الأخبار

وزارة الطيران تعلن تشغيل المطار في ساعات الليل

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

أعلن وزير الطيران في qoorsheelالحكومة الصومالية سعيد جامع علي قورشيل اليوم عن إجراء تطوير لمطار آدم عدي الدولي، وذلك بعد لقاء مع مسئولين من إدارة المطار وممثلين من شركات الطيران بالإضافة إلى المبعوث الأممي لدى الصومال نيكولاس كاي.

وفي حديث مع وسائل الإعلام أشار الوزير بأن عمليات إدخال تطوير على المطار بات أمرا ملحا وخاصة في ساعات الليل، مشيرا إلى أن الإجتماع انتهى بصورة إيجابية.

وأكد الوزير لوسائل الإعلام أن وزارته تقدمت باقتراح تضمن بامكانية تنشيط أعمال المطار عن إنارة أرضية الطائرات في ساعات الليل.

وكان هذا الاجتماع يرمي إلى مشاركة الأمم المتحدة والنقابات التجارية الوطنية في عملية بناء وترميم مرافق المطار.

ترجيح مقتل قائد حركة الشباب الإسلامية الصومالية بغارة أميركية

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

 رجحت مصادر امنية غربية وصومالية امس “جدا” مimagesقتل القائد الأعلى لحركة الشباب الإسلامية الصومالية المسلحة أحمد عبدي المدعو “غودان” في الغارة الأميركية مساء الاثنين على الصومال، لكن تعذر على هذه المصادر تأكيد مقتله مئة بالمئة.
وقال مصدر امني غربي طلب عدم كشف هويته “ثمة احتمال قوي جدا بأن يكون قد قتل” لكن التأكد من مقتله “يتطلب تحريات في المنطقة، وهذا ليس بالامر السهل”.
من جهته قال مسؤول كبير في قوات الأمن الصومالية ان احمد عبدي غودان “من المرجح جدا ان يكون قد قتل.. لكننا ما زلنا نقيم الوضع”.
واكد المسؤول ان مقاتلي الشباب “يتناقشون حول من سيخلف غودان”، مؤكدا “نعتقد ان قائد حركة الشباب قد قتل رغم اننا لا نملك جثته ولم تعلن حركته ذلك”.
ورفض مسؤول كبير في حركة الشباب اتصلت به فرانس برس ان يؤكد او ينفي مقتل غودان وفق النهج الذي تعتمده الحركة الاسلامية منذ الاثنين.
واذا ما تأكد مقتله، فسيشكل ضربة قاسية جدا لحركة الشباب التي منيت بسلسلة من الهزائم العسكرية منذ آب (اغسطس) 2011
وقد قتل عدد من القادة التاريخيين للحركة ومن القادة الذين كان يمكن ان يخلفوهم و نآى البعض الاخر بنفسه عن الحركة بعد صراعات داخلية دامية في 2013 خرج منها غودان منتصرا.
واستهدفت العملية التي شنتها القوات الاميركية الخاصة الاثنين بـ”طائرات بلا طيار وغيرها من الطائرات”، في الساعة 15,20 ت غ، اجتماع قياديين كبار في حركة الشباب حضره غودان (37 سنة)، وكان هو “اكبر اهدافها” كما قال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية.
وأطلقت عدة صواريخ على معسكر إسلاميين كان يأوي اجتماعا وعلى آلية كانت داخله وفق البنتاغون الذي أكد انه لم تكن هناك فرق اميركية على الارض “لا قبل العملية ولا اثناءها ولا بعدها”.
وقال كيربي “نحن متيقنون من اننا اصبنا ما كنا نستهدفه” رافضا الخوض في مصير غودان.
ويعد احمد عبدي “غودان” المكنى “ابو الزبير” واحد من عشرة رجال تلاحقهم واشنطن بتهمة الارهاب. وخصصت مكافاة بقيمة سبعة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تساعد على القبض عليه.
و”غودان” المتحدر من قبيلة اسحق في ارض الصومال (شمال) تلقى تعليمه في باكستان وتدرب على الاسلحة في افغانستان. ويعتبر في حركة الشباب من اشد انصار “الجهاد العالمي” مع باقي حركات الاسلام السياسي العنيفة وعارض نظرية “القومية” الصومالية وحصر عمل حركة الشباب في الاراضي الصومالية، وانضم الى تنظيم القاعدة.
واكد الناطق باسم الحكومة الصومالية رضوان حاج عبد الولي مساء الثلاثاء ان “الشباب تكبدوا خسائر جسيمة في الهجوم” الاميركي لكن “دون توفير مزيد من التفاصيل” لا سيما حول عدد القتلى وهوياتهم.
وأوضح عبدالقادر محمد نور حاكم محافظة شابيلي السفلى في الجنوب التي استهدفها القصف، ان قادة الشباب “كانوا مجتمعين لمناقشة الهجوم” الذي شنته القوات الصومالية صباح السبت مدعومة بقوة الاتحاد الافريقي في الصومال (عديد قواتها 22 ألفا).
واستعادت القوات الصومالية والقوة الافريقية خلال هذا الهجوم الذي أطلق عليه اسم “المحيط الهندي” السبت بلدة بولومارير على مسافة 160 كلم تقريبا غرب مقديشو واقتربت من هدفها المقبل وهو السيطرة على ميناء براوي اخر ميناء كبير ما زال بين ايدي الاسلاميين ويعتبر بالغ الاهمية في تمويلهم.
وطرد مقاتلو الشباب من مقديشو في آب (اغسطس) 2011 ثم تدريجيا من معظم معاقلهم في جنوب الصومال ووسطه.
غير انهم ما زالوا يسيطرون على مناطق ريفية واسعة وتخلوا عن خوض المعارك التقليدية للقيام بعمليات حرب عصابات لا سيما في مقديشو حيث شنوا مؤخرا هجمات كبيرة على الرئاسة والبرلمان.
وتفتقر الصومال الى سلطة مركزية فعلية منذ سقوط نظام الرئيس سياد بري في 1991 ما أغرق البلاد في الفوضى وادى الى ظهور المليشيات الاسلامية والعصابات وزعماء الحرب.
ويعتبر المجتمع الدولي الحكومة الصومالية التي تشكلت اثر عملية سياسية مدعومة من الامم المتحدة العام 2012، افضل فرصة منذ عشرين سنة لكنها ما زالت تعاني صعوبات في بسط نفوها خارج مقديشو رغم تراجع الشباب الذين حل محلهم في العديد من المناطق زعماء الحرب.

المصدر: وكالات

الحكومة الصومالية تمهل لعناصر الشباب 45 يوما لإلقاء السلاح

مقديشو (الإصلاح اليوم) –golaha wasiirada

منحت الحكومة الصومالية مهلة محددة في 45 يوما لكل مقاتل من حركة الشباب يرغب التخلي عن أعمال العنف وإراقة الدماء.

وجاء هذا القرار على لسان وزير الأمن القومي خليف أحمد إرغ في مؤتمر صحفي عقب انتهاء اجتماع طارئ لمجلس الوزراء الصومالى عقد لبحث التطورات الأمنية فى البلاد.

وقد أعطى التصريح لعناصر حركة الشباب 45 يوما لمراجعة حساباتهم.

 ولمح الوزير أنها فرصة مواتية بالنسبة لمقاتلي الشباب قائلا ” إن الحكومة الصومالية تتعهد بإعادة تأهيل كل من يستسلم في المهلة المحددة وبناء مستفبل أفضل لهم”.

وفي المقايل وجّه الوزير تهديدا صارما ضد كل من يبقى في صفوف الشباب بأنهم سيمثلون أمام العدالة إما عاجلا أو آجلا.

كما دعا البيان العلماء الصوماليين إلى القيام بواجباتهم حيال الأزمة الراهنة والسعي نحو إنقاذ الأمة.

وتأتي هذه التصريحات في وقت تجري عملية المحيط الهندي في مناطق مختلفة من جنوب الصومال والذي أعلنت عنها الحكومة الصومالية في محاولة لتضييق الخناق على حركة الشباب.

وفد الحركة يعود إلى مقديشو بعد مشاركته لمؤتمر بتركيا

مقديشو (الإصلاح اليوم) –2

عاد اليوم إلى مقديشو وفد رفيع المستوى يتزعمه المراقب العام للحركة الإسلامية في القرن الإفريقي (الإصلاح) الدكتور محمد حاج أحمد محمد، بعد مشاركة المؤتمر العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في دورته الرابعة الذي انعقد في مدينة استطنبول التركية ما بين 20-23 أغسطس المنصرم.

وقد أجرى الوفد لقاءات مع بعض الوفود التي كانت تشارك المؤتمر،  وخلال اللقاءات تم بحث العديد من القضايا المتعلقة بالدعوة في القرن الإفريقي وسبل دعمها.

كما تم اجتماعات على هامش المؤتمر مع بعض رؤساء الأحزاب والمؤسسات التركية.

وقد وصل الوفد صبيحة هذا اليوم إلى مقديشو، وكان برفقة المراقب العام كل من رئيس مجلس الشورى ونائب المراقب ومسئول مكتب العلاقات الخارجية.

إعلان القادة الأفارقة على التعاون في مكافحة الإرهاب

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

IMG_6764

رأى قادة القارة السوداء الثلاثاء ان على الدول الافريقية ترسيخ تعاونها لمواجهة “آفة” الارهاب، وذلك خلال قمة مخصصة لهذا التهديد
الذي يثير قلقا متناميا.

وافتتحت اعمال قمة الاتحاد الافريقي في نيروبي بعد ساعات على الضربة الجوية التي نفذتها الولايات المتحدة في الصومال ضد القادة الرئيسيين الاسلاميين في حركة الشباب احدى هذه المجموعات المسلحة الاكثر نشاطا في افريقيا.

وقال الرئيس التشادي ادريس ديبي الذي افتتح القمة بوصفه الرئيس الحالي لمجلس السلام والامن في الاتحاد الافريقي “اننا قلقون على السلام والاستقرار في قارتنا”.

واضاف ان “الهجمات في منطقة الساحل والاعمال الارهابية لبوكو حرام في نيجيريا ومناطق اخرى في غرب افريقيا لا تزيدنا الا عزما لتكثيف جهودنا لمحاربة هذه الافة”.

وتابع “ان الارهاب كما الجريمة المنظمة ترغمنا على اطلاق عمل مشترك”.

المصدر: إيلاف

رواتب مذهلة لوظائف لم نضعها في الحسبان

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

ربما شجعك والداك وأنت صغير على أن تصبح طبيبا أو محاميا، وهي مهن تتمتع بالهيبة، وكانت تعني في الغالب الحصول على رواتب ضخمة، لكن يبدو أن أحلام الطفولة التي راودت بعضنا في أن يصبح نجارا أو سائقا لإحدى السيارات الرافعة كانت ستخدمنا بنفس القدر وربما أفضل من الناحية المالية.

زرنا موقع كورا (Quora) على الإنترنت، والمتخصص في تلقي الأسئلة وإتاحة الفرصة للجمهور للإجابة عليها، لنتعرف على الأعمال والوظائف التي يعتقد الكثيرون أنها ليست مصدرا للحصول على كثير من المال، بينما يحصل أصحابها في الحقيقة على رواتب ضخمة.

يرى مغني الأوبرا، ديفيد لي، أن أحد أفضل الأعمال التي تدر ربحا جيدا هي الأعمال التي يقوم بها نجار المسرح في مدينة نيويورك.

وقال ‫”أقل راتب لنجار كان يعمل في مسرح كارنيغي بلغ 300 ألف دولار أمريكي في عام 2009، وبلغ أقل راتب لخبير أعمدة المسرح أكثر من 400 ألف دولار.”

وأضاف “أما في مسرح ميتروبوليتان، يحصل كبير النجارين على 500 ألف دولار سنوياً”.

وغالبا ما تكون أعلى الوظائف من ناحية الرواتبا هي تلك التي تحميها عقود عمل نقابية، كما يقول دايفيد إس. روز، والذي أشار إلى أن “الشخص المسؤول عن تشغيل المصعد الخارجي في موقع بناء في مدينة نيويورك يتقاضى راتباً جيداً للغاية.”

وكتب يقول أيضا “في الوقت الذي يبدو للناظر أن كل ما يقوم به ذلك العامل هو الضغط على زر ليحرك المصعد إلى الطوابق العليا والطوابق السفلى- وذلك هو كل ما يفعله حقا- إلا أن عوامل أخرى متداخلة تجعل هذا الشخص يتقاضى أعلى الرواتب في موقع البناء بالكامل، (متخطيا بذلك جميع المشرفين والمديرين في العمل!). ونحن نتحدث هنا عن مئات الآلاف من الدولارات سنويا.”

وبالمثل، ربما يتقاضى الشخص الذي يقود الرافعات راتبا كبيرا، بحسب نيميش براثا.download (1)

ويقول براثا: “إذا ما عشت في مدينة تكثر فيها مشاريع البناء، مثل نيويورك، فيمكنك أن تحصل على 500 ألف دولار سنويا.”

ويضيف أن تقريرا لصحيفة وول ستريت جورنال نشر عام 2011، اشار إلى أن الأموال التي يحصل عليها قائدو الرافعات قد تتجاوز 500 ألف دولار سنويا.

ويضيف براثا: “ومع ذلك، تعد قيادة الرافعات عملا شاقا ومجهدا، كما يمكنك أن تتخيل”، مشيرا إلى مقال على موقع (Seattlepi.com) يتناول المخاطر التي يواجهها أصحاب تلك المهنة.

أعمال روتينية

140902165748_surprising_salaries_512x288_thinkstock

قد يحصل الشخص الذي يأخذ الكلاب للنزهة على نحو 96 ألف دولار سنويا في الولايات المتحدة.

وثمة أعمال أخرى برواتب جيدة، لكنها ليست خطيرة ولا تحميها النقابات العمالية، ربما لأنها ناجحة ويمكنها أيضا أن تمنحنا راحة البال مقابل الخدمات التي نقدمها.

فيمكن للشخص الذي يصحب الكلاب للتنزه، مثلا، أن يجمع ثروة كبيرة، بحسب آرون بودمان.

ويقول بودمان “الشخص الذي يأخذ كلابنا للنزهة يطلب 25 دولارا في المرة الواحدة. كما أنه يأخذ ثمانية كلاب كحد أقصى في كل نزهة، ويحدث هذا مرتين يومياً، وهذا يعنى 96 ألف دولار سنوياً.”

ويضيف “منذ لحظة استلامه للكلاب حتى إعادتهم من النزهة، فإنه يكون قد قضى ثلاث ساعات سيراً في المتنزهات، لذا فإن يوم عمله هو ست ساعات تقريبا.”

يقول أحد عمال أحواض السباحة، الذي لم يذكر اسمه، إنه حصل على أكثر من 60 ألف دولار بالإضافة إلى البقشيش خلال ستة أشهر من العمل فقط.

وكتب هذا العامل يقول: “كنت أطلب من الأشخاص الذين أنظف مسابحهم مبلغ 40 دولارا أسبوعياً، بالإضافة إلى تكلفة جميع المواد الكيميائية المستعملة وكنت أقضي ما يقرب من 45 دقيقة في كل مهمة. وكنت عادة ما أقوم بزيارة واحدة أسبوعياً لكل مسبح، فكان بمقدوري أن أنظف العديد من المسابح كل أسبوع.”

ويضيف: “كنت أنظف نحو 10 مسابح يومياً، ولستة أيام في الأسبوع لمدة ستة أشهر عمل في السنة الواحدة. واستمر ذلك لما يقرب من خمس سنوات. وبالنسبة لشاب في عمر 18 عاماً ودون مؤهل جامعي، فإني كنت أحصل على الكثير من المال.”

دون مؤهل

وتقوم العديد من الشركات بتدريب موظفيها للقيام بالعمل الذي سيكلف به، وأمضى لوكاس موند صيفاً واحدا خلال دراسته الجامعية في العمل في أحد فروع شركة لبيع البرغر.

ويقول لوكاس: “كانت مديرتي ذات الـ 19 ربيعاً تتقاضى مبلغا صافيا قدره 35 ألف دولار سنوياً، كما أن الشركة كانت توفر لها تدريبا مجانيا أثناء العمل وقد أخبرتني ذات مرة أنها تسير في مسارها الصحيح لكي تصبح مديرة إقليمية للشركة عندما تبلغ 30 عاما من عمرها، وأن راتبها سيصل حينها إلى 100 ألف دولار سنوياً.”

أن ترتقي بعملك لتصبح مديراً لأحد المتاجر أمر آخر له امتيازاته، فبحسب موراي غودفري، يمكن لمدير فرعٍ متوسط الحجم في سلسلة متاجر (ولمارت) الأمريكية “أن يحصل بسهولة على 200 ألف دولار سنوياً، إضافة إلى مكافآت أخرى تعتمد على حجم المبيعات.”

وتقول كيتي نيلليس إن مديري سلسلة محال (وولغرينز) لبيع الأدوية في الولايات المتحدة الأمريكية “غالباً ما يتقاعدون في الأربعينات من العمر” بعد تكوين ثروة جيدة.

عوامل الراحة

كما أن هناك وظائف أخرى تحقق نجاحا لأنها ببساطة توفر للزبائن شعوراً بالراحة، مثل تصفيف الشعر.

بعض الأعمال والوظائف التي لم نكن نضعها في حسبانا قد تجلب لأصحابها رواتب ضخمة

فيمكن لمصففي الشعر في الهند مثلا أن يجنوا أموالا أكثر مقارنة بالعاملين في صناعة برامج الكمبيوتر، ففي زيارة أخيرة لأحد صالونات تصفيف الشعر، بدأت كارتيكا غوسكوندا مناقشة الرواتب مع مصفف الشعر بالصالون.

وتقول غوسكوندا إن مصفف الشعر بدا في حيرة من الأمر حينما علم أنني وصديقتي نعمل في مجال صناعة البرمجيات ونحصل على رواتب أقل منه.

وتضيف: “استمر مصفف الشعر في الحديث إلينا وقال إنه بصفته مصففا مبتدئا في الصالون فإنه يحصل بسهولة على نحو 90 ألف إلى 100 ألف روبية هندية شهريا. وفي المناسبات يحصل على 30 ألف روبية في اليوم الواحد،” وهو ما يعادل 500 دولار يوميا.

وتضيف غوسكوندا “في ذلك اليوم، تحطمت أفكارنا الخاصة بالرواتب المرتفعة لموظفي النخبة من العاملين في صناعة البرمجيات.”

المصدر: بي بي سي العربية

الأمم المتحدة: أكثر من مليون شخص مهددون بالجوع في الصومال

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

download

يعيش أكثر من مليون شخص في ظروف وصفت بأنها قريبة من المجاعة في الصومال، حسب ما أكده، اليوم الثلاثاء، خبراء الأمم المتحدة الذين يتوقعون أن يتفاقم الجفاف والمجاعة في هذا البلد الأفريقي.

واعتبرت “وحدة تحليل الأمن الغذائي والتغذية” في الأمم المتحدة و”شبكة الإنذار المبكر من المجاعة”، التي تمولها الوكالة الأمريكية للتنمية، في تقرير صدر اليوم، أن مليون و25 ألف شخص في الصومال يصنفون على الصعيد الغذائي ضمن حالة “أزمة” أو “طوارئ” وهي آخر مرحلة قبل “المجاعة” على سلم تصنيف الجوع.

وأشار التقرير، الذي يأتي بعد مرور ثلاث سنوات على موجة المجاعة التي تسببت في وفاة 260 ألف شخص معظمهم من الأطفال، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعانون من أزمة الغذاء في الصومال حاليا ازداد بعشرين في المائة خلال ستة أشهر.

وحسب المنظمتين فإن “التحسن والتقدم المسجلين منذ انتهاء مجاعة 2012 بصدد التلاشي بسبب ضعف كمية الأمطار، والنزاع، واضطراب التجارة، وانخفاض المساعدة الإنسانية، ما أدى إلى تفاقم الوضع الغذائي”.

وأضافت الهيئتان أن “سوء التغذية اشتد في العديد من مناطق البلاد لاسيما بين الأطفال” الذين يعتبر أكثر من 218 ألفا منهم يعانون من نقص في التغذية، وأنه “من المرجح أن يزداد الوضع تفاقما”.

وعرفت هذه السنة شحا في الأمطار التي تهاطلت على الصومال، مما كانت له تداعيات سلبية على المحاصيل الزراعية والإنتاج الحيواني.

ومما زاد من تعقيد الوضع الاقتصادي في الصومال، هو كون محاور الطرق الكبرى التي تربط بين البلدات الصومالية ما زالت تخضع لتهديد المسلحين، الأمر الذي يعطل المبادلات التجارية ويزيد في ارتفاع أسعار السلع الغذائية، وذلك بالرغم من أن القوات الصومالية، المدعومة بقوة الاتحاد الأفريقي في الصومال (اميصوم)، تواصل استعادة البلدات من سيطرة حركة الشباب الإسلامية.

المصدر: المنار

استهداف أبو الزبير زعيم حركة الشباب الصومالية في غارة أمريكية

مقديشو (الإصلاح اليوم) –

استهدف الطيران الأمريكي أحمد عبدي غوداني المعروف باسم مختار أبو ا140902103745_drones_304x171_bbc_nocreditلزبير، زعيم حركة الشباب الإسلامية المتشددة الصومالية خلال حضوره اجتماعا لقيادات الحركة جنوب العاصمة مقديشو، بحسب ما ذكرته وزارة الدفاع الأمريكية والحكومة الصومالية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية الكولونيل البحري جون كيربي في بيان “نحن نجري تقييما لنتائج العملية وسندلي بمعلومات إضافية إذا اقتضى الأمر ذلك”.

وقال المسؤول الصومالي، الذي آثر عدم الكشف عن هويته، إن المعلومات الاستخبارية تشير إلى أن غوداني “ربما يكون قتل، مع بعض أعضاء الجماعة الآخرين”، مشيرا إلى أن الهجوم وقع في غابة قرب حي سبلالي، على بعد نحو 170 كيلومترا جنوب العاصمة مقديشو، حيث تدرب الجماعة مسلحيها.

أهم الغارات الأمريكية في الصومال

  • 8 يناير 2007: شنت مقاتلات حربية أمريكية غارة بالقرب من الحدود الكينية-الصومالية، استهدفت أعضاء من عناصر القاعدة كان مشتبها بضلوعهم في الهجمات علي سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام عام 1998، من بينهم “فضل عبد الله محمد، أحد قادة تنظيم القاعدة في شرق أفريقيا.

  • 22 يناير 2007: شنت طائرات أمريكية غارة على منطقة “رأس كامبوني” بأقصي جنوب الصومال، مستهدفة نشطاء من تنظيم القاعدة يشتبه بأنهم كانوا يختبئون في المنطقة، وقتل في ذلك الهجوم عدد لم يكشف عنه.

  • 1 يونيو 2007: قصفت مدمرة أمريكية قرية “شنبرالي” في منطقة بونتلاند بشمال شرق الصومال، كان يشتبه بأنها تؤوي مقاتلين إسلاميين، وقتل في ذلك الهجوم عدد منهم.

  • 1 مايو 2008 استهدف صاروخ “توما هوك ” منزلا في مدينة “دوسا ماريب” العاصمة الإقليمية لمحافظة غالغادود بوسط الصومال، كان فيه القائد السابق لحركة الشباب “آدم حاشي عيرو”، الذي قتل في الهجوم مع 30 آخرين من عناصر الحركة.

  • 14 سبتمبر 2009: شنت مروحيات أمريكية غارة بالقرب من مدينة برواي بجنوب البلاد، مستهدفة سيارة كانت تقل “صالح علي نبهان” مسؤول تنظيم القاعدة بشرق إفريقيا، وأحد أهم المطلوبين لدي وكالة الاستخبارات الأمريكية، وقتل صالح نبهان وعدد آخر من عناصر حركة الشباب في ذلك الهجوم.

  • 25 يونيو 2012: نفذت وحدة من القوات الخاصة الأمريكية عملية عسكرية بالقرب من مدينة هوبيو الساحلية في إقليم مودوغ بوسط البلاد، بهدف تحرير رهينتين أمريكيين من عمال الإغاثة كانا محتجزين لدى إسلاميين وعصابات القراصنة.

  • 26 يناير 2014: استهدفت غارة أمريكية بجنوب الصومال القيادي في حركة الشباب “أحمد محمد عمي المعروف باسم (اسكوطوق)، الذي لقي مصرعه حسب تأكيدات الحكومة الصومالية التي وصفته بأنه أحد مؤسسي الحركة، وبأنه قائد بارز في وحدة الاستخبارات التابعة لها.

وكان قصف أمريكي بالصواريخ في يناير/كانون الثاني قتل ضابط استخبارات كبيرا في الحركة، وضربت في أكتوبر/تشرين الأول سيارة كانت تقل عددا من أعضاء الجماعة الكبار في غارة أمريكية قتل فيها خبير كبير في المتفجرات في الحركة.

ويأتي الهجوم الأخير بعد ساعات من زيارة قائد عسكري أمريكي كبير لمقديشو، وإجرائه محادثات مع قائد أركان الجيش في الصومال.

نازحون مدنيون اضطروا إلى ترك منازلهم في بلدة بولومارير الصومالية بسبب حركة الشباب.

كما أن قوات الحكومة الصومالية كانت تمكنت من السيطرة على سجن شديد الحراسة في العاصمة، كان سبعة مسلحين يشتبه بأنهم إسلاميون حاولوا إطلاق سراح بعض المتطرفين المسجونين فيه.

وقد شنت قوات الاتحاد الإفريقي وقوات الحكومة الصومالية مؤخرا عملية جديدة، تقول إنها تهدف إلى طرد جماعة الشباب من المدن التي تقع تحت سيطرتها.

وتقترب هذه القوات حاليا من مدينة براوي الجنوبية الساحلية التي تعد معقلا رئيسيا للجماعة منذ طردها من كسمايو في أواخر 2012.

المصدر: بي بي سي

خسائر إسرائيل وأسباب لجوئها للقوة المفرطة بغزة

قدر خبراء اقتصاديون الخسائر العسكرية والاقتصادية التي تكبدتها إسرائيل جراء عدوانها على غزة بنحو ستة مليارات دولار حتى الآن، الأمر الذي أثار اختلافا داخل الأوساط الحاكمة حول جدوى هذه الحرب.

الخسائر الاقتصادية والعسكرية التي منيت بها إسرائيل خلال عدونها على غزة، ودلالات لجوئها لاستخدام القوة المفرطة، كانت أبرز محاور حلقة الجمعة 22/8/2014 من برنامج “ما وراء الخبر”.

ولتوضيح حقيقة وحجم تلك الخسائر، قال المحلل السياسي يوني بن مناحيم إن كل حرب بالعالم تصحبها خسائر، ولكن إلى جانب هذه الخسائر فقد حققت إسرائيل انتصارات تمثلت في قتل المئات من الناشطين بصفوف المقاومة، وهدم الكثير من الأنفاق، وشل قدرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على إطلاق الصواريخ، إضافة إلى تصفية قادة عسكريين تابعين للحركة، وهذا يعتبر أكبر المكاسب التي حققها الجيش الإسرائيلي، وفق بن مناحيم.

وأضاف أن تقارير صادرة من الجيش الإسرائيلي أوضحت أن حماس فقدت ثلثي ترسانتها الصاروخية التي كانت تقدر بتسعة آلاف صاروخ، وانخفضت إلى ثلاثة آلاف صاروخ الآن.

للتكبير اضغط

خسائر أقل
ورفض بن مناحيم أن يعترف بحجم الخسائر التي قدرها الخبراء، مشيرا إلى أن خسائر إسرائيل أقل من ذلك بكثير.

ولتعويض هذه الخسائر، أكد أن تل أبيب ستغير أولويات الميزانية المالية العام الجديد، وأوضح أن اعتماد إسرائيل على الدعم الأميركي ليس بالجديد.

وحول تأثير هذه الخسائر، فقد رأى أنها لن تهدم الاقتصاد لأن المشكلة أمنية فقط، وأكد أن إسرائيل أقوى بكثير من أن تنهار نتيجة لهذه الحرب.

ودعا بن مناحيم العالم أن يتذكر قيام حماس باستخدام المواطنين بغزة دروعا بشرية لإطلاق الصواريخ من البيوت والمدارس والمساجد مما يحتم على إسرائيل مهاجمة هذه المواقع، وفي نفس الوقت أكد أن الشعب الإسرائيلي يعتمد على الإنجاز الكبير الذي يتمثل في القبة الحديدية والتي أثبتت نجاحا كبير في حمايته من صواريخ حماس.

ومن ناحيته، قال الأسير الفلسطيني المحرر عبد الحكيم حنيني إن العالم بأكمله يشاهد هذا العدوان الذي قتل الأطفال والشيوخ والنساء وهدم منازلهم ودمر مدارسهم ومساجدهم.

صلابة المقاوم
وعزا حنيني استخدام الاحتلال القوة المفرطة تجاه القطاع إلى فقدان سكان إسرائيل للأمن الشخصي، وأضاف أن هناك عاملا آخر تمثل باستعداد المقاومة وتقدمها على جميع الأصعدة العسكرية، وعملياتها النوعية التي نفذتها وأجبرت ضباط العدو وجنوده على الاعتراف بصلابة المقاتل المقاوم.

وحصر أستاذ الإعلام بجامعة بير زيت نشأت الأقطش النجاح -الذي استطاعت إسرائيل تحقيقه بعد 46 يوما من الحرب- في قتل ثلاثة من قادة حماس الميدانيين وبمساعدة “استخبارات عربية”.

وقال الأقطش إن إسرائيل قتلت المئات من الأطفال، وأضاف أنها خسرت الأمن والاستقرار وأصبحت تحتاج لحراس من الدول العربية، ولن تأتيها استثمارات خارجية بعد الآن لأن العالم أدرك أنها لن تبقى آمنة بعد اليوم.

وأرجع استخدام إسرائيل القوة المفرطة وتنفيذ المجازر لعدم مقدرتها على تحقيق النصر السريع، وأكد أن رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو توقع أن يخوض حربا قصيرة يخرج فيها منتصرا ويلتفت لمشاكله الداخلية، ولكن هذا لم يتحقق بهذه الحرب التي فرضت فيها حماس على الإسرائيليين للمرة الأولى البقاء داخل بيوتهم.