا يعتقد أن وجود شخص في قطر كان سلم نفسه للحكومة وتاب من الاعتقاد الخاطئ يكون من ضمن الإرهاب ثم توجه إلى قطر، بل بالعكس قطر هي الدولة التي ساعدت الحكومات المتعاقبة بالتصالح الصومالي، ووعدت أكثر من مرة أنها ستفعل ما بوسعها لإنجاز هذا التصالح.

كما أن قطر هي التي أيَّدت الصومال أيام تدخل إثيوبيا في بلدهم، وفتحت لهم إعلامها الضخم كالجزيرة، وكانت القناة الوحيدة العربية التي تنقل الأخبار لحظة بلحظة، حتى قاطعت إثيوبيا قطر دبلوماسياً بسببها، بينما كانت الدول الأربع مؤيدة لإثيوبيا، حين قال وقتها الرئيس المخلوع حسني مبارك: “نتفهَّم دخول إثيوبيا للصومال”، دعك عن المساعدة الإنسانية الضخمة لأيام الجفاف، ومواصلة المشاريع الإعمارية حتى الآن في جميع أقاليم الصومال.

الصومال قالت موقفها، ولن تتراجع في ظل الضغوطات الداخلية والخارجية، ولكن الجديد في الموضوع أن خلاف الخليج قد أعطى للحكومة الصومالية بموقفها هذا فرصةً تعيدها إلى مسرح العالم العربي، ويدل مع كل الأزمات التي مرت بها الصومال، وتمر بها، أنها بخير، ولها سياسة مستقلة، لا تُشترى كغيرها من الدول العربية والإفريقية في دنيا المصالح والمواقف.

المصدر: الشرق

واشنطن تجدد دعمها لجهود الصومال في محاربة الاهاب الاقليمي

واشنطن (الاصلاح اليوم) –

جددت الولايات المتحدة الثلاثاء، دعمها لجهود الصومال في هزيمة الإرهاب وخاصة (حركة الشباب) وما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية (دعش).

وذكرت وزارة الدفاع الامريكية (بنتاغون) في بيان ان نائب وزير الدفاع الأمريكي بات شاناهان اكد خلال استقباله رئيس الوزراء الصومالي حسن خير في مقر (بنتاغون) دعم واشنطن “القوى” لجهود الحكومة الصومالية في هزيمة حركة الشباب و(داعش).

كما اعرب شاناهان عن “دعم بلاده للحكومة الصومالية والتي تعمل في بيئة صعبة لتنفيذ (هيكل الامن القومي)” الذى اتفق عليه في مؤتمر لندن حول الصومال في مايو الماضي.

وأضاف البيان ان الجانبين بحثا أيضا خلال اللقاء الجهود الرامية للحؤول دون استخدام الارهابيين الصومال ملاذا آمنا.

كما أكدا “اهمية مواصلة الضغط على الجماعات الارهابية الاقليمية عبر بعثة الاتحاد الافريقي في الصومال والقوات الصومالية” وكذلك اهمية احراز تقدم سياسي لضمان الاستقرار الدائم.