الصومال.. برنامج المنح يعقد اجتماعا لخريجي الجامعات التركية

مقديشو (الاصلاح اليوم) –

عقد برنامج المنح التركية، اجتماعا، اليوم الثلاثاء، مع اتحاد الطلبة الصوماليين من خرّيجي جامعات تركيا.

وبحسب وكالة الاناضول جرى الاجتماع بالسفارة التركية بالعاصمة الصومالية مقديشو، بمشاركة نواب من البرلمان التركي، بينهم كمال الدين كاني طوران، والسفير أولغن بيكر، وممثلين عن الهيئات التركية، إلى جانب العشرات من الطلبة الصوماليين.

وقال النائب التركي، كمال الدين طوران، بالمناسبة، إن بلاده أعطت أولوية خاصة لبرامج التعليم في الصومال حيث قدمت منحا دراسية لآلاف الطلاب الصوماليين من أجل مواصلة مشوارهم التعليمي.

وأضاف أن الطلبة الصوماليين المتخرّجين من الجامعات التركية، يعززون العلاقات الأخوية بين البلدين، معربا عن سعادته لرؤيتهم في مناصب عليا ببلادهم عقب استكمال مشوارهم الجامعي.

من جانبه، أعرب السفير ألغن بيكر، عن “بالغ سعادته” للقائه طلابا صوماليين أكملوا تعليمهم بالجامعات التركية، معربا عن أمله في أن يساهموا في الجهود المبذولة لبناء وطنهم.

كما أشاد السفير بجهود إتحاد الطلبة الصوماليين في الجامعات التركية، من أجل خلق روابط التعاون.

بدوره، أعرب رئيس اتحاد الطلبة الصوماليين بالجامعات التركية، صلاد شيخ يوسف، عن سعادته للقائه مسؤولين في برنامج المنح التركية.

ووجّه شيخ يوسف الشكر لمسؤولي البرنامج لما قدّموهم من منح دراسية للطلبة الصوماليين في أرقى الجامعات التركية.

وبخصوص برنامج المنح التركية، قال مستشار رئيس البرنامج، محمد بردبك، إن تركيا حريصة على تقديم 5 آلاف منحة دراسية سنويا لأكثر من 190 دولة حول العالم، ما يعكس جهود تركيا لإتاحة فرص التعليم لطلاب الخارج في جامعاتها.

وأكد المستشار أن الصومال تحصل على نحو 200 منحة دراسية سنويا، من أصل ألف منحة دراسية تقدمها تركيا لبلدان القارة الإفريقية، مايجعل الصومال من أكبر الدول المستفيدة من برنامج المنح الدراسية.

وبحسب القائمين على البرنامج، فإن عدد الطلبة الصوماليين الذين أنهوا تعليمهم بالجامعات التركية، منذ بداية برنامج المنح لدراسية عام 2011، يقدر بنحو 118 من أصل 932 يدرسون حاليا بتركيا في مختلف المراحل التعليمية.

عن islamadmin

شاهد أيضاً

الرئيس الصومالي يبحث العلاقات مع نظيره المصري هاتفيا

مقديشو (الاصلاح اليوم) – أجرى رئيس الجمهورية محمد عبدالله فرماجو، أمس الاثنين، اتصالا هاتفيا مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *